هل يعتبر Windows Phone 7 منافساً قوياً لأندرويد؟ الإجابة هي نعم, ولكن ..

وأخيراً قامت  مايكروسوفت أمس بإطلاق نظامها الجديد Windows Phone 7 بعد انتظار طويل وبعد أن نال نصيباً واسعاً من النقاش والترقّب. ولا يخفى على المتابعين بأن مايكروسوفت كانت قد جندت إمكانيات وأموال ضخمة في سبيل عودتها بقوة إلى عالم الهواتف الذكية بعد أن وصلت حصتها في هذا السوق إلى أرقام خجولة جداً مقارنةً بالثلاثة الكبار: أندرويد, آيفون, و بلاك بيري.

لكن هنا لدينا السؤال الذي يطرح نفسه, هل يمثل Windows Phone 7 تهديداً لحصة أندرويد المتزايدة في السوق؟ الجواب هو نعم فيما لو أحسنت مايكروسوفت هذه المرة قيادة سفينة ويندوز فون 7. ففي الواقع لدى مايكروسوفت حالياً جميع المقومات المبدئية للنجاح. وأقول المبدئية لأن هذه المقومات التي سأذكرها الآن هي مقومات (نظرية) قد لا توظفها مايكروسوفت بالشكل الصحيح أو الذي يجذب المستهلك رغم أنها مقومات موجودة لدى مايكروسوفت بالفعل وهي:

  • سيطرتها على سوق أنظمة التشغيل بنسبة هائلة تزيد عن 86%, مما يمهد لها الطريق بسهولة لدمج مختلف خدماتها بين هاتفها وأجهزة الكمبيوتر. قارن هذا بأندرويد الذي لا يوجد له حتى الآن طريقة رسمية معتمدة من غوغل لمزامنة الهاتف مع جهاز الكمبيوتر (الملفات, الموسيقى, .. الخ) على الرغم من وجود العديد من هذه البرامج التي تقوم بهذه المهمة لأندرويد إلا أن طريقة مُدمجة وسهلة ولا تحتاج إلى أية تنصيبات أو إعدادات إضافية هي عامل جذب كبير للمستخدم ذو الخبرة المحدودة تقنياً (جزء هام إن لم نقل الجزء الأكبر من المستخدمين). لكن في المقابل فالسيطرة في سوق أنظمة التشغيل لا يضمن النجاح فحصة آبل من نظام Mac تبلغ حوالي الستة بالمئة فقط لكنها تفوقت على مايكروسوفت بمراحل كبيرة عن طريق تقديمها لمستخدمي ويندوز برنامج واحد فقط هو iTunes. وبالتالي قد لا تكون السيطرة على سوق أنظمة التشغيل لسطح المكتب عاملاً حاسماً, لكنها ستكون كذلك لو أحسنت مايكروسوفت هذه المرة الاستفادة منه بحنكة أكبر.
  • نجاحها في سوق الترفيه والموسيقى: الترفيه والموسيقى هما عامل حاسم في نجاح أية منصة. تستطيع أن تجلس محاولاً إقناعي حتى صباح غد بأن آيفون ناجح في عالم الأعمال .. ربما, لكنك لن تستطيع إنكار أن أهم أسرار نجاحه كان الطريقة الجديدة والمبتكرة لآبل في تقديم الترفيه لمستخدميها عبر أجهزة iPod المختلفة واتفاقياتها مع شركات إنتاج الموسيقى وسعي ستيف جوبز المحموم حينها لإقناع شركات الإنتاج بسياسة بيع الأغنية بدولار عوضاً عن إجبار المستخدم على شراء الألبوم كاملاً التي استهجنتها الشركات في البداية ثم أثبتت نجاحها بشكل كبير. الموسيقى عامل حاسم وأساسي في نجاح أية منصة, ومايكروسوفت لديها Zune المنصة الترفيهية المتكاملة ذات الواجهات الجذابة وطريقة الاستخدام العملية. Zune ستكون مدمجة مع نظام ويندوز فون 7 بينما في أندرويد, وعلى الرغم من توفر بعض برامج تشغيل الموسيقى الرائعة له, إلا أنه يفتقر إلى تطبيق أو تجربة موسيقى متكاملة من غوغل. فهذا أيضاً أحد نقاط المنافسة القوية من مايكروسوفت. لكن غوغل تعكف في هذه الأيام بالذات على وضع اللمسات الأخيرة لخدمتها الموسيقية الجديدة Google Music وهي خدمة تنقل التجربة الموسيقية إلى عالم السحابة Cloud Computing وسننتظر لنرى كيف سيتم دمج هذه الخدمة مع أندرويد. تحدثنا عن هذه الخدمة بشكل مختصر في هذا الموضوع.
  • الألعاب: من لا يعرف XBOX؟. منصة الألعاب الشهيرة من مايكروسوفت والتي تعتبر أحد أشهر منصات الألعاب وأكثرها انتشاراً في العالم. مايكروسوفت لديها خبرة كبيرة في مجال الألعاب وهو أحد المجالات الأساسية جداً من أجل نجاح أية منصة هواتف ذكية حديثة. وهي في هذا المجال جاهزة لمنافسة أندرويد بقوة, صحيح أن كمية كبيرة ومتزايدة من الألعاب عالية النوعية باتت تتوفر لأندرويد إلا أن خبرة مايكروسوفت في هذا المجال ستساهم في دعم منصة ويندوز فون 7 في مجال الألعاب. إلا أن غوغل لا تقف مكتوفة الأيدي فلديها حالياً شراكة قوية مع سوني التي تملك منصتها PlayStation حصة أكبر من حصة XBOX. هذه الشراكة ستوفر لأندرويد مجموعة من أفضل الألعاب المتوفرة على منصة سوني كما أن غوغل لديها حالياً مشروع لا نعرف عنه الكثير له علاقة بالدخول بقوة في عالم الألعاب الاجتماعية كان آخر فصولها استثمار غوغل لما يقدر بأكثر من مئة مليون دولار في شركة Zynga صاحبة اللعبة الاجتماعية الأشهر في العالم Farm Ville. سننتظر قليلاً لنرى ما لدى أندرويد كي يقدمه في عالم الألعاب.
  • توفر ويندوز فون 7 على طيف واسع من الأجهزة: ربما كانت أحد الميزات التي تميز بها أندرويد على كل من آيفون وبلاك بيري هو توفره على طيف واسع من الأجهزة المتنوعة الأشكال والميزات. هل تريد جهازاً بلوحة مفاتيح صلبة؟ لا مشكلة, هل تريد جهازاً بشاشة كبيرة؟ لا مشكلة, هل تريد جهازاً بشاشة صغيرة؟ لا مشكلة … أندرويد لديه كل شيء, وربما كان هذا أحد أهم أسباب التهام أندرويد لجزىء من حصة بلاك بيري وآيفون من السوق. لكن ويندوز فون 7 سيتّبع نفس الاستراتيجية وسيتوفر أيضاً على طيف واسع من الأجهزة يناسب جميع الأذواق وجميع الاحتياجات وهو بهذا سينافس أندرويد في أحد أهم مزاياه.
  • واجهة الاستخدام الجديدة كلياً: يقدم ويندوز فون 7 واجهة استخدام جديدة ومبتكرة أُعجب بها كل من رآها. فهي ليست واجهة محدودة جداً كواجهة آيفون التي هي عبارة عن (قائمة تطبيقات) لا أكثر, بل فيها من الويدجتس Widgets واختصارات الوصول السريع ما يجعلها تقدم تجربة مستخدم ممتازة خاصة أن هذه الويدجتس وعلى غرار أندرويد تستطيع تقديم المعلومات (كالطقس وتويتر وفيس بوك وغيرها) بمجرد إلقاء نظرة سريعة على الشاشة ودون اضطرارك لفتح التطبيق بكامله لقرائة هذا التحديث. أي نفس تجربة المستخدم المميزة التي يقدمها أندرويد من حيث سرعة الوصول إلى المعلومة وإمكانية التخصيص. لهذا وبحسب النظرة الأولى أعتقد بأن ويندوز فون 7 يقدم تجربة استخدام مميزة لكن علينا أن ننتظر قليلاً كي نرى التجارب العملية من أصحاب هذا النظام قبل أن نتحمس كثيراً.
  • الخدمات السحابية: الحوسبة السحابية أصبحت جزءاً من حياتنا, وهذا الجزء يتسع يومياً ولا أعتقد بأنه سيحتاج إلى أكثر من سنتين كي يحيط بنا من كل جانب ويصبح جزءاً لا نستطيع الاستغناء عنه حتى في أبسط الأمور في حياتنا اليومية. حتى من جربوا أندرويد وكرهوه لأسبابهم المختلفة لم يستطيعوا أن يخفوا إعجابهم بالطريقة التي يدمج فيها أندرويد هاتفك بالويب بشكل رائع.  الخدمات السحابية هي ملعب غوغل الأساسي الذي لا يستطيع مبارزتها فيه أحد, وهو أحد أهم نقاط قصور الآيفون مقارنةً بأندرويد فآبل ليس لديها ما تقدمه في هذا المجال بل تعتمد على ما تقدمه لها شركات الطرف الثالث من تطبيقات قد تساعد نوعاً ما مستخدمي آيفون في هذا المجال لكنه بعيد كل البعد عن تجربة غوغل وأندرويد المتكاملة, لكن مايكروسوفت ليست آبل بل هي تملك خبرة كبيرة أيضاً في مجال الحوسبة السحابية وتُعتبر منافساً قوياً في هذا المجال فلديها بريدها الشهير هوتميل وحزمة تطبيقات أوفيس المتوفرة على السحابة بالإضافة إلى العديد من الخدمات السحابية الأخرى. صحيح أن خدمات مايكروسوفت السحابية قد لا ترقى من حيث الشهرة أو عدد المستخدمين أو تجربة الاستخدام المميزة إلى خدمات غوغل, لكنها تبقى منافساً يجب أخذه بعين الاعتبار في عالم يتجه إلى دمج هاتفك مع السحابة بشكل كامل. ولا تنسى أن مايكروسوفت نجحت في محرك بحثها Bing في جذب كل الاهتمام, فهو محرك بحث أثبت قوته بالفعل حتى أن إيريك شميدت قال بأن منافس غوغل الحقيقي هو بينغ وليس آبل وأعتقد بأنه مصيب في هذه النقطة إلى حد بعيد.

حسناً, النقاط السابقة كما قلنا هي النقاط التي تُهيء لمايكروسوفت النجاح ومنافسة أندرويد بقوة فيما لو تم استثمارها بشكل صحيح هذه المرة, لكن علينا أن ننتظر قليلاً لنرى التطبيق الفعلي والمبيعات ومدى نجاح هذا النظام في جذب المستخدمين. لكن في المقابل دعونا لا ننسى أن لدى مايكروسوفت تحدياُ هائلاً يجعل النجاح صعباً يتمثل في النقطتين التاليتين:

  1. قدوم مايكروسوفت جاء متأخراً, بل متأخراً جداً. هذا هو الرأي السائد الآن لدى جميع المحللين. مع صعود أندرويد الذي سيكون النظام الثاني عالمياً مع نهاية العام بعد سيمبيان, وحتى مع انخفاض حصة بلاك بيري وآبل إلا أنهما يحظيان بنصيب كبير أيضاً من الكعكة, هل ستستطيع مايكروسوفت اختراق السوق بالفعل؟ هل تركت لها بقية الشركات قطعة من الكعكة أم لم يبقَ في الطبق إلا الفُتات؟ هذا الأمر ستجيبنا عنه الأيام القادمة ونجاح مايكروسوفت أمر ليس بالسهل على الإطلاق.
  2. مايكروسوفت توقفت عن الإبداع في السنوات الأخيرة, هذا ليس سراً. صحيح أن نظام ويندوز 7 ظهر بشكل جيد وأنقذ ماء وجه الشركة من فشل ويندوز فيستا الذريع, لكن على بقية الأصعدة نرى بأن مايكروسوفت توقفت عن الإبداع بالفعل, منذ أيام أعلنت إغلاق خدمة Live Space وتحويلها إلى WordPress وقبلها فشل هاتفها Kin فشلاً ذريعاً وانخفضت حصة متصفحها انترنت اكسبلورر إلى ما دون الخمسين بالمئة في سوق المتصفحات وهو أمر لم يكن ليتخيله أسوأ المتشائمين حول مايكروسوفت منذ عامين لا أكثر.حتى Don Dodge أحد كبار موظفي مايكروسوفت والذي انتقل إلى غوغل مؤخراً ذكر في تدوينة له هذا الأمر بكل صراحة ووضوح: بأن مايكروسوفت في مرحلة جمود إبداعي ولم تعد تتمكن من اللحاق بالمنافسة من حولها. وبالتالي وبالرغم من الإعجاب العام بويندوز فون 7 إلا أن هذا لا يكفي لنتحمس كثيراً إذ لا يمكننا فصل نظام التشغيل الجديد هذا عن الجو العام والخدمات المختلفة التي تقدمها الشركة.

مصادر:

[Wikipedia], [AfterDawn], [Mashable], [Business Insider], [عالم التقنية]

قد يعجبك أيضًا
عدد التعليقات 34
  1. mohaned_nj يقول

    تاخرت ميكروسوفت كثيراً في المنافسة
    وانا ارى انه عصر المصادر المفتوحة الان

  2. BaDeR يقول

    نسيت كنيكت الاكس بوكس
    هذا الاختراع من مايكروسوفت راح يغير طريقة تعامل البشر مع الطرفيات الالية و هذا الاختراع يكفيني 10 سنوات من ميكروسوفت و لا اوفقك الرأي بأنها في مرحلة جمود ابداعي

    1. A4-F8 يقول

      كينكت افشل صفقة ستقوم بها ميكروسوفت
      السبب انهاة اتجهت للكاجول في حين سوني انتهزت الفرصة باصدار move خصيصا للهاردكور جيمرز

      1. BaDeR يقول

        كيف تحكم على الكنكت انه فشل و هو لم يصدر حتى الان ؟؟!! اعتقد الفشل هو في تعليقك العقيم و الذي لا يحتوى على اثبات لما تقول
        في حين ان مايكروسوفت خصصت مبلغ مليار دولار لتسويق الكنكت و كل شخص قام بتجربة الكنكت اعجب به والان تقول انه فشل ؟؟ اين المنطق
        و لا تقارن كنكت مايكروسوفت بموف سوني حيث كلاهما مختلفان فالاول يستخدم جسدك مباشرتا و الاخير يستخدم طرفيات مثل الوي تماما
        و هذا الاختلاف يجعل من التجربة مختلفة ايضا فكل منهما يقدم تجربة مختلفة عن الاخر , و في اعتقداي ان مصدر التفوق يرجح كفة مايكرو
        على سوني لان اللعب بالجسد افضل منه بأستخدام الطرفيات بل ان الاول يعتبر ثورة في التعامل مع الحاسوب و براءة الاختراع هذة مكتوبة
        بأسم مايكروسوفت , حتى موعد صدور جهاز الكنكت تذكر كلامي هذا جيدا (الاكس بوكس سيتفوق على جميع منصات الالعاب) و سنرى من
        هو الفاشل انت ام سيدتك ميكروسوفت

  3. Computeryah يقول

    موضوع متميز

  4. Just say yeah يقول

    تقليـ الايفون ـــــــــــد
    الناس يبدون من عند ما أنتهوا الأخرون لكن مايكروسوفت بدأت من الصفر بعيوب فادحة جداً

  5. memo يقول

    نظام ممتاز

    بس التحدي يعتمد على مايكروسفت

    يا تصيب يا تخيب

  6. Abu Abdul Karim يقول

    من مالا شك فيه ان مايكروسوفت تاخرت كثيرا بهذا الاصدار
    لاكون صادق معكم فعليا افكر بتجربت هذا النظام وطبعا باحد منتجات htc ولكن بعد وضوح الصوره اكثر
    وما اثار انتباهي ما ذكرة Don Dodge من نضوب بالابداع بمايكروسوفت فهل نقول ان الشركة في مرحلت اعاده حسابات للانطلاق باسلوب ورأية جديده !؟
    شكرا على المقال اخوي انس

  7. awesome guy يقول

    أوافقك الرأي تماماً أخ أنس.. لكن تأخر مايكرسوفت قد يكون في صالحها.. حتى يكون لها مجال لتصحيح أخطاء الموجودة في الأندرويد:
    متجر الموسيقى
    تصميم الواجهات
    اختلافات في أشكال الويدجت فجعلوها جميعها مستطيلة أو مربعة.
    أعتقد أن صُغر سعة التخزين الداخلية في أغلب أجهزة الأندرويد أثرّ حتى على جودة البرامج في الماركت.. قد تجد برنامج في أندرويد سعته 2 ميغا .. وفي الآيفون نفس البرنامج بسعة 16 ميغا.
    اختلاف الأزرار وعددها في أجهزة أندرويد
    جميعها تداركوها في ويندوز فون وهذا شيء لصالحهم.. لكن مثل ما قلت يجب أن نتأكد من النظام عملياً قبل الحكم عليه.
    أتمنى من أندرويد ان يركزوا على هذه الأخطاء مع خبز الزنجبيل 🙂

    1. Smurf يقول

      أوافقك 100% في العيوب التي ذكرتها عن اندرويد .

  8. بشار كوكش يقول

    السلام عليكم،

    أشكرك أخي أنس على هذا المقال الرائع و الموضوعي، أود أن أضيف إحدى النقاط التي لم يتم ذكرها و هي منصة التطوير، فالتطبيقات تعتبر من أهم عوامل النجاح ، فالنظام الجديد يتعمد على سيلفرلايت و إطار العمل دوت نت الذي يملك عدد كبير من المطورين حول العالم، كما أن مايكروسوفت وفرت جميع أدوات التطوير من فيجوال استوديو 2010 و Expresion Blen 4 و غيرها مجاناً لكافة المطورين.

    و لك جزيل الشكر 🙂

    1. أنس المعراوي يقول

      شكراً لك عزيزي بشار على مرورك وبالفعل نقطة التطبيقات هي نقطة هامة يجب أخذها بالحسبان.

      مع التحية 🙂

  9. محمد يقول

    يعطيكم العافية على الموضوع الجميل

    في مشكلة جدا مهمه لنجاح هذه الهواتف وخاصتا لنظام الاندرويد بالتحديد

    1) عدم توفر التحديثات من الشركات المنتجه منذ طرحها من قوقل فهناك تأخير

    مثال : قوقل اصدرت التحديث 2.2.1 لهاتفها قوقل ، اما شركة سامسونج اصبح لها ثلاث اشهر منذ صدور التحديث 2.2.1 لم تصدر لهاتف سامسونج جالكسي
    وهذا مهم برأيي ، نرى ان شركة ابل تحدت هواتفها منذ البداية
    لكي ينجح النظام يجب على شركات المصنعه لهواتف الاندرويد العمل على ذلك لانني سأمت من السامسونج وطول الانتظار 🙂

    2) هذا ينطبق على مايكروسوفت ايضا 🙂

    لان صدور التحديثات هيا مميزات تصدرها الشركة المصنعه للنظام 🙂 وهذا مهم جدا

    1. بشار كوكش يقول

      بالنسة للتحديثات ويندوز فون 7 أعتقد أنها ستكون للجميع بغض النظر عن الشركة المصنعة لأن جميع الشركات تستخدم نفس النسخة و ليس كحالة أندرويد فكل شركة لها نسخة خاصة بها

  10. sayed husain alawi يقول

    الآند رويد بعده ما بدا اصلا
    بعده في ما قبل البداية
    وبتعرف بعدين شنو قصدي

  11. Yasser A Saeed يقول

    كالعادة .. شكراً أخ أنس على المقالة الجميلة وأتفق عل كثير مما ذكرت…
    اعتقد واشعر بأن نظام ميكروسوفت الجديد سيلقى نجاحاً منقطع النظير وأنه سيحتل المرتبة الثانية بعد أندرويد في فترة قصيرة. النظام حمسني كثيراً لتجربة تلفون من HTC …

    لكني لم أفهم تماماً ماذا تقصد بأن آبل تفوقت على مايكروسوفت بمراحل كبيرة ببرنامج iTunes!!!! فانا اراه من أسواء برامج الميديا التي جربتها .. وكثيرين ممن لديهم أجهزة iPod يكرهون هذا البرنامج ويكرهون بانهم مجبرون على إستخدامه!!! فياريت توضح وجهة نظرك في هذا الجانب وشكراً.

    أخيراً .. سؤالين خارجين عن الموضوع تماماً.. لاحظت في الأونة ألأخيرة كثرة إستخدام كلمة السحابة أو Cloud بدلاً عن كلمة الإنترنت!!! لماذا هذا التغير؟! وهل يوجد فرق بين معنى الكلمتين؟

    السؤال الثاني والذي محيرني منذ زمن بعيد: لماذ يستخدم حرف الغين (غ) أو حرف القاف (ق) بدلاً عن حرف الجيم (ج) عند كتابة الكلمات والأسماء الأجنبية مثل Google أراكم تكتبوها “غوغل” أو “قوقل” بدلاً عن “جوجل” وكلمة Mega و Giga تكتبان “ميقا أو ميغا” و “قيقا أو غيغا” بدلاً عن “ميجا و جيجا”
    ياريت توضح لي السبب لأني لا أراها منطقية!!!

    1. أنس المعراوي يقول

      أهلا عزيزي ياسر 🙂

      بالنسبة لآيتونز أنا معك. فبرنامج ويندوز ميديا بلاير على سبيل المثال أفضل منه بمراحل من حيث تشغيل الميديا, وأعرف بأن الكثير من مستخدمي آيفون وآيبود يكرهون البرنامج لكن ما قصدته هو أن مجرد كون مايكروسوفت لديها النصيب الأكبر من حصة أنظمة التشغيل فهذا لا يعني بالضروة أن تتمكن من تقديم دمج الخدمات والمزامنة بين الهاتف ونظام التشغيل بالشكل المناسب والصحيح, لهذا ضربت آيتونز كمثال الذي قدم المزامنة وتحميل البرامج وما شابه لأجهزة آيفون بطريقة ناجحة لم تتمكن مايكروسوفت من عمل شبيه لها سابقاً في أجهزة ويندوز موبايل السابقة رغم أنها تملك التحكم بنظام التشغيل بأكمله.

      كلمة السحابة لا نستخدمها عوضاً عن كلمة انترنت, بل هي مفهوم أعمق من ذلك, السحابة تعني باختصار قد لا يكون دقيقاً قيامك باستخدام تقنيات الانترنت المختلفة لتخزين معلوماتك أو ملفاتك المختلفة على شبكة الانترنت عوضاً عن تخزينها بالطريقة المعروفة على جهاز الكمبيوتر الخاص بك وبالتالي إمكانية الوصول إليها من أي جهاز كمبيوتر حول العالم. أنصحك بعمل بعض البحث عن المصطلح وقرائة المزيد.

      بالنسبة لسؤالك الثالث فالأمر نسبي بحسب البلد واللهجة. وبما أنك ترى بأن كلمة (جوجل) هي المنطقية فأتوقع بأنك من مصر :). أنا مثلاً لا أراها منطقية لأننا في بلاد الشام نقرأ الجيم جيماً (كما في كلمة جورج على سبيل المثال) وليس G. بينما في الخليج يكتبون قوقل لأن حرف القاف لديهم يُلفظ كما تلفظ حرف G في كلمة Google. الحل الوسط (برأيي) هو ما يستخدمه المترجمون في بلاد الشام وهو حرف (غ) ليعبر عن حرف G. الأمر مجرد تقدير يختلف بحسب المناطق.

      مع التحية

      1. Yasser A Saeed يقول

        شكراً جزيلاً أخي أنس على وقتك للرد على الأسئلة (:

        فهمت قصدك الآن ولكني أختلف معك بأن مايكروسوفت لم تقدم ميزة مزامنة ناجحة .. فرغم أن تلفونات ويندوز القديمة كانت فاشلة جداً من وجهة نظري .. إلا أن الدمج بين خدمات التلفون والمزامنة كان ناجحاً وسلساً مع جهاز الكمبيوتر عبر برنامج ActiveSync .. ففشل ذلك النظام لم يكن من هذه الناحية ، بل كان سببه عوامل أخرى …..

        بالنسبة لموضوع السحابة ، وبعد أن عملت بحث سريع ، وجدت أن المصطلح فيه إختلاف في تفسيره ولكن الكثيرين يعتبروه مصطلح “لا داعي له” لأنه يعني ببساطه نفس معنى كلمة إنترنت!!! أي أن كلمة Cloud Computing هو إسم آخر لكلمة Internet-Based Computing كما ذكر في ويكبيدا … الأمر فعلاً محير وغريب .. فمثلاً في ويكيبديا تم تعرف المصطلح كالتالي: the Internet is often referred as the cloud

        وأخيراً فهمت تلك “اللخبطة” حول الحروف!! يعني الموضوع هو موضوع لهجات لا أكثر (: شكراً عزيزي أنس على هذا التوضيح …. وبالمناسبة اخوك من اليمن وليس من مصر … تحياتي

    2. amer يقول

      بالنسبه لكلمة google الصحيح عربياً هو “قوقل” وليس “غوغل” او حتى “جوجل” وكذلك نفس الشيء بالنسبه لميقا وقيقا . ق = g لغوياً وليس ج ولا حتى غ
      بالنسبه ل ج = j ام غ فليس لها مرادف سوى g لكن ليس اقرب من ج لها.

  12. kataloony يقول

    اغرب شي في الموضوع اني لم ارى حزمة SDK لجعل تطوير البرامج مفتوح ..
    غريب طريقة دخول مايكروسفت

  13. Yasser A Saeed يقول

    ونسيت أستفسر .. هل هناك دعم كامل للعربي في ويندوز فون 7؟!!

    1. بشار كوكش يقول

      نعم ويندوز فون 7 يدعم العربية http://j.mp/atRIT8

      1. Yasser A Saeed يقول

        شكراً أخي الكريم على المعلومة ….

    2. Yasser يقول

      أعتقد أن الدعم العربي مهم جداً أخ أنس, وهو من الأمور التي تتميز بها ميكروسوفت على الجميع

  14. Moh'd Yousef يقول

    هناك بعض الأمور التي ينبغي وضعها في الحسبان عند الحديث عن منافسة مايكروسوفت في مجال الاجهزة المحمولة:
    1- صحيح, النظام متوافر على تشكيلة واسعة من الاجهزة, و لكن لا يوجد تبني من الشركات للنظام. و ربما القضية التي رفعتها مؤخرا مايكروسوفت ضد موتورولا اوضح دليل على ان مايكروسوفت تستخدم كل الطرق لطرح نظام تشغيلها على كل الاجهزة بأي وسيلة
    2- نظام السحابة الخاص بمايكروسوفت اثبت فشله سابقا في تجربة Kin البائسة و المأساة التقنية التي رافقته عام 2008
    3- الشركات تفضل الواجهات القابلة للتخصيص و التي تعطي ميزة ولو فرعية للشركة
    4- لم يتم اختبار نظام التشغيل حتى الآن من حيث انسيابية, سرعة, تنوّع.. الخ
    5- تأخر مايكروسوفت في طرح بعض الميزات الأساسية هو غباء بحت. عدم توافر النسخ و اللصق! و جهاز محمول ذكي لا يحتوي على خدمة جيل ثالث؟

    عموما, و رغم كل المشاكل و النقاط اعلاه, اتطلع لمنافسة جيدة في سوق الاتصالات

    1. بشار كوكش يقول

      عفواً أخي الكريم أوافقك الرأي في بعض ما ذكرته ، و أختلف معك بمسألة عدم تبني الشركات للنظام فالنظام لا زال في بدايته مع ذلك فكل من سامسونغ، ديل، LG و حتى أن HTC لوحدها لديها 3 أجهزة مختلفة بنظام ويندوز فون 7 و سيتوفر لـ 60 مشغل خليوي حول العالم، ربما تم اصدار جميع الأجهزة مؤخراً لكن مايكروسوفت عرضت النظام للمرة الأولى و وفرته للمطورين و للشركات من بداية السنة الحالية و تم بالفعل إضافة العديد من التحسينات و جميع من جربه حتى من خبراء أندرويد و أبل أعجبوا بالإنسيابية في هذا النظام.

      1. Yasser A Saeed يقول

        كلامك منطقي ولو أني متعجب جداً من أن النظام لا يوفر القص واللصق بعد!!!!!!!
        وبالمناسبة .. HTC وفرت 5 أجهزة مختلفة لنظام ويندوز وليس 3 كما ذكرت …

  15. Salem يقول

    السلام عليكم

    اوافقكم الراي في جميع ماقلتو وحابب اضيف نقطه كانت مهمه جدا بالنسبه لي وهي

    عدم وجود الكاميرا الثانويه في جيمع اجهزه ويندوز فهذا وان دل انو الشركه لسه مافكرت في مكالمات الفيديو الي من جهه اخرى الحرب القويه

    بين ابل في خدمه الفيس تايم والاندرويد في اكثر من برنامج

    وصراحهه هذا احد العيوب الي خلاني اغض النظر عن تملك احد اجهزه وندوز في هذا الوقت

  16. فتوح يقول

    اعتقد ان مايكروسوفت هي منافس قوي جدا لغوغل حتى في خدمات الانترنت ونفس الشيء سيحصل في الاتصالات وعلى اي حال فويندوز 7 هو نفسع على جميع الهواتف و ليس مثل اندرويد كل شركة تمارس اخطاءها الخاصة بنسختها

  17. Bilal يقول

    لا أزيد ولا أنقص ,,, بتحديد هذا ما أريده ,,

    أندرويد – ويندوز – أبل أو أس ,,, ألخ من الأنظمة

    عدة منافسين وسباق محموم للأفضل وبالأخير هي في خدمتي ^_^

  18. مجدي سلام يقول

    الغريب في الامر ان احد لم يتطرق الى موظوع اللغه
    هذا الجهاز لا يدعم اللغه العربيه وهذه بحد ذاتها اهانه الى العرب.
    الجهاز لا يحتوي على كيبورد عربي يعني بدل ان تكتب : السلام عليك يا والدي يجب ان تكتب : hi Dude
    والمشكله الثانيه ان مشغل الموسيقى زون لا يعمل في البلاد العربيه ولن تستطيع تحميل اي صوت او قران الا بعد الحصول علع زون اي دي وهذه ال اي دي غير متاحه لغير الامريكي او الاوربي او الهندي وكذالك الااكس بوكس لايف وتحميل البرامج والتحديثات غير متاحه في البلاد الربيه. بعد سنه من الانتظار هذا اللي حصلنا عليه من ستيف بالمر.

    1. BaDeR يقول

      ليه ما تعترف ان العرب اللي اهانوا انفسهم يعني الى متى نعتمد على الغرب في كل شي و اذا ما وفروا اللي تحتاج تقول اهانة طيب العرب لية ما يشتغلون و يفكرون و عملون بجهد و ينتجون الاجهزة و الانظمة بأنفسهم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  19. احمد عادل يقول

    بعد التعاون بين نوكيا و مايكروسفت سوف يصبح الويندوز فون الاول عالميا

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.