لماذا ستلجأ غوغل إلى تنويع أجهزة Nexus؟ ولماذا هي فكرة عبقرية؟!

نقلنا منذ أيام تقريراً نشرته صحيفة الوول ستريت جورنال يتحدث عن معلومات حول اعتزام غوغل إلى توسيع برنامج أجهزة Nexus بحيث تقوم الشركة بإصدار هواتف وحواسب لوحية من سلسلة Nexus تقدم تجربة أندرويد الصافية وتحصل على تحديثات غوغل أولاً بأول ومن خمس شركات مختلفة. بالطبع غوغل لم تؤكد رسمياً هذا الكلام وبالتالي فهو ما يزال في درجة الإشاعة والكلام غير المؤكد. لكن لو صح هذا الكلام -وهو ما أرجّحه- فهذا يعني بأن الشركة قد وجدت حلاً عبقرياً لبعض أبرز مشاكل أندرويد!

دعونا نعود بضعة سنوات إلى الوراء، عندما أعلنت غوغل عن نظام أندرويد مفتوح المصدر، تحمس جميع المهتمين بالتقنية بشدة لهذا النظام الوليد، ليس لأن غوغل هي من تقف خلف أندرويد فحسب بل بسبب مصدره المفتوح الذي يعني مزيداً من التنويع. كون أندرويد مفتوح المصدر فهذا يعني بأن أية شركة تقوم بإنتاج الهواتف المحمولة حول العالم تستطيع تبني النظام وإنتاج هواتفها الخاصة بعتادها الخاص، وهذا يعني بأن المستخدم سيخرج من سجن سيطرة شركة واحدة على النظام، لأن هواتف أندرويد تتوفر بحيث تناسب جميع الأذواق والميزانيات والمتطلبات. كي تستخدم نظاماً قوياً مثل أندرويد، لست مضطراً لشراء هاتف باهظ الثمن، لست مضطراً للحصول على مواصفات عتادية ثابتة من حيث حجم الشاشة أو دقة الكاميرا. المستخدم يعشق التنوع والمرونة وهذا ما وفره أندرويد.

لكن بعد فترة وجيزة، ظهر الجانب السلبي لهذا التنوع وهذه المرونة، وهو أن الشركات المصنّعة للهواتف وسعياً لتمييز أنفسها عن غيرها من الشركات (وهذا من حقها) سعت إلى تطوير واجهاتها المخصصة وتركيبها فوق واجهات أندرويد الأساسية. من حيث المبدأ لا ضير في هذا، فتلك الشركات اجتهدت لتحسين تجربة أندرويد وتقديم أفضل تجربة لمستخدميها، وهناك بالفعل من يفضل واجهات مثل واجهة Sense من HTC أو TouchWiz من Samsung على واجهات أندرويد الأصلية. فكرة الواجهات المخصصة بحد ذاتها ليست فكرة سيئة على الإطلاق بل هي تندرج ضمن مبدأ التنوع وتوفير المزيد من الخيارات للمستخدم. لكن ما حدث هو أن هذه الواجهات أصبحت سبباً في تأخير وصول التحديثات إلى الهواتف. فبعد إصدار كل نسخة جديدة من أندرويد تحتاج الشركات إلى مابين 5 إلى 8 أشهر لدمج واجهاتها مع النسخة الجديدة واختبار التحديث على هواتفها. آخر الإحصائيات أشارت إلى أن 5% فقط من أجهزة أندرويد تعمل بنسخة أندرويد 4.0 الأخيرة بعد حوالي ستة أشهر على إطلاق النسخة.

بالطبع تقوم غوغل كل عام بإصدار هاتف من سلسلة Nexus يحمل آخر نسخة من أندرويد وتكون له أولوية استقبال تحديثات النظام الجديدة. وبالتالي فمن يرغب بالحصول على التحديثات وعلى تجربة واجهات أندرويد الصافية فعليه بشراء هاتف Nexus وانتهت المشكلة؟؟ لا في الحقيقة لم تنتهِ لأن هاتف Nexus قد لا يقدم للمستخدم المواصفات المناسبة له، فالهواتف الأخرى قد توفر شاشات أفضل أو كاميرات أفضل أو جودة صنع أعلى، وغير ذلك.

الأصوات بدأت تتعالى في الفترة الأخيرة بأن غوغل “يجب أن تفعل شيئاً”، أو يجب أن “تضبط” أندرويد بشكل أو بآخر لإنهاء مشكلة التحديثات تلك وللتخفيف من سيطرة الشركات على أندرويد وإعادة شيء من السيطرة إلى غوغل.

الفكرة التي لم يستوعبها البعض، هي أن أندرويد لم يكن ليصبح أندرويد الذي نعرفه لو لم يكن مفتوح المصدر ولو لم يتوفر مجاناً للشركات تصنع به ما تشاء. وقيام غوغل بفرض أية قيود يعني ضرب أندرويد في نقطة قوته الرئيسية. صحيح أن نقطة القوة تلك كان لها آثار سلبية برأي البعض، لكنها تبقة “نقطة القوة” لأندرويد، كما أن فرض أية قيود على الشركات أو على أندرويد ينسف جوهر “المصدر المفتوح” الذي يقوم عليه النظام.

إذاً الوضع معقد جداً، يتوجب على غوغل أن تفرض قيوداً تُنهي مشكلة التحديثات، وتتيح لمزيد من المستخدمين فرصة استخدام أندرويد بنسخته الصافية (والرائعة بالمناسبة!) لكن دون أن تؤدي تلك القيود إلى الإضرار بطبيعة التنوع التي يفرضها أندرويد. باختصار على غوغل أن تجد حلاً مختلفاً يسمح بذلك دون أن يؤدي إلى إزعاج الشركات أو إجبارها على تغيير واجهاتها الخاصة.

الحل العبقري هو توسيع برنامج أجهزة Nexus كي يشمل شركات متعددة وليس شركة واحدة كما جرت العادة، بحسب التقرير فإن غوغل اتفقت حالياً مع خمس شركات، يمكن أن نتوقع أن هذه الشركات هي الشركات الخمس الكبرى: Sony, Samsung, LG, HTC, Motorola. بموجب الاتفاق ستُصدر هذه الشركات في أواخر العام الحالي خمسة هواتف (وربما حواسب لوحية) تحمل نسخة أندرويد القادمة Jelly Bean وتقدم تجربة أندرويد الصافية وتحصل على التحديثات أولاً بأول. وهنا قد يسأل البعض عن جدوى وجود خمسة أجهزة فقط تعمل بنسخة أندرويد الصافية وسط طوفان من مئات الأجهزة الأخرى؟ هنا تكمن عبقرية الحل الذي خرجت به غوغل لأنها وبهذه الخطوة ستضرب عدة عصافير بحجر واحد وهي:

  • سيُتاح لمزيد من المستخدمين تجربة واجهات أندرويد الأساسية التي لا تتمكن الغالبية العظمى من المستخدمين من تجربتها، هذه الواجهات التي بذلت غوغل في تصميمها جهداً كبيراً بقيادة النابغة Matias Duarte لا بد أن تتاح تجربتها للمزيد من المستخدمين. بعض المستخدمين حالياً يعتقد بأن واجهات Sense هي المرادف لأندرويد، نفس الأمر بالنسبة لواجهات Samsung مثلاً. انتشار المزيد من الأجهزة بواجهات أندرويد الأصلية سيجعل لها جمهور أكبر من العشاق الذين سيقصدونها عند شراء هاتفهم القادم.
  • ستلجأ الشركات الخمس إلى التنافس والتمايز فيما بينها عبر العتاد والمواصفات وليس عبر الواجهات، مما سيرفع سقف نوعية العتاد وجودة صنع الجهاز.
  • ستحصل هذه الشركات الخمس (بالضرورة) على وصول مبكرة إلى نسخ أندرويد القادمة. لتوضيح ما الذي يعنيه هذا يجب أن تعلم بأن شركة واحدة فقط كل عام كانت تحصل على أفضلية الحصول على نسخة أندرويد القادمة قبل إطلاقها وهي الشركة التي تعمل معها غوغل لإصدار هاتف Nexus أي سامسونج خلال العامين الفائتين و HTC قبل ذلك. أما بقية الشركات فلم تكن تستطيع المباشرة بتطوير أجهزة تعمل بآخر نسخة من أندرويد قبل إطلاق الكود المصدري للجميع. الآن ستحصل تلك الشركات على الكود بشكل مبكر كي تتمكن من تجربته على هواتفها الجديدة. لكن حصولها على الكود مبكراً له فوائد أخرى، إذ ستتاح لها إمكانية تجربة الكود أيضاً حتى على واجهاتها المخصصة. مما يعني بأن HTC مثلاً ستتمكن من اختبار تحديث أندرويد على واجهة Sense الخاصة بهواتفها القديمة أو بهواتفها الجديدة التي سوف تصدر لاحقاً. مما يعني سرعة الحصول على التحديثات حتى بالنسبة لمستخدمي الهواتف التي تعمل بالواجهات المخصصة لتلك الشركات. أي أن تحديثات أندرويد ستصبح أسرع سواء كنت من مستخدمي أجهزة تعمل بنسخة أندرويد الصافية أو تعمل بواجهات مخصصة.
  • هذا المشروع لا يتضمن إجبار الشركات على التوقف عن إنتاج واجهاتها المخصصة، وبالتالي فمن يحب Sense أو TouchWiz ولا يهتم كثيراً بقضية التحديثات سيستطيع الاستمرار باستخدام هواتفه من شركاته وواجهاته المفضلة، بل سيستفيد أيضاً من سرعة أعلى من السابق في الحصول على التحديث.
  • الشركات الأخرى التي لم تتفق معها غوغل حالياً (دعنا نقل Huwawei على سبيل المثال). فهي إما ستبادر بالانضمام إلى (الحلف) وهو ما سترحب غوغل به، أو على الأقل ستبدأ بإنتاج هواتف تعمل بنسخة أندرويد الصافية عندما ترى بأن هذه النسخة ستصبح مطلوبة أكثر في السوق وذات أفضلية أعلى من حيث التحديثات.
  • في النهاية لن يتأثر تنوع أندرويد وتعدد خياراته سلبياً، سيستمر أندرويد في تزويد المستخدمين بما يحتاجون من الأجهزة المتنوعة، وستتحسن مشكلة التحديثات تدريجياً وبنسبة عالية وفي النهاية دون أن تفرض غوغل على الشركات أية قيود من شأنها المس بمبدأ المصدر المفتوح الذي يقوم عليه أندرويد.

يُذكر بأن برنامج Nexus سيتضمن الحواسب اللوحية أيضاً. قد يكون في جعبة غوغل المزيد لتنظيم أندرويد وتحسينه خلال الفترة القادمة، سننتظر مؤتمر Google I/O الذي سيعقد في أواخر حزيران/يونيو القادم لنرى ما الجديد الذي ستكشفه الشركة.

قد يعجبك أيضًا
عدد التعليقات 30
  1. 3laa يقول

    مشكور اخ أنس على الشرح الجميل و المفيد

  2. مشعل يقول

    مقال رائع جدا وفيه بعض مادار في راسي
    شكرا ع مجهودك

  3. عبدالرحمن خيرالله يقول

    بصراحة انا مستني نهاية السنة لشوف اجهزة نكسس القادمة
    اجهزة النكسس هي افضل اجهزة من ناحية الاداء والتحديثات

  4. ahmaddaloki يقول

    من اروع ما قرأت …………… مشكور اخي انس

  5. Ahmed Abdul-Aziz يقول

    إن أصبح الخبر حقيقة فهذا يعني أنها فكرة عبقرية بالفعل .. ولكن هل ستتدخل جوجل في التصميم سواء من ناحية الشكل أو العتاد “هاردوير” أم أنها ستترك الحرية لكل شركة أن تعمل ما تريد؟ أم ستكون فيما بين الاثنين؟

    1. طارق يقول

      لا أعتقد أنها ستفرض عليهم أو أن تلزمهم بمواصفات معينه بل ستضع حد أقل من المواصقات وإذا أرادت الشركه زيادة في المواصفات فلها ذلك .. والخيار الثاني أنها تضع سعر أعلى لمنتجها مثل أنا لا يتعدى سعر الجهاز 500 دولار مثلا .. وللشركة أن تفعل ماتشاء في حدود هذه الميزانيه ^_^

  6. محمد يقول

    مقالة رائعة و اسلوب سلس مشكور جدا” و قد استفدت منها كثيرا”
    و ارجو ان يتحقق ما هو منتظر من غوغل.

  7. جمال يقول

    موضوع اكثر من رائع أشكرك , فعلا وضحت بعض الامور الغائبة عند البعض أو لا يُدركها البعض , ولكن من وجهة نظرى أعتقد اللعبة الان اتضحت للجميع وخاصتاً مُستعملي نيكسس!

    ان كانت مشكلة الواجهه هي المشكله الاساسية فـ يوجد مشكله أكبر بكثير سوف تواجها جوجل وهي الدعم المتواصل لاجهزة نيكسس دون غيرها, الان الكثير جدا من مُستعملي أجهزة بنظام اندرويد بدأو بالملل الشديد والانكسار من ناحية دعم الشركة للنظام ! بدأت الان الشكاوى من هنا وهناك وتتكلم عن مشكلة جوجل لدعمها الضعيف جدا لكثير من الاجهزة ومنها الاجهزة الذى تستعمل كاميرات رائعه وذاكرة مُتقدمة جدا وأيضا بطاريات بسعه اكبر زائد أيضا الاسعار المُبالغ بها عند شرائها وبعدها يُصعق المُستخدم بأنه خُدع عند استعمال جهازه بأقل من ثلاث شهور لا يأتى إليه أي تحديث لنظامه!

    العيون الان أصبحت مُتجهه الى نيكسس ليس من المُستخدمين فقط! بل الشركات بدأت تشكوا من تلك المشكله! وهي الاهتمام المتواصل من الشركة الى اجهزة نيكسس وغيرهم تتأخر الى مدة طويلة جدا وهذا يؤثر بطبع على إسم الفئة الذى يحملها الجهاز او الشركة نفسها !

    اعتقد والعلم عند الله سبحانه , المشكله سوف تتسع أكثر وأكثر والاهتمام سوف ينصب فعلا الى اجهزة النيكسس فقط حتى ان خرجت من 10 شركات وأصبح التنافس شديد بينهم إلا ان الشركات سوف تخسر الكثير جدا من فئات أخرى من الاجهزة! فلا أظن ان جوجل سوف تخطوا تلك الخُطوة إلا اذا تغيرت سياسة جوجل! .

    وشكرا

    1. Hassan يقول

      التأخير في الدعم والتحديث ليس من جوجل ونظام اندرويد بل من الشركات المصنعه للهواتف التي لابد ان تدمج واجهاتها الخاصه مع النظام الجديد وهذا يتضمن اعادة استغلال الموارد والاختبارات والتي قد تستمر لعدة اشهر..

      وجوجل لا تعطي افضليه لاجهزة نكسس.. فنسخة الايسكريم صدرت منذ مده للجميع حتى للمطورين وقد وصلت للشركات منذ اشهر..

    2. aboody_bk يقول

      مثل ما قال الأخ حسان
      العطل مو من جوجل العطل من الشركات نفسها

      وبعدين بغض النظر لو الشركات بتهتم او جوجل حتى اتوقع شركات ضخمه
      ما توظف 5 – 10 اشخاص
      شركات ضخمه بتوظف حتى فوق ال 50 شخص واكثر وكل مجموعه بتتخصص بأجهزة معينه

  8. :C يقول

    متحمس للنكسس الجديدة و أنوي إقتنائه إن شاء الله, هاتفي الجالاكسي إس 1 شبه ميت.

    1. Yacoub يقول

      تبيعه؟

  9. DarknesS يقول

    الشركات ستتنافس بــ ( جهاز واحد لكل شركة ) .

    Samasung Galaxy Nexus
    Sony Xperia Nexus
    HTC One Nexus
    LG optimus Nexus
    Motorola Razar Nexus

    لكن , ولاهداف تسويقية , سيكون النيكسوس متوسط المواصفات , حفاضا على مبيعات الاجهزة الاخرى .فعلا شي يقهر :/

    كم اتمنى جهاز خارق ومدعوم.. وليس بـ ايفون..

  10. ابو خالد يقول

    ياعيني ياليت الإشاعة تكون صحيحة فعلا النيكسوس حيكسر العالم خخخخخ

    شكرا ع التقرير الكافي والوافي

  11. متابع يقول

    شكراً أخي أنس على الموضوع الرائع .. لكن أعتقد أنك غفلت عن بعض النقاط إن صح هذا الخبر ..

    فجوجل ستحتاج وقت أطول لتحديث أجهزة النكسس الخمسة والتي قد تصل إلى عشرة في السنوات القادمة مما يلغي أهم ميزة فيهم.

    بالنسبة لسرعة التحديث من بقية الشركات .. فلم تكن سامسونج سريعة في تحديث الجالكسي اس 2 على الرغم من أنها أنتجت النكسس فقد سبقتها شركات أخرى في التحديث .. ونفس الأمر مع HTC عندما أنتجت النكسس ون !

    وبالنسبة للواجهات .. فلم نرى شركة واحدة حتى الآن استخدمت واجهة جوجل الاصلية في أحد هواتفها .. فلماذا ستقوم الآن بالمساهمة في انتشار هذه الواجهة التي ستنافس واجهاتهم التي يصرفون عليها ؟

  12. بدر الهنائي يقول

    اتوقع ان تفعلها جوجل ابدا
    دعنا نقول اننا في عام 2012 وطلب من الشركات صنع افضل هاتف طبعا بدون.تعديلات برمجيه فقط دوير الشي الاكيد هوه ان نخرج بهواتف تختلف في الالوان.فقققططط فهذا حد التقنيه في هذي الفتره فقط.

    انا من مستخدمي النكسوس ولا زلت ارى ان الاندرويد يحتاج وبشكل كبير للمسات الشركات تلك تحدثت عن التعديل في الواجهة ولاكنك لم تتحدث عن التعديلات الاخرى التي تقدمها الشركات.
    اجلس مع اصدقائي وانا اقول لهم يوجد لدي نسخه اندرويد 4 واقول لهم هذي الميزه لم تكن موجوده لدي فيضحك احدهم وهو يملك جلسي اس2 بنسخه 2.3 ويقول هذي الميزه موجوده لدي من زمااااااااان

    عند اصدار النكسوس لاول مره قيل بانه الجهاز ي ستعمل معه النسخه التي صدر معها بشكل افضل يعني انه جهاز معياريه اي جهاز ذو.مواصفات اقل سوف يعاني واي جهاز ذو.مواصفات اعلى سوف يكون افضضضل

    للاسف الشديد الكثير منا يشتري هواتف اندرويد رخيصه الثمن ولاااااكن عندما تعطيه جهاز افضل ف بانه لم يكن يستخدم اندرويد الا كإسم

    ارجو ان تستمر جوجل في اصدار نسخه واحده كل عام فقط

    اصبحت اذهب لمشاهده فلم بعدها اتفقد هاتفي لاجد سامسونج قد انزلت عشر هواتف جديده بالسوق

    هاتف واحد ذو جوده عاليه وسوف اكافح لادفع نقوده افضل من 20 هاتف لا تحمل الا اندرويد كاسم

    تحياتي (:

    1. aboody_bk يقول

      حرام عليك دخلت اليوتيوب وشفت الفرق بس بين النكسس والأس 2 كسوفتوير فقط لا اكثر
      وجهاز رائع بمعنى الكلمه وحبيته فقط من الميزات يلي بالنكسس يعني بصراحه
      حرام تقارن اصدار رقم 4 يلي معك مع اصدار اس 2 يلي هو 2.2
      خاصه وانت متمع فيه اكثر من 6 شهور وهو لا
      بكفي انك بلمسه بتعمل كلشي مو بمية زر حتى توصل يلي بدك ياه بالاس 2 =)

    2. Yacoub يقول

      كلامك منطقي، وتبقى صعوبة موازنة معادلة التنوع مع سرعة التحديثات..

  13. Kalid يقول

    فكره ممتازه جدا، انا من عشاق سلسة الجالكسي اس و افكر بالتحول لسلسة النكسس لكن ان كان عتادها منافس.

  14. amine يقول

    اولا شكرا على هذا التحليل الذكي والرائع فقد سمعت هذا الخبر من قبل وقلت في نفسى ماالفائده من هذا ان فعلته قوقل ولكن حسب المقال فانه كل الفائدة وانا اعتذر ممن قال ان قوقل يصدر جهاز واحد ققط ولماذا الاحتكار فالناس اذواق يوجد من يفضل السامسنغ عن htc واخر السوني عن السامسنغ , ايضا هناك من يريد ان يعيش تجربة النكسيس المجردة مع السوني وهذا غير متوفر الا في الرومات المطبوخة وماادراك مالمطبوخة الان ان صح الخبر فابامكانك ان تجرب الروم الاصلي المخصص لعتاد الشركة او بالواجهة لنفس الشركة ….ضربة معلم اخري للاندرويد وشكر علي المقال المبهر

  15. مرشد اليافعي يقول

    معلومات مذهله

    بارك الله فيك وجزاك الجنة

  16. omaroid يقول

    مقالة جميلة و شرح أجمل شكراً لك أخ أنس على مجهودك المتواصل

  17. عبدالمؤمن يقول

    اشكر اخوي انس على الموضوع الرائع
    وعندي سؤال انا سمعت بشائعة تقول ان قوقل تعمل شراكة مع اسوس لجهاز نيكسوس اللوحي
    واذا قوقل عملت مع احدى الشركات من سامسونج وسوني وLG وHTC وموتورلا على صنع جهاز لوحي فانا لا افضل لها لانها لم تبدع في صنع الاجهزة اللوحيةمثل اسوس في المواصفات وايضا التصميم
    وايضا شركة اسوس اول شركة حدثت جميع اجهزتها بنظام 4.0خلال شهرين وهي اول شركة حدثت جهازها ترانسفورمر برايم لنسخة 4.0 بعد جهاز نيكسوس الخاص بقوقل
    فانا اقول الاولى اسوس من بقية الشركات الاخرى التي اتفقت معاها قوقل

  18. Yacoub يقول

    طريقة عبقرية ومقال عبقري، ولكن تبقى معادلة التوازن بين التنوع في الأجهزة وتجربة المستخدم مع سرعة التحديثات صعبة جداً..

  19. ttxxaa يقول

    الشركات اللي اتوقعها سامسونج بالتاكيد وموتورولا التابعة لقوقل واسوس بالتابلت حسب الاخبار المعلنة وممكن سوني لاهتمامها بسرعة التحديثات وHTC اللي سبق وطورت نيكسوس ون

  20. Alaa Hallaq يقول

    Beautiful post Anas. Well put. I read it all and I enjoyed it very much
    Hoping this will be true. I might buy all 5 devices for my family members

  21. محمد يقول

    سوني بطيئة التحديثات اول شركة حدثت اجهزتها هي اسوس اما سوني متاخرة مثل سامسونج وhtc

  22. Mahmoud alhammouri يقول

    تخيلوا nokia تدخل في المجموعة .. أتوقع أو أكاد أجزم بأنها راح تكون نقلة نوعية 180 درجة وراخ تحتل السوق من جميع أبوابه

  23. معلومات الجوال يقول

    مقالة رائع جدا واتمنى ذلك ولكن اتمنى أن جوجل كما قل أحد المعلقين أن تصدر كل عام هاتف يكون جبار كما تفعل شركة آبل فليست كل الكثرة مفيدة

  24. Just_Omar يقول

    لو تحققت هالإشاعة فبيكون شيء جميل ..
    بتكون الخيارات مفتوحة للمستخدم أكثر

    Can’t wait for my new Nexus 🙂

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.