أردرويد

في أول حالة من نوعها: مقهى في سياتل يمنع نظارة غوغل

sergey-brin-google-glasses

من بين الأشياء التي أثارت مخاوف البعض لدى إعلان غوغل عن نظارتها الذكية Google Glass، هو موضوع الخصوصية. حيث يمكن لمرتدي النظارة وبحركة بسيطة أو أمر صوتي بسيط التقاط صورة ثابتة أو مقطع فيديو لكل ما يراه أمامه، دون أن يعرف المحيطون بالشخص صاحب النظارة إن كان يقوم بتصويرهم أم لا.

المدافعون عن النظارة يقولون بأن هذه ليست مشكلة، فمن يريد تصوير الآخرين بشكل سري فالوسائل متاحة ومتوفرة، فالكاميرات الصغيرة المدمجة مع أقلام وولّاعات سجائر وحتى نظارات موجودة منذ فترة طويلة، بل إن التصوير بشكل سريع وخاطف باستخدام الهاتف الجوال أمر وارد دائمًا. لكن يبدو بأن أحد المقاهي في مدينة سياتل الأمريكية ويُدعى The 5 Point Cafe لم يقتنع بهذا الكلام، وقام بإصدار قانون يمنع إدخال نظارة غوغل إلى المقهى تحت طائلة الطرد!

وقالت إدارة المقهى على فيسبوك، بأن أحدًا لا يحب أن يتم تصويره بشكل سري أثناء قضاء وقته داخل المكان الذي يجب أن يتحلى بالخصوصية.

ورغم أن نظارة غوغل ما زالت تجريبية ومتوفرة لعدد محدود من المطورين فحسب، إلا أن المقهى قام بضربة استباقية وبادر بمنعها كي يكون أول مكان عام يقوم بمنع نظارة غوغل رسميًا، وهو ما قد نراه لاحقًا في أماكن أخرى.

سواء كانت هذه الخطوة تهدف إلى حصول المقهى على إعلان مجاني، أو كانت خطوة محقة. تبقى مخاوف الخصوصية المتعلقة بنظارة غوغل مخاوف فعلية وموجودة بالنسبة للكثيرين.

هل توافق المقهى المذكور في منع نظارة غوغل؟ أم أن من يريد التقاط الصور السرية للناس لديه بالفعل ألف وسيلة أخرى؟ دعنا نعرف رأيك ضمن التعليقات.

[PhoneArena]

أنس المعراوي

مدوّن حالي، مطوّر ويب سابق، مهووس دائم بالتكنولوجيا والمصادر المفتوحة. مؤسس موقع أردرويد.

عنواني على تويتر: [email protected]

22 من التعليقات

ضع تعليقًا

    • الكثير من الأماكن يمنع في التصوير و من حق إدارة أي مكان تقرير هذا …
      فالخصوصية شيء نسبي فالتي أطالب بها في بيتي غير التي أطالب بها في الأماكن العامة …
      و ليس من حق الغرباء التقاط الصور لغيرهم …
      و عن وجود الكميرات في الهواتف يظل من الصعب التصوير بالزاوية الأفضل دون من مسك الكاميرا بشكل واضح للعيان …
      و أحب أن أذكر بأنه خلال فترة من الفترات اتفقت شركات الهواتف على عدم إلغاء صوت الـ shutter لهذا السبب و إن اختاف الحال الآن …

  • طرحت هذا السؤال في تويتر منذ فترة:
    هل ستسمح دولنا العربية ببيع نظارات قوقل وتوفرها بالاسواق؟
    رايي انا انها لاتصلح في دولنا العربية لاسباب كثيرة ……

      • مجرد رجعيه و تعصب
        نفس السيتلايت أول ما طلع في السعودية والجوال المدمج بكامرة
        كن ممنوع لنفس السبب وللجهل المدقع داخل الكثير من عقول بعض العرب للأسف وذلك لسبب واحد فقط وهو ( سوء الظن بالآخرين بأيس حال من الأحوال)
        ونسوا قول الرسول محمد -ص- ( أحمل أخيك المؤمن على سبعين محمل)
        الله يعينا على الجهل والتسويف فهو سبب تخلف أمتنا وتداعي عزتنا

        • السؤال: ما صحة هذا الحديث : (التمس لأخيك سبعين عذرا) ؟

          الجواب: “الحمد لله؛ لا أعلم له أصلا ، والمشروع للمؤمن أن يحترم أخاه إذا اعتذر إليه، ويقبل عذره إذا أمكن ذلك، ويحسن به الظن حيث أمكن ذلك، حرصاً على سلامة القلوب من البغضاء، ورغبةً في جمع الكلمة، والتعاون على الخير، وقد روي عن عمر رضي الله عنه أنه قال : (لا تظن بكلمة صدرت من أخيك شرا وأنت تجد لها في الخير محملا)” انتهى .

          “مجموع فتاوى ابن باز” (26/365) .

        • أخ نجيب
          أولا أنا معك في موضوع حسن الظن بالأخرين ولكن قبل اي شي أخر القول هذا لا ينسب للرسول صلى الله عليه و سلم.
          ثانيا موضوع المنع في أمريكا و في مقهى خاص و ليس مكان عام فهو من باب الحرية الشخصية، ما دخل موضوع منع الستالايت في السعودية؟ كثير من التقنيات تعتمد على المستخدم ان استخدمها في امر جيد او سيء مثل تقنية البلوتوث والأن خدمة الكييك.
          احيانا تضطر كمسؤول بأن توقف خدمة او شيء معين لغالبية سوء الاستخدام ان كان في ذالك مصلحة او ردع او حتى يصلح الوضع. ارجع اقول الموضوع على مقهى في سياتل كيف وصل الى اخر سطر في كلامك.
          وبالنسبة للموضوع بشكل عام حريتك الشخصية يجب الا تتعدى على حريتي الشخصية بتصويري مثلا من دون اذني وعلمي بالأمر وهذا اعتقد حتى القوانين الامريكية المتناقضه تحترمه.
          تقبلوا تحياتي.

      • يا الطيب الخبر يقول في امريكا …… و بالنسبة للمخاوف للغير فهذا شئ طبيعي و الحذر شي مفيد حتى في اصغر الحاجات و البعد عن اي مصدر للشبهه ,,, بدليل قوله تعالى (( ولا تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن..)) فآيه تقول لا تقرب و ليس لا تفعل …. لان الاحتياط اوجب لدفع الضرر في كثير من الاحيان و ليس من العيب ان يكون الشخص حذرا في بداية امره حتى يتيقن من فهمهه للتقنيه فهم يستطيع فيه تدارك الوضع … مثل شخص عارف انه لا يجيد اي شي بالجوالات الذكية و قام بشراء جهاز ذكي و بعدها عن طريق الخطأ يجد صوره و صور عياله بالنت لعدم فهمه للتقنية و طرق استخدامها … و لكن اذا حذر و تعلم عن ايجابياتها و سلبياتها بعدها قام بشراء الجوال فهنا معدلات الوقوع في الخطأ تقل …. اتوقع ان المطعم كذلك يتبع هذه السياسة فهو متخوف في البداية حتى يعرف اسرار واضرار هذه التقنية و من بعدها يبيحها

  • قمت بقراءة التعليقات الموجودة في صفحة المقهى على الفيسبوك
    لم يكتفِ الكاتب بذكر المنع وأسبابه
    بل أخذ بالموضوع خطوة أبعد
    وأستهزأ بشكل النظارة ومن يرتديها
    يبدو لي أنه يكره شركة جوجل
    وربما يكون أحد من يطلقون عليهم اسم Apple Fan-boys
    فإن لم يكن كذلك فالأمر مجرد دعاية بكل تأكيد
    لأن المنع بسبب الخصوصية – شيْ
    واستهزاءه الشديد بشكل النظارة ومن يرتديها في أكثر من تعليق – شيء آخر

  • القانون يكفل لكل شخص تصوير من يشاء وقت ما يشاء طالم أنه في مكان عام و لا أعتقد أن هذا القانون يتعارض مع تصنيف هذا المقهى كمان عام تطبق فيه هذه القوانين على الأقل في بلدي لبنان القانون يكفل لي كمصور و كمواطن هذا الحق.

    • (( تصوير من شاء وقتما شاء ))
      مين اخترع هالقانون الغريب … !!
      اسرح شوي بهالكلام و كيف ممكن يساء استخدامه …
      فالقانون دائما في صف أي مشتكي على مصور بأنه أساء إليه …
      فكوني في مكان عام لا يعني أن أصبحت جزء من هذا المكان …

  • اوافقهم الرأي تماماً ،حتى الوسائل الاخرى هي ممنوعة او غير لائقة عندما تأخذ صورة شخص دون موافقته . واستغرب جداً ان القانون يسمح برأي هو انتهاك للحرية الشخصية .
    فعندما نقول يسنطيع ان يصور من يشاء فمن حق الاخر ان يرفض التصوير ز اي يجب ان تأخذ موافقة الشخص المراد تصويره.

  • من الناحيةالقانونية نعم النظارة تثير مشكلة الخصوصية وهو حق الناس في عدم التطفل عليهم حتى لو كانوا في مكان عام وهذه النظارة تعطي امكانية التصوير بمجرد غمزة بما يعزز من سهولة التصوير بشكل غير مسبوق على الاطلاق وهنا الخطورة كل ادوات التصوير تحتاج وقتا وإعداد قد تفوت معها اللقطة لكن التصوير بالغمزة تجعل الامر ممكنا حتى في اللقطات السريعة

%d bloggers like this: