أردرويد

قل وداعاً لبطاقات الائتمان: الكشف عن خدمة Google Wallet

كشفت غوغل في مؤتمر صحافي أقامته في نيويورك عن خدمة تحدثنا عنها منذ فترة طويلة, منذ اللحظة التي عرفنا فيها بأن أندرويد 2.3 سيدعم ما يُعرف بالـ NFC, حينها قلنا بأن أهم تطبيقات هذه التقنية سيكون الدفع الالكتروني من هاتفك بشكل مباشر. الآن نقلت غوغل هذه التقنية إلى المرحلة التالية وأطلقت الخدمة التي سنتحدث عنها الآن.

Google Wallet أو ‘محفظة غوغل’ هو عبارة عن تطبيق تقوم بتثبيته على هاتفك بنظام أندرويد المزود بشريحة NFC. تستطيع ضمن التطبيق إضافة العدد الذي تريد من بطاقات الائتمان التي تملكها إلى التطبيق, بعد ذلك تستطيع الاستغناء عن حمل البطاقة أينما ذهبت إذ أصبحت مخزنة الكترونياً في هاتفك. عند التسوق في أي سوبرماركت أو متجر يكفي عند الخروج أن تخرج هاتفك, وتقوم بتقريبه من جهاز خاص لدى السوبرماركت وسيتم الدفع بعد أن يطلب منك التطبيق إدخال كلمة المرور الخاصة بك.

حالياً تم إطلاق الخدمة في الولايات المتحدة لمشتركي شبكة Sprint فقط من أصحاب نسخة الـ 4G من جهاز Nexus S مع دعم من MasterCard ومصرف CitiBank وطريقة الدفع هذه متوفرة في أكثر من 100 ألف نقطة بيع مختلفة في الولايات المتحدة وستتوفر قريباً في 300 ألف نقطة بيع حول العالم وستكون مفتوحة للمزيد من مختلف أنواع بطاقات الائتمان.

أطلقت غوغل أيضاً ما يسمى بـ Google Card: ماذا لو لم تكن الشركة التي تُصدر بطاقتك الائتمانية تدعم Google Wallet؟ هنا تأتي ‘بطاقة غوغل’ وهي بطاقة افتراضية تستطيع شحنها من أي بطاقة ائتمان أخرى أو حساب بنكي آخر يمكنك تشبيهها بكونها بطاقة مسبقة الدفع يمكن شحنها من حساب آخر, شيء مشابه لـ PayPal لكن بطاقة غوغل يتم تخزينها في هاتفك للدفع لدى نقاط البيع المخصصة في المتاجر.

تزامناً مع ذلك أطلقت غوغل رسمياً خدمة Google Offers أو ‘عروض غوغل’ -والتي تم الإعلان عنها مسبقاً بشكل تجريبي’. عروض غوغل هي خدمة للحسومات والعروض الخاصة التي تقدمها المتاجر وهي عبارة عن تطبيق منفصل لكنه مُدمج مع ‘محفظة غوغل’ بالنسبة للدفع. عند اشتراكك في متجر أو عدة متاجر تقدم حسومات لبزبائنها المتكررين سيقوم التطبيق باحتساب الحسومات واقتطاعها بشكل تلقائي دون أي تدخل من الزبون أو المتجر, كما سيكون قادراً على اقتراح العروض الخاصة المتوفرة حولك, فيخبرك على سبيل المثال بأن المطعم الفلاني القريب منك لديه عرض خاص على وجبة الغداء اليوم وسيمكنك من الدفع مستفيداً من الحسم دون عناء حمل الكوبونات أو قصها من الجرائد وما شابه.

المشكلة الوحيدة التي واجهتها غوغل هي أنه حالياً لا يتوفر أجهزة أندرويد تحتوي على شريحة NFC عدا النيكسوس إس, صحيح أنه ستتوفر خلال فترة قريبة عدة أجهزة أخرى لكن قد يحتاج الامر بين عام إلى عامين كي تصبح الشريحة أمراً طبيعياً تجده في أي هاتف. لحل هذه المشكلة كشفت غوغل عن مُلصقات NFC Stickers, يحتوي الملصق الصغير على شريحة NFC بداخله بحيث تستطيع تثبيته ضمن الغطاء الداخلي للبطارية على سبيل المثال وسيكون قادراً على التخاطب مع تطبيق Google Wallet. هذا الملصق لن يقدم لك التجربة الكاملة إذ لا يمكن أن تخزن فيه إلا بطاقة ائتمان واحدة وليس عدة بطاقات مختلفة كما هو الحال بالنسبة للشرائح المثبتة في الهواتف لكنه جيد لمن يريد الاستفادة من الخدمة.

أمر آخر سيخاف منه الجميع وهي مشكلة أمن وحماية أرقام بطاقتك الائتمانية, في الواقع هذه الخدمة أكثر أمناً من حمل بطاقتك الائتمانية. فأولاً عليك إدخال رقم سري قبل القيام بأي عملية شراء, ولا تنسَ بأن هاتفك نفسه مُقفل أيضاً برقم سري (في حال تم فقدانه) كما أن غوغل عملت مع الشركات لتطوير شريحة خاصة داخل الأجهزة التي تدعم NFC تسمى بالعنصر الآمن Secure Element وتعرّفه غوغل على أنه يشبه كمبيوتر منفصل, قادر على تشغيل التطبيقات وتخزين البيانات, وهذا العنصر الآمن منفصل تماماً عن ذاكرة هاتفك ولا يسمح له إلا بالتخاطب مع البرامج الموثوقة (مثل Google Wallet). بمعنى آخر فإن المعلومات مثل أرقام بطاقاتك الائتمانية ليست مخزنة على ذاكرة الهاتف الاعتيادية ولا يمكن الوصول إليها إلا من تطبيق المحفظة نفسه, فبالنسبة لأي تطبيق آخر على الهاتف (قد يكون تطبيق ضار هدفه سرقة تلك المعلومات) يستحيل الوصول إليها لأنها تقنياً خارج الحدود التي يمكن أن يراها أي تطبيق أو أن يصل إليها أي مخترق.

فيما يلي فيديو ترويجي تم عرضه عن الخدمة.

[youtube]http://www.youtube.com/watch?v=gZGoXvzW4WU[/youtube]

الآن أخبرنا ما رأيك بهذه الخدمة؟ هل هي خدمة ثورية وستغير بالفعل أسلوبنا في الشراء؟

[Android and Me], [Android Community]

أنس المعراوي

مدوّن حالي، مطوّر ويب سابق، مهووس دائم بالتكنولوجيا والمصادر المفتوحة. مؤسس موقع أردرويد.

عنواني على تويتر: [email protected]

30 من التعليقات

ضع تعليقًا

  • ربما سيغير حياتي ابتداء من السنة الثالثة المقبلة..

  • الله عليك ياقوقل ..
    خدمة جدا رائعة وثورية ..
    بس عندنا يالعرب اتوقع يبي لها عشر سنين عشان العالم يتعرف عليها ..
    وعشر سنين ثانيات عشان يفهموها وعشر سنين لين يطبقونها ..

  • اراها رائعه و عمليه فستجعل هذه الخدمه جحم محفظتي يصغر
    وكنني كنت اتمنى ان تحمل جميع اجهزه 2.3 شريحه ال NFC

  • فعلاً خدمة ثورية وأعتقد مجال الدفع بالبطاقات الإ’تمانية ما دخلت فيه التقنية كثير أقصد من ناحية تزامن مع أجهزتك الأخرى مثل فكرة محفظة قوقل مثلاً ..

    سؤال .. هل الجهاز HTC EVO 3D لديه تقنية NSF أو لا؟

  • يعني مثل العادة .. ستكون من أبسط خدمات الدفعة القادمة من الهواتف الذكية ، لكنها غير موجودة في معظم الأجهزة الرائعة و الجبارة في مواصفاتها حالياً و علينا تبديل هاتفنا الجبار من أجل شيء كهذا …. إلى متى سياسات التسويق هذه على حساب المستخدم ؟؟

    • نعم.. حالياً على الأقل..
      لأنه الوحيد الذي يدعم تقنية NFC في أميركا..
      الجهاز الثاني الذي يدعمها هو جالاكسي إس الجديد، لكنه لم يصل أميركا رسميا بعد

  • لا أعتقد أن كل البنوك والمحلات ستقبل بهذه التقنية لأن نسبة الآمان فيها أقل من الطريقة التقديرية والتي تتطلب إبراز البطاقة ومطابقة الإسم والصورة مع البطاقة الشخصية أو جواز السفر.

    انا عن نفسي .. لا أمانع من إستخدام هذه التقنية إذا أثبتت أنها آمنة جداً …..

      • نعم .. هذا أصبح مطلوب بشدة في معظم الأماكن بعد إنتشار قضية الإحتيال في ال 5 سنوات الماضية ….

        نادراً من المحلات التي تتغاضى عن ذلك …

        • انا عايش في جدة
          مفيش ولا محل ولاسوبر ماركت بيطلب اي حاجة من الي بتقلها دى
          بعدين اخوى بيقلك لازم كلمة سر وانت بتدفع يعنى اطمن مفيهاش حاجة

          • حسناً هناك عدة حالات عند إستخدامك لبطاقة إعتماد لا يطلب فيها بطاقة تعريف ومنها:

            1- أصبحت زبون معروف لدى البائع.
            2- المبلغ المدفوع ليس كبير أو أقل من رقم معين تحدده سياسة الشركة البائعة أو البنك الصادر للبطاقة.
            3- البائع لا يهمه موضوع الإحتيال على صاحب البطاقة ويهمه فقط أن يبيع.
            4- البنك الذي أصدر البطاقة لا يقدم تأمين ضد الإحتيال.
            5- صورتك موجودة في خلفية بطاقة الإعتماد.

            كل الدول التي زرتها في ال 5 أعوام الماضية ومنها السعودية ، الإمارات ، مصر ، ألمانيا ، بريطانيا ، قطر ، تم طلب بطاقة تعريف مني كلما أشتريت شيء وكنت زبون جديد اوالمبلغ كبير. حتى شركات الإنترنت المعروفة مثل B&H دائماً يطلبون صورة من الجواز إذا أستخدمت بطاقة إعتماد لأول مرة.

            كنت في فرانكفورت قبل 4 شهور وأشتريت معدات الكترونية بمبلغ 300 يورو وتم طلب بطاقة تعريف لأنها أول مرة اشتري من ذلك المحل. في اليوم التالي أشتريت من نفس البائع معدات أخرى بمبلغ أكبر ولكنه لم يطلب هذه المرة بطاقة تعريف لأن البائع تذكرني. كما وكنت في دبي قبل 3 شهور وأشتريت كاميرا بحدود 1700$ من صاحب محل يعرفني جيداً ولكنه طلب البطاقة لأنه مطلوب بسبب سياسة الشركة لأي مبلغ فوق 1000$.

            قبل حوالي 5 سنوات نادراً جداً ما كان يطلب مني بطاقة تعريف وكنت أشتري أشياء بعشرات ألاف الدولارات ولكن بعد كثرة الإحتيال في الخمس أعوام الماضية غيرت كثير من البنوك والشركات البائعة سياستها لتحمي صاحب البطاقة من الإحتيال.

  • خدمة رائعة واتمنى ان يتم تطبيقها في الدول العربية بسرعة
    تخيلوا معايا يا شباب انك تسافر للخارج وما تاخذ معاك فلوس ولا بطائق ائتمان ولا غيره بس تشيل جوابك وبس

    من جد ولا احلى

  • للاسف هالحركات ماينفع معها الحصريه من مزود خدمه معين

  • الفكره ممتازه جدا و لا خلاف فيه
    لكن متى سيتم تطبيقه في الدول العربيه

  • هل جوال جلاكسي اس تو يدعم NFC
    لاني شفت في بعض المواقع انو يدعم هالخاصية

  • للاسف لن نحصل على خدمة كهذه في لادنا العربية الا بعد 20 سنة و بعد 20 سنة حيكون في شيئ تاني اجدد

%d bloggers like this: