أردرويد

سامسونج رفضت شراء أندرويد قبل استحواذ غوغل عليه بأيام

Android-Army

كشف كتاب جديد للمؤلف Fred Vogelstein بعنوان “Dogfight: How Apple and Google Went to War and Started a Revolution” (الصراع العنيف: كيف ذهبت آبل وغوغل إلى الحرب وبدأتا بثورة) عن معلومات مثيرة للاهتمام وطريفة نوعًا ما حول بدايات نظام أندرويد.

نظام التشغيل الذي طوّره “آندي روبن” Andy Rubin واشترته غوغل لاحقًا وقامت بتطويره، كان قد تم عرضه على سامسونج قبل قيام غوغل بالاستحواذ عليه، وذلك كما ورد في الكتاب نقلًا عن روبن الذي كشف بأنه توجه وفريقه إلى كوريا الجنوبية في أواخر العام 2004 لإقناع سامسونج بشراء نظام التشغيل بسبب حاجة الفريق إلى تمويل لإتمام تطوير المشروع. لكن ردة فعل فريق مجلس إدارة الشركة كانت الضحك على روبن ورفاقه، وأضاف بأنهم قالوا له: “أنتم ستة أشخاص، هل أنت تحت تأثير المخدّر؟”.

لكن غوغل كانت أبعد نظرًا، حيث استحوذت على أندرويد في بداية العام 2005 وبعد أيام قليلة فقط مقابل 50 مليون دولار، وتابع روبن وفريقه تطوير نظام التشغيل مع غوغل، فيما يُنظر إليها على أنها أفضل عملية استحواذ قامت بها غوغل منذ تأسيسها وحتى الآن.

حاليًا أصبح أندرويد نظام تشغيل الهواتف الذكية الأول في العالم، وأصبحت سامسونج بفضله شركة الهواتف الذكية الأولى في العالم حيث لم تتمكن من تطوير نظام خاص بها يضاهيه من حيث النجاح والانتشار، وبعد أن فوّتت فرصة الاستحواذ عليه وفرصة أن يكون النظام تابعًا لها.

على أية حال، فمن حسن حظنا بأن سامسونج لم تستحوذ على أندرويد في ذلك الحين، لأن نظام التشغيل لم يكن ليتطور بالشكل الذي وصل إليه اليوم، فنجاح أندرويد الذي وصل إليه اليوم يرتبط بشكل مباشر بوقوف غوغل خلفه، وكان من المستبعد أن يصل إلى هذه المرحلة من التطور لو امتلكته شركة أخرى، وذلك لأن وصفة غوغل السحرية المتمثلة بريادتها في مجال البحث على الإنترنت وخدماتها الأخرى مثل البريد الإلكتروني والخدمات السحابية والبنية التحتية العملاقة والعدد الهائل من المستخدمين الموجود لديها مُسبقًا، هو ما ساهم في تحقيق هذه القفزة الجنونية لأندرويد الذي يمتلك اليوم ما يُقارب من 80 بالمئة من حصة سوق الهواتف الذكية.

هل كنت لتتخيل نجاحًا لأندرويد فيما لو استحوذت سامسونج عليه؟ دعنا نعرف ضمن التعليقات.

[BGR]

أنس المعراوي

مدوّن حالي، مطوّر ويب سابق، مهووس دائم بالتكنولوجيا والمصادر المفتوحة. مؤسس موقع أردرويد.

عنواني على تويتر: [email protected]

19 من التعليقات

ضع تعليقًا

  • أنا اعرف كاتب الموضوع يكره شركة سامسونج .. أنا متابع الشبكة منذ سنتين دائماً المواضيع معادية لشركة آبل وسامسونج !

  • ما اثار اشمئزازي من سامسونج هو
    (ردة فعل فريق مجلس إدارة الشركة كانت الضحك على روبن ورفاقه، وأضاف بأنهم قالوا له: “أنتم ستة أشخاص، هل أنت تحت تأثير المخدّر؟”.)
    لاتسخر من احد حتى وان كانت فكرته غبيه

  • فلنفرض إن سامسونغ اشترت اندرويد,, فكان من الصعب جدا عليها ان توصل أندوريد إلى هذا المستوى من التطور….!!

  • ستكون بلا شك أكبر أخطاء سامسونج، ولكن ماذات لو اشترت سامسونج أندرويد؟!، لم نكن لنرى هذا الانتشار الكبير لنظام اندرويد على نسبة كبيرة من أجهزة الهواتف الذكية، ولما كُنا لنرى قُدرات أندرويد الكبيرة التي تعتمد على خبرات جووجل وإمبراطوريتها الكبيرة في عالم مُحركات البحث والخرائط والحوسبة السحابية وغيرها من تقنيات جووجل. بالتأكيد كان استحواذ جووجل عليها افضل لأن أندرويد استفاد من خدمات جووجل وبسط هيمنته على عالم الهواتف الذكية وتعاونها مع العديد من العلامات الرائدة في مجال الإليكترونيات (سوني – سوني إريكسون، وموتورولا)، وأمنت للعديد من الشركات المغمورة قُدرة للدخول في عالم الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية مثل الشركات الصينية (هواوي، ولينوفو، وإكس تاتش … وغيرهم). وإتش بي وآسوس وأيسر وإل جي وغيرها

  • الظريف في الموضوع انه
    لو ان اندرويد بحوزت سامسونج , لما وصلت الشركة الى ما وصلت اليه اليوم
    ولولا سامسوج (سلسلة GALAXY تحديدا) لما وصل الاندرويد الى ما وصل اليه اليوم والعكس صحيح.

    جميع الاطراف رابحة بشراء جوجل لنظام الاندرويد لانها الشركة المناسبة لذلك.

  • تخيلوا معي لو أن جوجل منعت سامسونج من استخدام نظام التشغيل أندرويد هل كانت سامسونج لتصل إلى ماهي عليه الآن الجواب لا يختلف عليه إثنان طبعا لا والف لا..
    فعلا ما كان ليتطور لو أن سامسونج استحوذت عليه.
    يبدوا أن سامسونج نادمة كل الندم ولو أن الكاتب يدعي كل ذلك لردت سامسونج عليه.
    لهذا لا أظن أن سامسونج ستنجح كثيرا لو أنها تخلت عن أندرويد ذهبت لاستخدام تايزن.
    والدليل كل الشركات بدأت تنتج هواتف بنظام التشغيل أندرويد وليس من المستبعد أن نرى في المستقبل هواتف شركة آبل بنظام تشغيل أندرويد.
    حتى شريك ستيف جوبز أراد لو أن شركة آبل تستخدم اندرويد

  • رغم رفضها للنظام قبل 10 سنوات تقريباً، إلا أنها تعد أكبر مُصنع للأجهزة الذكية العاملة بنظام “أندرويد”، سواء على مستوى الحواسب اللوحية أو الهواتف الذكية، حيث قدرت دراسة سابقة أن الشركة سيطرت مع بداية العام الماضي على 95% من العائدات القادمة من مبيعات الهواتف العاملة بنظام التشغيل الذي تطوره “جوجل”.

  • أنا شخصيا من مؤيدي سلسلة كالاكسي و لا اهتم باي هاتف غيرها، و لكني متأكد ان أندرويد كان سيفشل بيد سامسونغ كما فشل بادا، سامسونغ شركة كبيرة في مجال الهاردوير، لكنها ضعيفة في مجال السوفتوير.

  • من حسن حظ اندرويد انه كان من نصيب غوغل .

    اولا الشركه مبدعه ومبتكره في مجال السوفتوير صراحة .
    ثانيا غوغل امريكيه وهذا يعطيها الحق في فرض هيمنتها وسيطرتها على نطاق واسع بعكس لو كان عند سامسونغ !!

    في النهاية التكامل بين غوغل وسامسونغ اعطانا منظومة رائعه في مجال الهواتف الذكيه ،، وحاليا ال جي تبدع وhtc عادت لقوتها السابقه وسوني في صعود تدريجي مبهر والان نوكيا في الطريق ..الخ

    اعتقد ان اندرويد حلق عاليا ابعد بكثير عن منافسيه

  • نعم ان المرحلة التي وصلت اليها سامسونج والشهرة العالمية للاندرويد كانت بسبب داعمها الاول غوغل ..
    ولكن ما النسبة لشركة ابل
    المنافسة التي تدور بين الشركتين قد اصبح واضحا فيها من المسيطر في ساحة المعركة..
    هل ستبهرنا ابل كما فعلت اندرويد ام تتراجع؟؟!

%d bloggers like this: