سامسونج تُطلق هاتف Galaxy Core Prime بسعر 150 دولار

صدقت الشائعات وأعلنت سامسونج دخولها سوق الأجهزة الرخيصة لمُنافسة الهواتف على غرار سلسلة Android One و Moto G حيث طرحت اليوم الهاتف الجديد Galaxy Core Prime في الهند والذي يحمل رقم الطراز SM-G360 بسعر يعادل حوالي 151 دولار.

core prime

يحمل الهاتف معالجًا رباعي النواة بتردد 1.2 غياهرتز وشاشة بقياس 4.5 إنش بدقة 800×480 وكاميرا خلفية بدقة 5 ميغابيكسل وأمامية بدقة 2 ميغابيكسل مع 8 غيغابايت من الذاكرة العشوائية القابلة للزيادة حتى 64 غيغابايت عبر microSD و 1 غيغابايت من الذاكرة العشوائية وأندرويد 4.4 (كيت كات). يدعم الهاتف شريحتي اتصال ويدعم الثري جي فقط.

الهاتف مقارب بالمواصفات لهواتف Android One وواضح أنه يستهدفها للمنافسة، لكن ما زال هاتف مثل Moto G 2014 (الأغلى قليلًا بسعر 180 دولار) متفوقًا من حيث دقة الشاشة وكونه يعمل بنسخة أندرويد شبه صافية وبدأ بالحصول فعلًا على أندرويد 5.0.

ما رأيك بهاتف سامسونج الجديد وسياستها في طرح أجهزة رخيصة؟ دعنا نعرف ضمن التعليقات.

إقرأ المزيد عن

،

أنس المعراوي

مؤسس موقع أردرويد. إضافةً إلى عملي كرئيس تحرير للموقع، أعمل كذلك كمطوّر لتطبيقات أندرويد في ألمانيا.

لمتابعتي على تويتر: [email protected]

التعليقات: 15 ضع تعليقك

km يقول:

ماله داعي كم هاتف طرحته منخفض مواصفات كثيرا

اديب يقول:

لامميز بالموضوع المشكلة الرئيسية هي واجهة سامسونج التي تستهلك اغلب موارد النظام …
لوكانت الرام 1.5
او 2 جيجا يمكنه المنافسة …
لكن موتورولا ملتزمة بتحديث النظام + متفوقة بخفة واجهاتها+ميزاتها المدمجة ابتكارية ….
سياسية اغراق الاسواق بجميع الوان الهواتف امست تظهر فشلها..خصوصا مع وصول androide one للاسواق و ظهور قوة Motorola في جديتها بتحديث اجهزتها … عدا عن اسعار nexus التي لوقارناها بمثيلاتها من الاجهزة الاخرى (hardware) تظهر اسعارها الرمزية وتعد خيار امثل للمستهلك…. سامسونج لابد لها من تغيير سياستها لاستمرار نجاحها وسيطرتها

moh يقول:

كان يمكن يكون افضل لكن و أخيرا جهاز من سامسونج يناسب سعره

المغترب يقول:

الهاتف هذا ايضا هو امتداد لسلسلة هواتف samsung الحديثة (المخيبة جدا ) والتي تصنف ضمن ( الفئة المتوسطة )وهي في الحقيقة ذات اداء سيئ ولايرتقي حتى الى الفئة المتوسطة …. فسامسونج تسوق هذه النوعية من الهواتف ذات الاداء الضعيف بشتى الطرق والوسائل ومنها بحجة ان الهاتف الجديد يحمل اخر تحديث للنظام وهذا تصرف تجاري مادي بحت بمنتهى البشاعة !!!! …. فما ان تشتري هذه الهواتف ( المتوسطة ) حتى تكتشف انها مجرد قطعة ( خردة ) !!!!

fawaz ghazawe يقول:

هذها خطأ سامسونغ تصنع هواتف بمواصفات ضعيفة و تضع عليها تتش ويز ليصبح فعلياً أبطأ هاتف في العالم .
فلو صنعت هواتف بمواصفات ضعيفة جداً جداً أضعف من الجهاز الموجود في الأعلى و وضعت عليه واجهة أندرويد الصافية سوف يصبح من أسرع الهواتف الموجودة و سيكو منافس لبعض هواتفها مثل samsung galaxy grand و samsung galaxy win

moe يقول:

مادام يعمل باندرويد كيت كات وليس النسخه الأخيرة lollipop بالنسبة لي هاتف فاشل.

رامي السهام يقول:

مخصص للسوق الهندي واكيد سيلاقي اقبالا كبيرا.سامسونغ علامة تجارية محترمة

Jehad Lutfi يقول:

العملاق هواوي قادم و سامسونغ الى الاسفل .

HASSAN يقول:

كيف تفكر سامسونج لتدخل الهند بهذا الهاتف
يوجد في الهند هاتف شومي Xiaomi Redmi 1S بمواصفات تنافس (إذا لم تتفوق على) الاصدار الثاني الموتو جي، بمواصفات متوسطة او اعلى قليلا، برام 1 جيجا وشاشة HD 720 ومعالج رباعي النواة من كوالكوم وكاميرا 8 ميجا رائعة بكل ما تحمله من معنى
وبسعر 100 دولار فقط

لا أدري كيف تنوي سامسونج منافسته!!!!

صحيح من اليوم بدأ بيع هاتف Xiaomi Note في الهند برام 2 جيجا وشاشه 5.5 وبسعر 150 دولار

عبد الحميد الجزائري يقول:

لا اعلم احتياجات المستهلك الهندي لكن متلا في السوق الجزائري الهاتف الخاص بسامسونغ سيعرف اقبالا واسعا ولن تخاف سامسونغ من المنافسة لعدة اسباب :

– هواتف موتورولا : غير متوفرة في الوقت الحالي (اهم سبب غياب امكانية الشراء عبر النت اطلاقا ) نفس الامر بالنسبة لاجهزة نكسوس الخاصة بجوجل او وان بلس

ونفس الشيء بالنسبة الى العلامات الصينية الشهيرة :

– (هواوي ، Xiaomi ، zte) فرغم ان السوق الجزائرية يمكنها استقبال هده النوعية لغياب كل قوانين الجودة والمراقبة لكن لا اعلم بالنسبة للهواتف الدكية في الوقت الحالي ليست حاظرة بقوة اما لغياب الاشهار او عدم وجود الارادة الحقيقية من هده الشركات نفس الامر بالنسبة لبلاك بري.

فبالمقابل نجد شركات اخرى تحاول جاهدة لفت الانتباه رغم نقص جودتها متل :

– شركة كوندور الجزائرية (اجهزة صينية يتم تركيبها او جلبها كاملة من الصين مع اضافة العلامة والتغليف وتعديل طفيف على اندرويد) سعر منخفض على حساب الاداء .
وكدا الشركتين الفرنسيتين :
1- ( wiko ) اسم فرنسي لكن اجهزة صينية!
2- ( alcatel ) نفس شيء بدرجة اقل.
التي تحاول تغطيت فشلها في فرنسا امام منافسة العمالقة وقوة المراقبة بتوفير اجهزة تحاول بها كسب ود المستهلك الجزائري.

– nokia او بالاحرى مايكروسوفت : حنين الجزائريين الى هدا الاسم مازال له قدره رغم كل ما حصل من انحدار لمنتوجات نوكيا بسبب عدم توفرها على نظام اندرويد.

* ومنه نجد انه تبقى لنا عدد قليل من الشركات التي فعلا لها كلمة في السوق الجزائرية وهدا حسب راي الشخصي :

– هواتف الطبقة الغنية والتي غالبا من تكون appel اي اجهزة ايفون الغالية او اجهزة تشترى من الخارج.

* تبقى لنا عمالقة الشركات وتنقسم منتجاتها على حسب السعر :

– الهواتف الغالية : كل الاصدارات الاخيرة من الاجهزة الدكية المشهورة في العالم والتي يشتريها من يستطيع اليها سبيل والتي الان اصبحة لها حصة معتبرة اخدة في الازدياد .

– الهواتف الرخيصة : وغالبا ما تكون من نصيب محدودي الدخل ، الشيوخ والعجزة و ناقصي المعرفة بالتكنولوجيا والاطفال وكل من يستعمل هاتف لاجراء واستقبال المكالمات فقط . (العلامات السائدة هي : نوكيا، سامسونغ، الجي ، …الخ وكل ما قل سعره حتى وان كان مقلد وسيئ الجودة).

– الهواتف المتوسطة : وهي موضوعنا في هدا المقال التي تحصل على اقبال متزايد في الجزائر لعدة اسباب : ارتفاع القدرة، عدد الشباب والمتعلم ، اطلاق الجيل 3 ، مواكبة التطور ، متابعة الدول المتقدمة.

وتسيطر عليه : samsung بدرجة اولى (شهرة الاسم وثقة في الجودة) ثم lg و sony ثم htc وبقية النسبة تتقاسمها الشركات الاخرى و الشركات الصينية والفرنسية والجزائرية والاجهزة المقلدة للاسف.

وعليه اي منتوج من شركة سامسونغ يستطيع تقديم علاقة ممتازة بين (السعر المعقول والجودة دات الحد الادنى) يمكن ان يحقق طلب قياسي من الجمهور الجزائري خاصة ادا تعاونت سامسونغ مع متعاملي الهاتف النقال لاجل تقديم الاجهزة مع عروض انترنت و اتصال مغرية وقامت باشهار كبيير و جيد فلن يقف امامها شيء .

-/ التحليل ليس فكريا تخيليا بل نابع من خلال زيارة ميدانية قمت بها نحو اكبر حي لبيع الاجهزة الالكترونية النقالة في العاصمة الجزائرية + جولة خفيفة على محلات متفرقة في مختلفة بقية الاحياء واراء الناس والاصدقاء عبر التحاور الفعلي او التواصل عبر الشبكات الاجتماعية.

عبد الحميد الجزائري يقول:

تم تعديل المقالة وصياغتها في موضوع على مدونتي سيتم تجديده دوريا

http://sking-dz.blogspot.com/2014/12/blog-post_9.html

أحمد يقول:

يرجى تصحيح خطأ في المقالة
8GB من الذاكرة العشوائية

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *