أردرويد

حتى سامسونج لم تسلم من إقحامها في “نظرية المؤامرة” العربية. هل تتعرض سامسونج إلى مؤامرة حقًا؟

ليست هناك إحصائيات واضحة بهذا الخصوص، لكني أعتقد أن الشعوب العربية هي الأكثر إيمانًا بنظرية المؤامرة مُقارنةً بالشعوب الأخرى. أعتقد أنه يصعب أن تجد عربيًا لا يؤمن بوجود (قوّة خفيّة) تختبئ تحت الأرض في إحدى الأقبية الغامضة وتُخطط كيف تتحكم بالعالم وجميع أحداثه.

كنت قد تحدثت في تدوينة سابقة على مدونتي الشخصية عن نظرية المؤامرة العربية من الناحية الاجتماعية والسياسية، يمكنك أن تطّلع عليها إن أحببت، لكني اليوم سأتحدث عن نظرية المؤامرة التقنية! نعم يبدو أن حتى العالم التقني العربي لا يخلو من نظرية المؤامرة.

آخر هذه النظريات يتعلّق بسامسونج التي يُقسِم البعض أنها تتعرّض إلى مؤامرة من آبل أو من شركة منافسة أخرى، وذلك بعد حوادث احتراق هاتفها الأخير جالكسي نوت 7.

عندما نشرنا أخبارنا عن أولى التقارير حول احتراق الهاتف جاءت التعليقات على الموقع وعلى فيس بوك بأننا ننشر أخبارًا كاذبة، وتم اتهامنا بأننا جزء من هذه المؤامرة ضد سامسونج. أحد المُعلقين على فيس بوك قام بسبّنا وأضاف بأنه لا يدري من أين نأتي بكل تلك الأخبار، رغم أننا نضع مصادرنا في كل خبر، وجميع مصادرنا هي مصادر عالمية محترمة، لكن الأخ يقرأ عنوان الخبر فقط على فيس بوك ثم يتخذ موقفًا دون النقرعلى الرابط وقراءة التفاصيل.

مع تزايد التقارير عن احتراق الهاتف نشرنا خبرًا آخر حول استعداد سامسونج لسحب الهاتف من الأسواق، وهنا انهالت التعليقات على الموقع وعلى شبكات التواصل الاجتماعي تتهمنا بالكذب وتُكرر الإشارة إلى نظرية المؤامرة، وبأن هذه (حركات) مقصودة لضرب سمعة سامسونج.

كل هذا جميل لكن سامسونج أعلنت بعد يوم واحد فقط صحّة كل هذه التقارير وبأنها ستبدأ سحب الهاتف من الأسواق واستبداله بنسخ أخرى سليمة. حينها صمت كل هؤلاء وتظاهروا بأن شيئًا لم يحدث.

قبل أيام، عادت التقارير للظهور بأن حتى النسخ الحديثة من نوت 7 والمفترض أنها خالية من المشاكل قد بدأت تحترق، وبعد نشرنا لمثل هذا التقارير عاد أصحاب نظرية المؤامرة بقوة للدفاع عن سامسونج والقول أنها تتعرض لمؤامرة كبيرة، وبأننا ننشر طبعًا أخبارًا كاذبة.

التقرير الواحد تحوّل إلى أربعة تقارير، ورغم أن سامسونج لم تؤكد شيئًا بعد لكن الكل يعلم (أو من المفترض أن يعلم) بأن كثرة التقارير حول أي خبر أو حدث، تعني غالبًا أنه لا دُخان بدون نار (بالمعنى الحرفي هذه المرة)، وأننا على الأقل يجب أن ننتظر ونُراقب بجدّية بدل الافتراض.

المشكلة في أصحاب نظرية المؤامرة أنهم لا يقرأون، على سبيل المثال وفي أحد أخبار الاحتراق الحديثة علّق أحدهم على فيس بوك قائلًا بأننا نكذب، ثم عاد وتراجع قليلًا وذكر أن التقرير فيه شيء من الصحة لأنه عثر عليه في موقع أجنبي، رغم أن نفس التقرير الأجنبي كان هو مصدرنا ووضعنا له رابطًا، لكنه مثل الكثيرين من غيره يقرأ العناوين فقط ثم يتهم الآخرين بالكذب، ويتحدث بثقة عن المؤامرة. ورغم اعترافه بأن خبرنا صحيح قال أننا تلاعبنا وأضفنا بعض المعلومات رغم أننا لم نذكر ما يخرج عن التقرير الأصلي الذي استشهد به.

الآن يؤمن الكثيرون بأن سامسونج تتعرض لمؤامرة، ولأنهم لا يقرأون يأتون بحجج على غرار (لماذا لا يحترق الهاتف إلّا في الولايات المتحدة)، رغم أن حالات الاحتراق انتشرت في دول أخرى منها الصين وتايوان.

صحيح أن بعض قصص الاحتراق الأولى (التي حصلت قبل استبدال الأجهزة) تبيّن أنها غير دقيقة لكن هذا لا يعني أن القضية برمّتها ملفّقة والدليل أن سامسونج اعترفت بالخطأ حينها.

الآن وحتى لحظة كتابة هذه السطور لا يوجد ما يؤكد بشكلٍ قاطع صحّة التقارير الحديثة حول احتراق النسخ البديلة من الهاتف، حيث ما زلنا ننتظر تأكيدًا حاسمًا من سامسونج التي تحقق في المسألة. لكن ما يحدث الآن مشابه لما حدث المرة الأولى، تقارير عديدة ومتزايدة من أماكن متفرقة حول العالم ما يجعل الشك يتصاعد بالفعل ويجعل الأخبار مثيرة للقلق.

قد يتبين بأن التقارير خاطئة، وقد يتبيّن أنها صحيحة لا ندري بعد. لكن لو تبيّن الاحتمال الثاني واعترفت سامسونج بخطئها مرة أخرى، كيف ستكون ردة فعل عشاق نظرية المؤامرة؟

أنس المعراوي

مدوّن حالي، مطوّر ويب سابق، مهووس دائم بالتكنولوجيا والمصادر المفتوحة. مؤسس موقع أردرويد.

عنواني على تويتر: [email protected]

37 من التعليقات

ضع تعليقًا

  • استخدام مصطلح المؤامرة في مجال التقنية ليس جديدا .. أتذكر الكثير من التعليقات هنا التي كانت تربط بين استخدام الموقع للون الأزرق وبين شركة سامسونج (للدلالة على أن آردرويد “عميل” لسامسونج) ثم ظهرت موجة أخرى تربط بين الموقع وبين اتش تي سي وهناك من ذهب إلى أن أردرويد عميل لسوني … إلخ .
    كان كل مقال يصدر لانتقاد أي شركة .. يظهر أنصار تلك الشركة ويوجهون الاتهامات للمحررين وإدارة الموقع !
    هناك حتى من اتهم الموقع بأنه عميل لنظام أندرويد !!!!!
    هذا يذكرني بإحدى الفيديوهات التي أرسلها لي صديق مصري , كان يعرض الفيديو واحدة من التظاهرات المؤيدة للنظام الحالي والمتظاهرون يهتفون “يا أوباما يا جبان يا عميل الأمريكان” ?
    نرجع للفكرة الأصلية .. السبب كما وضحه الكاتب هو الجهل وعدم بذل أقل مجهود للقراءة ومحاولة فهم أي فكرة قبل انتقادها .

    • أولاً : لا أحد ينكر فضل سامسونج على موقع أردرويد
      ثانياً:السبب ليس الجهل أو أو أو، بل هو التطبيل المأجور للشركة.
      ثالثاً:???

    • لكن هناك شئ غريب ان جميع حوادث احتراق النسخ الامنة احترقت في امريكا فقط فما السبب؟؟ لماذا لم يحترق اي جهاز في دول اوروبا ودول الخليج على سبيل المثال مع العلم انه تم استبدال اجهزة النوت في اوروبا ودول الخليج من اسبوع تقريبا

  • انتم محترمين وبارك الله فيكم ويعطيكم العافيه على ترجمه جميع المقالات والاخبار ومشكورين

  • اشا لم نحتوي نظرية المؤامرة ،،، فمن !
    الاتهام و القذف و الحكم ابمسبق بات عقيدة علينا اتباعها
    ايمانا ياننا بذلك نكون محنكين واذكياء
    نعم المؤمن لايبدغ من جحرين
    و لكن هناك ماميزنا البه به عن الحيوانات وهو المخ … لو وظفناه
    لوجدنا سمعة الموقع وكتابه و مصادره لم يسبق لها نشر “الهبل”
    ثم ان اسم الموقع اردرويد يعني مختص باندرويد
    ف اذا هاذا الموقع سعى لضرب سمعة سامسومج
    فمن بقي بالسوق لنشر اخباره .

  • لأن سامسونج شركة عريقة فإن الجميع أعجب بها لدرجة أن من منهم سمع خبرا سيئا وقع لهذه الشركة ( ما سأذكره ينطبق على جميع من أعجبوا بالشركات الأخرى وليس سامسونج وحدها) تجده يدافع عنها بل و ينكر ويسب وما إلى ذلك بدل أن يتقبل…
    مجرد رأي

  • لا يخلو العالم من مؤامرة، شئنا أم أبينا..

    ومن ضمنها “الثورات العربية” لتقسيم الدول العربية نفسها.. ومنها طبعًا بلدك سوريا أخ أنس.

    لكن المصيبة هنا.. أن كل شيء أصبح مؤامرة، هذا هو الخطأ.

    • هل تعرف المثل الشعبي القائل : إجى حتى يكحلها راح عماها ؟
      تعليقك هيك بالزبط !
      إذا في شي إيجابي عند العرب عملوه من 50 سنه لليوم فهو الثورات العربيه ! هل قامو بها بالشكل المناسب أم لا هذا حديث آخر قابل للنقاش ، الرجاء عدم خلط الحابل بالنابل أو دس السم بالعسل ! وشكراً .

  • ظهور عطل في نوت7 لا يعني كل جوالات سامسونغ عاطلة من ارخص جوال سامسونغ الى اس7 ما زالت تعمل و بشكل جيد و ما زلت افضلها على ابل الذي هو خياري الاخير بعد 1- سامسونغ 2- سوني 3- اتش تي سي 4- ال جي 5-لينوفو 6 – هواوي و في حال انقرضت ابل ولم يبق سوى مايكروسوفت فساعتها افضل العودة للجوالات الغبية مثل نوكيا 3310 او اصادف نوكيا سيمبان جديد

  • مدري بس احس الموضوع فيه لغز !!! خصوصا بعد دخول قوقل ساحة الهاردوير . عن نفسي اميل لوجود مؤامرة امريكية من النوع الاحترافي .

  • الموضوع مش مؤامره دى صدمه لان اللى بيكذب مش مصدق انه ممكن سام تقع فى خطأ مثل هذا واللى زاد الطين بله تكرار الخطأ وصراحه انا لا استبعد المؤامره لو مكنتش من ابل والصين ممكن تكون خيانه داخليه من مهندسين سام انفسهم لا شئ مستبعد فى عالم مادى قذر ممكن اى حد يبيع ذمته بحفنه دولارات مابالك بشركات عندها استعداد تدفع ملايين توقع بيه شركه على قمه صناعه الهواتف فى العالم والضربه جت فى العملاق النوت7 لو كانت فى فئه Aاو اى فئه متدنيه كانت بسيطه فلا تستبعد المؤامره

  • جربت ابحث ع سامسونج نوت 7 ع موقع امازون ولم اجدة وع مواقع كثيره ألمانية. .. طبعا هذا ليس بسبب موقع اردرويد…. اتمنى من الننتقدين او اللذين يؤمنون بنظرية المؤامرة ان يفتحو عقولهم… انا محب لشركة سامسونج

  • السؤال الغريب.. انه جاءت مشاكل جهاز سامسونج.. بالوقت التي جوجل قررت دخول عالم الهواتف ع حسب قولها.. واصدارها لهواتف جديده… هل هذه صدفة

  • هذا التطبيق من افضل التطبيقات الموجوده في هاتفي، واثق بأنه الاخبار تأتي بشكل صحيح ومن مصادر موثوقه فأستمرو في التألق واتمنا لكم النجاح، اما بخصوص التعليقات المتهجمه عليكم اظن انها رأيهم الخاص ولا تأثر على الناس ذات العقول الكبيره لاننا نؤمن بانه المصادر التي تأتي منكم موثوقه.

  • ما بعرف كيف بدي بلش لأنو حاسس يمكن الموضوع يكون كتير طويل بس رح حاول إختصر قدر الإمكان ..
    عزيزي أنس أنت يمكن بالغت شوي بوصفك لطريقة المؤامره بإنو يوجد قوى خفيه تحت الأرض ! وبنفس الوقت حسيتك جمعت جمهور المؤامره تحت كيان واحد وهذا غير صحيح ..
    نعم هناك الكثير من الناس ليس فقط العرب بل كل الشعوب تقريباً تبالغ بنظرتها للمؤامره وتنظر على كل شيء أنه كذلك ولكن هل هذا يعني أن نمسح من عقولنا هذه النظريه وننظر على أن لا وجود لها ؟
    أنا عن نفسي لم أقل أن هناك مؤامره في المره الأولى التي ظهرت فيها التقارير عن إمكانية احتراق النوت7 ونظرت للأمر على أنه عيب مصنعي وأمر عادي يمكن أن يحصل لأي شركه وانتهى الأمر عند هذا الحد ..
    لكن عندما بدأت أسمع عن إمكانية احتراق الإس7 إيدج أيضاً وأشهر تقرير في هذا الموضوع هو المرأه المتواجده مع زوجها في مطعم لا يوجد فيه سوى الكرسون هنا شعرت أن الموضوع فيه بعض الشيء من العبث وخصوصاً أنه لا يوجد دليل دامغ عن موديل الجهاز ..
    بالإضافه إلى بعض التقارير الأخرى هنا وهناك المضاف عليها بعض من البهارات الحاره !
    نحن نعلم أن لسامسونغ أعداء أو دعنا نستعمل مصطلح منافسين كثر لها سواء من خارج الأندرويد كآبل مثلاً وسواء من الداخل للأسف ، وأقول للأسف لأنه أصبح الكارهين لسامسونغ من داخل مجتمع الأندرويد أكثر حقداً من بعض الناس الذين يفضلون آبل ..
    هل تعتقد أنه لو صحت التقارير الحديثه عن إمكانية احتراق النسخ الجديده من النوت7 أنه أمر طبيعي ؟ هل يعقل شركه بحجم سامسونغ أن تخسر المليارات لتسحب جهازها وتنزل النسخ المعدله منه لتصاب بضرر آخر بدون التحقق منه ؟ هنا يجب عندها أن نسأل أنفسنا ما الذي يحصل ونذهب باتجاه نظرية المؤامره حتى ولو على صعيد ضيق ربما يكون داخل الشركه نفسها ..
    يجب أن لا ننسى أن سامسونغ هي المصنع رقم 1 في العالم وبكل تأكيد ستكون كل الشركات سعيده عندما ترى سامسونغ تعاني لأن هذا بشكل تلقائي سيصعد بها إلى الأمام من حيث المبيعات ..
    وعندما نقول مبيعات نعني ملايين الدولارت التي ستدخل جيوبها وكوننا في عالم مادي بالدرجه الأولى والأخلاقيات فيه تكاد تكون شبه معدومه عندها يحق لنا أن نسأل ونبحث إن كان هناك مؤامره ما ..
    والحديث يطول جداً ..!

    • بالله عليك لو كانت هناك مؤامرة وهناك بالفعل تخريب متعمد من داخل الشركة، هل كانت سامسونج ستصمت؟؟ بكل تأكيد لا، وكانت سوف تشير إلى وجود مؤامرة وتخريب متعمد حتى وإن لم تمتلك أدلة! ولكنها أعترفت بالخطأ المصنعي وتكبدت المليارات وهذا دليل بأنه لا توجد مؤامرة أو أي من الكلام الفاضي الذي يروج له مطبلي سامسونج…

    • تعليقك ممتاز فعلا ورأي سليم .

      فعلا ممكن تكون المرة الاولى عيب تصنيع . لكن بالنسبة للمرة الثانية يصعب فعلا تصديق ذلك ..
      هل يعقل ان شركة بحجم وخبرة سامسونج لاتستطيع ان تصنع بطارية هاتف سليمة لاتنفجر …
      هل هذا هو اول هاتف للشركة مثلا .. او ان هذه الشركه جديدة واول مرة تصنع بطاريات للهواتف لذلك اخطأت ولا زالت لاتستطيع علاج هذه المشكلة .
      اظن صعب جدا تصديق هذا الكلام عن ان سامسونج لاتستطيع علاج هذا العيب

  • فعلآ مؤامرة مو من هذا الموقع انا اقرأ كل مواقع العالمية و العربية بس اشك فيه مؤامرة من كوكل و ابل ولو هما مايقدر يستغني عن سامسونج. بس قولي ليش يصير بأمريكا.

  • حسيت كأنو الكاتب زودها شوي من ناحية الأستهزاء بالعرب
    “أعتقد أنه يصعب أن تجد عربيًا لا يؤمن بوجود (قوّة خفيّة) تختبئ تحت الأرض في إحدى الأقبية الغامضة”

    • العرب “المتآمركيين” عندهم عقدة من كلمة مؤامرة هههههههه اذا احتلال العراق باكمله لايعتبرونه مؤامره
      فماذا نقول عن غيره !!!! برأئي مادام فيه غرب وامريكان واسرائيل من جهه وعرب من جهه اخرى فهناك مؤامرات 1+1=2 هههههههه

  • وماذا تتوقع من كباش سامسونج غير هذه الترهات بنظرية المؤامرة!

    وصدقت في قولك “حينها صمت كل هؤلاء وتظاهروا بأن شيئًا لم يحدث” هؤلاء بالضبط هم كباش سامسونج كما عرفناهم.

    ملاحظة: أنا لا أقصد محبي سامسونج بل أقصد مطبلي سامسونج المجانين أمثال ذلك الجاهل الذي يعلق بأسماء وهمية كثيرة مثل سام أو سامسونج أو Sam الخ…

  • مش عارف بس الموضوع فعلا محير. أمس انتشر بوست بالصور لمصري عن احتراق جهازه النوت 3! وحدوث حروق له بسبب ذلك. لماذا تتواتر هذه الأخبار بكثافة هذه الفترة بالذات وخصوصا مع موديلات لم نسمع عن مشاكل احتراقها من قبل؟ تقريباً زي ما بيقول المثل المصري “العجل لما بيقع بتكتر سكاكينه”.

  • أنا أحد من افترض عن وجود مؤامرة ضد سام بعد أخبار احتراق الجهاز للمرة الثانية.. ولم أكن لأفترض ذلك عبثا فهناك (كما تعلم) نقاط تثير الشبهة. لكن في النهاية علينا إنتظار رد سامسونج نفسها.

    أما من كذب الأخبار (التي يقضي جزء من يومه لقراءتها) بالإضافة للسب والشتم… فهذا بحد ذاته مؤامرة حبكت لتشويه صورة هذه الفئة 🙂
    واضح جدا أنها مؤامرة يا أستاذ أنس ??

    امزح فقط..

  • في البداية فكرة كتابة ومناقشة هذا الموضوع جداً جميلة لكن اخشى من الأثر السلبي لإعطاء النقد (غير المنطقي) حيز من الإهتمام. بالنسبة لقضية النوت هي فعلاً غريبة وتفتح لأصحاب نظرية المؤامرة مجال لتطبيق مايؤمنون به هنا. فكيف يكون لشركة بهذا الحجم ان تقوم بهذا الغلط وتكرر الغلط بواحد اكبر من الأول، وأن رجعنا لتسلسل الاحداث الاخيرة فسنلاحظ ظهورها في اسبوع واحد فقط مع ان جميع المتأثرين بهذه الأحداث استبدلوا اجهزتهم في أواخر شهر سبتمبر. عموماً كلامي هذا يضعني من انصار نظرية المؤامرة لكن هي مجرد استفهامات من شخص حزين يحاول نفي إحتمالية إنفجار جهازه المفضل لهذا العام!

  • من الغباء رد كل شيئ الى نظرية المؤامرة و كذلك من الحماقة و السذاجة الاستبعاد التام لنظرية المؤامرة خاصة مع عملاق تكنلوجي مثل سامسونج الم تتسائل لما لم تشتعل حتى الهواتف الرخيصة بينما تحترق هواتف تخضع لاختبارات كبيرة قبل اطلاقها و يتأكد الأمر يا فهيم زمانك حينما يقع الاصرار على تشويه الشركة بعد تغييرها للبطاريات و كذلك مشكلة الغسالات كل هذا جاء في نفسالتوقيت بالصدفة ؟؟

  • يستفزني من يسخف او يسخر من “نظرية” المؤامرة هناك مؤامرة واضحة وضوح الشمس ضد سامسونج
    ماذا نسميها يعني !!!

  • في عالم معقدة نفسياً و مابتقبل أنوا حدا يحكي عن شي بخصها بالسيئ

%d bloggers like this: