كوالكوم: لن نقوم بإنتاج المعالجات ثمانية النواة لأنها “غبية”!

qualcomm-snapdragon

يعتقد البعض بأن مستقبل الهواتف الذكية هو المعالجات ثمانية النواة، ويأتي هذا الاستنتاج بعد مشاهدة التطور الكبير الذي شهدته معالجات الهواتف والحواسب اللوحية من أحادية، إلى ثنائية، إلى رباعية النواة بسرعة كبيرة. حتى وصلنا إلى المعالجات ثمانية النواة غير الفعلية مثل معالج سامسونج Exynos 5 Octa، وأخيرًا المعالج ثماني النواة الفعلي الذي كشفت عنه مؤخرًا شركة MediaTek التايوانية.

إن كنت تعتقد بأن التطوير الطبيعي القادم للهواتف والحواسب اللوحية هو المعالجات ثمانية النواة، يبدو أن هناك من يخالفك الرأي بقوة، إذ أن هذا رأي شركة “كوالكوم” التي تعتبر كبرى الشركات المصنعة لمعالجات الأجهزة المحمولة كما ذكرت مؤخرًا على لسان المتحدث باسم الشركة في تايوان للصحافة التايوانية فيما يبدو ردًا واضحًا على معالج شركة MediaTek.

المتحدث باسم الشركة قال:

لا تستطيع جلب المحركات الخاصة بثماني جزازات للعشب ووضعها مع بعضها البعض ثم تدّعي أنه قد أصبح لديك سيارة فيراري بثماني أسطوانات. إن هذا لا معنى له.

وأضاف بأن المعالجات ثمانية النواة هي شيء “غبي”، حيث يحتاج المستخدم إلى تجربة استخدام أكثر من مجرد إلقاء ثمانية أنوية مع بعضها البعض. وقال بأن “كوالكوم” تركز على تقديم تجربة جيدة للمستخدمين، وقائمة على تقديم عمر طويل للبطارية وشرائح “مودم” جيدة وبسعر مقبول. أما إلقاء ثمانية أنوية مع بعضها البعض بكل بساطة يشبه إلقاء السباغيتي على الجدار ثم انتظار رؤية ما الذي سيعلق!

وقال المتحدث باسم الشركة: “عندما لا تكون قادرًا على هندسة منتج يلبي طموحات المستهلكين، هو عندما تلجأ إلى إلقاء الأنوية مع بعضها البعض”، وأضاف: “هذه طريقة غبية، وأعتقد بأن مهندسينا ليسوا بأغبياء”.

من جهتها ردت شركة MediaTek المعنية بشكل مباشر بتصريحات كوالكوم قائلةً بأن معالجها الجديد ثماني النواة هو واحد من الإنجازات التقنية والإبداعية في الشركة مقارنةً بمنافسيها، وأضافت بأن معالجها الجديد يلبي احتياجات المستخدمين بالفعل حيث يحسن من إمكانيات تعدد المهام وتجربة استخدام التطبيقات ويوفر في البطارية.

يُذكر أن MediaTek ستطلق معالجها ثماني النواة خلال الربع الأخير من العام الحالي.

هل ما زال الوقت مبكرًا على المعالجات ثمانية النواة وهل كوالكوم على حق؟ بشكل عام أعتقد بأن كوالكوم محقة، حيث وصلت معالجات الهواتف الذكية والحواسب اللوحية حاليًا إلى درجة عالية من السرعة والتطور لم يعد فيها زيادة الأنوية بحد ذاته عملًا قد يكون ذا فائدة في تحسين الأداء، بل الأكثر أهمية هو تطوير المعالجات لتحسين عملها وأدائها واستهلاكها للطاقة ودعمها لتقنيات الاتصال والفيديو الحديثة. مثل هذه الأشياء أكثر أهمية من عدد الأنوية.

لكننا سنصل دون شك إلى مرحلة سنرى فيها المعالجات ثمانية النواة وستقوم “كوالكوم” لاحقًا وغيرها من الشركات بإنتاج مثل هذه المعالجات على نطاق واسع عندما نصل إلى مرحلة نحتاج إلى كل هذه القوة فعلًا، لكن نتوقع أن معارضة شركة بحجم “كوالكوم” للفكرة يعني بأنها قد لا تكون الوحيدة التي تمتلك هذا الرأي، لهذا علينا أن ننتظر لنرى ما رأي شركات مثل إنفيديا وسامسونج في هذا الموضوع.

ما رأيك بموضوع المعالجات ثمانية النواة؟ هل أنت في صف “كوالكوم”؟ دعنا نعرف ضمن التعليقات

[PCWorld]

قد يعجبك أيضًا
عدد التعليقات 39
  1. طارق أحمد يقول

    اعتقد على شركات الهواتف الذكية واللوحية ان يتجهوا الى انتاج بطاريات قوية وتصمد لان البطارية جزء اساسي من الجهاز
    اصبحنا مربوطين بالجدار مع الشاحن

  2. Mohamed يقول

    المعالجات رباعيه النواة اكثر من كافيه ,, رفع التردد الخاص بها و تطوير المعماريات المستخدمه بها افضل بمراحل من انتاج معالجات ثمانية النواة ,,, لا اعتقد ان الانظمه نفسها سواء كانت اندرويد او iOS او WP8 و التطبيقات و الالعاب المختلفه قادره فعليا و بشكل كامل علي الاستفاده القصوي من كل هذه الانويه

    اعتقد ان الاتجاه لثمانيه النواة لأغراض تسويقيه بحته و للعب علي وتر الـBenchmarks و المستخدمين مدمنين التفاخر بالارقام التي تحققها اجهزتهم في الـBenchamrks لكن دون استفاده فعليه و حقيقه ملموسه ,,, اعتقد ان مستخدمي الاجهزه رباعية النواة سواء كانت من Sony , Samsung , HTC سيتفقوا معي ان اجهزتهم قادره بشكل كامل او 95% علي تشغيل كل التطبيقات و الالعاب دون اي Lag يذكر

    يجب تحسين الاندرويد نفسه و جعله افضل في استغلال موارد الجهاز و هذا اتجاه لاحظناه في اصدارات الـJB …

    لم يغريني الـS4 بمعالجه ذو الثماني انوية سواء كانت فعلية ام لا و فضلت البقاء مع الـNote 2 لأنه اكثر من كافي في الوقت الحالي ….

    1. احمد يقول

      اتفق معك فيما عادى جزء ان اندرويد لا يستطيع التعامل مع انويه كثيره بطريقة جيده فهو نواته نواه لينكس ويستطيع نظريا ان يتعامل مع عدد لا نهائي من الأنويه (ارجع لتقارير السرفرات التي تستعمل مئات الانويه بلينكس بدون مشاكل)
      لكن قد يكون اندرويد يحتاج تطوير في التعامل مع الشرائخ الأخرى مثل المودم والويرلس والبلوتوث وغيرها من شرائح الجهاز

      1. Mohamed يقول

        ويستطيع نظريا ان يتعامل مع عدد لا نهائي من الأنويه

        انت قلتها بنفسك … نظريا لكن من الناحيه العمليه لا اعتقد انه وصل الي مرحله الاستغلال القصوي للاربع انويه

        زياده الرام و زياده سرعه البروسيسور مع بقائة رباعي النواة اكثر من كافي و يجب علي جوجل تحسين اداء اندرويد نفسه لكي يستطيع الاستفاده من الهاردوير و العتاد الرهيب الذي اصبح سمه مميزه لكل الاجهزه كما ذكرت سابقا

        جوجل ركزت علي هذه التحسينات بشده في اصدارات الـJB المختلفه كما رأينا كلنا و ستتبع نفس النهج مع الـKLP ….

        1. مغترب يقول

          اتفق معك أخ محمد بكل ما طرحته في هذا الموضوع..
          جوجل في تحديثها الأخير ٤.٣ الذي طال انتظاره لم يكن سوى تحسين للنظام لبنيته التحتيه من الداخل

          و أنا شخصيا عندي جهاز نكسس٤ ( اربع انوية ) و مركب عليه كيرنل خاص يعطل عمل نواتين تماما، و يقلل من استخدام النواتين الأخيرتين ، ومع كل هذا استطيع ان أقول ان الجهاز يعمل بكل سلاسة حتى مع أقوى و أثقل الألعاب التي بحاجة لعتاد قوي .. بل انه ايضا يعمل بعمر بطارية أطول .. وكل ذلك بنواتين على تردد ٤٠٠ تقريبا..!!!

        2. أحمد يقول

          كيف تقول غير قادر على ٤ انويه وهو يعمل على سرفرات بها مئات الأنويه!!!
          لكن هو قد يكون غير قادر تمام مع بقية شرائح الجهاز وليس المعالج

          1. ahmad يقول

            لا اريد ان اشكك بمصداقيتك ولكن تردد ٤٠٠ هو ما يحتاجه هاتفك على الاغلب( و هي الشاشة مطفأة ولا برامج في الخلفية ) كي لا يقوم بعمل ريستارت عشوائي..
            ما بالك بأداء سلس وألعاب ضخمة!!
            على العموم الكرنال الاساسي لا يستعمل كل الانوية الا عند الحاجة ..

            1. مغترب يقول

              الكيرنل ألذي استخدمه اسمه franko و هو كيرنل مخصص مشهور و له برنامج على الجوجل بلاي للتحكم بخصائص الكيرنل* ، كما انه يقدم لك أداء + عمر بطارية بعكس الكيرنل الأصلي الذي يقدم لك أداء سريع فقط ..
              https://www.dropbox.com/s/g3cr6bk4tagiuj4/Screenshot_2013-08-06-21-10-08.png

              ء*ملاحظة: الكيرنل هو الرابط و المتحكم بين البرامج و معدات الجهاز.

        3. Momin Osama يقول

          ثالثا : إن عدد 8 انوية للعمل بصورة تكاملية يحتاج الية قوية جدا ومدروسة لتوفير اقوي اداء ممكن وهذا ما لا يستطيع نظام الاندرويد توفيره في الوقت الحالى خصوصا مع الحاجة لتقليل العتاد البرمجي ..

    2. Momin Osama يقول

      بصراحة يا اخ محمد اتفق معك تمام ولكن إليك بعض الحقائق التى تبدو غير مألوفة للبعض في مجال الاجهزة بصورة عامة:
      كما ذكرت تمام ان فعلا الاجهزة والبرمجيات المتوفرة حاليا بالتأكيد لا تحتاج الى معالج ثمانى النواة ومنها اسباب كثيرة :
      اولا عدم مقدرة نظام الاندورويد وذلك لحجمه الصغير للتعامل مع تلك المعالجات بالصورة المطلوبة كما شرح الاخ محمد واعقب على كلامه الاخ احمد وفعلا ان نواة اللينكس قادرة على العمل على مئات الانوية ولكن لا يمكنك مقارنة نظام الاندرويد البسيط المعد للعمل على Plat Form محدودة مع نظام اللينكس الكبير المخصص للسيرفرات كـ (RED HAT ) مثلا المعد للعمل على معمارية قوية جدا …

    3. Momin Osama يقول

      ثانيا :
      عدد المعالجات الضخم بالتأكيد كثمانى انوية يعتبر من المعالجات الشرهة نحو الطاقة وبما ان معظم الشركات باتت تعمل على توفير اجهزة اقل استهلاكا للطاقة فإن عدد 8 انوية ليس بالفكرة الجيدة في هذا الوقت… اعتذر وضعت وجهة نظري في تعليقات متفرقة ختى لايصاب القراء بالملل ..

    4. Momin Osama يقول

      ووجهة نظري في الموضوع انه فعلا نحتاج فقط اربعة انوية او في راي اقل للتوفير اقوي اداء ممكن للمستخدم ولكن كما ذكر الاخ محمد فإن القصة كلها تكمن في تطوير هذا المعالج وجعله يعمل بصورة تظهر افضل اداء ممكن كما فعلت شركة قوقل وموتوريلا في جهاز MOTO X … حيث قاموا بتطوير معالج رباعى النواة لشركة كوالكوم مع وضع معالجين صغيرين للعمل على نطاق قليل يوفر الطاقة بصورة ملحوظة …

  3. Anas.Ter يقول

    كلام سليم ١٠٠ ٪ وبتمنى المستخدم يقتنع أن قوة الجهاز ليس بعدد الأنوية وحجم الرامات وهذا صحيح عندما قالت كوالكم بطريقة أو بأخرى أن زيادة عدد الأنوية ليست إلا حركة تقدم عليها الشركة المصنعة عندما ترى أنها لن تقدم شيء جديد يرضي المستخدم وهذا الشيء تلجأ إليه كذلك الشركات لتتهرب من عدم قدرتهاعلى إدارة المهام الجهاز بشكل جيد فتلجأ إلى زيادة الرام والمعالج وما إلى ذلك
    وعدد الأنوية التي أقدمت samsung بوضعها في جهازها الs4 حركة تسويقية أكثر منها زيادة أداء الجهاز
    إلى الأمام ……..

    1. مغترب يقول

      أكبر دليل على كلامك أخي هو نظام أي او اس و جهاز الايباد ميني ، فهو بمواصفات بسيطة جداً و بمعالج متواضع و رامات قليلة ٥١٢ ميجا .. ومع ذلك فهو يشغل أقوى الألعاب .. وهذا يدل على ان العتاد ليس كل شيء

      1. ناصر الغامدي يقول

        احسنت.. سلاسة النظم المشغلة للاجهزة هو الاعب الرئيسي.. ولكن للاسف كثير من اامستهلكين لا يأبهون بذلك.

  4. م. وائل حسن- أبوإياس يقول

    الفيصل هنا هو الاختبارات التي تقارن بين أداء هذا النوع الجديد من المعالجات و الأنواع المنافسة، من حيث عمر البطارية و قوة الأداء و قوة التعامل مع الرسوميات الثقيلة و خلافه؛ فساعتها ستتضح الرؤوية و نعلم يقيناً: هل زيادة عدد الأنوية تم بطريقةٍ ذكيةٍ تجعله أمراً يُحسَب لصالح MediaTek أم أنه كان بالفعل كما قالت كوالكوم.

    من وجهة نظري المبدئية فإن كوالكوم مُتحامِلةٌ علي المعالج الجديد بشكلٍ فج؛ فـMediaTek ليست حمقاء لدرجة ألا تفهم أن زيادة عدد الأنوية بلا فرقٍ في الأداء ليس له معني، ربما يكون هناك مثلاً استهلاكٌ زائدٌ للطاقة في المعالج الجديد: لكن ظني الغالب أن MediaTek حققت تقدماً فعليا، و تصريحات كوالكوم من نوع “العيار اللي ميصيبشي يدوش” كما نقول في مصر، أي أنها تحاول فقط الشوشرة علي تقدم MediaTek،
    و هو أسلوبٌ نراه كثيراً في تصرفات الشركات الضخمة المتنافسة (انظروا إلي ما تفعله microsoft و apple و غيرهن من مقارناتٍ ساهرةٍ بين منتجاتهم الخاصة و منتجات المنافسين).

    1. ahmad يقول

      كنت ساكتب رد ولكنك قلت ماكنت اريد قوله التصريح هذا واضح من النبرة القوية انه تحامل ..
      للذين يقولون عدد الانوية لا يهم وهذا غباء اقول أن كان لا يهم حينها لا تصفوه بالغباء حتى رؤية ادائه وان كان يوفر في الطاقة ام لا أو يقدم يعني الآن عندنا معالجات رباعية اقتصادية أكثر من بعض المعالجات الثنائية والفكرة تنطبق على أي عدد انوية لا فرق ..
      بالتأكيد النظام يستفيد من عدد الانوية الاضافية هذا لا يشك فيه أي عاقل ولكن الفيصل هنا التوفير في الطاقة ..
      على العموم إذا كان هذا المعالج الثماني النواة يقدم معمارية جديدة موفرة للطاقة ستجد من انتقده الاول في سباق تصنيعه , وان كان من معمارية موجودة أعتقد يمكن اللعب على طريقة النانو هنا وتصنعه بدقة مثلا 9 نانو إن امكن مما تجعله موفرا

    2. مغترب يقول

      ابو اياس شركة عريقة مثل كوالكم قادرة على إنتاج معالج بثمانية و ١٢ نواة أيضاً .. ولكنها تعلم كما نحن نعلم بان هذا بلا فائدة .. على الأقل في وقتنا الحاضر .. فلا البرمجيات جاهزة لمثل هكذا معالج، ولا حتى الأنظمة جاهزة على التعامل و استغلال هكذا معالج..
      وأذكرك بأن المعالج ابو ٤ أنوية هو مجرد معالجين اثنين من ثنائيتين النواة مدموجان مع بعضهما فقط لا اكثر

  5. احمد يقول

    الفائده الاساسيه لتعدد الانويه هو تعدد المهام ولا أعتقد أن في الهواتف الذكيه يقوم احد بتعدد المهام مثلما يقوم بعمل ذلك في جهاز الكمبيوتر الخاص به ٤ انويه اكثر من كافيه
    تحسين سرعة الجهاز وتقليل النانو ميتر لتقليل الإستهلاك للطاقة اعتقد افضل مثلما تفعل إنتل حاليا

  6. Nour Talat يقول

    كلام مظبوط في نظري .. 4 أنوية كافية في الفترة الحالية لأداء أى عدد من المهمات تريدها .. يجب الأن التركيز على زيادة التردد فـ مثلاً بدل أن يكون لدينا معالج ثماني النواة بتردد 1.8 جيجا هيرتز .. يصنع معالج رباعى النواة بتردد 3 جيجا هيرتز مثلاً !!

  7. أحمد مستريحي يقول

    كلام المتحدث باسم الشركة أقنعني
    و وصفه دقيق جداً
    و بنظري معالج رباعي النوى تكون سرعة النواة 2.7GHz أفضل من معالج ثماني النوى بسرعة 1.2GHz أو 1.4GHz على الأقل بكون عندي سيارة رياضية بأربع اسطوانات مش بسكليت بثمانية ماتورات

    1. ahmad يقول

      رفع سرعة المعالج يطرح مشكلة الحرارة على عكس زيادة الانوية التي تخفف الحرارة ..

  8. komet يقول

    أعتقد أن تطوير معمارية المعالج هو أهم من زيادة عدد الأنوية بحد ذاته والدليل هو معالجا ثنائي النوى بمعمارية cortex A15 هو أقوى من المعالجات رباعية النوى بمعمارية cortex A7 أو بمعمارية cortex A9 رغم ان تعدد الأنوية مهم في تعدد المهام ولكن تبقى المعمارية هي الأهم

  9. واحد من الناس يقول

    اعتقد ان المطلوب هو عملية استغلال قصوى للعتاد الموجود. فالاربعة أنوية كافية جداً، بشرط استغلالها جيداً ووضع الرام الكافي معها ومعالج الرسوم الجيد، مع أخذ البطارية بعين الاعتبار، أي ترشيد استخدام الطاقة. متى استطاعت شركات الهواتف وضع التوليفة الجيدة مع بعضها البعض، ستحصل على الهاتف الممتاز والذي لا يعاني من أي تعطل او تأخير في ردة الفعل. مرة اخرى كلمة السر هي الاستغلال الجيد لما هو موجود (optimization)قبل التفكير في زيادة العتاد بلا فائدة.

  10. ahmad يقول

    اغلب من يشتري هاتف هو لبيان شخصيته امام الناس ( مليونير .. و سط …. فقير
    و اغلب المشترين للهواتف لا يستعملون سو 10 بالمائة من المعالج

    —————————————————————–
    يعني snap dragon pro و بالزايد في الفترة الحالية

    ——————————————————–

  11. fromq8 يقول

    اتفق مع كلام كوالكم
    فلا حاجه لنا بمعالج خارق , رباعي النواة يعطي اكثر من حقه .

  12. مغترب يقول

    انا مع رأي كوالكم تماماً ، في الوقت الحاضر على الأقل .. فها نحن نرى الإشباع بسوق تقنية ، ونحن الآن بحاجة الى التحسينات و ليس الى انتاج شيء جديد دائماً .. حتى أننا بإمكاننا أيضاً الاستشهاد بما تفعله شركة انتل العريقة مع الحواسيب ، فهي كل سنة تنتج عدد محدود جديد من المعالجات.

    و لا ننسى بالتأكيد شكركم على نقل هذه الأخبار الحصرية و المميزة دوما

  13. ziad يقول

    سامسونج أساساً تقوم عمل معالج ثماني النواة لكن حيقيقي.

  14. الشبح يقول

    قد تكون كوالكوم محقة
    لكن التطوير مطلوب
    تخيل تعدد المهام في تابلت اكثر من تطبيقين بسلاسة
    او بجرافكس عالي مثل البلايستيشن

  15. فيصل يقول

    معالجات Intel i7 رباعي النواة وهو قادر على أداء أقوى المهام بسهولة
    ليس بالغباء تصنيع معالجات ثمانية النواة ولكن من الصعب توفير كميات كبيرة منه ولهذا لجأت سامسونغ إلى كوالكم

    فكانت معالجات كوالكم منافسة لأداء معاجات سامسونغ و تتفوق عليها و أثبتت كوالكم أنها تستطيع صنع أفضل المعالجات دون الحاجة لزيادة عدد الأنوية وكل شركة تمتلك مايميزها عن الأخرى

  16. one يقول

    صراحة انا اتفق مع كوالكوم لأنه ما زال هناك وقت طويل في إمكانية تحديث المعالجات رباعية النواة وربما تغيير المعمارية والعمل على نانو أقل يوفر في الطاقة ويعطي أداء اقوى
    ولا أنسى كلام الشباب عن السوفتوير والأنظمة فللحقيقة ما زال الiosبنظري نظام جبار يستطيع سحب كل قدرة الجهاز بمنتها السلاسة ومستقر بشكل كبير وكما أذكر وأن كان منكم من يذكر الويندوز فيستا عندما نزل للأسواق كان xp أفضل منه وجاء الويندوز 7 اجمل بمراحل وأخف على الجهاز بمراحل
    تخيل نظام iosعلى HTC one أو Sony Z

    1. مغترب يقول

      عزيزي هذه هي وصفة ابل السحرية دائما.. التوافق الكامل مع العتاد مع معرفة استغلال موارد الجهاز

  17. Mostafa Nour يقول

    و الله كل الأخوه وجهة نظرهم تحترم من حيث تفاصيل الموضوع ..ولكن يهمنى كمستخدم هو أداء الجهاز بشكل عام و عمر البطارية و تطوير البنية التحتية للسوفت و زيادة الرام و هذا بشكل اساسى سواء كان المعالج رباعى أو ثمانى النواه .. وأشكر كل الأخوه على الحوارات الثرية ..

  18. MrGlitch يقول

    * تبآ لكوالكم.

  19. omer Hashim يقول

    أعتقد أن كوالكوم قد تسرعت بعض الشئ بمثل هكذا تعليق !! السبب بوجهة نظري هو أننا و بلا شك في المستقبل القريب سنحتاج إلى قوة تلك المعالجات ذات الثماني أنوية و في ذات الوقت بقدرة توفير أكبر للطاقة !! إن الهواتف الذكية و الحواسيب اللوحية لم تصل بعد إلى مستوى الحاسوب الشخصي في الأداء العام ( و أقصد ذلك الجزء المتعلق بالإنتاج البرمجي المعقد و إنتاج الجرافكس ) ولكنها يجب أن تصل لتك المرحلة و بأسرع وقت ممكن و وجود معالجات قوية و بمعماريات ذات أداء متفوق هو جزء مهم لكي تستطيع الحواسيب اللوحية و الهواتف الذكية القضاء على الحاسوب الشخصي و تعويض الفارق المتمثل في البيئة البرمجية و بيئة الإدخال و مواجة الستخدم .. تكمن معضلة كل شركات صنعة المعالجات في الموازنة بين الأداء القوي الذي يحتاجه المستخدم في بعض الأحيان والذي يتطلب بديهيا مقدار أكبر من الطاقة و الأداء المنخفض الذي يحتاجة المستخدم البسيط للجهاز الذكي و الذي يتطلب مقدارا ضئيلا جدا من الطاقة .. ولتحقيق ذلك التوازن لجئت الشركات المصنعة إلى فكرة تعدد الأنوية التي تعمل معا عند الحاجة و تستهلك ذلك المقدار الكبير في الطاقة .. وفي المحصلة أعتقد أن كوالكوم هي الغبية في إصدار مثل هذا التعليق .. أخشى أن تكون عقلية من يديرون كوالكوم مشابة لعقلية ستيف بالمر في ميكروسوفت .. عندها ستكون نهاية الشركة بلا شك تماما كمايكروسوفت !!

    1. ahmad يقول

      +1

      تصريح غبي من كوالكم .. وكأنك تسمع شركة سيارات تقول انتاج محرك v16 أمر غبي .. يعني لو ربطو تصريحهم ببرنامج زمني لكان التصريح فيه مهنية أكثر فالجميع يعرف اننا عاجلا ام آجلا سنكون هناك في عصر المعالجات الثمانية فمذا ستفعل الشركة حينها تعتزل ؟؟
      مثل شركة ابل وتصريحاتها الغبية عن شاشة 3.5 بوصة ثم مثل الحمقاء غيرت كل كلامها الى قياس 4 بوصة ..
      بالتأكيد انتاج معالجات بهذا الحجم يرتبط بشيء واحد لا أكثر البطارية والتوفير , ولا شك اننا ذاهبون الى انتاج هذه المعالجات وهذا التصريح غبي طفولي وكأن شخص بدأ بامر ما ورأى من يسبقه فيه فثار غضبه ..

  20. mohammad يقول

    اظن ان هذا الشيء مبكرا بالنسبة للمعالجات الثمانية لانه حتى المعالجات الرباعية لم يتم استغلال قدراتها بشكل جيد يجب التفكير بتقنيات تستغل قدرة المعالج مع اقل قدر من استهلاك الطاقة وذلك بالدمج بين المكونين الرئيسيين الsoftware والhardware اما المعالجات الثمانية فستتطور مع تتطور البطاريات والتطبيقات ونظم التشغيل ثم يمكن القول انه حان وقت استخدامهما

  21. Malek يقول

    أعتقد أن عدد الأنوية غير مهم بقدر أهمية معمارية المعالج وبنيته. بالإضافة إلى مرونة نظام التشغيل (أندرويد) وبساطة خوارزميات البرمجة وفي الوقت نفسه كفاءتها ووثوقيتها. فكل الطرق تؤدي إلى روما ولكن يفترض أن نسلك أبسطها وأيسرها وفي الوقت نفسه أأمنها. فلن نستطيع أن نحوز المجد من أطرافه ولكن علينا أن نكون كما هو الحال في قول(سددوا وقاربوا). فعلى سبيل المثال أنظمة ios تعمل في أحسن حالاتها على أجهزة ذات معالجات ثنائية النواة وأداءها جيد (مع أني لست من محبي iOS).

  22. ابراهيم يقول

    بالنسبه للمعالجات ثمانيه النواة سوف تكون مطلوبه لنسخ الاندرويد المستقبليه مثل الاصدار المنتظر ٥،٠ و ما يليه من الاصدارات المتطوره لكن العمل على تحسين عمل و قوة النواة الواحده او القيام بعمل ثوري للاجهزه مثل امكانيه استبدال معالج الجهاز مثل اجهزه الpc سوف يقفز بالاندرويد الى مستوى اخر او اضافه دعم الmouse و keyboard للالعاب عن طريق ال USB host ايضا سوف ينقل الاندرويد ليجعله يتغلب على كافه اجهزه الاستمتاع و اجهزه الpc و الكونسولات مثل هذه الخطوات سوف تجعل الاندرويد يتربع على عرش الاجهزه الالكترونيه

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.