أردرويد
Google Pixel

رأي: هواتف Pixel هي بداية جديدة لجوجل، ورهانٌ خاسر ضد آبل

أعلنت جوجل اليوم خلال حدثها المُنتظر عن هاتفيها الجديدين Pixel و Pixel XL. ويُعتبر هذا الحدث نقطة فارقة في تاريخ جوجل، تختلف عن معظم مؤتمراتها السابقة، حيث أعلنت الشركة رسميًا أنها تحوّلت من شركة برمجيات فقط، إلى شركة برمجيات وعتاد معًا.

رغم أنه كان للشركة بعض التجارب المحدودة في صنع أجهزتها الخاصة وذلك من خلال حواسب Chromebook Pixel والحاسب اللوحي Pixel C، لكنها كانت -كما قلنا- عبارة عن تجارب. إلّا أن ما أعلنته الشركة اليوم هو تحوّلها إلى شركة تصنع الهواتف بشكلٍ كامل، مثلها مثل سامسونج أو آبل أو هواوي.

دعنا نضع هذا في سياقٍ آخر: عندما أعلنت جوجل عن أندرويد قبل سنوات، اعتقدنا في البداية أنها وضعت نفسها وجهًا لوجه ضد آبل، لكن تبيّن أن هذا لم يكن دقيقًا حيث فضّلت جوجل عدم الخوض في هذا المجال واكتفت بتقديم نظام التشغيل والتعاون مع الشركات الأخرى لصناعة هواتف أندرويد. هذا يعني أن جوجل لم تحقق أي أرباح مباشرة تقريبًا من أجهزة أندرويد المُباعة، لأنها ليست هي من صنع وباع الأجهزة. وحتى عندما طرحت برنامج Nexus وقدمت هواتف بـ “تجربة جوجل” صنعت لها هواتفها الشركات الأخرى، ورغم أن جوجل تدخلت بشكلٍ أو بآخر في عملية تصميم وتطوير الهاتف، لكن اليد العليا كانت للشركات التي طوّرتها لها مثل اتش تي سي وإل جي وهواوي وموتورولا، حتى أن بعض هواتف Nexus لم تكن إلّا نسخة مُطابقة تقريبًا لهواتف موتورولا أو هواوي مع تعديلات بسيطة. وقد ذكرت جوجل اليوم في مؤتمرها أن تأثيرها على تصميم وتصنيع هواتف Nexus لم يتجاوز الـ 20% من العملية، في حين أن 80% منها كان بواسطة الشركة المًصنّعة للهاتف نفسها.

screenshot-at-oct-04-10-19-02-pm

اليوم تغيّر كل شيء، وصار بإمكاننا مقارنة جوجل مُباشرةً بآبل أو إتش تي سي. حيث طرحت جوجل لأول مرة هاتفًا من إنتاجها، وتصميمها، وتطويرها وتصنيعها بشكلٍ كامل. لهذا فضّلت إلغاء علامة Nexus التجارية واستبدالها بـ Pixel.

الشائعات السابقة ذكرت بأن الهاتف من صنع اتش تي سي، والهاتف يحمل دون شك لمسة اتش تي سي. لكن جوجل أكدت في لقاء مع موقع بلومبيرغ الإلكتروني بأنها استعانت بإتش تي سي لتجميع الهاتف فقط، وأضافت بأن ما تمثله اتش تي سي لهاتف بيكسل، هو نفس ما تمثله مصانع فوكسكون Foxconn لهاتف آيفون، حيث تصمم وتطوّر آبل هاتف آيفون بشكلٍ كامل ويكون على فوكسكون التجميع والتركيب فقط.

ما تقوله جوجل هو أن عملية تصنيع هواتف Pixel تمّت بشكلٍ كامل تحت سقفٍ واحد وهو سقف جوجل، كما رفضت الشركة ضمن نفس اللقاء أن تقول بأنه قد تم التعاون في تطوير الهاتف مع أي شركة أخرى.

screenshot-at-oct-04-10-19-56-pm

إذَا، الآن قررت جوجل عمل ما ظننا أنها ستفعله قبل ثمان سنوات، وهو التنافس المباشر مع آبل عتاديًا وبرمجيًا. وأصبح هناك الآن ما يُمكن أن نسميه Google Phone بالمعنى الحرفي للكلمة.

لستُ هنا بمعرض إبداء الرأي في حال كانت هذه خطوة حكيمة من جوجل أم لا. هل كان من الأفضل لها أن تبقى شركة برمجيات؟ ربما نعم، وربما لا. هل من الحكمة أن تتنافس الآن بشكل مباشر مع شركائها مثل سامسونج وإل جي ولينوفو وغيرها؟ من المبكر الآن الإجابة على هذا السؤال، لكن ما أريد قوله بأن هذا الإصدار الأول من الهاتف على الأقل سيكون رهانًا خاسرًا ضد آبل بجميع المقاييس.

رغم أن الهاتفين رائعين، وستكون لنا عودة للحديث تفصيليًا عنهما، إلّا أنهما يحملان أسعارًا باهظة قياسًا بعالم الأندرويد، وبالتالي أعتقد بأنهما لن يجذبا جمهور الأندرويد بكثرة، ولن يجذبا جمهور الآيفون أيضًا في ذات الوقت.

جوجل سعّرت هواتفها بنفس أسعار هواتف آيفون 7! على سبيل المثال فإن سعر iPhone 7 Plus نسخة 32 غيغابايت في الولايات المتحدة هو 769 دولار وسعر Pixel XL نسخة 32 غيغابايت هو أيضًا 769 دولار بالضبط! قمتُ أيضًا بالتحقق من أسعار الهاتفين في أوروبا، على سبيل المثال فإن سعر نسخة 128 غيغابايت من iPhone 7 Plus يبلغ 1.009 يورو، في حين يبلغ سعر نسخة 128 غيغابايت من Pixel XL -استعد للمفاجأة- 1.009 يورو، نفس السعر تمامًا بالفاصلة والسنت.

صحيح أن Pixel XL يقدم مواصفات عتادية أعلى لكن مُستخدم آيفون العادي لا يهتم بالعتاد وقد لا يعرف حتى ما الذي يوجد داخل هاتفه، وبالتالي فإن محاولة إقناعه بالذهاب إلى Pixel يجب أن تتم من خلال فارق السعر بالدرجة الأولى. ولا أدري لماذا قامت جوجل بوضع أسعار مُطابقة لأسعار آيفون على جميع الأحوال، إذ لا أجد أنه من اللائق بها أن تبدو بمظهر من يستميت في المنافسة مع مُنافسه الأكبر لدرجة تقليد أسعاره حتى آخر سنت.

لكن المشكلة الثانية هي أن هواتف Pixel ومهما كانت رائعة ليست كافية لجذب جمهور أندرويد نفسه. من الصعب جدًا أن تُقنع المستخدم العادي كي يُخرج من جيبه حوالي 649 دولار (أو 759 يورو في أوروبا) ليشتري نسخة 32 غيغابايت من Pixel بدل أن يدفع 399 دولار ليشتري نسخة 64 غيغابايت من OnePlus 3 الذي يمتلك نفس الشاشة مع 6 غيغابايت من الذاكرة العشوائية ومعالج Snapdragon 820 القريب جدًا من معالج Pixel، بل يمتلك حتى تصميمًا معدنيًا مشابهًا.

screenshot-at-oct-04-10-20-41-pm

ستقول لي بأن Pixel لديه ميزات مثل سرعة التحديثات و Google Assistant وكاميرا أفضل؟ هذا صحيح لكن حتى أنا، أشد المتحمسين لجوجل وتجربة أندرويد الصافية، أرى صعوبة في إخراج مثل هذا المبلغ لهاتف جوجل ونحن في بحر من الأجهزة ذات المواصفات العالية والأسعار المتوسطة، فما بالك بالمُستخدم العادي الذي يمثل الغالبية العظمى من السوق؟ طبعًا ضربتُ OnePlus 3 كمثال فقط، هناك الكثير من الأجهزة الأخرى الرائعة من هواوي وأسوس وغيرها. هل ستخسر سرعة التحديثات؟ بكل تأكيد، لكن لو لم تكن مُستخدمًا مُتحمّسًا لجوجل هل ستدفع 250 دولار إضافية (على الأقل) من أجل التحديثات وتجربة جوجل الصافية؟ أنت قد تفعلها، لكن غالبية السوق لن تقوم بذلك.

لهذا أتوقع أن يقتصر مشترو هواتف Pixel على فئة من المُتحمّسين لجوجل وهواة تجربة كل شيء جديد في عالم الهواتف الذكية، لكن هذه الهواتف ستمر مرور الكرام على بقية السوق. وأتوقع أن تفشل جوجل في تحقيق أية أرباح فعلية من الهاتفين.

لكن ذلك لا يعني فشل سلسلة Pixel بالمُطلق، أنا أتحدث فقط عن هذا الإصدار الأول. الآن سيكون أمام جوجل تحدٍ كبير خلال الأعوام القليلة القادمة وهو نجاحها في خلق ولاء كبير في السوق لعلامة Pixel التجارية يجعل فئة كبيرة من الناس تشتري هواتفها الباهظة دون الكثير من التفكير والمقارنة، تمامًا كالولاء الذي خلقته آبل أو سامسونج لهواتفها. هذا يحتاج إلى جهد كبير ووقت، وأعتقد أن جوجل تُدرك هذا جيدًا وتخطط له.

كنت أتمنى لو طرحت جوجل هواتفها بأسعار موازية لأسعار هواتف Nexus السابقة، مثلًا بدءًا من 450 دولار لنسخة Pixel و 600 دولار لـ Pixel XL. لكن من الواضح أن الشركة تسعى خلف الفئة التي تحظى بها آبل من السوق، وفي ذات الوقت قد تكون هذه فكرة حكيمة من جوجل كي تتجنب تدمير فئة هامة جدًا من سوق أندرويد وهي فئة أعلى الفئة المتوسطة.

ستكون الأيام القادمة كفيلة بتبيان مصير هواتف Pixel، وأنا أعتقد أنها هواتف رائعة بشكلٍ عام، لكن الإصدار الأول منها على الأقل هو رهانٌ فاشل ضد آبل، وسيكون أمل جوجل هو في الإصدارات القادمة.

أنس المعراوي

مدوّن حالي، مطوّر ويب سابق، مهووس دائم بالتكنولوجيا والمصادر المفتوحة. مؤسس موقع أردرويد.

عنواني على تويتر: [email protected]

57 من التعليقات

ضع تعليقًا

    • كيف يا اخي??
      كيف ساترك هواتف كالنوت7 اوالاس7 ادج مثلا شاشة منحنية .سوبر اموليد خارقة. كلميرات الافضل. حساس نبضات قلب. قلم s pen
      و اشتري هدا الهاتف ما المميز فيه سوى معالج حديث و كاميرا جديدة وهدا شيء طبيعي
      يثبت الوقت ان في الاندرويد لايوجد سوى ‘لسامسونج’
      اما باقي الشركات الي فيها متوقف عنده الزمن و الي فيها ضايع كhtc وجوجل و ال جي والي فيها بس يطلق لانه يريد يطلق
      سامسونج لا جدال في هذا الامر الحقيقي الدامغ الا انها هي الاندرويد و الاغلبية فقط تسجيل حضور

      • صح كلامك هواتف مكتوب عليها الفشل من الان
        لمادا جوجل عملت هواتفها من gorilla glass 4 و ليس gorilla glass 5

        • GG5 ذات قابلية أكبر للخدش وأقل للكسر.
          GG4 ذات قابلية أقل للخدش وأكبر للكسر.

          برأيي GG4 أفضل بالنسبة لي، فنسبة تعرض الشاشة للكسر تعتمد على الحض أكثر من الفرق بين قوة الجيلين.

        • ترد على نفسك وكأنك شخص آخر ولكنك نسيت تسجل الدخول بإسم مزيف هههههه
          فضحك ربي يا مطبل سامسونج ?

          هذه هي أخلاق كباش ? سامسونج… تزوير الحقائق وعمل ديسلايكات بأسماء وهمية عديدة.. فضحكم الله وزادكم فضائح أنتم وشركتكم المفضوحة..

  • الصراحه السعر يصدم ، وثانيا كنت افضله لو كان من htc , ثالثا موضوع الباك اب الغير محدود هو مازاد السعر

    • أختلف مع الكاتب
      وأتفق مع جوجل في كل ما قامت به من تقليد لأبل وخصوصاً في ما بتعلق بالسعر،فجوجل تلعب على وتر الثقة بما تقدم تماماً مثل أبل،
      وستسير على نفس خطى نجاح سلسة هواتف الأيفون بالحرف.
      والأيام ستبرهن نجاح جوجل بسبب التقليد،تماماً مثلما نجحت في إستنساخ نظام ios في الماضي.
      ???

      • جوجل تعاونت مع سامسونج والعديد من الشركات لسحق باقي المنافسين (سيمبيان وبلاكبيري وويندوز فون) .
        لم يتبق إذن سوى iOS والذي سيحتاج لمسة خاصة من جوجل وحدها .

  • كلامك صحيح وانا اوافق عليه بشدة حتى انا اكبر المتحمسين لغوغل أرى صعوبة في إخراج مثل هذا المبلغ لهاتف ..
    صراحة خيبة ال بيرة من غوغل

  • بعد عامين من الآن بإذن الله سأشتري جوال Pixel … الآن خلال يومين سأحصل على nexus 6p و بسعر رائع جدا 🙂

  • المشكلة في سعر الهاتف فقط لم اتوقع ان يكون السعر هكذا الهاتف رائع من جميع النواحي الا سعره

    • بعد انتقال قوقل من البرمجيات الى الهواتف . samsung سوف تسرع وتيرة تطوير نظامها tazen
      وتشتعل الحرب

  • جوجل تعجلت في فكرة تصنيع العتاد .. كان الأفضل أن تسير على نفس خط نيكسس لأن سابقا الشركة المصنعة كان يلزمها تقديم خدمات الصيانة اعتمادا على انتشارها في الأسواق مثل انتشار وكلاء سامسونج وهواوي .. الآن كيف تؤدي جوجل تلك المهمة بنفس كفاءة الشركات الأخرى ؟
    النقطة الأخرى كما أشار الكاتب أن جوجل تضع نفسها في مواجهة مباشرة مع الشركات الكبرى المصنعة للعتاد مثل سامسونج وهواوي وسوف تزيد حدة المنافسة في سوق أندرويد بدون التأثير على سوق آيفون . وهذا برأيي هو سبب فشل هواتف بيكسل في مواجهة آيفون 7 وأخيه الأكبر وليس السبب هو السعر فقط .
    إعلان اليوم يذكرني بمقالة أحد المدونين القدام “فراس اللو” حينما ذكر أن آندرويد أصبح ينافس نفسه بعد خروج ميكروسوفت وبلاكبيري من اللعبة وحفاظ آبل على حصتها السوقية ثابتة .. وأن ذلك سيدخل آندرويد إلى Comfort Zone ولن يكون هناك إبداع في المستقبل القريب سوى بزيادة المواصفات العتادية فقط .
    على أية حال: منافسة آيفون تحتاج لأكثر من مجرد تسويق جيد … يكفي وضع شعار تفاحة على ظهر أي هاتف وسيحقق مبيعات خرافية .

    • تجربة أداء الهاتف ووضعه وجها لوجه مع نظيره الأيفون سيضع النقاط على الحروف.
      لا ننسى أن جوجل هذه المرة أشرفت على كل من العتاد والبرمجيات لذا أتوقع إما أداء خرافي… أو فشل خرافي إن حصل العكس.

      • هي اختارت فقط العتاد لكن لم تصممه بنفسها . أي أنها لم تصل بعد لمرحلة التحكم الكامل في الهاتف .
        وهناك نقطة هامة وهي وجوب وجود وكلاء لجوجل في كافة البلدان لتقديم خدمات ما بعد البيع .
        الغريب في الأمر أننا مجتمع الآندرويد مستائين من الهاتفين الجديدين على عكس مجتمع الآيفون الذي انبهر منهما 😀
        يبدو أن جوجل محقة !!

  • شكرا على المقال الرائع استاذ انس، واتفق معك فس ما يختص يمحاولة غوغل لجذب فئة محددة من المستخدمين تماما ك آبل.وحقيقتا ذهلت! ليس من الاسعار في حد ذاتها بقدر ذهولي من تقليد غوغل لأسعار آبل وفعلا قمت بمقارنة الاسعار ووجدت نفس الاسعار بالضبط.غريب ان تقوم غوغل بهكذا شئ. فعلا سيمر الهاتف مرور الكرام بالنسبة للمستخدم العادي اللهم الا مهووسي غوغل هم الذين سيدفعون سعر الiphone 7 للحصول على pixel. ثانيا اعتقد ان غوغل قد بدأت في وقت مناسب تماما في انتاج هواتف من تصنيعها والسنوات الماضية كانت كفيلة ل غوغل لتجعلها تدرك حجم السوق الذي تتعامل معه اضافة الى التطور والتقدم والخبرة التي اكتسبتها في المجال او لنقل على اسوأ الفروض عدم المجازفة في توقيت آخر ربما لا يكون في صالحها اضافة الى ان غوغل ليس من الصعب عليها منافسة آبل بقليل من الخبرة واقصد هنا انتاجها في المستقبل الذي سوف يكسب اجهزتها مزيد من الاصالة والخبرة فس التصميم كشكل وفي تحسين نظام اندرويد.
    عموما الهواتف رائعة بكل معنى الكلمة فقط لننتظر ونرى ماذا سيحدث في الايام القليلة القادمة.

  • جميل جدا ووجهة نظر قوية فيما يخص الاسعار الموازية تماما للايفون …
    ولكن هناك سياسة تجارية او تسويقية تعتمد على “ارفع سعر المنتج” و لذلك ليعطي الانطباع الاول عن هذا المنتج وهو انه منتج ممتاز لأنه ثمين جدا … أعتقد ان تجربة نكسس قدمت درسا لجوجل بهذا الخصوص مع فارق التشبيه بين الجهازين …

  • عزيزي أنس، أعتقد أن كل ما تفضلت به صحيح وأعتقد كذلك أن جوجل تعلم هذا لكن:
    1. لا أعتقد أن جوجل ستطرح جهازيها بكميات كبيرة في السوق، ربما ستكون هذه المرة هي فقط لإثبات قوة الجهاز والتحسين من سمعة نظام الاندرويد الذي يعاني أحيانا من البطء.
    2. لا أعتقد أن جوجل ستكتفي فقط بجهازين، سيكون هناك أجهزة بمواصفات أقل وأسعار أقل.
    3. لا توجد معلومات عن أجهزة كروم والجهاز اللوحي بيكسل، ربما نستطيع الحكم على التجربة بشكل متكامل من خلالهما.

  • الظاهر ان جوجل لا تريد إفساد السوق على شركائها في فئة المتوسطة ووضعت هدف هو اخد من سوق أبل وهذه فكرة رائعة لأنه من غير المنطقي منافسة سامسونج و الجي لأن الأمر لن يكون متوازن لأن جوجل هيا صاحبة النظام وبالتالي قد تظطر لخلق أفضلية لها وقد نشاهد ظهور نظام موازي للاندرويد متلا أندرويد إكسترا 1.0 وسيتوفر بشكل حصري في هواتف جوجل ويتم غلق مصادره شيئا فشيئا الا ان نصل بعد سنوات أمام 3 شركات عملاقة أبل بنظامها ايواس و سامسونج بنظامها تايزن وجوجل بنظامها المستقل عن أندرويد اما بقية الشركات فتصبح متأخرة بسبب النظام أندرويد التي ستقوم جوجل بتقليل عمليات التحديث أو إيقاف دعمه أو حتى بيعه لشركة أخرى كهواوي متلا…

    • نظام تايزن يموت تدريجيا بسبب انسحاب أغلب الشركات الداعمة له .
      لن يتم استخدامه سوى في ساعة سامسونج .
      وجوجل لا يعقل أن تتخلى عن آندرويد بعد كل هذا النجاح .
      المنافسة ستكون مباشرة بين آندرويد الذي سيتجه للتركيز أكثر على مزايا الأنظمة المغلقة مثل سرعة التحديثات وزيادة مستوى الخصوصية والاستفادة أكثر من العتاد لتوفير أفضل أداء ممكن .
      وعلى العكس iOS سوف تسمح آبل بوجود بعض الحرية شيئا فشيئا ليستطيع المطورون التحكم أكثر بالنظام .

  • احب الاختصاص اي يجب هناك شركات تصنع برمجيات فقط ك غوغل و مايكروسوفت وابل و شركات تصنع اجهزة ك سامسونغ و سوني و HP في الكمبيوترات وجميع من انتج اجهزة و برمجيات فشل مثل نوكيا و بلاكبيري و حتى اجهزة مايكروسوفت سيرفس غالية اما ابل فكمبيوترتها اغلبها مخصصة للتصميم و الاعلان و الصحافة و جوالتها مخصصة للطبقة الراقية و للمرضى النفسيين من الطبقة المتوسطة و مادون

    • هذا هو سبب وجود مشكلات كثيرة بتلك الهواتف مثل بطء الحصول على التحديثات وعدم تحقيق الأداء الأمثل للنظام … etc

  • قد لا يكون الامر كذلك!
    اولا سامسونج بسبب نوت صاحب المتفجرات تملك سمعة مزرية
    ثانيا اج تي سي و سوني في حال الانقراض
    ثالثا الشركات الصينية هم شركات صينية
    رابعا ايفون الجديد سخيف
    ربما حان الوقت لجوجل لاستهداف فئات العليا في سوق تجارة بهاتف ينافس ابل و سامسونج مهما كان سعره(الاغنياء يظنون ان الغالي افضل)

  • وجهة نظري بشوف ان سامسونغ رح تودع سوق الهواتف الذكية مثل ما حل بنوكيا ومشكلة البطارية في هاتفها الاخير نوت ٧ كفيلة بذالك
    سيبقى اندرويد يحتل المراكز العليا كنظام تشغيل
    وفي السنوات القادمة سنرى غوغل تحتل اسواق الهواتف الذكية كعتاد ونظام تشغيل

  • السعر غالي ومبالغ فيه جداً
    وحتى بعد هذا السعر لا يوجد سماعات مع الهاتف لا اعرف ما مشكلتهم مع السماعات
    يعني النكسوس وسكتنا حتى توفر في السعر طيب هذا ما السبب؟

  • اعتقد ان علينا ان ننتظر ونراقب ماتخطط له غوغل .. فشركة مثل غوغل معظم ارباحها قائمة على التسويق والاعلان, اعتقد ان لديها خطة تسويق خاصة .. اضافها انها شركة ضخمة وتستطيع تحمل الخسائر والصبر وهو امر كثير من الشركات لا تملكه.. مثل مايكروسوفت مع هواتفها التي بالكاد تباع ولكن الشركة عملاقة ولديها الكثير من الموارد لتستمر بالمحاولة…
    من المؤسف اننا عمستخدمين عاديين سنحرم امتلاك هذه الهواتف لارتفاع سعرها.. مؤسف بالفعل!

  • اتفق معك بشدة اخ انس..
    انا كنت وما زلت وسأبقى مع اندرويد، لكن تعجبني سياسة ابل، بنظري هي الشركة الوحيدة ذات سياسة ثابتة وخطى راسخة ومنطقية في التطوير، كل شركات الهواتف بدون استثناء تسخر من اجهزة ابل الجديدة، بل ان سامسونج لديها فريق مخصص للسخرية من ابل، هل بادلتها ابل السخرية بعد فضيحة انفجار النوت7؟ ، لا ولن تفعل ذلك، ابل وضعت نفسها بمكان لا تحتاج فيه للسخرية من احد لاستمالة رأيه نحوها، نفس المكانة التي لا تحتاج فيها إلى الانضمام لسباق أقوى واكبر عتاد جنوني حتى تسوق أجهزتها، كل اندرويد بلا استثناء تتنافس على تقديم أقوى ميزات عتادية لا يحتاجها 95% من المستخدمين بنظري، من منا يحتاج رام 6جبجا حتى يلعب العاب بدائية او يتصفح البريد الإلكتروني او غيره، من يحتاج شاشة 4k لهاتف محمول؟، اجهزة ابل تباع بسعر ربما مرتفع قليلا لكن خدمات ما بعد البيع تفوق باشواط ما تقدمه أقوى شركة هواتف اندرويد، عندي هاتف ايفون5 للاستخدام المنزلي،حصل على اخر تحديث ios10 منذ ايام!! هاتف نزل قبل اربع اعوام تقريبا ما زال يتلقى دعما من الشركة
    ابل عبر السنين صنعت مفتونين لاجهزتها بطريقة متزنة، سمهم خراف ابل، سمهم مستخدمين بسيطين، سمهم ما شئت، لكن برأيي جوجل تحتاج إلى اكثر بكثير من تخفيض اسعار اجهزتها حتى يغير اتباع ابل رأيهم، أرقام مبيعات ابل في صعود، شركة ابل في استقرار مالي، وما فعلته جوجل لا يفهم منه الا ما ذكرت اخ انس، رهان خاسر، و دليل موثق من جوجل على انها ليست في القمة..

  • الحقيقة انصدمت بسعر الجهاز . هواتف نكسس سابقاً كانت تنافس على السعر المناسب مع المزايا الحديثة

  • أضيف للأسباب السابقة من أسباب فشل موبايل جوجل مقارنة بآيفون سببين:
    1- نظام تشغيل الآيفون يبقى مدعوما لأكثر من 4 سنوات، بينما نظام الأندرويد ومنها موبايل جوجل يتم دعمه لمدة سنتين
    2- جوجل بحاجة مراكز توزيع ومراكز صيانة وتسويق في كافة بلدان العالم لتلحق بركب باقي شركات الموبايل
    كل الأسباب السابقة تبرر للشركات الأخرى رفع أسعار موبايلتها، بينما لا تملك جوجل هذه المقومات لتبرر رفع أسعارها

  • اهم شي هو السعر صادم تخيل هاتف zte axon 7 يباع ب 450€ مع انه بنفس القوة

  • السلام عليكم أخي أنس كلامك صحيح ولكن أن نظرت للموضوع مو موضع أخر ستكشف السر الذي تقوم به جوجل من هذه الأمور جوجل شركة كبيرة وأرباحها بالميارات وهي ليست بحاجة لدخول سوق الأجهزة المحمولة وتحقيق مكاسب منها وهي التي باعت شركة متورولا..هي شركة بغاية الذكاء وكما يعلم الجميع فأن أجهزة nexus هي أجهزة قوية ومنافسة لجميع أجهزة الاندرويد الأعلى منها بالمواصفات… صديقي جوجل تبداء بهدم جدار آبل المنيع وهي تعلم أن أول ضربة لن تزعزع أبل لكنها ستكون البداية لضربات أخرى… جوجل أزاحت جميع أنظمة المحمول منذ ظهور نظام أندرويد ولم يتبقا سوى نظام ios وحتى سامسونج لم تقدر أن تتغلب على أبل رغم قوة الأجهزة التي قدمتها وتفوق سامسونج بأشواج على أيفون لكن دون فائدة تذكر..وهذا كما قلت جوجل تريد أن تطيح بأبل…وشكراً

  • 3 ثوان مضت

    سعره في الهند أكثر من 1K$
    معقوله ??
    ممكن أتزوج بأقل من هذا المبلغ.. ??

  • مقال رائع! احلى شي بشركة غوغل كيف بدأت باندرويد وكيف طورتو ووصلت فيه لهل مستوى وتفوقت على أبل بالنظام وأكيد رح تعمل باجهزتا نفس الشي، هيدي مجرد بداية واكيد السنة الجاية بتكون طورت الجهاز وصار فعلا ممكن الواحد يشتريه.

  • أتابع موقعك من سنين لكن أول مرة أتفق معاك في كل كلمة كتبتها في المقال . التحليل رائع و دقيق لأبعد الحدود .. عندي سؤال: فين بيبرس و ماريو و الناس الجميلة اللي كانت معاك ؟

  • اختلف معك يا استاذ انس
    فالان فقط نستطيع ان نقول انه اصبح لدى اندرويد جهاز المعيار الدقيق …. من 8 سنوات حتى الان لم نستطع قياس اندرويد امام ios لانه كان دائما يوجد عنصر ناقص
    عندما وضعت جوجل نفسها وجها لوجه مع ابل بالامس لم تكن مخطئه بالعكس جوجل تعلمت في ال8 سنوات الماضيه بما يكفي لدخول المعركه
    كم من فرصه اعطتها جوجل للشركات المصنعه لهواتف اندرويد حتى تقضي على ظاهرة تأخر التحديثات
    كم من مره طلبت فيها جوجل من تلك الشركات تخفيف الواجهات
    كم من هاتف مباع الان في الاسواق وجوده يسيء لاندرويد
    عندما لعبت جوجل من 8 سنوات على النظام المفتوح المصدر لم تكن تعلم انها ستصل لتلك الفوضى العارمه الموجوده في سوق هواتف اندرويد او ربما كانت تعلم وكان هدفها الانتشار ولو اني اشك انها سوف تضحي بسمعتها لاجل الانتشار فقط
    دخول جوجل بهواتف بيكسل الان هو لوقف الفوضى و اعادة الامور للطريق الصحيح ولو ان تلك الخطوه جائت متأخره 3 سنوات فكان من الافضل التعجيل بها
    الان تستطيع مقارنة مميزات هاتف ios مع هاتف اندرويد
    -سرعة التحديثات
    -افضل العتاد الموجود في سوق الهواتف
    -تجربه النظام بدون اي اضافات تعوق الاداء
    -تجربة التطبيقات والالعاب بدون اضافات مصنعيه لمعرفة مدى جودتها
    و طبعا لاننسى المطوريين للبرامج والالعاب اصبح لديهم جهاز واحد للقياس
    اذا لم يبقى الا شيء واحد على جوجل ان تعمل عليه و بجديه و هو انتشار الجهاز و خدمة مابعد البيع
    و بذلك تكون جوجل اجبرت كل المصنعيين لاجهزة اندرويد على العمل و بسرعه للارتقاء بمستوى هواتفهم لمستوى الهاتف المعيار بيكسل

  • تطابق السعر صدمني .. كأن الهدف انو ينفهم أن بيكسل و آيفون من نفس الفئة .. و الواقع هو العكس … جزء كبير من سعر الايفون هو مقابل قيمة العلامة.. و اللي هو غير متوفر ل بيكسل ..أيضا جوجل لا تبيع لكل دول العالم و ليس لها موزعين …
    ممكن احط احتمال ان جوجل عاملة الاصدار الأول تجربة لتقيس سوقها و قوة علامتها و كمية الناس اللي مستعدين يدفعو مقابل منتجاتها.. بهدف تبني استراتيجية أوضح و أدق للآجهزة اللاحقة

  • اعتقد ان هذه الاسعار ستتعرض لتخفيض سريع مع قدوم الجمعة السوداء القادمة ومن ثم لن تعود وستظل على هذا التخفيض. وايضاً يجب الاخذ بالإعتبار ان اوائل من تقدموا بطلبات الحجوزات سيحصلون على كود يمنحهم نظارة قوقل للواقع الإفتراضي بالمجان وهي بقيمة 80 دولار تقريباً.

  • لقد شاهدت الكثير من الحملات الإعلانية للهاتفين، و ما فهمته من الإعلانات أن جوجل تقول ان هاتفنا مقارنةً بالايفون يمتلك شاشة أفضل و كاميرا أفضل و مدخل للسماعات و تخزين حسابي غير محدود للصور و الفيديو بنفس سعر الايفون ..

  • تصميم يشابه iPhone و استنسخوا فكرة siri من ابل و السعر غير متلائم مع الهاتف. “خيبة امل من Google”

  • أرى أن جوجل ستنجح سواء تفوقت على اي فون ام لا وذلك لسببين، الأول: ان العالم كله سوق لها، والثاني: ان نسختها من الاندرويد خارقة والتطويرات دورية ومستمرة لسنوات.

  • بالعكس، ارى انه وبعد سقوط السام هذا العام لايوجد غير هواتف البكسل لكي تتحدى الايفون 7

%d bloggers like this: