إنفيديا تستعرض معالجها القادم ذو الأربع أنوية, والنتيجة مبهرة!

تحدثنا في عدد من المرات عن مشروع NVIDIA الذي تعمل عليه حالياً ذو الإسم الكودي Kal-El والذي هو عبارة عن معالجها القادم Tegra 3 الذي يحتوي على أربع أنوية وعلى وحدة لمعالجة الرسوميات GPU بـ 12 نواة بالتمام والكمال! هذا المعالج ليس حلماً بعيد المدى بل سيتوفر للهواتف والحواسب اللوحية بنظام أندرويد خلال الشهور القليلة القادمة.

في هذا الفيديو نرى عرضاً للعبة تعمل على حاسب لوحي بنظام أندرويد 3.0 والمعالج الجديد, مهمة اللعبة تحريك الكرة عن طريق حساسات الميلان في الجهاز لإصابة صناديق معينة, تظهر القوة في هذه اللعبة بشكل أساسي من الضوء الخارج من الكرة, حيث يقوم المعالج بحساب الضوء في الوقت الحقيقي وبالتالي يتوهج الضوء بحسب ميلان الكرة واتجاهها, وأيضاً بحسب شكل الرسمة الموجودة على سطح الكرة والتي يتخللها الضوء, وكلما قمت بتغيير تلك الرسمة كلما تغير شكل الضوء المتوهج بالإضافة إلى إمكانية تغيير لون الضوء أيضاً. أما بالتقنيات الحالية فعلى مطور اللعبة رسم صورة الضوء وتغييره ضمن حسابات مسجلة مسبقاً مما يقلل من واقعية الرسوميات. سأترك بقية التفاصيل كي يشرحها الفيديو, لاحظوا عندما يقوم بتعطيل نواتين والإبقاء على نواتين فقط كيف تصبح اللعبة بطيئة وسيئة:

[youtube]http://www.youtube.com/watch?v=eBvaDtshLY8[/youtube]

طبعاً تذكرنا إنفيديا في الفيديو بأن المعالج المستخدم في العرض هو غير نهائي وبأن المعالج النهائي سيكون أسرع بـ 25 بالمئة من ذلك الذي تم استخدامه في العرض. أما عن موعد التوفر يمكن أن تتوقع الحواسب اللوحية بنظام أندرويد أن تحمل هذا المعالج في أغسطس القادم (نعم في أغسطس!) أما بالنسبة للهواتف فستحصل على هذا المعالج أواخر العام الحالي (نيكسوس 3؟؟).

[Android and Me]

قد يعجبك أيضًا
عدد التعليقات 17
  1. mj يقول

    رائع جدا اظن بانني سابيع جهازي الحالي اذ انه سيكون حقيرا مقارنتا بما سيباع نهايه العام

    1. Ahmad Al-mayahi يقول

      يا أخي. لا تبيع جهازك ولا هم يحزنون..
      المعالجات الحالية تركّز على الأداء الجرافيكي Graphic Performance ولست مضطراً لتغيير جهازك ما دام أن جهازك يفي بالغرض.. ويخدمك كما تريد.
      أنا عن نفسي عندي Galaxy S و Acer Iconia Tab A500 وأعتقد أن هذه الأجهزة تكفيني (وبزيادة علي)..
      ظهور تقنية جديدة لا يعني (القضاء على مثيلتها السابقة) فلكل تقنية استخدامات معيّنة..
      هناك أجهزة إلى الآن تعمل بكفاءة وبمعالجات 600 MHZ فقط…
      تحياتي

      1. nemo يقول

        عندي لك سؤال

        هل الـ Iconia tab يدعم العربية ؟؟

  2. Dr.K يقول

    المعالج كان مبهر منذ أيام العرض الأولي للبروتوتايب في معرض world mobile congress
    فالنتيجة النهائية حتماً ستشكل قفزة كبيرة في عالم الأجهزة اللوحية و الهواتف النقالة

    المعضلة الوحيدة أتوقع سوف تكون في البطارية, فهل هناك تقنية جديدة للبطاريات مناسبة لهذا النوع من المعالجات؟ أم أنه سيرفق مع الأجهزة التي تستخدم هذا المعالجة بطارية كبيرة الحجم؟ أو بطارية إضافية؟
    أم أن صرف البطارية سيكون كبيراً بحيث يمنعنا من الإستمتاع بالأجهزة (حتماً لا أريد ذلك)

    1. Fatima يقول

      اتمنى يكون في حل مسبق للبطاريه و إلا سيذهب جمال المعالج كله

  3. rammoo يقول

    ياريت انتل وانفيديا يتعاونوا بشكل جدي وقوى لانتاج معالجات جرافيك للحواسب المحمولة والديسك توب تحتوى على معالجات تسهل علينا عملية الريندر في الثرى دى وان كانت القفزة في أداء ال i7 لم تكن كبرى لكن بطاقة الرسومات هذه والمعده للهواتف تعتبر قفزة كبرى

  4. fromq8 يقول

    والله احترت في لحظه كنت افكر اخذ جهاز لوحي الان . ولكن يبدو لي اني سأنتظر حتى اواخر هذا العام
    فأكثر مايهمني في الجهاز اللوحي هو النظام و المعالج .

    النظام اصبح متوفر ولكن ماذا عن المعالج
    تيجرا 2 ليس سيء قبل مشاهدة هذا الفيديو ولكن بعد هذا الفيديو اصبحت متردد بشراء جهاز لوحي يحمل معالج تيجرا 2 في هذا الوقت خاصه واني سأمتلك معالج اقوى بكثر وتقريبا بنفس السعر ومع ازدياد عدد البرامج للأجهزه اللوحيه في غضون خمسة اشهر .

    وبما اني ساملك جالاكسي اس 2 فهو سيعطيني وقت اضافي للانتظار .

  5. sorr يقول

    لو هيتعمل علي 40 نم يبقي أكيد بيهرجوا.. البطارية مش هتكمل 5 دقايق

    1. Islam Ashraf يقول

      يعنى ايه نم ؟؟40 نم

    2. زاجل يقول

      وما به الـ 40 نانو ؟ أغلب المعالجات الجديدة اليوم تصنع بالـ 40 نانو أساساً…

      NVIDIA لا تملك مصنعاً خاصاً بها، وهي تصدر التصنيع إلى شركة TSMC التايوانية والتي لا تملك حالياً إلا 40 نانو حيث قامت بالتخلي عن خططها للانتقال إلى 32نانو وذلك لصالح الـ 28 نانو والذي لم يجهز بعد…

      الـ 40 نانو في الوقت الراهن يعتبر أفضل الحلول المتوافرة للرقاقات المنخفضة الطاقة…

      الـ 28 نانو سيكون من نصيب المعالج اللاحق لـ Kal-El والذي سيطلق حسب المخطط في 2012 موفراً ضعف قوة Kal-El الرسومية ( أي 10 أضعاف Tegra 2 )

      حقيقة مشروع Kal-El مبشر جداً فرغم قوة Tegra 2 إلا أن قوته تناسب الأجهزة المحمولة فقط، أما عند الانتقال إلى الأجهزة اللوحية فإن زيادة دقة الشاشة بشكل كبير يشكل مشكلة كبيرة تواجه معالج Tegra 2 الرسومي وهذا ما يجعل الأجهزة المعتمدة عليه تعاني من بعض التلكؤ في بعض الأحيان حتى مع استخدام أندرويد 3 والذي يستخدم التسريع العتادي ( يستخدم المعالج الرسومي ) وهذا يعني أنه أفضل من التسريع البرمجي ( نواة المعالج العام ARM )، ورغم أن أندرويد 3.1 يحسن من استفادة التسريع العتادي عن طريق تطويعات أكثر إلا أنه لايزال هناك بعض التلكؤ بعض الأحيان ولكن يبقى كلا الحلين ( 3.0 و 3.1 ) أفضل بكثير من الاعتماد بشكل كلي على التسريع البرمجي ( نواة المعالج )…

      أحد المزايا التي يتمتع بها Kal-El ويفتقدها Tegra 2 هو تعليمات NEON والتي تعتبر جزء من نواة ARM 9، ولمعرفة ما توفره تلك التعليمات فهي تمكنك من تششغيل ملفات MP3 باستخدام معالج يعمل بتردد 10MHz فقط مما يجعل عمليات كثيرة يمكن إجراؤها دون الحاجة لتشغير المعالج نفسه بتردد كبير يستهلك الطاقة لأداء مهمة مثل هذه…

  6. lars يقول

    بالرغم من قوة Kal-El رباعي الأنويه الذي يتفوق على معالج intel Core2 Duo T7700 (لكم أن تتخيلو هذه القفزه النوعيه بعالم الأجهزة اللوحية والأندرويد) إلا أنه أقل إستهلاكاً للبطارية من tegra 2 رغم قوته هكذا ستحل الإشكال

    1. خليل يقول

      مشكور أخويا على توضيحك

  7. fatehbenkc يقول

    يكفينا استهلاكا لمنتجاتهم و هم لا يفكرون فينا نحن العرب
    أين هو الجنجربريد العربي
    اليوم صدر ثلاثة رومات جنجربريد أروبية جديدة و إثنان لأسيا و نحن العرب مازلنا نسفق لهم

  8. خليل يقول

    رائع

    صراحة خارق جداً

    يارب النيكسس3 يكون من نصيبه سيحقق نجاح

    وعلى قو باقي الاعضاء البطارية اش حلها

    شكراً أنووس ^__^

  9. سطام الحربي يقول

    الفاصل في الموضوع بالنسبة لي ، هو استهلاك البطارية.
    صدقاً لا اضن انني سأحتاج اكثر من معالج ثنائي النواه، في الجوال طبعاً.

  10. Abdelmonem Khalifa يقول

    أخى سطام الحربى اتفق معك جدا, استهلاك البطارية هو المقياس والحكم فى النهاية

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.