أردرويد

تسرّب مواصفات هاتف Nokia C1 بنظام أندرويد

بعد أنا فاجأت نوكيا الجميع الشهر الماضي بإعلانها عن حاسبها اللوحي الأول بنظام أندرويد Nokia N1، تسرّبت اليوم مواصفات قيل أنها لهاتف جديد تعتزم الشركة طرحه بنظام أندرويد كذلك هو Nokia C1.

بالتأكيد لن يكون C1 هو أول هاتف تطرحه الشركة بأندرويد، لكن الفرق بين سلسلة Nokia X التي تم إيقافها، هو أن C1 يعمل بنسخة أندرويد قياسيّة مُرخّصة من غوغل وتحمل تطبيقاتها الرسمية (على غرار حاسب N1)، في حين سيحمل الهاتف لانشر نوكيا Z Launhcer.

لكن على عكس حاسب N1 اللوحي الذي يأتي بمواصفات قوية، يبدو بأن هاتف Nokia C1 سيكون من المواصفات المتوسطة في حال صحّت التسريبات، حيث يحمل شاشة بقياس 5 إنش بدقة 720p ومُعالج من إنتل لم يتم تحديد طرازه مع 2 غيغابايت من الذاكرة العشوائية و 32 غيغابايت من مساحة التخزين الداخلية وكاميرا خلفية بدقة 8 ميغابيكسل وأمامية بدقة 5 ميغابيكسل.

gsmarena_001

على أية حال يتّسم هذا التسريب بالضعف بعد أن تبيّن بأن الصورة أعلاه والتي تم نشرها على أنها صورة الهاتف مزوّرة، ولا ندري مدى صحّة المواصفات، لكن سيكون من المثير للاهتمام أن نرى إن كانت نوكيا تعتزم فعلًا العودة إلى سوق الهواتف بعلامتها التجارية بعد استحواذ مايكروسوفت عليها.

[GSMArena]

أنس المعراوي

مدوّن حالي، مطوّر ويب سابق، مهووس دائم بالتكنولوجيا والمصادر المفتوحة. مؤسس موقع أردرويد.

عنواني على تويتر: [email protected]

9 من التعليقات

ضع تعليقًا

  • هههههههههههههههههههه انا معايا موبايل اسمه نوكيا ‏C1‏ بس هو موبايل عادي جدا فأكيد نوكيا مش بالغباء دة لدرجة انها تنزل موبايلين بنفس الاسم وفرق كبييييير بينهم

    • فعلا يااخي انا عارف ان اسمه ‏C1-01‏ بس انا اعيب على نوكيا انها اعادت نفس الاسم تقريبا الاسامي كتيرة مش لازم تعيد نفس الاسم

  • حقيقة عرفنا نوكيا باسم نوكيا و سالفة لوميا يعتبر لقب تكميلي. فلا زال اسم نوكيا محفور في الاذهان.
    الخوف انه لو انتشرت نوكيا من جديد ان شركة ابل ستتهما بسرقة تصاميم الايفون بحيث نوكيا تصنع في نفس المصنع إلي تصنع ابل فيه سلسلة اجهزتها.

  • مواصفات زي الموجودة فوق رغم انها متوسطة الا انها ممتازة وكافية جدا .. 32 جيجا مش موجودة ف معظم التلفونات القوية 🙂

  • على نوكيا ان تسترجع من مايكروسوفت حقوق عدسات كارل زايس لتعود من جديد .

  • يا جماعة هذ الجهاز وكذلك الجهاز N1 مصنع من قبل الجزء من شركة نوكيا الذي لم تستحوذ عليه شركة ميكروسوفت. كان يجب على كاتب المقال أن يوضح ذلك. لكن للأسف معظم الخبرات التي كانت موجودة في الشركة الأصلية قد انتقلت لشركة ميكروسوفت ومن بينها ما يتعلق بالكاميرات لذلك لن تكون المواصفات متطورة.

    هناك حديث عن امكانية اندماج هذا الجزء من نوكيا مع شركة يولا وهي أيضاً شركة نرويجية قد ينتج عنه شركة متقدمة تعيد للفنلنديين استقلاليتهم!

    • كلامك صحيح، أضف إلى ذلك إلى أن هذه الأجهزة جميعاً والتي يتم طرحها تحت علامة Nokia، هي أجهزة مرجعية لا أكثر، والشركات أو المصنعين الآخرين بإمكانهم اعتمادها، وبإمكانهم استخدام الاسم مقابل رسوم معينة، رغم حبنا لنوكيا، لكن هذا هو الواقع الذي وصلنا إليه.

%d bloggers like this: