Motorola Xoom سيتوفر للبيع في السابع عشر من فبراير بـ 700 دولار في الولايات المتحدة

يبدو بأن التكهنات بالنسبة لسعر الجهاز اللوحي Motorola Xoom قد انتهت بعد هذا التسريب الذي يبدو دقيقاً. هذا التسريب عبارة عن صورة لصفحة من موقع BestBuy لم يتم إطلاقها بعد تعرض النسخة المفتوحة (بدون عقد) من الحاسب اللوحي المُنتظر بنظام أندرويد قرص العسل Honeycomb.

بحسب الموقع سيتم طرح الجهاز للبيع لدى BestBuy في الولايات المتحدة مقابل 699 دولار أمريكي بالضبط و سيحتوي  كما ذكرنا سابقاً على شاشة بقياس 10 إنش ومعالج ثنائي النواة بسرعة 1000 ميغاهرتز الجبار NVIDIA Tegra 2 مع كاميرتين أمامية وخلفية ودعم للـ WiFi والـ 3G مع ذاكرة تخزينية داخلية بسعة 32 غيغابايت قابلة للتوسعة عن طريق فتحة SD بالإضافة إلى أنه يعمل على نسخة أندرويد Honeycomb الخاصة بالحواسب اللوحية والتي ألقينا نظرة على ميزاتها سابقاً.

ما رأيكم بسعر الـ 700 دولار؟ برأيي أن السعر ممتاز وبالنسبة لمن سيقول بأن السعر مرتفع نذكركم بأن منافسه الرئيسي الآيباد يباع بـ 730 دولار (لنسخة ال WiFi وال 3G بـ 32 غيغابايت) أي أغلى بثلاثين دولار على الرغم من أنه لا يحتوي على فتحة توسعة ولا على كاميرات ولا على معالج ثنائي النواة ويقدم -إحم- نظام تشغيل خاص بالهواتف تم تكبيره!

في الوقت الذي لا نطيق فيه الانتظار لإطلاق نسخة “قرص العسل” الذي سيغير مفهوم الأجهزة اللوحية وطريقة تعاملنا معها نترككم مع الفيديو التالي الذي يستعرض أهم ميزاته. كما يمكن أن تراجع هذه الوصلة للمزيد.

[youtube]http://www.youtube.com/watch?v=M-80QD5Zjyc[/youtube] [DroidDog] عبر [DroidAttic]

إقرأ المزيد عن

، ،

أنس المعراوي

مدوّن حالي، مطوّر ويب سابق، مهووس دائم بالتكنولوجيا والمصادر المفتوحة. مؤسس موقع أردرويد.

عنواني على تويتر: [email protected]

التعليقات: 30 ضع تعليقك

Theboss يقول:

ههاي تعجبني
وانا كمان أتخيل سعره جدا مناسب لمواصفاته
ولو أتمني يكون ارخص ؛p

على العموم
بس يارب يوصل لعدنا بنفس السعر مو الضعف
مو مشكلة اذا كان في زيادة تبع مصاريف الشحن ؛)

في حال طرحت موتورولا الجهاز بشكل رسمي في بلداننا فسوف يكون سعره منطقياً. لكن عدا عن ذلك أنصح بتجنب شراءه من التجار الذين يضاعفون السعر وعوضاً عن ذلك طلبه من الولايات المتحدة وشحنه.

d.d يقول:

بالفعل ، الي عنده إمكانية لفعل هذا الشي المفروض ما يتردد و نصيحتك في مكانها تماماً
في الحقيقة أفكر كل يوم بطريقة لفعل ذلك في بلدي سوريا أخي الكريم و العوائق كثيرة بل كثيرة جداً ربما و ابرزها gps
أنا آسف ان خرجت عن محتوى المنتدى لكن اتمنى ان كان لديك طريقة لتجاوز بعض العقبات ان تعطينا لمحة عنها

أشكرك كثيراً على الخبر و أقدر مجهودك

Ammar يقول:

لو بتحب, بقدر اشتريلك اياه وبيعك اياه بطريقة شرعية عالانترنت من ألمانيا للسعودية أو أي دولة عربية واشحنلك اياه وخليك تدفع عن طريق البايبال بطريقة تستوجب اعادة النقود اليك لو ما وصلك…

وصدقني ما رح اربح عليك ولا قرش…. أنا كنت من أول الناس اللي اشترو الجوال جي 1 من جوجل, بس لما شحنولي اياه على سوريا صادرته الجمارك السورية لأنه يتمتع بميزة ممنوعة في سوريا هي الجي بي اس, لذلك ما رح اتردد بمساعدة أي شخص بدو يحصل على أي جهاز غير متوفر في بلده..

d.d يقول:

شكراً على العرض أخي الكريم ، هل من طريقة للتواصل معك ، إيميل مثلاً ؟

mamdouh يقول:

ياااااااااااااااااااااااااااااااا بلاش

مش قلنا هيقعد ستيف جوبز في البيت ؟

الجهاز دة واخد جايزة Best of show في معرض CES 2011 يعني مش كتير علية السعر

e.baraa يقول:

أستطيع شراء لاب توب بنفس الحجم ( تقربيا) وبمواصفات أعلى ونظام تشغيل أقوى وبنفس السعر كل ما في الأمر هو أن عدوى صيحات الموضة انتقلت من مجال الازياء الى مجال التكنولوجيا وسبب إقبال الناس على شؤاء الحواسيب اللوحية مجرد موضة ” هذا رأيي “

لكل من اللابتوب استخداماته وللحاسب اللوحي استخداماته. كل جهاز يتميز بميزات معينة لا يوفرها الآخر وإن كنت تعتقد بأن الحاسب اللوحي غير مناسب لك ولاستخداماتك فهذا يعني أنك لا تحتاجه بالفعل وسيكون اللابتوب مناسباً لك بشكل أكبر (وفقاً لاستخداماتك الشخصية) لكن هذا لا يعني بأن الأجهزة اللوحية مجرد موضة.

مع التحية

Meshari يقول:

المهم يدعم العربي ولو كان ٩٠٠ او ١٠٠٠ نبغا دعم العربي اهم شيء وا شاء الله ابكون من اول المشترين في امريكا 🙂

e.baraa يقول:

يا صديقي للتكنولوجيا لغة واحدة هي الانكليزية فاذا كنت من الذين يحبون اقتناء التقنيات الجديدة انصحك ان تبدأ بتعويد نفسك على اللغة الانكليزية بدلا من انتظار التعريب

مالك الجزائري يقول:

“انصحك ان تبدأ بتعويد نفسك على اللغة الانكليزية”.
لاحظ أخي أن مشاري في أمريكا، ولا أظن أنه يحتاج إلى الاعتياد على الإنكليزية، إنما هي مسألة احتياج ورغبة في استعمال اللغة الأم، وحُق له أن يحن إلى لغتنا العربية الحبيبة التي نفتخر بها رغم أنف أمريكا وغوغل و…

e.baraa يقول:

يبقى لكل منا رأيه الخاص وعلينا ان لا ننتظر من الآخرين ان يقدموا للغتنا ما عجزنا نحن عن تقديمه

سمير يقول:

حبيبي لا انجليزي ولا بطيخ نحن عرب ويجب ان نفتخر بلغتنا ويجب تعريب كل الاجهزة…….تحيا لغتنا العربية.

DarknesSx يقول:

ليش كا ح\يت فيديو Xoom الرسمي !!! أحلى من هذا 🙂

DarknesSx يقول:

ما حطيت**

d.d يقول:

ليس لدي أي شكوى بخصوص السعر ، سعر مقبول تماماً .. بغض النظر عن الصعوبات التي نلاقيها للحصول على جهاز كهذا في بلدي و بالتالي سعر مضاعف و ربما أكثر ، هذا ليس من شؤون الشركة التي وضعت سعراً أراه عادلاً

مواصفات عتاد مميزة و نظام يريد الكل الحصول عليه و شركة موتورولا متميزة في جودة التصنيع برأيي و لها ميزة الإضافات ( accessories ) التي تقوم بتصنيعهم بنفسها و تغطي العديد من الوظائف التي يحتاجها المستخدمون

فقط أتمنى ألا يصدق الخبر الذي وضعه الموقع الشهير gizmodo و الذي نص أن موتورولا ستحدث جهازها xoom ليحصل على واجهة moto blur بدلاً من الواجهة الافتراضية لنظام اندرويد 3.0 !!!
أتمنى ألا يحصل ذلك خاصةً أن رحيق العسل قدم لنا واجهة مميزة حسب ما رأيت تجمع بين البساطة و الجمال …

كل الشكر لك أخ أنس .

ما زال هناك تضارب في قصة واجهة ال MotoBlur والخبر غير مؤكد ونتمنى ألا يكون صحيحاً.

iGarni يقول:

أغلب الأجهزة الأولية لأي شركة وأي نظام تكون بها نواقص وعيوب فمن الأفضل الإنتظار ما الذي ستنتجه الشركات الأخرى ..

عجبتني عبارة ” .. ويقدم -إحم- نظام تشغيل خاص بالهواتف تم تكبيره!”، – إحم إحم – لا تنسى أن جالكسي تاب كان يقدم نظام هاتف مكبر، وبعدها بفترة صرحت قوقل أن النظام الحالي غير مخصص للأجهزة اللوحية.

ثانياً لا تنسى أيضاً أن آبل قدمت الآيباد بنظام تشغيل خاص بالهواتف ومع هذا فقد نجح بعكس جالكسي تاب الذي قدم أيضاً نظام تشغيل خاص بالهواتف بمواصفات أفضل ولم يبيع كما باع الآيباد ..

ثالثاً لا تنسى أيضاً أن بداية إشعال فتيل الأجهزة الذكية هو الإصدار الأول من الآيفون، تبعه الأندرويد .. ثم أشعلت آبل أيضاً فتيل الأجهزة اللوحية ولحقت أندرويد بالمنافسة.

رابعاً دائماً أي جهاز تصدره آبل أول مره يعتبر Beta فيلحق به منتجات مُحسنه، بعكس قوقل حيث تبدء من حيث إنتهى الآخرون.

خامساً قوقل تفشل في تبني جهاز خاص بها والدليل أن الشركات الأخرى تنتج أجهزة أفضل من الأساسي من قوقل، فمثلاً نيكسس ون لا يقارن بالأجهزة الأخرى مثل (سامسونج جالكسي إس وَ إتش تي سي ديزاير و ديزاير إتش دي … إلخ) وهاهي تقع في نفس الخطأ بجهاز نيكسس إس أما مقارنتها بالأجهزة الأخرى فحدث ولا حرج في معرض CES المُلغم بالأجهزة الخارقة، لكن ما يميز أجهزة قوقل الرسمية أن تحديثاتها سريعة.

سادساً قوقل داعمة وبقوة لخدماتها وتطبيقاتها للغات التي تُكتب من اليمين لليسار ومنها العربي، ومع هذا من المفترض أن تكتسح السوق العربي بدعمها له على الأقل في الفترة الماضية لنظام الأندرويد.

سابعاً آبل معروفة بقوة تسويق منتجاتها، ولا أحد ينكر هذا بعكس قوقل الذي فشلت في نيكسس ون وها هي تصحح خطأها في نيكسس إس.

ثامناً أنا من عشاق آبل لكن ليس كل شيء وقوقل تستهويني دائماً حتى إنني معتمد بشكل كبير على منتجاتها ولا أنسى الأندرويد والذي أنتظر معرض برشلونة لرؤية تُحفة سامسونج القادمة (أتمنى أن يستحق الإنتظار)، يعني لا تقولون متعصب آبل، بل كل ما ذُكر في الأعلى حقيقة نُشرت في الفترة الماضية.

أهلا عزيزي وشكراً على تعليقك لكن هناك عدة نقاط أحب أن أوضحها:

نعم أيضاً جالاكسي تاب يحتوي على نسخة مكبرة من نظام تشغيل خاص بالهواتف لم أقل غير ذلك كما أنني انتقدت هذا التوجه في مقالات سابقة لي. كوني أحب أندرويد لا يعني بأنني أدافع بشكل أعمى عن كل شيء (أندرويد) 🙂

نعم الآيباد نجح والجالاكسي تاب لم يبع بنفس الأرقام لكن في الواقع أرقام مبيعاته كانت جيدة أيضاً بل وتفوق التوقعات نظراً لارتفاع سعره ولاحتوائه على نظام غير مخصص للحواسب اللوحية وباعتراف غوغل لكن هذا لم يمنع أكثر من عشرة ملايين مستخدم من اقتنائه وهو أمر أنا شخصياً لم أتوقعه.

بالنسبة لمن أشعل الفتيل فهذا ليس مؤشراً على النجاح أو على الفشل أو على من يبقى ومن يخرج من السوق لاحقاً. سوني أشعلت فتيل مشغلات الموسيقى المحمولة بسلسلة Walkman لكن جاءت فيما بعد آبل (وبدأت حيث انتهت سوني) ثم كسحت السوق بأجهزة iPod .. هذه هي الأمور التي تمشي فيها الأسواق وهذا ليس عيباً ولا ينقص من قيمة آبل ولا حتى من قيمة سوني.

ربما تبدأ غوغل أحيانا حيث ينتهي الآخرون في العديد من منتجاتها, لكنها في الغالبية العظمى من الحالات تسبق (الآخرين) بسنوات ضوئية, والأمثلة لا تنتهي: خدمة البحث, الجيميل, الخرائط, والآن متصفح كروم ونظام أندرويد .. كلها خدمات بدأتها غوغل متأخرة نسبةً لغيرها لكن هذا أمر يحسب لغوغل ولا يؤخذ عليها. تطور البشرية اعتمد منذ البداية على تراكم النجاحات والتطوير على ما سبق ولا يتوجب على الشركات أن تبدأ من الصفر ولا يعيبها أن تبني على نجاحات غيرها خاصة حين تسبقهم في معظم الأحوال وهذا ما تفعله غوغل.

أما بالنسبة لقضية البيتا فلا أتفق معك بالرأي .. من المعروف بأن آبل لا تقوم بإصدار المنتج حتى يكون قد انتهى بأدق وأفضل تفاصيله وبأفضل جودة ممكنة له (وهذا أحد أهم اسباب نجاح آبل) أما غوغل هي التي تعتمد على مبدأ البيتا ولا مشكلة لديها في طرح منتج غير منتهي (هكذا بدأ اندرويد والكثير من خدماتها) ثم تقوم بتحسينه وتطويره بناءاً على الطريقة التي يطلبها المستخدم كي يصل في مرحلة من المراحل إلى النجاح الكامل. راجع تجاربنا مع مختلف خدمات غوغل .. في البداية نتأفف منها ونصفها بالضعيفة أو المتخلفة أو ربما لا نسمع عنها ثم نجد أنفسنا وقد أصبحنا لا نستطيع الاستغناء عن تلك الخدمات.

غوغل تفشل في تبني جهاز خاص بها؟ ربما لكن هذا ليس ضرورياً وليس ذو أهمية استراتيجية بالنسبة لها. على كل حال لم نعرف أرقام مبيعات النيكسوس اس بعد كي نحكم.

في النهاية حتى لو اعتبرنا بأن الآيباد كان (بيتا) ولو انتظرنا الآيباد 2 فسوف يكون أفضل من حيث ميزات الهاردوير بالتأكيد لكن السوفتوير لن يتغير كثيراً. سيبقى عبارة عن آيفون كبير 🙂

مع التحية وشكراً على التعليق.

iGarni يقول:

أشكر تفهمك للحوار الصحيح ..

سأناقشك على بعض النقاط :

* ما ذكرته من مبيعات جالكسي تاب حتى أنا لم أتوقع أن أرقام مبيعاته بالنسبة لسعره تحديداً، لذا فأتفق معك في هذه النقطة.

* لم أقصد أنه يدل على مؤشر على فشل أو نجاح منتج، لكن لو تتذكر متى بدأت المنافسة الحقيقة ومع أن الآيفون في بداية مغلق على شبكة واحدة فقط إلا أن العالم كله أصبح يقتنية ويفكون حمايته ولا أنسى أحد الأصدقاء الذي يعمل في مجال صيانة الآيفون خاصةً وأنظمة ماك عامة تأتيه أجهزة بأعداد مهولة لفك حماية الشبكة، والحق يقال أن موزعي منتجات آبل كثرت تحديداً بعد ظهور الآيفون فأرتفعت مبيعات أجهزة آبل وكثرت المحلات بشكل ملحوظ الآن (في جدة) يوجد (آي ويفر و آي ستايل و آي زون) وغيرها لم أشاهدها إلا بعد الآيفون تحديداً، حتى أذكر أنني قرأت في النت على أن رئيس شركة سوني أهدى ستيف جوبز جهاز ووك مان فحلله ستيف إلى أن ظهر بأول جهاز آي بود.

* مع إنني مستخدم لنظام الماك إلا إنني أفضل ما تنتجه قوقل (بريد – خرائط – تقويم …. إلخ) حتى إنني أُفضل متصفح كروم على سفاري بكثير، وحالي ليس كحال بعض المتعصبين الذي ما أن يعجب بآبل حتى يشترك في خدمة موبيل مي ولا يستخدم إلا سفاري، أنا على عكسهم أفضل قوقل بكثير. حتى عندما سمعت أن آبل تفكر أن تستغني عن خرائط قوقل بشراء إحدى الشركات الخاصة بالملاحة فإني ذكرت للزملاء بأنها لن تنافس خرائط قوقل.

* عندما ذكرت (بيتا) لم أقصد أنه منتج غير كامل، بل كنت أقصد أنهم ينظرون ويسمعون للنقاد وما يحكمون على الجهاز ليضيفوه في الإصدار الثاني لكن يعيب آبل أنها تتبع إسلوب التنقيط، حتى الإشاعات عن الإصدار القادم من الآيباد سمعت أن الكاميرا الخلفية ستكون 1 ميجابيكسل !!!! التقنية وصلت لكاميرات جوال تعمل بتقنية 3D وآبل تبدء بواحد ميجابيكسل !!!!!!!!، فأعتقد أنه ألتبس عليك قصدي.

* أغلب إستعراضات مؤتمر CES مدحوا Samsung Infuse وتمنوا أنه كان بديلاً لنيكسس إس، فلماذا لم تأتي بمواصفات خارقة أو على الأقل بمعالج ثنائي النواة ؟؟ قوقل ليست شركة تنتج أجهزة بين الحين والآخر كباقي الشركات، حتى إني أعتقدت لو أُصدر نيكسس إس و Samsung Infuse في نفس اليوم، فأعتقد أن Samsung Infuse هو من يبيع أكثر.

* أحد الأصدقاء كان مستخدم للآيفون والآن لا يستخدم إلا أندرويد وينتقد بعض من سياسات آبل التي أتفق معه بها، لكن الغريب في الموضوع إنني معجب جداً بواجهة أندرويد وأن كل شيء أمامك إلا أنه خالفني الرأي وأنه معجب بواجهة iOS عامةً، ولنكن صريحين عندما تأتي بمستخدم للنوكيا مثلاً ولم يسمع بالأجهزة الذكية ثم أعطيته النظامين فإنه سيعرف إستخدام الآيفون أسرع لبساطة ووضوح واجهته، وهذه شاهدتها أمامي لمستخدم نوكيا ولا يعرف شيء عن الأجهزة الذكية ولم يسمع عنها، وخلال 3 أيام تقريباً أصبح يستخدمه كما يستخدم النوكيا. ولا أذهب بعيداً فقد أستخدمت نيكسس ون في فترة بسيطة إلا إنني أخطأ كثيراً لدخول بعض القوائم والإعدادات، ومع هذا كله فإني عاشق للآيفون ومُحب ومُعجب بالأندرويد وقوقل.

الشيء الذي يعجبني في نظام iOS إنه في حال صدور تحديث فإنه ينطبق على كل أجهزة iOS بعكس الأندرويد التي تعتبر بالنسبة لي (شخصياً) سيئة فمثلاً مستخدم السامسونج عليه الإنتظار شهر و HTC أكثر منه أما سوني أريكسون فإنهم لن يروا التحديث، صحيح أنها تعتمد على واجهة كل شركة لكن من المفترض أن قوقل ترسل التحديث قبل فترة معينة للشركات المصنعة حتى يستطيعوا عمل ما يريدون وإذا أصدر التحديث فإنه يعُم ولا يخص. وحسب ما سمعت فإن قوقل ستحل هذه المشكلة مع الشركات المُصنعة، لكن كل هذه إشاعات لم أسمع له تأكيد.

أشكرك أخي أنس مرة أخرى لتفهمك أسلوب الحوار الصحيح النافع ..

engineer يقول:

اشكركم على الحوار الممتع والذي ان دل دل على تعقلكما اشكركم

صحيح اتفق معك ام ما يميز ابل التحديثات فقليل ما يتخلون عن اجهزتهم بالتحديثات
اما الاندرويد فتاخذه بمواصفاته الحالية ولا تطمع بالنظام الجديد إلا إن تفضل عليك الشركة

وائل يقول:

سؤال يا موتو ،،

هل ستدعم العربية بشكل كامل يا موتو ؟

نبغى نسيطر على السوق يا موتو ، مو ناقصك اي شي يا موتو ، عشان الي يلاحقون الماركات واللوقوهات و البراند نيمز وهم ما يعرفون في التقنية اي شي ، يموتون قهر يا موتو

وصلت الرسالة يا موتو ؟

Fadi Swaiti يقول:

عزيزي iGarni في البداية أحييك على حيادك الواضح. و اذكرك بأن أب شركة مبدعة و لكنها ليست الشركة التي أخترعت مبدا الهاتف الذكي او حتى الـscreen phone أو حتى مبدأ الحاسب اللوحي… آبل شركة تبدع بسرقة (نعم سرقة و هذا هو الدليل http://www.youtube.com/watch?v=CW0DUg63lqU) ابتكارات الشركات الأخرى و تصممها بشكل مبدع و متقن و عالي الجودة و تبيعها بإستغلال اسمها التجاري الجذاب.
نعم عزيزي أندرويد كنظام تشغيل لديه العديد من القضايا التي لاتزال تحت المجهر و في النهاية الموضوع هو تفضيل شخصي, من يعتاد على الآيفون من الصعب عليه ان يغير و أنا أعترف بأن الناحية الجمالية أو user interface في الآيفون أقوى.
أنا مستعمل قديم للـwindows mobile و عندما آن الأوان لكي أشتري هاتف ذكي كان قراري هو Nexus One لأنني أحب أن أتحكم انا بما أستعمل من أجهزة ألكترونية لا ان تتحكم هي بي كما أحب أن يكون لي خيارات (الطريقة الوحيدة لوصل الآيفون بالحاسب هي الآيتوونز بينما هناك العديد من الطرق في الاندرويد)
الشيء الآخر هو مستعملي الآيفون المتعصبين الذين ينفرونك من الجهاز برسمه و كأنه منزل من السماء بينما فيه عيوب خطيرة لو كانت في جهاز آخر لفشل فشلا ذريعا (فضيحة الآيفون فور أكبر دليل).
في النهاية المنافسة في هذا القطاع تصب في مصلحة المستهلك و السوق ضخمة جدا لدرجة أنها ممكن أن تستوعب العديد من الأنظمة المشغلة و لكن السرعة المهولة في التطوير لدى غوغل و التبني الواسع لنظامها عند العديد من الشركات يعني ان المستقبل هو أندرويد.

iGarni يقول:

أشكرك أخي فادي على تفهمك للحوار ..

نعم هناك متعصبين جداً لآبل بصفة عامة ولم أتوقع أن يكون هناك متعصبين للأندرويد إلى وجدت هذا التعصب في بعض المدونات، حتى إنني كنت متعصب جداً لآبل، لماذا لأنه لم يكن هناك منافس حقيقي وحتى في بدايات الأندرويد لكن بدأت أترك هذا التعصب لأنني أعرف مهما دافعت عن أي منتج لن تأتي الشركة وتكافئني، بل أنا الخاسر في الأخير، لذا لا فرق عندي لوتحاربوا لأنه في الأخير المستهلك هو المنتصر.

بالنسبة للسرقات، فلو تلاحظ أن الفيديو قديم نوعاً يعني أن الحوار كان على نظام التشغيل Mac OS وحتى لو تم سرقة أفكار لأجهزة iOS فأنا أتعجب جداً من الشركات التي ترفع قضايا حقوق الأفكار وتحديداً من “موتورولا” التي تطاالب فيها آبل ببعض أفكار الإختراعات، إذا كنت يا “موتورولا” تطالبين بهذه بحقوق هذه الأفكار، فلماذا لا تضعينها في منتجكم ؟؟ أم أنكِ خصصت هذا الإختراع كي تتبناه آبل أو غيرها كي ترفعي عليها قضية ؟؟ وقس على ذلك بقية الشركات وحتى آبل نفسها.

حالي كحالك، فأنا كنت مستخدم Windows Mobile منذ بداياته تقريباً وأقتنيت أو آيفون لي 3G ومازلت مستخدمه إلى الآن لأن 3GS إختلافاته بسيطة وأخيراً iPhone 4 مخيف نوعاً حيث أنه كما تعرف مغطى بالكامل من الزجاج غير مشاكلة في دفعاته الأولى. حالياً أملك غير الآيفون جهاز الآيباد وسأقتني سامسونج جالكسي إس ٢ إذا كان حسب التوقعات، وبهذا يصبح لدي جهازين بنظامين مختلفين بغض النظر عن أن هذا جوال والآخر لوحي، المهم أملك أقوى نظامي تشغيل، والعزاء لويندوز فون ٧ و نظام نوكيا ميجو الذي رفض الخروج من تابوته ونظام البلاك بيري الذي أخذ عقول الشباب بسبب الشات فقط لا غير !!! وبالم الذي سلم زمام الأمور لـ HP.

أشكر كل من حاورهذا الحوار الهادف وأنا على إستعداد لأكمل لمن أراد، فالغرض منه تثقيف لمن معلوماته قليلة وترسيخها لمن كانت معوماته ممتازه وتصحيحها لمن كانت معلوماته خاطئة.

أخوكم / عبدالله القرني

Fadi Swaiti يقول:

عزيزي عبدالله القرني, أوافقك الرأي تماما فيما يتعلق للولاء للماركة, ما يناسبك أقتنيه بغض النظر عن الطرف المصنع. أنا اميل لأندرويد بشكل كبير و لكن هذا لا يعني انني لن انظر لـغيره من المشغلات و أفكر فيها …
بالنسبة للسرقات.. الـMac OS هو أساس لكل أبل المبنية على نظام تفاعلي عبر الأيقونات و شكل أساس للـiOS و لا ننسى ان اندرويد متأثر بأبل إلى حد ما (مؤسس النظام هو عبارة عن موظف فذ سابق في ابل أستقل عنها لمعارضته لفكر ستيف جوبز) مع الاختلاف الجذري طبعا كونه مؤسس على نظام لينوكس الذي خلص العالم من القبضة الحديدية لميكروسوفت و أبل.
أما بالنسبة للقضايا فحدث و لا حرج… و أبل منذ خسارتها للقضية المشهورة ضد ميكروسوفت دأبت على تجييش محامين و تسجيل أبسط التطبيقات كبراءات أختراع. عزيزي ان سياسة رفع القضايا موضوع معقد و شائك جدا و لا يحتمل التبسيط, موتورولا رفعت القضية تلك كأجراء وقائي ضد أبل التي رفعت قضية ضد htc و تحديدا اجهزتها التي تعمل بأندرويد (وليس أجهزتها العاملة بـWindows mobile لكي لا تستفز ميكروسوفت المتخمة ببراءات الاختراع و القادرة على فتح النار على أبل) فالمرافعات القضائية هي جزء من المعركة التنافسية بين الشركات.
أتمنى لك التوفيق في مشترياتك المستقبلية و اشكرك على طرحك الممتع و نشكر الاخوان القائمين على هذا الموقع اللطيف

ضع تعليقًا