ماهو معالج Motorola X8؟

Motorola-X8-Mobile-Computing-System-640x404

عندما أعلنت موتورولا مؤخرًا عن مجموعة من هواتفها الجديدة الخاصة بالولايات المتحدة مثل Droid Ultra و Droid Mini و Droid Maxx، قالت أنها تعمل بمعالج جديد من تطوير الشركة يُدعى Motorola X8. وهو نفس المعالج الموجود في هاتف Moto X الذي أعلنت عنه الشركة أمس.

لكن ما هو معالج X8 حقًا؟ البعض اعتقد بأنه ثماني النواة (بسبب اسمه)، لكن الحقيقة بأن X8 ليس ثماني النواة، وليس (معالجًا) بالمعنى التقليدي للكلمة، بل هو عبارة عن (نظام مُعالجة) كما وصفته موتورولا لاحقًا. الشركة قامت بشرح المزيد من تفاصيل المعالج لموقع PCMag مما ساعد في إزالة الغموض حول حقيقة المعالج الجديد.

حسنًا إذًا، ماهو معالج Motorola X8؟

معالج X8 هو عبارة عن “مجموعة من المعالجات” كما وصفته موتورولا، الجزء الرئيسي في هذه المجموعة هو معالج Qualcomm Snapdragon S4 Pro ثنائي النواة، مصحوبًا بمعالجي إشارة رقميين Digital Signal Processors أو ما يُعرف اختصارًا بـ DSP. ومعالج الإشارة الرقمي ليس معالجًا متكاملًا بالمعنى التقليدي، بل هو عبارة عن معالج مُصغر مبني بمعمارية مخصصة لتنفيذ عمليات معينة. لهذا إن كنت تريد اعتبار X8 على أنه رُباعي النواة (معالج Snapdragon ثنائي النواة + شريحتي معالجة إشارة رقميين) ربما يمكنك ذلك، لكن لا أدري إن كان هذا دقيقًا بشكل كبير من الناحية التقنية البحتة. لكن من يهتم للتوصيف؟ المهم هو النتيجة، دعنا نرى ما الذي تقوله موتورولا حول المعالج.

يقول “إقبال أرشاد” نائب رئيس موتورولا للهندسة بأن الهدف من المعالج هو الانتقال من المعمارية التقليدية التي تعتمد على وحدة المعالجة المركزية، إلى (نظام المعالجة) هذا من أجل تحسين الأداء وتوفير البطارية وإجراء الحوسبة بطريقة ذكية.

نعود إلى أجزاء المعالج، أو نظام المعالجة هذا، في البداية قامت موتورولا كما قلنا باستخدام معالج Snapdragon S4 Pro بتردد 1.7 غيغاهرتز، لكنها أجرت عليه تعديلات برمجية لتحسين عمله على الهاتف، هذه التعديلات ليست على نظام أندرويد بل على البنية البرمجية للمعالج نفسها Firmware لتحسين التخزين المؤقت Caching وتحسين عمل آلة Dalvik الافتراضية المسؤولة عن تشغيل تطبيقات أندرويد، وتحسينات على نظام الملفات.

بالإضافة إلى معالج S4 Pro، وضعت موتورولا معالجي DSP، الأول خاص بما أطلقت عليه الشركة “الحوسبة السياقية”، وهو المسؤول عن التعامل مع مُستشعرات الهاتف والشاشة والتفاعل اللمسي، كما تعمل هذه الشريحة كالمعالج الرئيسي في الهاتف في وضعية الخمول، وهي المسؤولة عن إظهار الإشعارات على الشاشة (في ميزة Active Notifications). أما الشريحة الثانية فهي عبارة عن معالج “اللغة الطبيعية” وهو المسؤول عن التعامل مع الأوامر الصوتية (ميزة الأوامر الصوتية دائمة التشغيل) ومع إلغاء الضجيج وغير ذلك من الأمور المتعلقة بالتفاعل مع الصوت.

موتورولا واثقة جدًا من هذا الابتكار الجديد، حيث قال “إقبال أرشاد” بأن موتورولا هي الشركة التي اخترعت الهاتف المحمول، وهي تمتلك 80 عامًا في مجال معالجات الإشارة الرقمية DSP. وأضاف “أرشاد” بأن المميز في هذه التقنية هو أنها مبنية بطريقة تفصل مابين الجزء المنطقي والجزء العتادي من هذا النظام، بمعنى أنه يمكن لهذا النظام أن يعمل بسهولة مع معالجات أخرى من Qualcomm أو غيرها.

وقال “أرشاد” أنه لولا تبنّي نظام المعالجة هذا والذي يتمثل بشكل خاص بالمعالج السياقي ومعالج اللغة الطبيعية، لاحتاج الأمر إلى بطاريتين إضافيتين كي يتمكن الهاتف من أداء عمله. ويقدم المعالج كذلك توفيرًا في البطارية  بنسبة 50 بالمئة مقارنةً بمنافسي الشركة لدى تشغيل الألعاب مع تقديم عدد أعلى من الإطارات الرسومية.

يُذكر أن المعالج الرسومي الخاص بـ 8X هو Adreno 320، وكانت نتائج اختبارات أداء سابقة قد أظهرت تفوقًا ملحوظًا لـ Moto X من الناحية الرسومية.

من الواضح أن موتورولا بذلت مافي وسعها لابتكار تقنية المُعالجة الجديدة هذه، ويبدو من الناحية النظرية أنها طورت أسلوب معالجة جديد يختلف عن الأسلوب التقليدي، وذلك في محاولة لتقديم المزيد من التفاعل مابين الهاتف والبيئة المحيطة به وأسلوب استخدامه. لكن هل سيلمس المستخدم النهائي هذا بشكل عملي؟ وهل سيتيح هذا للهاتف تقديم أداء متكامل ومتميز بالفعل من حيث القوة والتوفير في البطارية؟ من المبكر الإجابة على هذه الأسئلة قبل وصول الهاتف إلى الأسواق وتجربته عمليًا، لكن يبدو بأن غوغل وموتورولا جادتين فيما تقومان به وسننتظر كي نرى النتائج.

[PCMage]

قد يعجبك أيضًا
عدد التعليقات 22
  1. Yasser Bouchdak يقول

    الصراحة ,,,, نحن في انتظار التجربة الفعلية لهذا الهاتف ,,,, ولكن هل هو أحسن من nexus 4

  2. محمد عطية امين يقول

    موتورولا الان ابدعت بمعنى الكلمة
    من خلال روئيتى لفيديوهات العرض للهاتف وطريقه استخدام
    يبدو استخدام الهاتف حيوى جدا للاقصى درجة
    ودرجة استجابة الهاتف للاوامر رائعة ان لم تكن مذهلة
    واظن الفضل يرجع لنظام المعالجة الجديد فى الهاتف
    واتمنى من سامسونج ان تأخذ الفكرة وتطبقها على هواتفها القادمة لانها هاتحدث ثورة جديدة وتفاعل الهاتف مع المستخدم من خلال برمجيات سامسونج الرائعة
    انا شخصيا اتمنى اقتناء هاتف موتو اكس بعد ماشاهدته ولانه تفوق بذلك على النكسيس 4 ولا مع الاسف على الانتظار لصدور النسخة العالمية

  3. ahmad يقول

    نكسوس 4 و صل لسوريا خلال سنتان
    moto x خلال ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  4. ahmedsony68 يقول

    موترلا تغيب فترة طويلة عن المنافسه لكنها تعود بقوه

  5. الشبح يقول

    كلا نظري رائع جدا لكن لازم اجربه
    اتمنى ان تسيطر موتو من جديد

  6. ahmad يقول

    يعني كل الكلام في الاعلى يذهب ادراج الرياح ، هم بنفسهم قالو ان هذا النظام موجود في عدة هواتف سابقة من انتاجهم ، هل حظي اي منها بالشهرة الواسعة والاداء المختلف ؟؟

    باختصار هناك ميزتان في الهاتف جعلو لكل منها معالج مصغر و باقي اداء الهاتف عادي على الثنائي …

  7. مبارك يقول

    طيب ليش ما استخدمو معالج رباعي النواة بدل المعالج ثنائي النواة
    يمكن تكون النتيجة افضل ؟؟
    ومافية اخبار عن جهاز النوت الجديد ؟؟

    1. Nour Talat يقول

      بهذه المميزات لن يكون لرباعي النواة فائدة سوي زيادة الحمل على بطارية الجهاز 🙂

  8. one يقول

    يعني انا متابع كل يوم تقريبا للموقع و ما بيلفت نظري غير الناس اللي بعدها بتفكر بعدد انوية المعالج وعدد بكسلات الكمرة وعدد وعدد دبحتونا يا أخي التكنلوجيا مو بالعدد

  9. Mohammed Al-kmalie يقول

    فعلا فالامر ليس متعلقا بالعدد فلقد استعملت اجهزة تكون اضعف من ناحية الارقام ولكن كان الاداء افضل لذلك فانا متشوق لشراء moto x

  10. ahmad يقول

    لم يحدث في تاريخ التكنولوجيا ان قمنا بعد انوية المعالج الرسومي واضافتها لعدد انوية المعالج الفعلي ونقول عندنا معالج ثماني النواة !!
    ماهذا الهراء !!
    على هذا اليس ال tegra 4 فيه 72 نواة للمعالج الرسمي ؟؟

    يعني الى هذه الدرجة وصل الافلاس في هذا الهاتف ..
    ثم عن القول أن هناك معالجين مصغرين .. اخواني الالة الحاسبة ايضا فيها معالج ولكنه لا يعرف الا ان يحسب ولا يجيد عمل أي شيء آخر .. موتورولا وضعت معالج مصغر لا يعرف الا التعرف على اللغة الطبيعية للانسان فهذا لا يقدم أي عمل آخر للهاتف أي على مستوى أداء الهاتف لا يقدم مساعدة للمعالج الأساسي وكذلك الامر بالنسبة للمعالج الآخر ..

    أما عن تعدد الانوية انه لا يهم . نعم لا يهم أو قد لا يهم ان قارنا معالجين مختلفين من شركتين مختلفتين بمعماريتين مختلفتين .. أما من نفس الشركة ونفس المعمارية ونفس المعالج كيف نقول snapdargon s4 pro الثنائي لا فرق فيه عن نفسه الربأعي !!!
    ماهذه الهرطقة التكنولوجية !!
    بالطبع ال 4 دولار أكثر من ال 8 جنيه وأفضل منها ولو هي أقَل كعدد ولكن هل ال4 دولار أكثر وأفضل من ال 8 دولار ؟؟؟؟

    1. belo0ow يقول

      كلام كبيييير ..

  11. Momin Osama يقول

    بصراحة جهاز MOTO X احد الاجهزة الذي شد انتباهى خصوصا المعالج الجديد الضي ابتكرته موتوريلا .. حيث نعلم جميعا ان المعالج داخل اجهزة الهاتف هو ثالث اكبر المستهلكين للطاقة في الجهاز إذا وضعنا في الاعتبار ان الشاشة هي في المرتبة الاولى والشبكة بتقنية 3G في الانترنت في المرتبة الثانية .. وهو ايضا من اكبر القطع في الاجهزة القابلة للتطوير بصورة تقلل من استهلاك الطاقة بصورة ملحوظة … في الاخر يبدو ان قوقل استطاعت ان تجد لحل هذة المشكلة ولكن سرعان ما ستظهر نتائج الاستخدام وسنري الفرق … على العموم الجهاز وصل الاسواق الامريكية وهناك مقاطع فديو متوفرةالان في اليوتيوب للذين يريدون التعرف على الجهاز اكثر …

  12. عاطف يقول

    ابدعت موتورولا في هذا المعالج تقنية مذهله شاهدت سرعه فتح التطبيقات سريع جداً و سلس
    و ايضاً تقنية الكاميرا الجديد

  13. akram يقول

    بصراحة ان موتورولا ليس جيدا كثيرا ولتوضيح أن موتورولا ليس منافسا قويا لأنه لا يتمتع بقدرات الهواتف الثلاث الذكية الأوائل عالميا اذا قارن سوني اكسبيريا زد فهو لا شيء وانا لا أقول أنه لا شيء انه جميل مقارنات مع الهواتف الذكية الأخرى….

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.