أردرويد

موتورولا وإنتل تعلنان عن شراكة طويلة الأمد لإنتاج الأجهزة التي تعمل بمعالجات من إنتل

هذا الخبر هو أكبر مفاجأة تم إعلانها ضمن معرض CES 2012، إذ أعلنت كل من موتورولا وإنتل عن اتفاقية استراتيجية لعدد من السنوت ستقوم موتورولا بموجبها بإنتاج الهواتف والحواسب اللوحية التي تعمل بمعالجات Atom من إنتل، ومن المتوقع ظهور هذه الأجهزة في بدايات النصف الثاني من العام.

وصف الاتفاقية بأنها “طويلة الأمد” يعني بأن موتورولا على ما يبدو قد وجهت كل ثقلها وتركيزها للاعتماد على معالجات إنتل، وبما أن موتورولا أصبحت تابعة لغوغل الآن فهذا يعني أن غوغل تضع ثقة كبيرة بهذه المعالجات، وربما سنرى هاتف Nexus القادم من موتورولا وبمعالج إنتل. مجرد توقع!

حالياً لا نستطيع الحكم على أداء المعالج واستهلاكه للبطارية قبل تجربته، أول جهاز بمعالج Medfield من إنتل تم الإعلان عنه اليوم من Lenovo وسنحتاج لفترة قبل ظهور اختباراته الحقيقية، في الموضوع السابق تحدثنا بشكل أكبر عن أداء المعالج وعن استهلاكه للبطارية بحسب ما تقول إنتل، تستطيع الاطلاع عليه لمزيد من التفاصيل إن أحببت.

[Android and Me]

أنس المعراوي

مدوّن حالي، مطوّر ويب سابق، مهووس دائم بالتكنولوجيا والمصادر المفتوحة. مؤسس موقع أردرويد.

عنواني على تويتر: [email protected]

9 من التعليقات

ضع تعليقًا

  • يبدو أن قوقل تخطط لكسب تحالف جميع الشركات بطريقة ودية وذكية .. شراكتها مع انتل ستجعل من الشركة الرائدة في صناعة معالجات أجهزة الكمبيوتر حليف وفي للأندرويد .. وربما هذا ما تبحث عنه قوقل خاصة وأن بقية الشركات المنافسة مرتبطة بعقود طويلة أيضاً مع شركات تصنع هواتف تعمل بنظام الاندرويد!

    وربما أن قوقل بهذا العقد تريد أن تشعل التنافس بين كبرى شركات صناعة المعالجات والذي سيصب بالتأكيد في صالح نظامها الجميل اندرويد!

    الأكيد أن الأندرويد يوماً بعد آخر يصبح أكبر بخياراته المتعددة وتلبيته لجميع الأذواق عبر قائمة طويلة من المصنعين للأجهزة وللقطع الداخلية أيضاً .. اأشبه لاندرويد حالياً بكرة الثلج التي كلما تدحرجت على الأرض أكثر صار حجمها أكبر وأكبر وأكبر

  • (((( أداء المعالج واستهلاكه للبطارية)))),,, اهم جزئية, وهى من ستحكم من المسيطر فى الاونة الاخيرة, فالشركة التى تنتج معالجات اكثر توفيرا للبطارية ستكون هى الرابحة فى هه الحرب الضروس,

    أخى خالد, اتفق معك فى ان اندرويد حالياً مثل كرة الثلج التي كلما تدحرجت على الأرض أكثر صار حجمها أكبر وأكبر وأكبر,, ولكن هذه الكره تصبح اكبر واكبر وبالتالى فهى تزداد تعقدا وتشعبا من الاطراف والمنتفعين وتضارب المصالح وسوف تزداد الحرب عليها من جهات اكثر واكبر يوما بعد يوم, وبالطبع فان مايكروسوفت وآبل لن يقفا مكتوفى الايدى امام هذا, اما RIM ونظامها البلاكبيرى فاصبح خارج المنافسه الان…..

%d bloggers like this: