“موتو إكس” هو فأر تجارب غوغل … وهذا أمر جيد [تحليل]

Eric Schmidt, executive chairman of Google, dials on the yet to be released Google produced Moto X phone at the annual Allen and Co. conference in Sun Valley

عندما بدأت الإشاعات بالظهور حول تعاون غوغل مع شركة موتورولا التابعة لها لإنتاج هاتف بارز ومميز، تبادر إلى توقعات الجميع الافتراض البديهي، وهو أن الهاتف الذي يحمل الاسم الرمزي X Phone والاسم التجاري Moto X سيكون نسخة طبق الأصل من الناحية البرمجية عن هواتف Nexus الرسمية من غوغل، أي أنه يعمل بنسخة أندرويد الصافية والأساسية.

مثل هذا التوقع هو بديهي ولا غبار عليه، في النهاية موتورولا هي شركة تابعة لغوغل، وغوغل هي الشركة المطورة لأندرويد، ومن غير الوارد أن تقوم الشركة بإنتاج هواتف لا تعمل بنسخة أندرويد الصافية التي عرفناها في هواتف Nexus. من الوارد أن تقوم الشركات الأخرى بعمل واجهات خاصة لها في أندرويد، ودعم نظام التشغيل بتطبيقات وميزات برمجية جديدة كما تفعل سامسونج وإتش تي سي وغيرها، لكن هل من المعقول أن تقوم غوغل بالعمل على نسخة ثانية معدلة من أندرويد بميزات برمجية جديدة غير موجودة في نسخة هواتف Nexus؟ هذا لم يكن متوقعًا لكن يبدو أن هذا هو الحال في Moto X، ليس إلى درجة طرح واجهات جديدة بالطبع، لكن من حيث طرح ميزات برمجية جديدة ليست موجودة في نسخة أندرويد الأساسية.

من المنتظر أن تكشف موتورولا عن الجهاز بعد أيام قليلة خلال حدث خاص في 1 آب/أغسطس. لكننا أصبحنا نعرف الكثير من ميزات الجهاز العتادية والبرمجية بفضل مجموعة كبيرة من التسريبات الدقيقة. وقد اعتقد معظمنا بأن كل هذه الميزات الجديدة التي شاهدناها في تسريبات Moto X ستصل كميزات مع نسخة أندرويد 4.3 التي طرحتها غوغل منذ أيام، لكن المفاجأة كانت أن أندرويد 4.3 لم يقدم أيًا من ميزات Moto X رغم أن هذا الأخير يعمل بنفس النسخة كذلك، فتأكدنا حينها بأن الهاتف سيحمل ميزات برمجية لا تحملها النسخة الأساسية من أندرويد رغم أنه من تطوير غوغل نفسها.

هاتف Moto X يعمل بواجهات أندرويد الأساسية، لا توجد تعديلات أو أي إضافات على الواجهات هنا، لكن الجديد هو الميزات البرمجية الجديدة التي يقدمها الجهاز، ولم تطرحها غوغل في النسخة الرسمية من أندرويد.

من هذه الميزات التي عرفناها حتى الآن ميزة Active Notifications، التي تقوم بإظهار التنبيهات على شاشة الهاتف حتى عندما تكون مغلقة، كبديل عن الضوء التنبيهي الموجود في أجهزة Nexus. ويمكن التحكم بهذه التنبيهات عن طريق السحب، فيمكن السحب للأسفل من أجل فتح قفل الهاتف، أو إزالة التنبيهات عن طريق السحب يمينًا ويسارًا، والسحب للأعلى من أجل الذهاب إلى التنبيه بشكلٍ مباشر. هذه الميزة تستفيد من تقنية في الهاتف تدعى Active Display تقوم فقط بإضاءة البيكسلات المسؤولة عن إظهار التنبيه لفترة قصيرة ثم إطفائها توفيرًا للبطارية.

وعرفنا من التسريبات ميزة جديدة تساعد في عمل مزامنة ما بين الهاتف وجهاز الكمبيوتر من أجل إرسال واستقبال الرسائل النصية عن طريق الكمبيوتر، وكذلك تتبع تنبيهات المكالمات الواردة، ويتم ذلك عن طريق إضافة لمتصفح كروم سيتم إطلاقها عند الإعلان عن الهاتف.

ويقدم الجهاز كذلك ميزة تتيح العثور على الهاتف في حال فقدانه والتحكم به عن بعد، وهو أمر مشابه لما تقدمه الكثير من التطبيقات على متجر غوغل بلاي وما تقدمه بعض الشركات كميزة ضمن واجهاتها المخصصة، لكن غوغل لم تقدم هذه الميزة كأحد الميزات المدمجة في أندرويد، إلا أننا سنراها في Moto X.

وسنشاهد في Moto X ميزات مثل Motorola Migrate التي توفر طريقة متقدمة لنقل الملفات والإعدادات والبيانات تلقائيًا من هاتفك القديم إلى الجديد، و Motorola Assist التي تقدم ميزات شبيهة بتطبيق Tasker الذي يقوم تلقائيًا بتغيير إعدادات الهاتف بحسب عدد من الشروط كموقعك الجغرافي أو الوقت أو أي معايير أخرى.

وطبعًا هناك ميزة الأوامر الصوتية دائمة التشغيل Always-on Voice Commands  التي تتيح استخدام البحث الصوتي و Google Now لكن دون لمس الجهاز، أي أن الهاتف جاهز ومستعد دائمًا لتلقي الأوامر. وهناك تطبيق الكاميرا الجديد بواجهته البسيطة والعملية وإمكانية تشغيل الكاميرا بالإيماءة لفتح تطبيق الكاميرا والتقاط الصور بسرعة عبر هز الهاتف من خلال تدوير المعصم مرتين. ناهيك عن الكاميرا بتقنية Clear Pixel الجديدة التي لا نعرف عنها الكثير بعد، وهي أمر عتادي بالطبع لكن هناك برمجيًا ما يدعم هذه التقنية بالتأكيد.

حسنًا، نعود إلى السؤال الأول: لماذا لم تطرح غوغل كل هذه الميزات في نسخة أندرويد 4.3 الرسمية؟ هل هذا يعني بأن غوغل ستعمل على تطوير نسختي أندرويد، واحدة هي النسخة التي يحصل عليها الجميع وواحدة هي النسخة (المدللة) التي تحتوي على ميزات برمجية حديثة من تطوير غوغل نفسها وهي خاصة بهواتف Moto X؟

الجواب هو: لا. لا يمككنا قياس الأمر بهذه الطريقة. فهاتف Moto X يجب عليه أن يكون متميزًا بميزات خاصة به لسببين: الأول هو أن غوغل ما زالت تريد متابعة برنامج Nexus بوضعه الحالي القائم على الاتفاق مع شركات مختلفة لإنتاج الهواتف بنسخة أندرويد الرسمية كي تحافظ على إعطاء فرص متساوية ومتماثلة لجميع الشركات المُنتجة لهواتف أندرويد، فتحويل برنامج Nexus لشركة موتورولا سيُفهم على أنه تفضيل من غوغل لشركتها على الشركات الأخرى وهذا منافٍ لانفتاح أندرويد ولما تؤكده غوغل دائمًا حول عدم تفضيل شركة دونًا عن الأخرى. والمحافظة على (برنامجي Nexus) واحد خاص بموتورولا وآخر خاص بالشركات الأخرى، يبدو أمرًا مُربكًا من الناحية التسويقية وربما التطويرية بالنسبة لغوغل وموتورولا. لابد لموتورولا أن تبيع شيئًا مميزًا عن الآخرين من الناحية التسويقية حتى لو كانت شركة تابعة لغوغل.

لكن السبب الثاني هو الأهم. لماذا تريد غوغل طرح ميزات برمجية في Moto X غير موجودة في النسخة الأساسية من أندرويد رغم أنها قائمة على تطوير كلتا النسختين؟ لماذا لا تطرح لنا جميع هذه الميزات البرمجية الجميلة لجميع مستخدمي أندرويد؟ الجواب هو: التجريب. إن غوغل باتت بحاجة إلى مساحة لعب تجريبية تقوم فيها باختبار الكثير من الميزات، منها ما قد يكون جميلًا، ومنها ما قد يكون بسيطًا أو حتى سخيفًا، ومنها ما قد يكون مجنونًا من النوع الذي قد ينجح نجاحًا كبيرًا، أو يفشل فشلًا ذريعًا (أندرويد نفسه كان أحد هذه التجارب المجنونة قبل سنوات). إن غوغل شركة تحب التجريب والاختبار، وخاصةً تجريب الميزات قبل انتهاء تطويرها بشكل كامل.

المشكلة بالنسبة لغوغل هي أن أندرويد وصل إلى مرحلة بات الحذر فيها مطلوبًا من جهة التطوير. لقد وصلت غوغل إلى مرحلة يتم فيها تفعيل 1.5 مليون جهاز بنظام أندرويد يوميًا، أي هناك في كل ثانية 17 شخصًا حول العالم يشترون أجهزة أندرويد جديدة ويقومون بتفعيلها. واقترب العدد الكلي من أجهزة أندرويد المفعّلة من الوصول إلى مليار جهاز.

هذه مسؤولية كبيرة، أن تقوم بتطوير نظام تشغيل يستخدمه مليار شخص حول العالم هو مسؤولية كبيرة. يعلم أي شخص لديه اطّلاع ولو بسيط على مجال تطوير البرمجيات ما معنى أن تكتب برنامجًا يصل عدد مستخدميه إلى مليار شخص! ماذا لو كنا نتحدث عن نظام تشغيل كامل وليس برنامج، ونظام تشغيل مرتبط بخدمات سحابية متنوعة. لم يعد الآن تطوير أندرويد سهلًا على غوغل كما كان عليه في الماضي. إن كل ميزة أو تطوير مهما كان صغيرًا يحتاج إلى كمية هائلة من الدراسة والاختبار قبل اعتماده في أندرويد. ليس واردًا أن تطرح غوغل في كل تحديث 10 ميزات رئيسية جديدة (مثلًا) ثم تقول: حسنًا، دعنا نجرب!

مهما كان لدى غوغل أقسام وموظفين يعملون على اختبار الميزات، لا أحد يستطيع أن يتنبأ كيف ستكون ردة فعل المستخدم العادي على هذه الميزة لدى وصولها إلى السوق. هل ستعجبه؟ هل سيستخدمها؟ هل سيراها مفيدة؟ هل ستسبب مشاكل ما غير متوقعة؟ لهذا باتت غوغل بحاجة إلى مساحة للّعب. مساحة حيث تستطيع طرح الميزات واختبارها مع فئة محدودة من المستخدمين (أصحاب Moto X) قبل أن تقرر طرحها في النسخة الرسمية من أندرويد.

بالطبع هذا لا يعني بأنك إذا اشتريت Moto X ستحصل على ميزات (تجريبية) أو غير مكتملة أو ما شابه. ليس هذا المقصود، لكن الميزات الجديدة أصبحت بحاجة كي تمر بمرحلة أولى قبل اعتمادها في أندرويد. هذه المرحلة الأولى ستساعد غوغل على ابتكار أفكار وإلغاء أفكار، وجمع كل هذه الأفكار معًا للوصول إلى أفكار أخرى جديدة كليًا وجديرة بالدمج مع النسخة الرسمية من أندرويد.

ميزة مثل Active Display غير ممكنة إلا مع الأجهزة التي تحمل شاشات AMOLED، لهذا قد لا تدعمها غوغل في نسخة أندرويد الرسمية حيث يعمل أندرويد على مختلف أنواع الشاشات الأخرى، لكنها ستجرب الفكرة لأنها جميلة، قد تقرر في النهاية وضعها كخيار للمستخدم، أو قد تتطور تقنيات الشاشات أو تقنيات البطارية مستقبلًا وستكون التقنية جاهزة لدى غوغل. أما ميزة مثل الأوامر الصوتية دائمة التشغيل فسنراها بالتأكيد كإحدى ميزات Google Now في نسخ أندرويد القادمة، وكذلك ميزة الحصول على التنبيهات والمكالمات الواردة على جهاز الكمبيوتر مباشرةً عبر كروم.

لهذا ستكون هواتف Moto X نافذة تتيح لنا دائمًا الاطلاع على لمحة من الجديد القادم في أندرويد، وستكون بالنسبة لغوغل بمثابة (فأر تجارب) يسمح لها باختبار الميزات الرائعة الجديدة قبل طرحها على مستوى أكبر في النسخة الرسمية المتوفرة للجميع من أندرويد. بالتأكيد سيحافظ Moto X على بعض الميزات الخاصة به، لكن أتوقع بأن معظم ما سنراه في هذا الهاتف سواء في نسخته الحالية أو في إصداراته القادمة، سينتقل تباعًا إلى أندرويد دون أن يمنع هذا بالطبع أن تُخبىء الشركة بعض المفاجآت التي ستطرحها للمرة الأولى في نسخ أندرويد الرسمية كذلك.

هذا مجرد توقع وتحليل منطقي لما نراه الآن. دعنا نعرف رأيك في هذا الموضوع وفي سياسة غوغل الجديدة هذه لو صح التحليل.

إقرأ المزيد عن

، ،

أنس المعراوي

مؤسس موقع أردرويد. إضافةً إلى عملي كرئيس تحرير للموقع، أعمل كذلك كمطوّر لتطبيقات أندرويد في ألمانيا.

لمتابعتي على تويتر: [email protected]

التعليقات: 36 ضع تعليقك

محمد حميد يقول:

الكلام هذا يبدو منطقيا الى حد بعيد، ودعنا لا ننسى ان موتو تملك من الخبرة في مجال الاجهزة المحمولة ما يمكنها ايضا بمساعدة جوجل ان تأتي بمميزات متقدمة ومهمة وقد تكون فعلا بداية جديدة لدعم اندرويد بمميزات ناجحة مئة بالمئة

محمد الحضراني يقول:

تحليل رائع ..

nayef يقول:

مقال روعه وتحليل ذكي ،، شكراً على المجهود

Omar El-Telbany يقول:

ع فكره ميزة Active Notifications يوجد ما يشابهها عن طريق برنامج بقاله فتره كبيره اسمه knock2+

TariQ Al Znnar يقول:

اغلب ميزات moto x موجودة على شكل برامج وغير عملية بصراحة
ثم لم ولن اقتنع ان غوغل ستقوم بانتاج هاتف لمجرد تجريب بعض الميزات اليس لديها هواتف نيكسوس ؟ ونسخ الجيلي بين التي اعتقد وبصراحة ان الجيلي بين هو فأر التجارب الذي اربك شركات الموبايل قبل العملاء ……. تخبط كبير اصاب شركات المحمول فلا سامسونغ قادرة على فهم مايحصل وقد تتخطى احد هذه التحديثات ولا سوني قادرة على اللحاق بخدعة جيلي بين
ثم بماذا اتانا الجيلي بين 4.2 و 4.3 ؟ مجرد تعدبلات برمجية بسيطة ومجرد تعديلات للويجدت وبعض الميزات المربكة وغير المكتملة
ببساطة غوغل تريد ان تقول لشركات الموبايل انهم من المستحيل ان يلحقو بقطار تحديثاتها وان لحقوا فلن يقتربوا من moto x ببساطة لنن تحصلو الا على نسخ فارغة او نسخ خام وحصريا عن طريق شراكتي باحد اجهزة نيكسوس
ستصبح موتورولا خارج السرب بكل تأكيد انها طريقة احتكار جديدة من غوغل لكن بطريقة غير مباشرة وكأنها ندمت على شيْ اسمه نظام مفتوح وتريد الآن ان تزيد مبيعاتها بشيء اسمه تحديثات كثيرة و نسخ اندرويد بميزات الشركة المصنعة لأندرويد وبعتاد نفس هذه الشركة و بجهاز واحد ماذا تريدون اكثر
ببساطة الم تتحمس كشخص للموتو اكس كما كنت متحمسا للنيكسوس من ال جي ؟
والآن الن تفضل شراء الموتو على النيكسوس ال جي قريبا سيصبح المفاضلة بين العملاء بي جهاز نيكسوس وجهاز موتورولا وليس بين جهاز نيكسوس وجهاز من سوني او سامسونغ ……….

deluna يقول:

كلامك زينة العقل و لهذا السبب سامسونغ تعمل على نظام تيزن بقوة و لن تنشره للاسواق بسرعة لانها تتنتظر اي حركة او تحرك من جوجل

HASSAN يقول:

لما جوجل تسلم نظامها (مجانا) لعشر شركات تصنيع تكسب اكثر من لما تجعل النظام مغلق وتسلمه لشركة واحده فقط (ولو كانت تابعه لها)، جوجل تكسب من الاعلانات في اندرويد اكثر من اللي تكسبه سامسونج واتش تي سي من بيع الجهاز

وبالنسبة للتحديثات، جوجل ما قالت للشركات لا تحدثوا اجهزتكم، في نفس اليوم اللي بينزل فيه النظام الخام، بيكون متوفر في النت لك ولي ولسامسونج ولاتش تي سي ولسوني ولابل ولمايكروسوفت ولسكان المريخ والمشتري وزحل

لكن تأخير التحديثات بسبب ان كل شركة تريد انها تضيف واجهاتها الخاصه وتعدل على النظام بما يحقق لها مكاسب اكثر ويميزها عن غيرها، وليس ممنوع على سامسونج او اتش تي سي ان يستخدموا النظام الخام، عشرات الشركات الهندية والصينية تستخدم النظام الخام (مجانا) بدون اي تعديل (فقط اضافة تعريفات الهاردوير) واجهزتهم تصدر بشكل قانوني وتحمل كل خدمات جوجل من متجر وخدمة موسيقى وافلام وكتب

TariQ Al Znnar يقول:

كلامك صحيح اخ حسن لكن قبل تحديثات الجيلي بين
نحن نتكلم عن موتو اكس و سياسة جديدة من غوغل وليس عن تاخر التحديثات و ربح غوغل والاعلانات او من اين تربح غوغل او كرم غوغل ونظامها المجاني فهي امور نعرفها منذ سنين

واحد من الناس يقول:

كلام سليم 100%

أضف الى ذلك ان الشركات لا تقوم بالتحديث مباشرة نظرا لسياسات تسويقية خاصة بها ولها علاقة بدفع منتوجاتها الجديدة، وعدم ابقاء الناس مع المنتوجات القديمة، فمن يحمل جهاز عمره سنتين ويحصل على تحديثات اول باول ما الذي سيدفعه لتغيير هذا الجهاز. على الاقل سيفكر 10 مرات.

مستخدم اندرويد يقول:

الصراحة وبدون مجاملة. .
انا لو رئيس تنفيذي بغوغل. . كنت أصريت على توظيفك بغوغل رغما عنك 🙂
تحليل وشرح محكم. . تحياتي لك استاذ انس

عبدالهادي يقول:

ربما تكون فكرة متورولا هي العصى التي تريد توجيه الشركات الاخرة في هذا المجال ,, نلاحظ التعديلات الطفيفة التي تضيفها سامسونغ غلى اندوريد و ايضا بعض التعديلات من شركات اخرى مثل سوني قدر تكون سيئة للغاية و هذا ما يسيئ لاندرويد و يخرج عن نطاقه الاساسي , على ما اعتقد ان فكرة ممتورولا تريد غوغل اعادة احياء اندرويد بقوته و حيويته و حث الشركات الاخرى بالكف عن التعديلات الكبيرة التي تقوم بها على نظام اندرويد

Ali يقول:

كلامك عين العقل

مساعد يقول:

اخي انس ارجو منك قراءة هذا المقال
http://www.saurik.com/id/17
الذي يتحدث عن مشكلة امنية في اندرويد ارجو منك تطلع عليها

HASSAN يقول:

تم نشره في موقع اردرويد من فترة طويله (اكثر من اسبوع او اسبوعين) وجوجل اعلنت انها بترسل تحديث صغير لاصلاح المشكلة، وسامسونج كانت قد اصلحت المشكلة مع اجهزتها التي تحمل النسخة الاخيرة من النظام 4.2 واغلقت الثغرة قبل ان ينتشر الخبر حتى

مساعد يقول:

صاحب المقال مؤسس سيديا Jay Freeman saurik)

واحد من الناس يقول:

عادي يا صديقي. كل المواضيع بنفس الطريقة. مش موقع عربي؟!

حيادي! يقول:

أجهزة Nexus هي بالفعل فأر تجارب! ما الداعي لفأر اخر؟!
لا يمكن إقتصادياً ولا حتى بديهياً ان يكون “موتو إكس” فأر تجارب لعدة امور :

1- اشهر مميزات “موتو إكس” (ميزة Active Display، ميزة Always-on Voice Commands، ميزة Clear Pixel الجديدة وغيرها من المميزات) تتطلب عتاد خاص بحيث يستحيل ان تُطرح في تحديث قادم!!
2- المميزات المذكور أعلاه التي قيل انها ستطرح بشكل إختباري على هاتف “موتو إكس” هي الان موجودة على جميع اجهزة موتورولا الحديثة ( Droid Ultra – Droid Mini – Droid Maxx ) فهل ايضاً جميع أجهزة موترولا فأر تجارب؟!
3- وضع موتورولا المادي لايمكن بحال من الاحوال ان يجعل من الهاتف المنقذ! “موتو إكس” فأر تجارب! لا من قريب ولا من بعيد على الإطلاق..
4- الزخم الإعلامي الذي صنعته الشركة للهاتف ووضعت سمعتها وثقلها عليه لايمكن ان يكون محض تجربة قد تنجح وقد لاتنجح وبمميزات قد تعمل وقد لاتعمل!!
5- لايعقل ان يصرف اكثر من نصف مليار دولار للإعلان على فأر تجارب!!

والكثير الكثير من النقاط التي تستبعد كون هاتف “موتو إكس” فأر تجارب!

باختصار جوجل لم تعد تتحمل المزيد من خسائر موتورولا (كما لا استبعد ضغط الحكومة الامريكية على جوجل بان الاندرويد يجب ان يرفع من الإقتصاد الامريكي! لا الكوري ولا الصيني! حتى لو تعارض مع سياسة المصادر المفتوحة ففي سبيل المصلحة الإمريكية تُغير المسلمات!!) كما ان جوجل لم تعد قلقة بشأن نجاح نظام الاندرويد .. برامج المتجر تخطت حاجز المليون!! والاجهزة جاوزت المليار!!

بلا شك ستواصل جوجل دعم وتحديث الاندرويد وقد يكون التحديثات المباشر (كحال اجهزة Nexus) متاح لجميع الشركات في نسخة اندرويد 5 وفق شروط معينة..
لكن (لكن حط تحتها الف خط) جوجل ستركز على اجهزة موتورولا بشكل واضح وبمميزات قاتلة!! لا لكون المميزات قيد التجربة!! بل لان لها الحق بإضافة مميزات خاصة كحال باقي الشركات.

ahmad يقول:

بصراحة أول مرة اقرا موضوع على هذا الموقع لا أرى فيه الا كلاما بلا معنى , ومحاولة لتبرير فشل جوجل لا غير ..نعم كلنا نحب جوجل لا شك بذلك نحن عشاق الاندريد نحب جوجل وهذا مالا ينكره أي أحد ولكن اخطأت جوجل في moto x لا بد من الاقرار ..يعني الآن بعد ان خيب الهاتف ظني وظنك وظن الجميع رأيت في المقال دخولا في مرحلة النكران , وتقول الهاتف للتجربة ..
مثل من قال ان هذا نموذج ميني لهاتف جبار !!
بمثل حرفيتك يجب ان لا تنساق مع العواطف ..نعم نحب جوجل ننتظر nexus بفارغ الصبر ولكن moto x لم يرتقي لابداعات جوجل ولا أي شيء فيه مميز ..

يعني بعد ال nexus 4 تصورنا هاتفا من جوجل شيئا خيال , اسالك بالله أسألكم جميعا قالو ان هذا الهاتف سيغير نظرتنا للهواتف , هل غير لكم أي شيء ؟

Nexus يقول:

بالنسبة ليا كلامك يدل على عدم اطلاعك
موتو اكس جهاز يعتمد اعتماد كامل على البرمجيات وكل التسريبات دلت على ذلك اما من ناحية المواصفات فأحتمال كبير سيأيتي بتقينة موتورولا 8 اكس وهي تركيبة تحتوي على 8 انوية كما في هواتفها الاخير وهيا تتكون من معالج ثنائي النواة (S4 pro) معالج رسوميات رباعي النواة (adreno 320) نواة للتعرف على اللغة والصوت تعمل دائما ونواة لـ contextual computing
تحتاج دليل اكثر يدل على ان الهاتف سيغير نظرتنا للهواتف الذكية
ميزات برمجية قاتلة
والتسريبات تقول انه
من ناحية المعالجة تفوق على اس 3 ونكسس 4
ومن ناحية الرسوميات تفوق على اس 4 والون
هذا ان دل على الشي فأنه يدل على ان موتورولا وجوجل وجداتا التركيبة السحرية للعتاد مع نسخة اندرويد مخصصة للجهاز
فهمت ؟؟

TariQ Al Znnar يقول:

كلامك صحيح لكن سوني اول من استعملت هذه التقنية معالج ثنائي النوى بشريحة adreno320 في هاتفي الحالي xperia sp بصراحة ادائه خرافي واعتقد انه سيقدم اداء افضل على نسخة اندرويد الصافية التي لا احبها ببساطة

khaled يقول:

تحليل رائع و لكن أعتقد (و أتمنى) أن غوغل لن تفاجئنا ببعض الميزات بل بالكثير من الميزات كعادتها
فقط للتذكير أستاذ أنس أرجوا عدم نسيان موضوع SELinux

اللا منتمي يقول:

اي app بعمله update بتظهرلي الرساله دي
Could be downloaded due to an error. (Error while Retrieving Information from server.[RPC :S-5:AEC-0])

كرم يقول:

تحليل غريب من وجهة نظري لكنه منطقي

احمد يقول:

أنا لست مع الرأين ولكن بينهما
جوجل تحاول ان تكون منفصله بينها وبين موتورلا ولكن ليس بشكل كامل
وسيكون تطوير الأندرويد والنكسس عن طريق مجموعه عمل
والmotox عن طريق مجموعه عمل أخرى
ولكن سيستفيدان من بعضهما بالتأكيد
اما من ناحيه التسويق والمبيعات فجوجل ستفضل فصلهما بشكل كلي وذلك سيكون مربح اكثر لها

Hani يقول:

رائع اخي انس

وبعد اذنك استبدلت (فأر تجارب) إلى بمثابة (توقف وتأمل)

هذا خلاصة التحليل الرائع لمن لم يقرأ المقاله بثلاث جزئيات جوهرية
بعنوان
مرحلة جوجل التطويرية مابين هواتف Moto X وبين الاندرويد نفسه

لا أحد يستطيع أن يتنبأ كيف ستكون ردة فعل المستخدم العادي على هذه الميزة لدى وصولها إلى السوق. هل ستعجبه؟ هل سيستخدمها؟ هل سيراها مفيدة؟ هل ستسبب مشاكل ما غير متوقعة؟ لهذا باتت غوغل بحاجة إلى مساحة للّعب. مساحة حيث تستطيع طرح الميزات واختبارها مع فئة محدودة من المستخدمين (أصحاب Moto X) قبل أن تقرر طرحها في النسخة الرسمية من أندرويد.

بالطبع هذا لا يعني بأنك إذا اشتريت Moto X ستحصل على ميزات (تجريبية) أو غير مكتملة أو ما شابه. ليس هذا المقصود، لكن الميزات الجديدة أصبحت بحاجة كي تمر بمرحلة أولى قبل اعتمادها في أندرويد. هذه المرحلة الأولى ستساعد غوغل على ابتكار أفكار وإلغاء أفكار، وجمع كل هذه الأفكار معًا للوصول إلى أفكار أخرى جديدة كليًا وجديرة بالدمج مع النسخة الرسمية من أندرويد.

لهذا ستكون هواتف Moto X نافذة تتيح لنا دائمًا الاطلاع على لمحة من الجديد القادم في أندرويد، وستكون بالنسبة لغوغل بمثابة محطة توقف وتأمل يسمح لها باختبار الميزات الرائعة الجديدة قبل طرحها على مستوى أكبر في النسخة الرسمية المتوفرة للجميع من أندرويد. بالتأكيد سيحافظ Moto X على بعض الميزات الخاصة به، لكن أتوقع بأن معظم ما سنراه في هذا الهاتف سواء في نسخته الحالية أو في إصداراته القادمة، سينتقل تباعًا إلى أندرويد دون أن يمنع هذا بالطبع أن تُخبىء الشركة بعض المفاجآت التي ستطرحها للمرة الأولى في نسخ أندرويد الرسمية كذلك.
هذا مجرد توقع وتحليل منطقي لما نراه الآن.

Darkan9el يقول:

كلام غير منطقي مافي فأر تجارب يتم التروج له بنص مليار دولار وين عقلك انت وياه O0
جوجل تبيع نظام ولاتبيع جهاز لذلك مستحيل تصنع جهاز بمواصفات عالية جدا بس ^^

ahmad يقول:

حسنا اعتبرني غير مطلع ولكن فليكن ردك له علاقة بالسؤال ..
هل تغيرت نظرتك للهواتف المحمولة بعد moto x ؟؟
اريد ان اعتذر مسبقا لأني ساطيل بكلامي ..
اخي الكريم هذا الهاتف هو أكثر هاتف تم الكلام عنه قبل دخوله خط الانتاج في السنتين الماضيتين ان لم يكن في العقد الأخير , يعني على هذا الموقع بالذات تم الكلام عنه قبل سنة ونيف من اصداره ..من اشاعات الى مقالات الى صور مسربة الى تقارير ..
ومع كل هذا الصخب كان هناك هذه التطلعات التي ربما كانت هي الاساس في هذا الصخب , مثلا البطارية , قيل انها ستكون بطارية درويد ماكس droid razar max الخارقة وبل أفضل وعزز هذا التطلع ان الهاتف من نفس الشركة وان العالم بشكل طبيعي يتقدم ولا يتراجع ..
ثم سمعنا ان المستشعرات ال sensors هي ستكون أساس الجهاز ولم يحدد أحد كيف يكون ذلك !! وغيرها من ماسمعنا جميعنا, يعني بشكل عالم قيل انه سيكون افضل جهاز على هذا الكوكب وفي المجموعة الشمسية ..

افترض الجميع ان هذا الهاتف سيقزم هاتف سامسونج s4 وهاتف htc one وغيرها من ماطرح قبله
وعزز هذا الافتراض الضجة الاعلامية من الشركة , يعني بصراحة جعلوه مخلوقا وليس هاتفا وكلنا نذكر إشاعات ال organic materials ..

حسنا الآن أن اردنا التكلم بجدية سنترك موضوع تخصيص الهاتف لأنه تعلم كما أعلم انه شيء سخيف ليس بجديد من السخافة حتى اخذه بعين الاعتبار .

نأتي الى خاصية always on listening , الموجودة كتطبيقات منذ حوالي ثلاث سنوات ومنها برامج اقدم مثل عندما تصفر للجهاز يرن وهكذا , م الجديد هنا , تحسين على المعالج لتوفير الطاقة على هذه الخاصية فقط لا غير .انتهى .

نأتي لخاصية active display notification الموجودة سابقا ايضا على بعض الkernels لهواتف ذات شاشات amoled واصلا مامن شيء جديد الشاشة منذ اصدارها تتيح التحكم بكل بيكسيل على حدة وهذا ماجعلها توفيريية بالأساس , يعني المسألة لا يوجد بها شيء جديد كانت عندي أيام النكسوس س nexus s ..
على العموم هي ميزة جيدة ولكن بالطبع حتى أن بالغت في مدحها لا أحد سيغير نظرته للهاتف من اجلها ..\

الآن باقي ماتبقى في الهاتف ماهو ؟

تصميم خلفية محدبة من البلاستيك مثل xperia neo l !!
معالج ثنائي النواة ليس اول ظهور له اعني ليس اختراع جديد هو موجود في هواتف اخرى
كاميرا بسيطة
دقة شاشة مخيبة
بطارية متوسطة مع عدم امكانية الازالة وهذه لو كانت في بطارية 3500 لما اعاب الهاتف ولكن بطارية 2200 !!

كلامك عن التركيبة صراحة جعلني ابتسم , يعني كأنك تقول لي snapdragon s4 pro ثنائي النواة على ميموري 2 جيجا أداءه أفضل من اخاه الأكبر رباعي النواة على نفس حجم الذاكرة !!
لا انكر ان نتائج الbenchmark اتت جيدة ولو انها مبالغ بها ولكن أنت تعلم ان الشركة يمكن ان تصنع هاتف يحتال على هذه الاختبارات ويقدم أداء أفضل فيها عبر تحسين مواقع الاختبار لهذه البرامج وهذا لا يخفى عليك ولكن عند تشغيل العاب عملاقة وبرامج ضغط مثلا وغيرها لا يمكن بأي شكل ان تتخيل ان ثنائي النواة هذا سيتفوق على snapdragon 800 أو exynos 5 هذا أمر مستحيل لا يقبله عاقل ..
بالنسبة للمعالج الرسومي ايضا لمحت الى ان adreno320 أفضل من نسخته المطورة adreno330 ؟؟؟
يعني الشركة طورت معالج ليصبح اضعف ؟؟
اعود واقول لك نتائج الاختبارات تنفع للف السندويشات فقط وهي للاستأناس لا أكثر . عندما كان عندي ال نكسوس س رفعت أدائه من 1400 الى 5200 على quadrant من دون overclock فقط عبر kernel مصمم لهذا النوع من الاختبار والجهاز أدائه بقي هو هو وكنت على الجينجر وقتها بروم miui ..

تقول لي وجدت التركيبة السحرية !! يعني بما ان الجهاز فيه العتاد ليس بجديد يعني المعالج ليس أول ظهور له وال gpu كذلك الامر و الذاكرة كذلك وهي من الجيل الأسبق نسينا هذا الأمر , بما ان كل العتاد كان اصلا في السوق أفهم من كلامك اني استطيع بناء جهاز يكون أفضل جهاز على الكوكب فقط عبر فك وتجميع هواتف موجودة بمواصفات متوسطة …ممم

على العموم يمكن تبرير نتائج الاختبار عبر النظر الى دقة الشاشة.. دقة ضعيفة سيكون أداء المعالج والمعالج الرسومي عليها بطبيعة الحال خارقا ..

دعني اقدم تحليلي في الموضوع من زاوية اخرى > الجهاز على هذا المنوال الافضل في العالم هو الiphone ثنائي النواة ايضا مع معالج رسومي فائق مارايك ؟
اليس عتبنا على apple تركها العتاد من اجل وتسويق البرمجة ؟
في حين كانت سرعة المعالجات الرسوميية على اندرويد لا تعير على أكثر من 300mhz
كانت ابل ترفع ساعة معالجها الرسومي الى 700mh.. هل كان يوما أداءه أفضل ..كلا ابدا ولكن على الاختبارات كان أعلى ..

اعتقد ان هاتف moto x لم يكن يوما موجودا وظهر بعد الاشاعات بكثير وذلك لما وجدت الشركة الناس على حماس لهذا الهاتف فقالت فلنصنعه ..
هذا الهاتف فشل بكل ماللكلمة من معنى , بناء على ماسبق لو سوقت له جوجل على انه متوسط المواصفات لما كان فشل ولكن الهاتف الذي سيغير نظرتنا للهواتف لم يغير سوى نظرتنا لمصداقية موتورولا ..

يعقوب يقول:

جميل!

Nexus يقول:

تتكلم عن الهاتف وكأنه تحت يديك

دقة ضعيفة !! شاشتة 4.7 انش HD تعطي ppi +320 وهذا اكثر من كافي بالنسبة للعين البشرية
اما من ناحية توفقه على معالجة سنابدراقون 800 انا لم اقل ذلك انا قلت انه تفوق على النكسس 4 والاس 3 وهما كما تعلم يعملان بمعالجات اضعف واما من ناحية الرسوميات فأنه يعمل معالج رسومي كالذي يحمله اس 4 والون ,, هل في هذا اختلاف ؟؟
وعليك ان تفهم ان نسخة اندرويد الصافية اسلس في الاستخدام من المعدلة وانه عندما تكون شركة كموتورولا وتابعة لجوجول بإصدار جهاز يعمل بأندرويد شبه الخام فأنه سيكون مخصص فقط لهذا الجهاز حتى يعمل بأفضل وجه وهذا ما يفسر benchmark العالية نوعا ما ,, اما كلامك عن انه تزوير !! كيف لشركة عملاقة ان تزور ان فعلت فستفقد مصداقيتها
من ناحية البرمجيات الي قلت انها موجودة من قبل
اقول لك نعم لكن لم تكن متاحة في يد المستخدم العادي الذي لا يفقه شيئا في التطبيقات والذي لا يحمل الا البرامج الحمقاء , اما بالنسبة لك كمطلع قد يبدوا الامر سادجا وموجود من قبل لكن لغيرك لا ثانيا الميزات تختلف عندما يكون من يقدمها شركة مثل جوجل وتكون في اصل النظام نفسه
اما المستشعرات فهذا امر الى الان لازال مخفي عن التسريبات واظن انه سيشكل جزء كبير ومهم من الجهاز وطريقة عمله
اما من ناحية العتاد الذي تقول انه متوسط اقول لك انه اكثر من كافي بالنسبة للمستخدم العادي ، اعيد واكرر للمستخدم العادي وليس لك
جوجل لن تصنع جهاز كـ ubuntu edge , ان فعلت كيف يمكن ان تطرحه للمستخدم العادي وبسعر 250-300 دولار !! هذا امر مستحيل
لكن ما استغربته اكثر قولك انه لم يكن موجود !! حقا !! شركة تعاني من خسائر فجأة تقرر صنع جهاز لانه المواقع التي لا يتابعها الا الـ nerds او 5% من مستخدمي اندرويد قد امتلأت بالتسريبات ,, عليك ان تعيد التفكير

الجهاز نجح بكل معنى الكلمة وتصميمه رائع وان صحت تسريبات عن خاصية التعديل والمواد المصنوعة فأنه سيكون ضربة قاضية
المستخدم لا ينظر الى snapdragon 800 بل ينظر الى الاعلانات والشكل (خير مثال اللوحيات الخاصة بسامسونج)
ونعم ، الهاتف غير نظرتي للهواتف واعطاني امل ان القادم من موتورولا افضل .

moe يقول:

موتورولا قامت بتصنيع ثلاثة هواتف وهي
Droid ultra
Droid maxx
Droid mini
وهما فقط لشركة Verizon
اما moto x
فاعتقد انه سيكون لعدة شركات، فهل شركة موتورولا بهذا الغباء تقوم بتصنيع هاتف رابع وان كان بالتعاون مع جوجل ولا يلقى القبول..
في اعتقادي ان هاتف moto x سيكون له ميزة جديده عن باقي الهواتف التي ينفرد بها والا فهاتف droid maxx فيه من المواصفات القويه يكفي حجم البطاريه..
في الأخير لا بد ان ننتظر حتى اعلان الهاتف لأنه ولغاية الآن كلها اشاعات وتسريبات.

moe يقول:

تحليل رائع جدآ وقد يكون اقرب للواقع وما سنراه قريبا..
لكن جوجل بعد استحواذها على موتورولا ستحاول النهوض بالشركة حتى تعوض الخسائر التي لحقت بالثانيه.

moe يقول:

ولا ننسى ايضآ ان شركة موتورولا هي أول شركة قامت بتصنيع الهاتف الجوال، بالرغم من نظام التشغيل كان معقدآ،، لكن تظل السباقه في هذا المجال فجوجل سوف تستفيد من كل الخبرات لهذا السبب ربما قامت جوجل بشرائها..!

Faisal Jafar يقول:

عندي إحساس أنه الجهاز مخيب للأمال
أعطيتم الجهاز أكثر من حجمه قبل إطلاقه

BESHOY REFKY يقول:

شكرا على التحليل الرائع و ننتظر منكم الأفضل دائما

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *