أردرويد

مراجعة تطبيق الحمية العربي mDiet

تتوفر الكثير من التطبيقات الصحية وتطبيقات الحمية لأندرويد، لكن الغالبية العظمى منها ليست باللغة العربية. للأسف تغيب التطبيقات العربية ذات النوعية العالية عن الكثير من أنواع التطبيقات مع وجود استثناءات هنا وهناك. من بين هذه الاستثناءات ذات الجودة العالية وتجربة الاستخدام المتكاملة هو تطبيق الحمية العربي mDiet الذي يُساعد المستخدم خطوة بخطوة في حميته الغذائية سعيًا للوصول إلى الوزن المثالي.

com- (2) com- (1)

يعمل التطبيق بناءً على قواعد وأسس علم التغذية بشكل يراعي التوازن بين المتطلبات اليومية من الكربوهيدرات والبروتين والدهون للوصول إلى الوزن المثالي، وذلك بإشراف أخصائيي تغذية لم يقوموا فقط بوضع قواعد عمل التطبيق، بل يمكن للمستخدم كذلك التواصل معهم للاستشارة من خلال التطبيق.

يتيح التطبيق تصميم الحمية المناسبة لكل مستخدم بناءً على طبيعة ونمط حياته ونوع العمل الذي يقوم به ودرجة النشاط البدني وغير ذلك، ويتيح للمستخدم كذلك حرية اختيار ما يفضله من أنواع الطعام وهنا يأتي دور التطبيق الذي يقترح الكميات والتوزيع الصحيح للعناصر الغذائية.

يقوم التطبيق بحساب الوزن المثالي للمستخدم بناءً على القواعد العلمية الصحيحة ويحدد له عدد الكيلوغرامات التي يجب إنقاصها، ويتيح له اختيار الأصناف التي يرغب بها من قوائم طعام عربية ومحلية قام بإعدادها أخصائيي التغذية ويقوم بحساب الكميات التي يستطيع المستخدم تناولها من هذه الأصناف.

يقوم التطبيق بتنبيه المستخدم حول مواعيد الوجبات وحساب السعرات الحرارية وكذلك اقتراح وحساب كمية الماء المطلوب شربها لكل حمية واقتراح قائمة بالتمارين الرياضية للحمية وكيفية أدائها، كما يوفر مجموعة من النصائح والمقالات الصحية حول الحمية والتغذية الصحية. كما يقدم خصائص اجتماعية تتيح للمستخدم التواصل مع مستخدمين آخرين لديهم نفس هدف إنقاص الوزن بالإضافة إلى دمج كامل مع تويتر وفيسبوك.

كل ما ورد ذكره أعلاه هو مجاني بالكامل، لكن بالإضافة إليه يقدم التطبيق اشتراكًا مدفوعًا يحتوي على المزيد من الميزات، مثل إمكانية تخطيط واختيار أصناف الوجبات لكافة الأيام مع القدرة على التخطيط لسبعة أيام مقدمًا، كما يوفر الدعم الشخصي المتواصل من خلال إمكانية الاتصال مع أخصائيي وخبراء التغذية المعتمدين لتوجيه الأسئلة المباشرة لهم، كما يوفر الاشتراك المدفوع إمكانية قياس ومراقبة التقدم في الوصول إلى الوزن المثالي من خلال معلومات ورسم بياني.

الاشتراك المدفوع ليس مرتفع الثمن فهو يبدأ من 1.99 دولار شهريًا ويصل إلى 9.99 دولار سنويًا في حال الدفع بشكل سنوي. مع العلم بأن التطبيق يتيح حاليًا أسبوعين مجانيين من الاشتراك المدفوع لكل مستخدم جديد.

[youtube]https://www.youtube.com/watch?v=ErBJJA_uAj4[/youtube]

التطبيق متوفر للتحميل مجانًا من متجر غوغل بلاي. ويمكن الحصول على المزيد من المعلومات حوله من خلال الموقع الرسمي الخاص به.

[pb-app-box pname=’com.mdiet.arabic’ name=’mDiet تطبيق الحمية العربي’ theme=’light’ lang=’ar’]

أنس المعراوي

مدوّن حالي، مطوّر ويب سابق، مهووس دائم بالتكنولوجيا والمصادر المفتوحة. مؤسس موقع أردرويد.

عنواني على تويتر: [email protected]

9 من التعليقات

ضع تعليقًا

  • تقصد غياب أي شئ عربي هذه الأيام.الأمم العربية أمم مستهلكة تستحق الإبادة في نظر الكثيرين

  • ياعزيزي كل الأمم مستهلكة والعرب هم جزء من هذه الأمم وماحصل للعرب هو عملية ممنهجة لافقار منطقتهم من العقول والخبرات اعطيك مثال بلدي الصغير ليبيا يتواجد خارجها مالايقل عن ثلاثة آلاف طبيب وخبير ومهندس من حملة شهادة الدكتوراه في مختلف التخصصات وهم موزعون بين امريكا وكندا وبريطانيا وايرلند واستراليا هذا كما اسلفت في بلد صغير مثل بلدي دمرته الديكتاتورية وجعلته متخلفا وتعليمه متدني فمابالك بالدول العربية الاخرة كمصر او سوريا او او
    العرب بالأساس لاتنقصهم لاموارد ولاعقول ولكن الإستبداد والقمع وسياسة الترحيل القسري للغرب الذي يمنحك كل شئ من اجل ان تبدع هي السبب ورفع الله عنا وعنكم المحنة خصوصا اهلنا في الشام الحبيب

  • السلام عليكم
    عندما تتوحد الدول العربية او ان تكون قوية ففي ذلك الوقت نستطيع ان نتكلم. ان اعيش في اوروبا و مثال بسيط كل الالعاب الالكترونية مثل البلاي و الكس و البي سي و الباقي، اكثر الالعاب فيها اللغة التركية و هل من المعقول ان دولة واحدة لها لغة في كثير من الالعاب و نحن العرب اكثر من ٢٠ دولة و ليس لدينا اي رصيد. و لا تقولون ان اللغة العربية صعبة ادخالها في الالعاب فهذا العذر كان في الماضي يضحكون علينا به فمثلا لدينا لعبة ريل راسينج و هي لعبة سباق السيارات المشهورة فالنسخة الاخيرة منها فيها اللغة العربية.
    على الدول العربية عدم ادخال اي لعبة ليس فيها اللغة العربية الى البلد ففي ذلك الوقت نستيطع ان نلزمهم بادخال اللغة العربية.
    اسف على الاطالة

  • فقط هم اليابانييون من يحترمون لغتنا العربية او لدوافع تسويقية عندما تشتري اغلب المنتجات الالكترونية و الكهربائية من الالة الحاسبة الى سيارة تجد كتالوجات المستعمل باللغة العربية .
    اما الامريكان و الاوروبيين فتاتي كتالوجتهم بلغتهم الام .
    اضف الى ذلك منظمة تسمى ( جامعة الدول العربية ) يرأسها مصريون و المصري بطبعه لا يوجد لديه غيرة على لغته العربية سواء كان خريج قسم اللغة العربية جامعة القاهرة او خريج الازهر (حافظ للقران ) و بالاخير يكتبان هذان الخريجان بالعامية المصرية ولا يكتبون باللغة العربية الفصحى علما ان داء الكتابة بالعامية بدا ينتشر في اغلب الدول العربية

  • يظهر ان التطبيق جيد ﻻكن قبل ابدا التنزل ﻻحظت انه
    يطلب اذونات ما لها داعي مثل سجل المكالمات، الكاميرا، جهات الاتصال..
    لماذا !

%d bloggers like this: