أردرويد

نواة لينوكس تبدأ بدمج أندرويد: خطوة في طريق المنصة متعددة الاستخدامات

كما نعلم، أندرويد مبني على نواة لينوكس، لكنه في ذات الوقت منفصل عنها. عندما أرادت غوغل أن تبدأ بتطوير أندرويد قامت بعمل “تشعّب” عن نواة لينوكس، أو ما يعرفه المبرمجون بإسم Fork، أي أنها أخذت النواة واستفادت من قوة لينوكس في عدد من النواحي مثل تعدد المهام وإدارة الموارد والعتاد وأمن النظام، ثم أضافت فوقها طبقاتها البرمجية الخاصة وربما عدلت فيها شيئاً هنا أو هناك.

أي أن أندرويد مبني على نواة لينوكس، هذا صحيح، لكنه عملياً منفصل عنها وعن تطورها … لكن ليس بعد اليوم. إذ أعلن “لينوس تورفالدس”، مبتكر لينوكس ورئيس مشروع تطوير نواة لينوكس Linux Kernel عن إصدار النسخة رقم 3.3 من النواة والتي تنهي رسمياً العزلة بين المشروعين.

تتضمن النسخة الجديدة من نواة لينوكس أكواداً من أندرويد، وبدءاً من الآن، ستستمر غوغل بتطوير أندرويد انطلاقاً من نواة لينوكس الرسمية وليس نواة أندرويد التي تشعبت عن نواة لينوكس وكان يتم تطويرها بشكل منفصل. لكن ما الذي يعنيه هذا؟ هذا يعني بأن غوغل ستصبح قادرة على الاستفادة من تطور نواة لينوكس بشكل أسرع، جميع الميزات التي يضيفها مطوروا لينوكس إلى النواة، سواء كانت ميزات أو تحسينات أو إصلاح مشاكل ستتوفر لأندرويد بشكل أسرع بكثير عما كان عليه الأمر سابقاً.

هذا يعني أيضاً بأن جميع توزيعات لينوكس التي ستعمل بالنواة الجديدة ستحمل بداخلها شيئاً من أندرويد، هذا يعني المزيد من الاندماج والتقارب مابين توزيعات لينوكس الخاصة بأجهزة الكمبيوتر ومابين هواتف أندرويد.

شاهدنا منذ فترة قصيرة مشروع “أوبونتو لأندرويد Ubuntu for Android”، الذي يسمح بتشغيل نسخة كاملة من نظام أوبونتو من هواتف أندرويد عند ربط الهاتف بشاشة ولوحة مفاتيح من خلال قاعدة ارتكاز خاصة. يمكنك أن تتخيل بأن مثل هذه المشاريع ستزدهر حيث سيصبح من الأسهل بكثير على المطورين والشركات تحقيق المزيد من الدمج مابين أندرويد وأنظمة التشغيل المبنية على لينوكس.

الأمر لا يقتصر على هذا، فكثير من الأجهزة الصناعية وحتى بعض الالكترونيات المنزلية تعتمد على لينوكس ومنها أجهزة الاستقبال الفضائي على سبيل المثال، ورغم أن استخدام أندرويد للتحكم بالأجهزة المنزلية وما شابه عن طريق التطبيقات لا يحتاج إلى أن يتم على هذا المستوى المنخفض (النواة) إلا أن توحيد النواة بين النظامين سيكون له تأثير كبير على تطور أندرويد وتسهيل المهمة على المطورين وابتكار أفكار مثيرة للاهتمام حول دمج أندرويد مع أجهزة الكمبيوتر.

[CNET]

أنس المعراوي

مدوّن حالي، مطوّر ويب سابق، مهووس دائم بالتكنولوجيا والمصادر المفتوحة. مؤسس موقع أردرويد.

عنواني على تويتر: [email protected]

10 من التعليقات

ضع تعليقًا

  • نشكر الموقع على المعلومة القيمة وهذا يعني انه يمكننا رؤية تطبيقات اندرويد على تويزيعات لينوكس ولما لا توزيعة خاصة بالهواتف?! عالم البرمجيات الحرة واااسع وبدون حدود. سؤال اخير هو متى سوف يتم البدأ باطلاق هذه النواة رسميا?

  • لا يمكن ان تكون تطبيقات اندرويد موجودة على لينكس العكس ممكن
    السبب لانه تطبيقات اندرويد الادخالعن طريق اللمس المتعدد و المجسات الحركيه يمكن لاندرويد ان يستقبل الماوس و الكيبورد
    جينو لينكس كميوتر مكتبي او لابتوب الادخال عن طريق ماوس و كيبورد هناك اختلاف
    العكس ممكن

    • لا يا اخ الاسير
      لانك دلوقتى شايف تطبيقات ميكروسوفت فى الوندوز الثامن
      الوندوز معتمد بشكل اساسى على الشاشات اللمسيه
      لكن بيشتغل عادى جدا على الاجهزه العاديه بالكيبورد و الماوس
      اكيد هيكون فى تحديثات للواجهه للتناسب
      بس خلينا نشوف التطور هيكون ازاى
      اكيد كل حاجه و ليها حل

    • مثلما برمج المبرمجون واستطاعو تشغيل لينكس على الجوال يستطيعو ايضا برمجة الاندرويد ليعمل بالماوس والكيبورد على الاجهزة المكتبيه واللابتوبات
      الامر بسيط 😀

  • هذا التطور والتحول الى النواه 3.3 واندماج الاندرويد واللينكس ماكان ليتم لولا ضهور بوادر اندماج WP7 مع W8 وايضا سيلحقهم ومن بدأ بالدمج IOS و MAC

    كل هذا التطور والاندماج سيصب في صالح المستخدم وتوحيد استخدمه للاجهز والبرامج التي تذهب مع المستخدم مهما كان جهازه حاسب او تابلت او موبايل …

  • شيء رائع يعني يمكن نوصل لمرحلة نستغني فيها عن اللابتوب وندير كل اعمالنا عن طريق المبايل بوجود أقوى نظامين عيله (الأندرويد&اللينوكس) على ما أعتقد
    مشكور أنس

  • اتصور ان هذا الخبر مهم جدا ..

    اتمنى ان يكون دافعا لتبني قوقل لتطوير توزيعة للينكس باسمها

%d bloggers like this: