أردرويد

IDC: شحنات الساعات الذكية ستتضاعف بحلول عام 2021

تقرير جديد من شركة IDC يتوقع أن تبلغ شحنات الساعات الذكية نحو 71.5 مليون وحدة بحلول عام 2021.

حتى وقت قريب، كانت الساعات الذكية لا تعدو كونها مجرد ظاهرة تقنية، حتى أن البعض شككت في مدى نجاحها في ظل توفر الهواتف الذكية، إذ لا تمتاز تلك الساعات عن الهواتف بشيء، باستثناء ما يتعلق بالقياس الدائم للمقاييس الحيوية، مثل نبضات القلب وما شابه، وهو ما توفره أساور إلكترونية معدة خصيصًا لذلك الغرض، وهي تتوفر بسعر أقل بكثير من الساعات.

ومع المبيعات الراكدة للساعات الذكية في أول أمرها، واضطرار شركات عدة، بما في ذلك موتورولا إلى الخروج من السوق، كان يبدو أن ظاهرة الساعات الذكية في طريقها إلى الاندثار عاجلًا أو آجلًا.

ولكن تقريرًا جديدًا من شركة أبحاث السوق IDC له قول آخر، إذ يتوقع التقرير أن الساعات الذكية لن تشهد نموًا فحسب، بل إنها شحناتها سوف تتجاوز شحنات نظرائها من الأجهزة الذكية القابلة للارتداء بحلول عام 2021.

ففي عام 2017، قُدِّرت الشحنات العالمية من الأجهزة الذكية القابلة للارتداء بنحو 113.2 مليون وحدة. وبحلول عام 2021، سوف تبلغ الشحنات أكثر من 222.3 مليون وحدة، أي ضعف الكمية التي تم شحنها خلال الشهور الاثني عشر الفائتة، مع معدل نمو سنوي مركب قدره 18%.

تجدر الإشارة إلى أن أجهزة مثل أساور “فيتبيت” Fitbit تُحسب على الأجهزة القابلة للارتداء، ولكن من يقود السوق هي شركة آبل مع ساعتها الذكية Apple Watch.

وفيما يخص الساعات الذكية، فإن شحناتها قُدِّرت خلال عام 2017 بنحو 31.6 مليون وحدة، ويُتوقع أن يبلغ الرقم أكثر من 71.5 مليون وحدة بحلول عام 2021.

يُذكر أن سوق الساعات الذكية يشهد تنافسًا بين شركات مثل آبل مع ساعة Apple Watch 3 وسامسونج مع Gear S3 وإل جي مع LG Watch Style و LG Watch Sport وأسوس مع ZenWatch 3، إضافة إلى شركات أخرى، مثل Garmin و Fitbit.

هل تقتني ساعة ذكية؟ شاركنا تجربتك لها بالتعليقات.

المصدر

أضف تعليقًا