IDC: سوق الهواتف الذكية يشهد تراجعا في 2017 هو الأول

يعزى التراجع في نمو سوق الهواتف الذكية إلى حدوث انخفاض في أسواق كبرى مثل الصين.

إذا ألقينا نظرةً شاملةً على سوق الهواتف الذكية نظن أن السوق، مع كثرة الهواتف الجديدة وانضمام وظهور شركات جديدة، يتجه إلى المزيد من النمو، ولكن الأرقام تُظهر أن نموه شهد تراجعًا بسيطًا خلال عام 2017.

فبحسب شركة IDC، انخفضت شحنات الهواتف الذكية في جميع أنحاء العالم بنسبة 0.5% في عام 2017، وهو أول انخفاض على أساس سنوي في السوق منذ ظهور أول هاتف ذكي، إذ شحنت شركات الهواتف الذكية ما مجموعه 1.46 مليار جهاز خلال العام الفائت تعمل جميعها تقريبًا بنظام أندرويد أو آي أو إس.

وبالنظر إلى المستقبل، تتوقع IDC أن يعود حجم الشحنات إلى النمو مرة أخرى في عام 2018 ولو بمقدار قليل، مع توقعات بأن يحقق السوق نموًا سنويًا مركبًا قدره 2.8% خلال المدة بين عامي 2017 و 2022 ليصل حجم الشحنات إلى 1.68 مليار وحدة في عام 2022.

ولكن ما سبب هذا التراجع في النمو؟ وفقًا لـ IDC، فإن انخفاض الشحنات في أكبر سوق للهواتف الذكية في العالم وهو الصين بنسبة 5% خلال 2017، إضافة إلى الانخفاض الذي شهدته أسواق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا بنسبة 3.5%، ساهم في ذلك، مع أن الأسواق الناشئة الأخرى لا تزال تحد من هذا التراجع مع كثرة المستهلكين الذي يبدأون لأول مرة اقتناء هاتف ذكي.

وأشارت IDC إلى أن الابتكار في التصميم لا يزال النقطة المحورية في هذه الصناعة، ولكن التقدم التقني أصبح أقل بالنسبة لجماليات الأجهزة مع التركيز أكثر على العتاد والبرمجيات. وأضافت الشركة أن هذا التحول يجعل التمايز بين الشركات تحديًا، خاصةً أن هذه الصناعة برمتها تتجه نحو شاشات ذات قياس أكبر وحواف أضيق.

وتتوقع IDC أن يتفوق الطلب على الهواتف اللوحية التي تقدم شاشات لا يقل قياسها عن 5.5 بوصات على الهواتف الذكية العادية، الأمر الذي سوف يُنهي السباق نحو شاشات كبرى. هذا ولا تزال الفروق بين تلك الشاشات فيما يتعلق بالنوعية وجودة الصورة موجودة، وهي مسألة سوف تؤثر على المستهلك العادي الذي سيكون من الصعب عليه فهم هذه الاختلافات.

وأشارت الشركة إلى أن السوق يستعد لتبني تقنية الجيل الخامس 5G، التي أكدت شركات أنها سوف تُطرح في الأسواق اعتبارًا من العام القادم، وتتوقع IDC أن تشكل هواتف الجيل الخامس ما نسبته 18% من شحنات الهواتف الذكية بحلول عام 2022.

أما بالنسبة لأنظمة تشغيل الهواتف الذكية، فيواصل نظام أندرويد نموه وهيمنته على السوق ليرتفع عدد الأجهزة العاملة به التي شُحنت خلال عام 2017 إلى 1.24 مليار، وأشارت IDC إلى أنه بعد سنوات من حرص الشركات على تخصيص تجربة أندرويد التي تقدمها لعملائها بدأت أخيرًا الرجوع إلى تقديم تجربة أندرويد الخام.

وعزت IDC الرجوع إلى تجربة أندرويد الخام إلى المبادرة التي تقودها جوجل منذ مدة لتوحيد معايير النظام لتمكين الشركات من تقديم التحديثات على نحو أسرع، وتقليل ارتباك المستهلكين، وفي نهاية الأمر قد يساعدها ذلك على استعادة بعض السيطرة على أندرويد.

هل تتوقع أن يحافظ سوق الهواتف الذكية على نموه في المستقبل؟ شاركنا رأيك بالتعليقات.

المصدر

إقرأ المزيد عن

، ،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *