IDC

IDC: الساعات الذكية ستمثل 40% من مجمل الأجهزة القابلة للاتداء في 2022

وفقًا لبيانات شركة أبحاث السوق آي دي سي IDC ستنمو سوق الأجهزة القابلة للارتداء بشكل عام بنسبة 13.4 في المئة بحلول عام 2022.

لا شك بأن الساعات الذكية تواجه مشاكل منذ ظهور أول ساعة ذكية، إذ يبدو أن عمالقة التكنولوجيا الكبار قد قاموا بإصدار مثل هذه الساعات قبل أن تتمكن العناصر العتادية من اللحاق بالتصاميم الأولية، ونظرًا إلى أن المكونات تصبح أصغر حجمًا وأكثر فعالية بمرور الوقت، فإن المشكلات التي يواجهها الأشخاص مثل عمر البطارية السيء أو أن تكون الأجهزة كبيرة جدًا ستختفي بهدوء.

وبالرغم من أن صناعة الساعات الذكية قد تبدو بأنها ميتة، إلا أن أحدث البيانات التي جمعها جهاز تعقب الأجهزة القابلة للرتداء ربع السنوي من شركة أبحاث السوق آي دي سي IDC تشير إلى خلاف ذلك، إذ بحسب الجدول المدرج أدناه فإنه من المتوقع أن يصل إجمالي عدد شحنات الأجهزة القابلة للإرتداء في عام 2018 إلى حوالي 132.9 مليون، مما يمثل زيادة بنسبة 15.1 في المئة عن رقم العام الماضي.

كما من المتوقع أن ينمو هذا الرقم ليبلغ 219.4 مليون في عام 2022، ووفقًا لبيانات IDC، ستستمر الساعات الذكية والساعات الأساسية والأساور الأساسية في عام 2018 بالسيطرة على سوق الأجهزة القابل للارتداء. وبشكل أكثر تحديدًا، ستستمر أساور المعصم البسيطة مثل أساور تتبع اللياقة في الحفاظ على مكانها.

وبحسب IDC فإن المشهد سيتغير بشكل كبير بحلول عام 2022، بحيث ستنمو الساعات الذكية لتتخطى الأساور الأساسية من حيث الحصة السوقية، حيث بدأ المستهلكون في فهم ومعرفة فائدة الساعات الذكية.

وبالرغم من تفوق أجهزة تتبع اللياقة البدنية في الوقت الحاضر، إلا أن حصول الساعات الذكية على مثل هذه الميزات بالإضافة إلى ميزات أخرى مثل الدفعات الإلكترونية وإمكانية التراسل سوف تساعد في زيادة نموها.

المصدر

إقرأ المزيد عن

،

أحمد عنتر

محرر مختص بالشؤون التقنية

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *