أردرويد

إتش تي سي تكشف عن نظارة الواقع الافتراضيّ الرّائدة Vive Pro

بعيدًا عن الأزمة المالية الخانقة وانخفاض مبيعات الهواتف الذكية، تمكّنت شركة إتش تي سي من بناء اسمٍ صلب في سوقٍ جديد وواعد: الواقع الافتراضيّ، حيث تمتلك الشركة نظارة HTC Vive التي يراها الكثيرون الأفضل بهذا المجال. الآن وضمن معرض الإلكترونيات الاستهلاكية CES 2018، تستمر الشركة بهذه الريادة عبر الكشف عن نظارة HTC Vive Pro المعززة بعددٍ من التقنيات الجديدة وتحسيناتٍ على الشكل والتصميم.

لا يبدو أنه يوجد خطط حالية من قبل الشركة التايوانية للكشف عن أي هاتفٍ ذكيّ، خصوصًا أنه لم يمر فترة طويلة على إطلاق هاتفها الرّائد HTC U11 Plus. من ناحيةٍ أخرى، ومع تجاوز عمر نظارة HTC Vive السنتين (بتصميمها الأصليّ) فإن الوقت قد حان لإطلاق الجيل الجديد الذي من شأنه توفير تجربة استخدام أفضل بكثير بالمقارنة مع الجيل الأول، خصوصًا أن الشركة سبق وأن كشفت عن نظارة Vive Focus التي تعمل بشكلٍ منفصل وبدون الحاجة لربطها مع أي عتادٍ خارجيّ (هاتف ذكيّ أو حاسوب).

أول الأمور التي يجب ملاحظتها في النظارة الجديدة هي الشكل: قامت إتش تي سي بإضافة سماعات رأس جانبية مدمجة في النظارة بالإضافة لتزويد النظارة بقطعةٍ بلاستيكية على ناحيتها الخلفية والتي تتيح تعديل حجمها بما يناسب حجم رأس المستخدم وذلك لتوفير أريحيةٍ عالية.

ثاني الأمور التي تم تعزيزها هي الشاشتين الداخليتين للنظارة والتي تم تصنيعها باستخدام تقنية OLED وبدقةٍ كلية قدرها 2880×1600 بيكسل، وهو ما يوّفر تحسينًا في الدقة بمقدار 78% بالمقارنة مع الجيل السابق من النظارة. وبما أن تقديم تجربة صوتية فريدة هي أحد الأمور التي اشتهرت بها الشركة التايوانية، فإنها لم تنسَ تطوير هذا الجانب في نظارتها الجديدة: تم تعزيز سماعات الرأس بتقنية إخراج الصوت عالي النقاوة Hi-Fi Audio مع تزويدها بمكيروفون يتمتع بالقدرة على عزل الضجيج Noise Cancellation. أخيرًا، ومن أجل تزويد أعلى وضوح وإظهارٍ ممكنين، قامت إتش تي سي بإضافة كاميرتين أماميتين للنظارة.

بشكلٍ عام، قامت إتش تي سي بإضافة تحسينات على مختلف النواحي المتعلقة بتجربة الاستخدام بما يجعلها أكثر تكاملًا مقارنةً مع الجيل الأول وبما يساهم بتوفير تجربة واقع افتراضيّ ممتعة وغنية بالتفاصيل الدقيقة وعالية الوضوح. يجب التذكير أن نظارة Vive Pro ليست من النوع المستقل، وهذا يعني أنها لا تمتلك عتادًا حاسوبيًا خاصًا بها، بل يجب ربطها مع حاسوبٍ خارجيّ الذي بدوره يتولى عملية معالجة المعلومات والبيانات الآتية من النظارة، وهنا يجب الإشارة إلى أنه يفضّل أن يكون من الحواسيب ذات الأداء الرسوميّ العالي.

وبنفس السياق، وضمن إطار التطويرات التي تم إجراؤها لتحسين تجربة الاستخدام ككل، قامت إتش تي سي بإطلاق جهاز Vive Wireless Adapter والذي يتيح ربط النظارة مع الحاسب بشكلٍ لاسلكيّ، وهو أمرٌ ممتاز نظرًا لأن الطريقة الأساسية لاتصال النظارة مع الحاسب هي عبر الأسلاك الطويلة، والتي تقيّد حركة المستخدم أثناء الاستخدام. قامت إتش تي سي بصناعة المحوّل الجديد اعتمادًا على تقنية Intel WiGig التي تتيح نقل البيانات لاسلكيًا بسرعاتٍ من رتبة غيغابِت/ثانية، والرّائع أن الجهاز الجديد متوافق مع الجيل الأول من النظارة. سيتم طرح جهاز Vive Wireless Adapter خلال الربع الثالث من العام الحاليّ.

وفيما يتعلق بمجال الخدمات، قامت إتش تي سي بأمرين هامين: الأول هو إعادة تصميم متجر Viveport، حيث تم التخلي عن تصميمه القديم المعتمد على عرض المعلومات ثنائيّ الأبعاد وتوفير تصميمٍ جديد يعتمد بالكامل على الواقع الافتراضيّ ثلاثي الأبعاد، كما قامت الشركة بتحديث متصفح الفيديوهات الخاص بالنظارة Vive Video Player وجعله مدمجًا مع منصة عرض الفيديوهات Vimeo لتسهيل عرض محتوى الواقع الافتراضيّ المتوّفر ضمنها.

لم تكشف إتش تي سي عن أي معلوماتٍ أكيدة حول السعر المحتمل للنظارة الجديدة أو جهاز Vive Wireless Apdater، وستبدأ الشركة بتوفيرها بدءًا من الربع الحاليّ للمستخدمين ولكن بشكلٍ محدود، حيث سيتم البدء مع المستخدمين الذين سبق وأن اقتنوا نظارة HTC Vive، والتي أكدت إتش تي سي أنها ستستمر ببيعها خلال العام الحاليّ أيضًا.

ما رأيكم بنظارة HTC Vive Pro الجديدة؟ هل سبق وأن جربتم أحد نظارات الواقع الافتراضيّ؟ ما رأيكم بها؟ شاركونا خبرتكم ضمن التعليقات.

المصدر

ماريو رحال

مهندس طبي. مهتم بكل ما يتعلق بالتعلم وتطوير القدرات الذاتية. مهووس بالتقنية، ومدير موقع عالم الإلكترون التعليمي التقني.

تعليق واحد

ضع تعليقًا

%d bloggers like this: