غوغل تريد الاستماع إلى مكالماتك الهاتفية لتقديم الإعلانات المناسبة

تواجه غوغل الكثير من الشكوك المتعلقة بخصوصية معلومات مستخدميها، واستخدامها للكم الهائل من المعلومات التي تملكها حول المستخدمين لمعرفة اهتماماتهم لتقديم الإعلانات الموجهة، وازدادت الشكوك حول غوغل بعد التعديل الأخير الذي أدخلته إلى سياسة الخصوصية المتعلقة بجميع خدماتها. لكن الشركة لا تحاول أن تخفي هذا وتقول بأن هذه المعلومات تُستخدم من جهة لتقديم نتائج بحث أفضل، ومن جهة أخرى لتقديم إعلانات مفيدة للمستخدم، وهذا أفضل من تقديم إعلانات غير ذات أهمية بالنسبة له، طالما لا يوجد مفر من دعم خدماتها المجانية بالإعلانات على جميع الأحوال.

لكن براءة اختراع جديدة حصلت عليها الشركة ستذهب بها إلى أبعد من ذلك: الاستماع إلى المكالمات الهاتفية وتحليلها من أجل استخراج الكلمات المفتاحية التي سيتم تخزينها في قاعدة بيانات مرتبطة بالمستخدم، بهدف الاستفادة منها في عرض الإعلانات الموجهة.

وعدا عن الاستماع إلى المكالمات الهاتفية، تتضمن براءة الاختراع أيضاً استشعار البيئة المحيطة بالهاتف عن طريق المستشعرات الموجودة بالجهاز وهذا يتضمن الموقع الجغرافي ودرجة الحرارة والرطوبة والحركة الفيزيائية. على سبيل المثال ستتمكن الشركة من استعشار ضجيج معين وربما ربطه مع منطقة معينة وظروف معينة والاستنتاج بأنك في الملعب تتابع مباراة لكرة القدم. هذا سيساعد الشركة في تقديم إعلانات تتعلق بالرياضة وكرة القدم.

رغم أن من يستمع إلى المكالمات ويحللها ليس بشراً، بل جهاز كمبيوتر، ورغم أنه من المفترض أن تلك المكالمات لا يتم تسجيلها أو الاحتفاظ بها، بل التقاط الكلمات المفتاحية منها فقط، إلا أن هذا يبدو مخيفاً بما فيه الكفاية بالنسبة للبعض.

هل تعتقد بأنك يجب أن تخاف من غوغل؟ أم أن مكالماتنا الهاتفية وحركاتنا على الانترنت يتم تسجيلها على أية حال من قِبل حكوماتنا؟ وهو ما أشار إليه “إريك شميدت” رئيس الشركة التنفيذي ذات مرة رداً على سؤال أحد الصحفيين حول نفس النقطة وقال له ما معناه:”وهل تثق بحكومتك أكثر من ثقتك بغوغل؟” وهل يختلف هذا كثيراً عما تفعله الشركة منذ فترة طويلة بجمع المعلومات حول تحركاتنا على الانترنت والأشياء التي نبحث عنها؟

بشكل عام تحاول الشركة إثبات بأنها لا تجمع شيئاً دون موافقة المستخدم، على سبيل المثال عند تفعيل هاتفك الأندرويد لأول مرة يكون لديك الخيار بالسماح أو عدم السماح للشركة من جمع للمعلومات من الهاتف بهدف “تحسين التجربة”. كما أن الشركة تقوم بأخذ عينات من نطقك في خدمة الإملاء الصوتي لتحويل النطق إلى كتابة في أندرويد بهدف التعرف على طريقة كلامك وتحسين الخدمة بما يتناسب معك شخصياً، أيضاً تستطيع اختيار إلغاء هذه الميزة إن أحببت.

هل تثير هذه القضية قلقك؟ أم أن الأمر سيان بالنسبة لك؟ دعنا نعرف في التعليقات.

[Android Community]

قد يعجبك أيضًا
عدد التعليقات 33
  1. thunder يقول

    أشكرك أخ أنس على هذا الموقع الجميل وهل تنصحني بشراء جهاز يشغل أندرويد وما هو الجهاز الذي تنصحني به بصراحة حاب اكسبيريا اس بس متردد؟ أنا حاليا معي n8

    1. أنس يقول

      أنا كمان اسمي أنس بس غير أنس صاحب الموقع 🙂 , انا معي حالياً Xperia Neo V والجهاز كتير حلو ومريح نظام اندرويد 2.3 وباخر الشهر في تحديث لل 4 , واذا في امكانية مادية اكتر في عندك ال Arc s كمان Xperia…..

      موفق…

  2. Anas يقول

    أنا أرى كما ورد سلفاً أن التجسس موجود في الأصل لكن هناك فرق إذا كان هذا التجسس بطريقة او أخرى أنا المستفيد منه فسأكون بطريقة غير مباشرة مشارك في تكنولوجيا جديدة بغير قصد نحن نعلم أنه في المستقبل كان قريباُ او بعيد هناك أنواع جديدة من الحكومات الألكترونية التي سوف تعلم عنك حتى في أي وقت بالثانية قد خلدت للنوم ومتى تناولت وجبة الفطور وسوف تعلم انك مبكل بنوع جديد من التكنولوجيا الغير مرغوب بها والله أعلم

  3. thunder يقول

    حاب أسألك أنس بما إنه معك xperia neo كيف وضع البطارية كم تدوم تقريبا وكم سعر الجهاز وشكرا كثير إلك ………….

    1. أنس يقول

      صديقي انا معي Neo V مو Neo هلأ الفرق بيناتون هوي الكميرا
      Neo V 5MP , Neo 8MP
      هلأ البطارية بشكل عام انا حسيتها ممتازة يعني عل استخدام العادي (واي فاي , موسيقى , بلوتوث) بتعقود معي تقريبا يومين إلا كم ساعة (ساعتين – 6 ساعات ) انا جبت الجهاز يوم الاربعاء كان سعرو (ال Neo V)
      21.200 ل.س يعني حوالي 265$

  4. ahmaddaloki يقول

    كنت اتمنى لو كنت في دول الأتحاد الأوروبي لرفع قضية انتهاك خصوصية لكن في العالم العربي هذا الأمر مستحيييييييييل لذلك علينا تقبل الحقيقة المرة برحابة صدر

  5. كويت موبي يقول

    بصراحة شيء يقلق ويثير الريبه !!!
    ويدل على دخول عصر جديد من التجسس التكنولوجي لحكومات بعض الدول

  6. عمر العظم يقول

    من جهتي اذا رغبت غوغل بجمع معلومات عني فلا مانع عندي طبعا ضمن حدود المقبول فبالأول والأخير غوغل هدفها ربحي ولا تسعي ولا من صالحها الاضرار بأي أحد لكن مغ ذلك لا أحبذ تمادي غوغل بالموضوع … أما الذي أنا قلق منه هو جمع المعلومات من الجهات الحكومية قتلك الجهات قد تستعمل هذه المعلومات ضدي .. هذه الفكرة التي احاول توصيلها

  7. عرب فون يقول

    عن نفسي انا لا ارغب بهذا الأمر فخصوصيتي شيء مهم بالنسبة لي

  8. rafi saied يقول

    الخصوصية مهمة كيتر ! بس برأيي عند التفكير بخدمات غووغل (مع اني من اشد معجبي غوول و منتجات غووغل)لازم نفكر بالدول يلي بتدعم غووغل و اكبر محركات غووغل وين موجودة ؟؟
    مقر غووغل في اميركا الكل يعرف هل الشي 🙂
    لكن اكبر محرك لغووغل في العالم في اسرائيل في العاصمة تل آبيب !!
    برأيي ! ان غووغل من الممكن ما تستخدم المعلومات يلي بتعرفها عني بالتجسس , بس الدولة يلي موجود فيها محرك البحث لابد ان تتجسس !
    و كما ذكرت هاد رأي شخصي بحت .. !!
    و انا بالتأكيد ماني مع انو الحكومات تتجسس على مواطنيها الا في حالات خاصة ! 🙂
    شكراً انس انك نبهتنا على هي النقطة المهمة ^^

    1. Hassan يقول

      اكبر محرك لجوجل في اسرائيل!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
      اولا لا يوجد شيء اسمخ اكبر محرك (لم افهم هذا المصطلح) ربما تقصد محرى بحث وهي خدمه واحده فقط من خدمات جوجل..
      أما ان كنت تقصد سيرفرات جوجل (Data Center) فربما تكون سيرفرات جوجل في مدينة حيدراباد في الهند (1 مليون قدم مربع) اكبر من سيرفراتها في اسرائيل (نظرا لعدد سكان الهند)، وربما لاتعرف عن سيرفراتهم في الصين واوروبا وكل بقاع الارض، هذا ليس معناه ان سيرفرات الهند تحت تصرف الحكومة الهندية وسيرفرات روسيا تحت تصرف الحكومة الروسية وسيرفرات اسرائيل (التي لم اتأكد من وجودها) تحت تصرف الكيان الاسرائيلي، الغرض من نشر السيرفرات هو ايصال الخدمه اسرع.

      وكمثال عندما وصلت الهند وفتحت ايميلي على الياهو ظهرت رسالة من الشركة (لتعرفهم على موقعي في الهند) تخبرني انه من الافضل ان انقل نسخة من حسابي كاملا الى سيرفراتهم في الهند ليكون وصولي اليها اسرع..

      ولو كانت حكوماتنا الموقره نزيهه وتدعم التقنية وخصوصية الشركات لربما وجدت سيرفرات جوجل منتشرة في كل دولة عربيه..

      1. Hassan يقول

        عفوا محرى بحث=محرك بحث

  9. عبد الله القناص يقول

    المهم انني استطيع ان الغي تفعيل هذه الخاصية .

    اما عن رايي بهذا الفعل من غوغل ..
    هذا الفعل غير مريح فقد تستخدم هذه الامور اولا واخيرا في امور خطره !!

  10. توفيق يقول

    شيء غير مريح ابدا و على الاطلاق ، ماذا عن جمهورية غوغل التي تتجسس على بحثنا على الانترنت و عن الوصلات التي ندخلها و عن و عن …ولا ينقصنا الا ان تستمع الى مكالماتنا و ربما تدخل معنا الى الحمام !
    اعرف ان اغلب المعلقين هم من المنبهرين بالتكنولوجيا و لذلك فلا يمانعون او لا يفكرون اساسا بالتبعات لذلك
    و لكن لو كنا في الاتحاد الاوربي او الولايات المتحدة لاثار ذلك الشكوك و المخاوف من هذه الامور
    لانهم يعرفون جيدا مالذي يعنيه ذلك من انتهاك للخصوصيات و خروج هذه التقنيات عن السيطرة عاجلا ام اجلا
    حقا انه شيء مرعب

  11. Abdullah يقول

    لافرق لدي…
    وحتى لو ماعجبنا…
    ليس هناك طريقة لردعهم …

  12. Moath يقول

    بالعامية : ما بقى إلا هي !!!

  13. محمد يقول

    هل من الصحيح انه عندما اعطل هذه الخدمة سوف يعطلونها بحق !!!!!؟؟؟؟؟
    بس شو البرامج التي سوف يتم التجسس من خلالها!!!…….

    1. Hassan يقول

      اروع ما في اندرويد انه مفتوح المصدر فيمكن لاي شخص الحصول على الكود المصدري والتأكد من وجود اي امر برمجي يقوم بالتجسس دون اذن المستخدم..

  14. علي يقول

    أنا أثق في قوقل أكثر من حكومتي 🙂
    و هل حصل أن أحدد رفع قضيه على أحد أو حتى إعتقال أحد بواسطة غوغل ؟؟؟

    1. فراس يقول

      وهل سيخبرك أحدهم بأنه تم اعتقاله من قبل قوقل؟
      السياسة أكبر من الجميع، وهناك عشرات الأمور تدور في ذهني.
      نعم أثق في قوقل أكثر من ثقتي بالحكومة، لكن يسعدني أحياناً بأن يساعدني ذلك على تسهيل حياتي، ليس سماع كل المكالمات، بل ما أريده فقط.

  15. Hassan يقول

    فعلا غالبيتنا نثق في جوجل أكثر من ثقتنا في حكوماتنا (ان وجدت ثقة أساسا)
    لا اعتفد ان الأمر مقلق اذا تم هذا الامر فبالتأكيد لن يكون دون اذن مسبق من المستخدم كما هو الحال في كثير من خدماتهم…

  16. Marwan Lamat يقول

    بصراحة أنا ضد هالفكرة تماما وعلى جوالي الlive with walkman لغيت هالخيار لأنو عنا بسوريا في مخابرات فائض للتصدير هههههههههه

    فمو ناقصنا مخبرين ؟؟؟؟؟؟؟

    1. ماهر يقول

      ههههههههههههههههههههههههههههه 100%

      1. Muslim يقول

        صدقت ههههههههههههههه

  17. Ahmad يقول

    انس , الخط الجديد كارثه بكل المقاييس

    يعمي العيون وصعب القراءه , ارجوك غير الخط

  18. habib يقول

    بارك الله فيك
    و أعتقد أن 60%الفكرة ناجحة

  19. habib يقول

    بارك الله فيك و أعتقد أن 60%الفكرة ناجحة

  20. mahmoud يقول

    احصل علي فرصة لربح iphon4s بمجرد دخولك وتسجيلك علي الموقع من هنا
    http://ads.waffar.com/dir?uid=106094f7026acca6e9

  21. samsung forever يقول

    السلام عليكم اواجه مشكلة في فتح تطبيق الغوغل بلاي صار 3 ايام ويقول خطأ واليوم السامسونج ابس صار نفس الشي ارجو الحل ومشكورين

  22. مرقة طريق يقول

    هل هذه الخطوة القادمة من غوغل ستكون فقط في امريكا؟
    ام في جميع دول العالم؟
    وهل ستسمح الحكومات لغوغل بأن تستمع لمكالمات المواطنين بهذه السهولة؟
    على العموم لا احب سياسة “اظهار الاعلانات المناسبة” التي تتبعها بعض الشركات كغوغل او فيسبوك او غيرهم
    ولذلك فانا ضد براءة اختراع غوغل الجديدة

  23. Muslim يقول

    الأخ أنس

    شكرا على هذا المقال الجميل والمفيد ولكن لدي بعض الأسئلة أرجو لمن يعرف الإجابة:

    1- إن قمت برفض خيار جمع المعلومات فهل ستبقى الخدمة تعمل؟ أم أنهم سيوقفونها حتى أوافق على شرط جمع المعلومات!!! (الخدمة مثل الأوامر الصوتية وفلترة البحث وخرائط غوغل ….إلخ)

    2- هل الرومات المطبوخة تشترك مع الروم الأصلي من غوغل في هذا الإختراق؟
    3- أليست شركات الجوال كنوكيا وسامسونغ وغيرها تجمع هذه المعلومات بعلم أو من غير علم المستخدمين؟
    4- مالذي يضمن لك أن جهاز الجوال (أيا كان نظام تشغيله) أو الكمبيوتر (بنظام أبل و ويندوز خاصة) لا يرسل معلومات عن إستخدامك الشخص للجهات المصنعة أو غيرهادون علمك (أو بصيغة أدق بموافقتك ودون علمك حيث من منا يقرأ وثيقة الإستخدام والخصوصية قبل الضغط على كلمة موافق)؟!!!
    5- أليست معظم الشركات المنتجة للتكنلوجيا تبتز مستخدميها بوضعها لوثيقة الخصوصية والإستخدام وليس لك الخيار إما الموافقة على كل ماجاء فيها أو عدم إسخدام المنتج؟!!!

    وعذرا على الإطالة

  24. Amer يقول

    الأخ أنس

    شكرا على هذا المقال الجميل والمفيد ولكن لدي بعض الأسئلة أرجو لمن يعرف الإجابة:

    1- إن قمت برفض خيار جمع المعلومات فهل ستبقى الخدمة تعمل؟ أم أنهم سيوقفونها حتى أوافق على شرط جمع المعلومات!!! (الخدمة مثل الأوامر الصوتية وفلترة البحث وخرائط غوغل ….إلخ)

    2- هل الرومات المطبوخة تشترك مع الروم الأصلي من غوغل في هذا الإختراق؟
    3- أليست شركات الجوال كنوكيا وسامسونغ وغيرها تجمع هذه المعلومات بعلم أو من غير علم المستخدمين؟
    4- مالذي يضمن لك أن جهاز الجوال (أيا كان نظام تشغيله) أو الكمبيوتر (بنظام أبل و ويندوز خاصة) لا يرسل معلومات عن إستخدامك الشخص للجهات المصنعة أو غيرهادون علمك (أو بصيغة أدق بموافقتك ودون علمك حيث من منا يقرأ وثيقة الإستخدام والخصوصية قبل الضغط على كلمة موافق)؟!!!
    5- أليست معظم الشركات المنتجة للتكنلوجيا تبتز مستخدميها بوضعها لوثيقة الخصوصية والإستخدام وليس لك الخيار إما الموافقة على كل ماجاء فيها أو عدم إسخدام المنتج؟!!!

    وعذرا على الإطالة

  25. أبو ريان يقول

    هنا تكمن المشكلة

    الحيرة بين الحفاظ على الخصوصية (( بالرغم من عدم وجود شئ يستاهل ))

    أو التمتع بمزايا وتقنيات ماكنا لنحلم بها في يوم من الايام

    ولكل مقام مقال

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.