أردرويد

غوغل تفتح برنامج ترخيص أجهزة “نيكسوس” لجميع الشركات [إشاعة]

حصل موقع Android and Me -الذي أثبتت مصادره مصداقية جيدة في تسريبات سابقة- على معلومات جديدة تتعلق بخطة غوغل القادمة بالنسبة لأجهزة Nexus منها ما يؤكد لنا إشاعات سمعناها سابقاً، ومنها معلومات جديدة ومثيرة للاهتمام في حال كانت صحيحة.

تقول الإشاعة بأن غوغل ستكشف رسمياً عن أندرويد 4.2 في تشرين الثاني/نوفمبر القادم خلال حدث مشترك مع إل جي، حيث ستكشف الشركتان عن هاتف LG Optimus G Nexus، وهذا يتفق مع الإشاعات السابقة التي تتحدث بأن إل جي ستطلق نسخة من هاتف Optimus G تعمل بنسخة أندرويد الصافية (نيكسوس).

لكن نأتي الآن إلى الجزء الأهم من الإشاعة: ستكشف غوغل أيضاً (على الأغلب ضمن مؤتمر AllThingsD آخر تشرين الأول/أكتوبر) عن تعديلات هامة على برنامج ترخيص أجهزة Nexus، بكل بساطة يسمح برنامج الترخيص الجديد لأي شركة كانت (وأي شركة ترغب) بإصدار هواتفها كجزء من برنامج أجهزة Nexus، والمطلوب من الشركة التي ترغب بالانضمام إلى البرنامج اتباع بعض الشروط البسيطة في هواتفها كي تصبح مرخصة لتشغيل نسخة أندرويد الصافية. هذه الشروط هي: ترك 64 ميغابايت من الذاكرة الآمنة لبث الوسائط المتعددة (هذا مطلوب على الأغلب لدعم خدمات غوغل بلاي الرسمية). وسيتم السماح بالواجهات المخصصة للشركات كجزء مما يُدعى “مركز التخصيص” (المزيد حول هذا بعد قليل). كما يوجد بعض المتطلبات العتادية التي لم يتم إيضاحها، لكن منها ما يضمن بأن الجهاز سيدعم نسخة أندرويد 5.0 التي سيتم طرحها في خريف العام 2013 (دائماً بحسب الإشاعة).

كما نرى، إن صح الكلام فهناك تغييرات جذرية قادمة على أندرويد، هذا الكلام يعني بأنه على عكس الإشاعة السابقة التي ذكرت بأن غوغل ستوفر خمسة هواتف نيكسوس من شركات مختلفة، فإن برنامج ترخيص نيكسوس الجديد سيفتح الباب على مصراعيه للكثير من أجهزة نيكسوس وليس خمسة فقط.

لكن المثير للاهتمام بالفعل هي المعلومة المتعلقة بـ “مركز التخصيص” Customization Center والتي على ما يبدو ستسمح للشركات بالمحافظة على واجهاتها الخاصة لكن على شكل “ثيم” Theme ليس أكثر يستطيع المستخدم إن أحب الإبقاء على الواجهة، أو يستطيع التحويل بسهولة لاستخدام واجهات أندرويد الأصلية. أي أن واجهة الشركة ستصبح طبقة منفصلة عن النظام وليست جزءاً مدمجاً فيه وهو ما يسبب التأخير في تلقي التحديثات عادةً.

هنا تنتهي الإشاعة ونتمنى أن يكون كل هذا صحيحاً لأنه سيحل أبرز مشكلة من مشاكل أندرويد وهي تأخر الحصول على التحديثات للأجهزة التي لا تحمل نسخة أندرويد الصافية، كما سيوفر للمستخدمين خيار استخدام أجهزة “نيكسوس” من الشركة التي يحب، وفي ذات الوقت لن يحرم الشركات من تمييز هواتفها عبر واجهاتها الخاصة التي يستطيع المستخدم الإبقاء عليها إن كان يفضلها على واجهة أندرويد الأصلية.

ما رأيك بهذا الكلام؟ دعنا نعرف في التعليقات.

[Android and Me]

أنس المعراوي

مدوّن حالي، مطوّر ويب سابق، مهووس دائم بالتكنولوجيا والمصادر المفتوحة. مؤسس موقع أردرويد.

عنواني على تويتر: [email protected]

21 من التعليقات

ضع تعليقًا

  • مقال جميل واتمنى ان يكون صحيحا فتكون انطلاقة مؤثرة لنظام اندرويد الرائع

  • ان صحت الاشاعه .. فهذه تعتبر نقله خياليه ستحل المشكله الاسوء في تاريخ الاجهزة التي تحمل نظام تشغيل الاندرويد الا وهي سرعة الحصول على التحديثات الصافيه !!
    اتمنى اتمنى ان تكون هذه الاشاعه (صحيحه)

  • نتمنى ذلك .. سيكون تطور مذهل و سيسمح للجميع بإمتلاك هواتف نيكسس

  • ان كان هذا صحيحا فستكون مشكلة بوصول التحديثات
    لاجهزة النيكسس من باقي الشركات
    لان هذه الهواتف ستحتفض بخيار يمكن المستخدم من اختيار واجهة الشركة
    فعند صدور نسخة جديدة من الاندرويد سيكون على الشركة تحديث الواجهة لتلائم النسخة الجديدة
    وسيتاخر التحديث بالوصول

  • كلام رائع جدا لو كان صحيحا وهيكون السنة القادمة سنة هواتف النيكسوس

  • أتمنى أن لا تكون أحد متطلبات العتاد هو التخلي عن الذاكرة الخارجية (External SD) ..

    • لا اوافقك، فالذاكرة الخارجية يمكن ان تكون ثغرة امنية حال ضاع الجهاز منك او حتي لم يضع فقد يخرجها شخص ما وينسخ منها ويعيدها دون ان تشعر، وعلى ما سمعت فهي تؤثر في اداء النظام وسلاسته ايضا.
      انا ارى انه اذا كان الجهاز يمتلك ذاكرة داخلية كبيرة فلا حوجة للذاكرة الخارجية.

      • أقدر ما تفضلت به لكن عني أنا شخصياً فعند التصوير الثابت أو الفيديو عالي الدقة فأجعل مكان التخزين الذاكرة الخارجية وأيضاً عند عمل نسخة إحتياطية بتطبيق Titanium backup فإنها تكون في الذاكرة الخارجية أيضاً ذات الـ 32 قيقا. فالتصوير والنسخ الإحتياطية فقط في الذاكرة الخارجية، أما الذاكرة الداخلية فهي للتطبيقات وبياناتها فقط ليكون سلس وسريع ..

        بالإضافة لفائدة أخرى للذاكرة الخارجية وهذا ما أعمل به، أنني أملك روم سيانوجن مود 9 مع تطبيقات قوقل في مجلد مستقل وإذا رغب به أحد الأصدقاء أخرج الذاكرة فقط أضعه في قارئ ذاكرة صغير جداً أحمله معي وأعطيه هذه النسخة، غير التطبيقات الأخرى للأنظمة مثل تطبيقات ماك وويندوز ..

        أخي أيمن، لو أن بها مشكلة أمنية لما وضعتها الشركات المصنعة على مر السنين من أيام أجهزة النوكيا، المشكلة الأمنية تكمن في من يتعامل مع الجهاز ومدى وعيه وإحترافيته ..

        لكن الذي تعجبت منه عندما ذكرت لي بأنه من الممكن أن يأتي شخص ويخرج الذاكرة وينسخ ما بها ثم يعيدها !!! إذا صارت هذه حقيقة فهناك مشكلة صحية لدي صاحب الجهاز بأنه لا يملك شعور من حوله هههههههه. إذا كان الشخص يريد أخذ البيانات من الذاكرة الخارجية أو حتى الداخلية بإمكانه إستخدام تقنية WiFi Direct التي أصبحت متوفرة في أغلب الأجهزة. إذا، الذاكرة الخارجية مطلب أساسي بالنسبة لي شخصياً ..

        أشكرك على تقبل ما ذكرته في الأعلى، كما أشكر ما تفضلت علي به من معلومة .. 🙂

        • شكرًا عزيزي على توضيح وجهة نظرك، اما أنا فكنت اعني بالمشكلة الأمنية موضوع الصور هذا بعينه وليس اختراق الجهاز، وانا شخصيا عندما كنت استخدم اجهزة النوكيا كنت اقوم بتشفير الذاكرة.
          وصدقني لو كانت السعاة الكبيرة للذاكرة الداخلية متاحة من قبل لما تم استخدام الذاكرة الخارجية من الأساس، والآن وقد اصبحت متاحة بدا بالفعل الاستغناء عن الذاكرة الخارجية، وعلى ما أظن فشركة سامسونغ الان هي الوحيدة التي تحرص على وضع الذاكرة الخارجية والتي اتوقع ان تتركها هي الأخري قريبا والأيام بيننا.
          اما نشطتك الاخرى فلا ارى ما يمنع القيام بها من الذاكرة الداخلية بما فيها النسخ الاحتياطية من التطبيقات -وهذه من الافضل حفظها في وسيط تخزين بعيد عن الهاتف وذاكرتاه الداخلية والخارجية كخدمات التخزين السحابي مثلاً-.  
          اما عن الرومات وبرامج غوغل فمن وجهة نظري افضل الاحتفاظ بالوصلات فقط وإعادة تحميلها عند الحوجة، بهذا تضمن انك قمت بتثبيت ومشاركة اخر التحديثات مع أصدقائك وتضمن الحفاظ على جهازك مرتبا وغير محشو.
          اشكرك مرة اخرى، وبالطبع في الاخر المسألة تفضيلات واذواق وهذه ميزة اندرويد.

  • رغم ذلك ستبقى المشكلة قائمة بالنسبة لأجهزة أندرويد الأخرى غير النكسس لأن التغيرات التي تضعها الشركات أكثر من واجهة أو ثيم بل تعديلات في النظام تعطيك خصائص لن تحصل عليها بلانشر أو ثيم ، كالموجودة في الإس 3 و النوت 2 مثلا ولا أظن الشركات سترسل تحديث أندرويد صافي للهواتف تم ترسل تعديلاتها عليه لاحقا بشكل مستقل . رغم أني أتمنى أن تفعل ذلك .

  • اخ محمد اعتقد ان التحديث سياتي مباشرة من غوغل .. وفيما بعد تقوم الشركات باضافت لمساتها عليه .. اتمنى حقيقة اتمنى

  • اتمنى أن تعمل جوجل على القضاء على مشكلة lag في أندرويد. عندي Galaxy SIII ومرات فيه تاخر وبطى في الإستجابة

  • ممكن تساعدوني

    كيف ممكن انزل black market على جهازي الاندرويد
    الصراحة تعبت كثير و لم اجد شيء
    ارجو المساعدة

  • السؤال هنا. هل الواجهة التي تحولت الا ثيم ستتوفر مع برامج الشركة مثل الماركت و الكاميرا و الهاتف و الرسائل و الكيبورد و غيرها ؟؟؟

%d bloggers like this: