غوغل تحتفظ بمشروع موتورولا لصناعة هواتف بعتاد قابل للتعديل بعد بيع الشركة للينوفو

ara1blogpost

جاء خبر بيع غوغل لشركة موتورولا إلى الشركة الصينية لينوفو مُفاجئًا بعض الشيء، لكنه في ذات الوقت بدا منطقيًا كما ناقشنا أمس. وعرفنا أمس كذلك بأن غوغل باعت موتورولا لكنها احتفظ بآلاف براءات الاختراع المتعلقة بمجال الهاتف المحمول، والتي اشترت غوغل موتورولا من أجلها تحديدًا.

لكن بماذا احتفظت غوغل أيضًا؟ بحسب المعلومات فقد احتفظت الشركة كذلك بمجموعة المشاريع والتقنيات المتقدمة، وهو القِطاع في شركة موتورولا المتخصص بالأبحاث المتقدمة، وهو نفس القسم الذي يعمل على تطوير مشروع Project Ara الذي أثار الإعجاب لدى الكشف عنه، والذي يقوم على تطوير هاتف بعتاد مفتوح يتألف من أجزاء قابلة للتعديل والتبديل والتطوير.

هذا المشروع سيبقى لدى غوغل، أي أننا يمكن أن نتوقع خلال الفترة القادمة هواتف جديدة من غوغل بهذه التقنية الجديدة التي تتيح لك شراء الهاتف مرة واحدة ومن ثم تحسينه وتطويره لفترة طويلة. للأسف لا توجد معلومات حول موعد الطرح التجاري لهذه الفكرة، لكن من المتوقع أن يتم الكشف عن المزيد من المعلومات الخاصة بها خلال الشهور القليلة القادمة.

بهذا يمكن أن نرى بأن غوغل باعت موتورولا بعد أن احتفظت (بالدسم) منها، وفي ذات الوقت تبدو الصفقة رابحة كذلك من طرف لينوفو التي لديها تجربة مشابهة وناجحة قامت بها سابقًا عندما قامت بشراء خط أجهزة ThinkPad من IBM وطورتها وسوقتها بشكل كبير.

إذًا مشروع Project Ara بقي لدى غوغل ولم يذهب إلى لينوفو، وهذا خبر مُطمئِن بحد ذاته.

[The Verge]

قد يعجبك أيضًا
عدد التعليقات 3
  1. TariQ Al Znnar يقول

    كما توقعت بالظبط صفقة غوغل بلأساس لم تكن لانتاج هواتف خاصة بها والا لما شاهدنا تكسس من عدة شركات و هواتف اخرى تعمل بنسخ غوغل الصافية بعيدا عن نكسس
    وموتورولا تتفرج والمستخدمين يستغربون قيام غوغل بذلك فهي تملك شركة هواتف وشركة عارد وير ان صح التعبير مكملة لنظامها السوفت وير اندرويد طبعا
    ببساطة الصفقة كانت استغلالية بحتة حصلت غوغل على كل ما تريد و شفت موتورولا على الخالص ثم ملت من الشركة لدرجة ان هواتف موتورولا التي صدرت في فترة سيطرة غوغل هواتف عادية ومحدودة ولا تنافس اي شركة اخرى فلماذا تفعل غوغل ذلك بشركتها
    انه البزنس وحلال على الشاطر الشراء للاستفادة القصوى وعزل الشركة ثم بيعها لأول زبون مهتم ومتابعة لسياسة غوغل لنرى الشركة التالية من ستكون ؟

  2. faisal يقول

    مع إحترامي الشديد لرأي الكاتب .
    وأيضا نفس الإحترام لصاحب الرد الأخ طارق.
    هالموضوع ورد الأخ طارق يذكروني بموقع آيفون إسلام ، مهما تسوي آبل من استثمار والا اطلاق ميزات ولم تنجح تجد مدير تحريرهم مجهز موضوع ويبرر باللي سوته آبل أو لماذا لم تهمل آبل كذا ، وخذ أنواع التخيلات وشبه التأكيدات على أن عمل آبل صحيح وخطة عبقريه و و و و

    أما هالموضوع هنا فهو شبيه للدفاع فقط عن جوجل لم توهقت بدفع مبلغ 12 مليار و 500 مليون دولار .

    لسنا شركاء لجوجل حتى نبرر عن أفعالها .
    أنظر للفرق بين شراء مايكروسوفت والمبلغ المدفوع لنوكيا ، وبين استثمار جوجل بشراء موتورولاء .
    إستثمار جوجل في موتورولا عندما دفعت 12 مليار و 500 مليون دولار

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.