مدير المصادر المفتوحة في غوغل: “شركات تطوير مضادات الفيروسات للهواتف عبارة عن دجالين ومحتالين”!

كثيراً ما يردني السؤال التقليدي التالي:”ما هو مضاد الفيروسات الذي تستعمله لهاتفك الأندرويد؟”, ويتفاجأ السائل عندما أجيب بأنني لا أستخدم مضاد فيروسات لهاتفي ولا أرى داعياً لاستخدام أي مضاد فيروسات على أندرويد! في الواقع تطرق Chris DiBona, مدير برنامج المصادر المفتوحة في غوغل اليوم على Google Plus إلى هذه النقطة وهنا أجدها فرصة لنقل كلامه الممتاز وتوضيح هذه الأمر بشكل أفضل للمستخدمين.

حديث DiBona جاء بعد أن ضاق ذرعاً بما يقرأه من تعليقات حول المعتقد الخاطىء للأسف الموجود لدى البعض بأن الأنظمة مفتوحة المصدر تكون أقل أمناً. فيما يلي مقتطفات من إجابته على هذه النقطة:

أقرأ أحياناً بعض المقالات التي تقودني إلى الجنون. إحداها أشار مؤخراً بأن الشكوك تحوم في السنوات الأخيرة حول كون المصدر المفتوح غير آمن بطبيعته وبأن أندرويد محاط بالفيروسات لهذا السبب ولأننا لا نمارس تحكماً كالذي تمارسه آبل على متجر التطبيقات.

دعني أجيب على النقطة الأولى أولاً: المصدر المفتوح, والذي كما تعلمون موجود بشكل رئيسي في جميع أنظمة التشغيل الرئيسية الخاصة بالهواتف (أندرويد, iOS, rim) هو في النهاية عبارة عن برمجيات, ويمكن للبرمجيات أن تكون غير آمنة. يمكنني أن أفترض بأن البرمجيات مفتوحة المصدر الشهيرة لا تصبح شهيرة إلا إذا انتبهت بشكل كبير إلى الناحية الأمنية واستجابت لمخاوف المستخدمين حول هذا الموضوع وإلا لجاءت المشاريع الأخرى إلى المقدمة.

iOS و أندرويد كلاهما يستخدم متصفحات مشتقة من Webkit الذي يتم التعديل عليه من قِبل مطوري أندرويد و كروميوم وآبل, وهو في الأساس يستخدم الكود من مشروع khtml الخاص بـ KDE (إحدى الواجهات التي يمكن تركيبها على لينوكس).

كلا النظامين وفي مركزهما يستخدمان أنوية kernels مفتوحة المصدر (iOS يستخدم نواة مشتقة من BSD, أندرويد يستخدم نواة لينوكس.

إن أي جهاز يستخدم أطناناً من المكتبات مفتوحة المصدر وبشكل خاص openssl

إن أي جهاز يدين بالشكر الكبير لـ GCC

جميع الشركات الرئيسية لديها متاجر تطبيقات, وجميع الشركات الرئيسية لديها تطبيقات سيئة, ويتم اكتشافها ثم حذفها من المتجر.

لا يوجد هاتف خليوي لديه مشكلة “فيروسات” بالشكل التقليدي الذي نراه في ويندوز وبعض أجهزة الماك. هناك بعض الأشياء الصغيرة لكنها لا تستطيع التأثير بشكل كبير بفضل طبيعة الأنوية المستخدمة.

لا يوجد جهاز بنظام لينوكس لديه مشكلة فيروسات حقيقية

نعم, شركات الفيروسات تلعب على مخاوفكم وتحاول بيعكم برامج حماية لا قيمة لها لأندرويد و RIM و iOS. إنهم دجالون ومحتالون. إذا كنت تعمل بشركة تبيع حماية ضد الفيروسات لأندرويد أو iOS أو RIM فيجب أن تخجل من نفسك.

نعم, من الممكن أن يتواجد فيروس من النوع التقليدي لكن هذا ليس مرجحاً. العوائق التي تحول دون انتشار مثل هذا البرنامج من هاتف إلى آخر كبيرة وصعبة, هذا ليس فيلم independence day ولا يستطيع الفايروس الذي يعمل على جهاز أن ينتقل بشكل سحري ويعمل على جهاز آخر.

إذا قرأت تقريراً تحليلياً حول “الفيروسات” التي تصيب iOS, أندرويد أو RIM فأنت تعلم الآن بأن شركة التحليل ليست صادقة وبأنها مليئة بالدجالين.

أعتقد بأن DiBona عبر بشكل ممتاز عما أحاول قوله دائماً للمستخدمين لكني لا أجيد شرحه أو أن المستخدم لا يصدقني عندما أقول بأن برامج مضادات الفيروسات لأندرويد هي خدعة كبيرة, وكل تلك التقارير الصحافية والضجة حول “فيروسات أندرويد” مضخمة بشكل كبير كي يتمكن الكتاب في المواقع التقنية من تعبئة الصفحات وقبض رواتبهم آخر الشهر. حتى في iOS ستجد العديد من الشركات التي تدعي إنتاج برامج الحماية. هذه الضجة وخداع العالم يجب أن يتوقف. خاصة بالنسبة لأندرويد حيث لا يمضي يوم دون أن تقرأ عنوانا على غرار:”البرامج الضارة لأندرويد ترتفع بنسبة 400%” أو شيئاً من هذا القبيل! في النهاية تتساءل:”إذا كان الأمر خطيراً لهذه الدرجة لماذا لم يُصب جهازي ببرنامج ضار ولو لمرة واحدة؟”

نعم هناك برامج ضارة, والحذر واجب دائماً, ودائماً ما ننصح بعدم تثبيت البرامج مجهولة الهوية أو التي تمتلك تقييماً سيئاً في سوق أندرويد, لكنك لو حاولت متابعة تلك التقارير عن البرامج الضارة وحاولت بالفعل التعمق في دراسة تلك البرامج ستجد أنها برامج لا تعمل إلا في حالات خاصة جداً ومحددة جداً وغالباً ما تتطلب توفر شروط محددة على الجهاز كي تكون فعالة.

في النهاية الشركات تعتمد على تكتيك زرع الخوف لجلب الأموال والمواقع الإخبارية تعتمد على نفس التكتيك لجلب القراء والزيارات. أتمنى ألا أستيقظ غداً صباحاً لأرى من يسألني عن “أفضل مضاد فيروسات لأندرويد”!

Google Plus

قد يعجبك أيضًا
عدد التعليقات 36
  1. عوني يقول

    كان لدي ذات المعتقد

    هذا بالإضافة إلى أنني لا أؤمن بـتطبيقات “قتل المهام” – task killers

    1. أنس المعراوي يقول

      هذا صحيح. تطبيقات قتل المهام خدعة كبيرة أيضاً, اليوم بالذات قرأت تقريراً يثبت بالتجربة بأنها لا تساهم في توفير البطارية وهي أيضاً لا تساهم في تخفيف الحمل عن ذاكرة الجهاز كما يعتقد البعض.

      1. i love android يقول

        لاكنها تؤثر في سرعت الجهاز

      2. حسين الخلف يقول

        حقيقة، مع بداية استخدامي لأندرويد استخدمت إحدى برامج قتل المهام مباشرة وكان استخدامي للجهاز عادياً حتى مع وجوده، ومن ثم قرأت أحد المقالات عن طريقة تعامل نظام أندرويد مع الذاكرة والسبب الذي يجعله لا يحتاج لمثل هذه البرامج، واقتنعت أنني فعلاً لا أحتاجه فقمت بإزالته…

        وظللت على ذلك لمدة أسبوعين أو ثلاثة عندها اقتنعت مرة أخرى أنني أحتاجه !!

        السبب يرجع بشكل كبير إلى عاملين رئيسين، مقدار ذاكرة رام التي تمتلكها ونوعية التطبيقات التي تواضب على استخدامها…

        رغم أن طريقة تعامل النظام مع الذاكرة طريقة عملية وذكية إلا أنها تفترض أن التطبيقات نفسها تلتزم بالمعايير، وأن الذاكرة كافية، ولكن مع وجود أجهزة بذاكرة متوسطة أو أقل ( 512 ميجا ) ومع كونك تستخدم تطبيقات مختلفة ومتنوعة ( وتحب تجربة التطبيقات التي لا تزال تحت التطوير ) فإن الأمر يحتاج لإعادة نظر، فهناك تطبيقات تحتاج لمقدار كبير من الذاكرة حتى وإن كانت تعمل كتطبيق تنبيه ( أي تعمل في الخلفية ولا تستخدم واجهة، مجرد خدمة التنبيه ) مثل تطبيق Whatsapp مثلاً فهو يستخدم مقدار كبير من الذاكرة لمجرد استلام الرسائل وإعلامك بها. فبعض الأحيان أجده يحتاج لأكثر من 10 ميجا ( حالياً 6.5 ميجا ) وهناك تطبيقات مختلفة لم أقم حتى بتشغيلها أجدها تعمل بالخلفية ( مثل Google Maps )… نعم هذين مجرد اسمين، ولكن إن كنت من هواة تجربة التطبيقات التي لا تزال تحت التطوير فالأمر يزيد سوءاً فقد تجد تطبيقاً يحتاج لأكثر من 30 ميجا !!

        فلسفة أندرويد في استخدام الذاكرة أنه يحاول ملء الذاكرة قدر المستطاع بالتطبيقات التي تستخدمها بشكل دائم وذلك ليجعل الرجوع إليها أسرع ولكنه في نفس الوقت لايسمح بالتطبيقات أن تستخدم الذاكرة إن لم تكن تعمل ( لهذا السبب لايمكن اعتبار النظام كنظام متعدد المهام بشكل حقيقي Multitasking ) وذلك بسبب توجه النظام لطيف واسع من العتاد الذي قد يتضمن الكبير والصغير من الذاكرة.

        إذاً لماذا تطبيقات إنهاء المهام ؟
        السبب بسيط، فكما ذكرت هناك تطبيقات تعمل بالخلفية تحتاج لمقدار من الذاكرة، وهناك التطبيقات التي تستخدمها بشكل دائم يحاول أندرويد إبقاءها في الذاكرة لجعل العودة لها سريعة، المشكلة تكمن إذا اجتمعت عدة تطبيقات تعمل في نفس الوقت مع تطبيقات أخرى غير مبرمجة جيداً فإنك ستحصل على إدارة موارد ذاكرة سيئة… سيبقى لديك مقدار بسيط من ذاكرة النظام الفارغة.

        ولكن كونها ذاكرة نظام أليس من اللازم أن تكون ممتلئة حتى يكون النظام سريعاً، لأنها لو لو تكن ممتلئة فإن النظام سيستخدم الذاكرة الأخرى ROM للتعويض وهي أبطأ ؟
        نعم هذا صحيح ولكن عندما تمتلك مثلاً مقدار 40 ميجا بايت فارغة وتريد تشغيل تطبيق كبير ( لعبة مثلاً ) فإن النظام سيضطر لنقل أو مسح محتويات الذاكرة أولاً ثم تحميل التطبيق الكبير عليها…

        ما لحظته أثناء فترة 3 أسابيع التي توقفت فيها عن استخدام تطبيق إنهاء النظام أن الذاكرة كانت تصل لمقدار منخفض جداً ( 40 و 30 وحتى أقل ) ويصبح النظام مزعجاً جداً في البطئ لدرجة غير معقولة ولا تستطيع استخدامه بشكل عملي فالنظام يحتاج لذاكرة فارغة ولو قليلة لتشغيل أي تطبيق ولتحميل البيانات المؤقتة وحتى التطبيق الذي تعمل عليها حالياً، ولايصبح هناك أي حل إلا إعادة تشغيل الجهاز… وهذه الحالة كانت تتكرر أكثر من مرة حتى في الأسبوع الواحد فصار الأمر لايطاق

        حالياً مع استخدام تطبيق إنهاء المهام فإن الذاكرة الفارغة تصبح دائماً 80 – 100 ميجا وهي كافية لإبقاء النظام سريعاً وعملياً وتشغيل التطبيقات حتى الثقيلة لايأخذ الكثير…

        المشكلة التي أواجهها الآن هي من ناحية واجهة الجهاز ( جهازي Xperia arc ) فهي تعمل كأي تطبيق عادي وليس كما يفترض بها أن تكون واجهة، ما أقصده هو أنه بسبب حجم الذاكرة ( 512 ميجا ) ورغبة من الشركة بتخصيص المزيد من الذاكرة للتطبيقات قامت بجعل تطبيق الواجهة يتنقل بين الذاكرة والذاكرة الداخلية كأي تطبيق آخر مما يجعل النظام يحتاج لإعادة تحميل الواجهة في ذاكرة النظام كل مرة نخرج من تطبيق تقريباً… رغم أن هناك خيار يمكن تعديله ( بالروت ) يجعل الواجهة محملة بشكل دائم في الذاكرة ولكنني لم أجربها بعد…

        1. Derar Saeed يقول

          كلام سليم جداً . . . . و شرح وافي و دقيق . . . .
          بصراحة وضعت يدك على الجرح . . . و تناولت نقطة مهمة جداً . . . اتمنى ان يتم تجاوزها في بيئة الاندرويد . . .
          فمشكلة نشاط الكثير من التطبيقات في الخلفية مزعجة حقا و خاصة وان الكثير منها قد لا تكون قد استخدمتها مؤخرا . . . .
          و فالكثير من التطبيقات تنشط و تتكاثر في الخلفية مثل الجراثيم . . . بشكل غير مبرر . . . . و للتخفيف من هذه الظاهرة فأنا طبعا استخدم Advance Task Killer و زد على ذلك فانا استخدم Go Task Manager لقتل التطبيقات بشكل يدوي . . . و الطامة الكبرى تكون عند تفعيل شبكة البيانات Wi Fi او GPRS فعندها كل ما هب و دب من البرامج يبدأ بالنشاط بشكل هستيري في الخلفية , و اضطر لقتل البرامج الغير مستخدمة كل عدة دقائق لكي اتفادى بطئ النظام . . . . .
          من جهة اخرى عملت على استثناء بعض التطبيقات الكثيرة الاستخدام (مثل GO Contacts , Go SMS , ….) من برامج قتل التطبيقات لكي تبقى محملة بشكل دائم في الذاكرة لتسريع الرجوع اليها . . . و لكنها للأسف لا تبقى محملة في الذاكرة بشكل دائم , بل تغلق في الكثير من الاحيانا من يجعل الرجوع اليها بطيئاً . . .
          خلاصة القول : عملية ادارة موارد الذاكرة مربكة . . . . . . . تنشط في الخلفية الكثير من البرامج الغير مستخدمة من جهة , و بالمقابل لا تستطيع جعل بعض البرامج المستخدمة بشكل متكرر من البقاء نشطة في الذاكرة بشكل دائم . . .
          اتمنى ان يتم ادراج برنامج لادارة موارد الذاكرة في نظام الاندرويد , كأن تختار مثلا عدد من البرامج لتكون محملة في الذاكرة بشكل دائم لتسريع الرجوع اليها . . . . و كذلك ان تختار البرامج التي لا ترغبها ان تعمل في الخلفية مطلقاً . . . .
          علماً انني من عشاق الاندرويد . . . و اتمنى ان يتم تجاوز بعض النقاط السلبية التي تشوبه . . . . .

          1. o7447o يقول

            اتفق معكم جميعا و اود طرح نقطه هي بأن تطبيقات قتل البرامج ناجحه فقط مع الأجهزة ذات الذاكره الضعيفه ( 512 م.ب ) و المعالجات المتواضعه ( مثل السبيكا و الوايلد فاير و الماجيك ) ,,جربت مثلكم العديد من التطبيقات و وصلت لمبدأ فشلها بتقليل نسبة الإستهلاك إلى أن توفقت بتطبيق AutoKiller Memory Optimizer http://is.gd/ReBnde – صغير و مجانى و يعمل بشكل تلقائي ولا يحتاج إلى خبره فقط حدد مستوى الإستهلاك و تمتع بجهازك ( لا اعتقد بانه يحتاج رووت و التجربه لا تضر ) , إذا أستفدت منه ضع تجربتك لكى يستفيد غيرك

        2. Yasser A Saeed يقول

          مشكور جداً أخ حسين .. كفيت ووفت وأتفق معك … أنا أيضاً قرأت قبل حوالي سنة عن هذا الموضوع وبأن نظام اندرويد ذكي جداً في تعامله مع المصادر والذاكرة ، فقمت بعدها بحذف البرنامج Advanced Task Manager Free .. ولكن بعد حوالي شهرين من الإستخدام ، أكتشفت أنه مازالت برامج Task Killers لها فائدة عند الحاجة .. بمعنى عدم إستخدامها على الفاضي والمليان بل عند الضرورة فقط .. فصحيح أن أندرويد يتعامل بذكاء مع مصادر النظام والبرامج إلا أنه ليس كامل ويحتاج مساعدة بين فترة واخرى ..

  2. Ahmad يقول

    ما هو أفضل مضاد فايروسات لأندرويد P:

    ههههههههههههههههههه

    مداخلة رائعة من Chris DiBona ,, شركات الحماية تخوف الناس حتى تجني أموالهم ,, ومن السذج تقتات ^ ^

  3. Sultan يقول

    مقال جميل.

    لكن هناك بعض البرامج تقدم خدمة جميله مثلا Trend Micro يقدم لك ميزة ان تجد جهازك على الخريطة وهذا مفيد في حال السرقة او ان يكون الجهاز مع طفل او ماشابه.

    1. أنس يقول

      اي بس اذا بدك برنامج أقوى وأقوى هوي ال Latidue يلي بيجي مع google maps

      1. حسن يقول

        ؟؟؟؟
        latitude
        ???

        أنا أعرف أن لاتتيود يخليك تعرف وين مكان أصحابك على الخريطة وأصحابك يعرفوا مكانك إذا أنت مشغل الgps فقط

        يعني لو تسكر الجي بي إس وينسرق جهازك ما تقدر تحدد مكان الجوال

        أو أنا غلطان؟؟؟

        1. أحمد يقول

          لأ ما غلطان .. بس حتى برامج مضادات الفيروسات واللي بتقدم ميزة تلاقي الموبايل المسروق لازم تكون مشغل الجي بي إس أو تكون موصول بالإنترنت حتى يقدر يلاقيك أو يشغل الجي بي إس .. جربت كتير برامج وكلها طلعت بلا فايدة حقيقية :\

          1. Ali يقول

            اقوي برنامج ضد السرقة بلا منازع في اندرويد هو theftaware

  4. Hadi Dernaika يقول

    أواجه نفس المشكلة أخ أنس .. النظام الوحيد الذي يحتاج مضاد فيروسات هو ويندوز P:

  5. rafi يقول

    ازا ممكن اخ انس , تعملو ريفيو عن الموقع preyproject.com و الـ app الخاصة به على اندرويد , موقع مهم كتير و اب مهمة كتير و ذات فعالية عالية , انا وجدته افضل من الـ HTC sense بصراحة الـ htc sense ما عم تشتغل عندي بشكل جيد , و هذه الخدمة رائعة !

  6. o7447o يقول

    أنس سلمت إيديك , نص التحليل لوحده مقنع بدون الاستناد لقائله ( لا اقصد الانتقاص بل العكس ) , قررت عدم تصديق او اعتماد اى برنامج حمايه لنظامي الأندرويد و ليونكس للملخص التالى: أول من بدأ فلم الرعب مع مستخدمى أندرويد كانت سيمانتك ( ابحث عن تاريخ سيمانك قبل عام 2000 و كذبة ال y2k ) و كانت تقريرها تزامنا مع الفيروسات المدمجه بالتطبيقات الإباحيه , بعدها بدأت بلعبة الفيروسات و المسميات مثل فيروس : Fakemini و Positmob و المضحك بأن الفيروسين مهمتهم إرسال رسائل نصيه و مصنفه تحت بند ” منخفض جداً ” قارن بنفسك http://is.gd/QmOLqq | http://is.gd/GP0hpZ ,, هذه سيمانتك فقط __ للمزيد ابحث عن مقالات أى شركة مكافحة فيروسات أصدرت نسخه من برنامجها على نظام الأندرويد و سوف تعيش فلم كوميدي إلكتروني بحت XD

    دخلت على منتدى برنامج lookout ( برنامج حماية و تتبع لأجهزة الأندوريد و يأتى معه مكافح فيروسات ) وجدت حوالى ال5 مواضيع تقريبا تتحدث عن وجود فيروسات و لكن بطرق مختلفه ( تطبيق أو روم ملغوم ) صفحة البحث: http://is.gd/EE8J4Q

    بالنسبه لبرامج المكافحه على انظمة ليونكس فأذكر بأنى قد قرأت مقاله لأحد المحللين بكاسبرسكي ملخصه وجود فيروسات للنظام ! طبعا و أكيد بأن بعض ” المعتوهين ” لديهم نفسيه عاليه لنشر فيروس على نظام ليونكس قد حاولو و لكن عمر هذا الفيروس جدا جدا قصير ( لا يتجاوز عشر ساعات لو كان حظ المبرمج يفلق الصخر على قولتنا ) لأنه راح يموت مع أول تحديث للنظام ( الذي هو بشكل يومي _ اتحدث عن النظام فقط و ليس التطبيقات لأن بعض المبرمج يدخلو فى سبات طويل ) غير العدد المهول للمتقدمين و الخبراء و سهولة التجاوب و الدعم من طرف مقدمي التوزيعات ,, كل هذه الأمور و أكثر تجعل فرصه انتشار تطبيق ضار بالأنظمة الحره = .1%

    الخلاصه: وهم الفيروسات مع الأنظمه الحره لم يصبح واقع بعد ,, اتوقع ظهوره بعد فتره لا تقل عن 4 سنوات كبدايه __ مجرد توقع و قابل للزياده بشكل كبير
    و اعتذر ان لم اقدم اى فائده للقارئ __ هي فقط وجة نظر احببت المشاركه بها ,, كل التقدير للجميع

  7. mj يقول

    ربما ولكن ما قد يخيفني هو ان تبتكر شركات الحمايه فايروسا ليتم شراء مظاد للفيروسات منها هذه الحركه متوقعه و محتمله بشكل كبير

  8. Ahmad Mayahi يقول

    برامج مكافحة الفايروسات في أندرويد أصبحت لا تعتمد على (مكافحة الفايروسات) بل تقدّم مجموعة من المميزات الجميلة التي تجعل جهازك أكثر أمناً وأقل إزعاجاً، خذ مثلاً خاصية Anti Theft في Kaspersky 9 Android وخاصية Calls & SMS Filter والـ Privacy Protection.
    باختصار: صحيح أن بنية نواة لينوكس لا يمكن أن يدخل لها فايروس (إلا في حالات خاصة جداً) ولكن تبقى المميزات التي ذكرتها هي التي تجعل البعض يستخدم الأنتي فايروس في جواله ومنهم أنا.

  9. عمار يقول

    الفيروسات ارتفعت على أندرويد بنسبة 400%، كان هناك واحد وصاروا 4، ارتفاع 400%
    ههههه

  10. eyadi7 يقول

    أنا مستخدم أندرويد جديد و كالعادة كأي مستخدم قادم من بيئة ويندوز رحت أبحث عن مضاد فيروسات …. 🙂
    لقد استفدت حقاً من هذه المقالة

  11. زاهر ديركي يقول

    غير صحيح، شأن عدم وجود فيروسات يدل على عدم استهداف الهاكر بعد للنظام، عليك أن تسأل أحد هؤلاء الهاكر عن هذا و ليس مسوق البرامج أو مسوق النظام.

    كذلك قتل المهام هو من أهم الأدوات للمبرمج، و هو يخفض استهلاك الموارد ليس فقط الذاكرة.

    ما يذكر عندما بدأ GMail بأنه بدأ بحجم كبير و بدعاية أن ليس به حذف الرسائل، كانت دعاية بأن ضخامة الحجم الموفر ببريد الغوغل تغنيك عن حذف الرسائل، فقط كان هنالك أرشفة الرسائل، إذا نظرنا الآن كلنا نستعمل زر الحذف.

    1. متابع يقول

      تحدث عن نفسك..
      أنا وكل من هم حولي من مستخدمي جي ميل نسوا زر “الحذف” منذ انتقالهم لجي ميل..
      أستخدم جي ميل منذ بدايته في 2004 وحتى الآن.. وفي آخر مرة قرأت عدد رسائل الأرشيف “دون الرسائل المرسلة” كان عددها يقارب 20 ألف رسالة.

      لا تعمم مجدداً..

      1. زاهر ديركي يقول

        آسف على الخطأ أرجو أن تقبل اعتذاري، و للتصحيح أنا و من حولي نستعمل الحذف.

    2. Yasser A Saeed يقول

      أتفق معك حول موضوع الفيروسات ..أعتقد الموضوع ليس موضوع نظام مقاوم للفيروسات بقدر ماهو نظام مستهدف من الهاكرز ومبرمجي الفيروسات … قرأت مقالة تقنية قبل حوالي سنة تفيد بأن نظام ويندوز مستوى الامان فيه أعلى بكثير من نظام الماكنتوش ولكنه نظام مستهدف من الهاكرز ومبرمجي الفيروسات على عكس نظام الماكنتوش …

      على العموم .. بدأ الهاكرز ومبرمجي الفيروسات يستهدفون نظام الماكنتوش وهذا يفسر بدئ إنتشار الفيروسات فيه .. ولهذا أصبح الخبراء ينصحون بتركيب البرامج المضادة للفيروسات على الماك.

      بالنسبة لي .. سوف أستمر في إستخدام برنامج AVG Anti-Virus في جهازي من باب الإحتياط ، وحتى يثبت عدم الحاجة لهذه البرامج .. فكلام DiBona غير كافي بالنسبة لي …

  12. راشد عمر يقول

    دائما اجد تطبيقات مضادات للفايروسات .. لكن لم أفكر أن أحملها يوماً .. لإيماني أن الفايروسات أنتهى زمنها !
    قد تكون فطرة اندرويدية هههههه

  13. سارة يقول

    اذا كان الامر صحيح فهذ شيء رااااائع لكن انا تعرض جوالي فايروس مرتين واحد قبل مااحط مضادفيروسات الثاني كان النظام على عدم التشغيل ودخل فايروس بجوالي كيف تفسرون هذه الظاهرة

  14. super bond يقول

    اه افضل مقاوم فيروسات لاندرويد لو سمحت ههههههههههههههههههههههه

  15. مالك الجزائري يقول

    جميل.. كأن هذه الفكرة مسيطرة علي من بداية استخدامي لأندرويد لعلمي أنه مبني على نواة لينوكس..
    لكن للأسف، بعض العادات “الوندوزية” انتقلت معنا قسراً، احتجت فقط لمثل هذا المقال كي أحذف مكافح الفيروسات من هاتفي.
    شكرا أنس.

  16. متابع يقول

    صح مالي بالبرمجه لكن تم اختراق بعض الاجهزة التي تستخدم نظام الاندرويد واقروا الخبر بجريدة الرياض
    وعندي شات جاني خبر باختراق اجهزة ثلاثه مستخدمين بالشات

  17. انشم يقول

    شكرا اخ انس كنت حاسس اني عامل شغل كبير بتنزيل مكافح الفيروسات لكن بهذا المقال اقول له —-وترحل—-

  18. OsaMa يقول

    لا أعتقد انه سيكون هناك فيروسات في عالم اندريود

    لانه مشتق من واحد من اقوى انظمة التشغيل و هو اللينكس الذي لا يعرف الفايروس

    بحيث ان نواه الأندرويد هية نواة لنكس من نوع خاص

    …… شكراً للنقاش ….

  19. mostafa يقول

    اخوانى الاعزاء قد اختلف مع البعض و اتفق مع البعض الأخر و لكن فى النهاية الأحتياط و الحذر مطلوب عموماً .. وانا استخدم برنامج DR.W حقيقتاً برنامج قوى و تم اكتشاف حوالى تهددين و تم الحذف اليدوى .

  20. hussein يقول

    ما رأيكم بهذا الخبر “قوقل تحمي مستخدمي تطبيقات الاندرويد بنظام الحماية الجديد Bouncer ” قرأته من هذه الصفحة
    http://www.tech-wd.com/wd/2012/02/03/android-bouncer/

  21. Aymen يقول

    السلام عليكم, الاخوة الاعزاء… انا حديث العهد في بيئة الاندرويد وبما ان الموضوع والتعليقات اخذ يأخذ مسار برامج قتل المهام, فأردت ان اعلق… كما هو معلوم فان بيئة الاندرويد لديها مدير مهام جيد لغرض تقليل استهلاك الطاقة والموارد معا. هذا الشيء قد يبدو جيداً لكني لاحظت انه عند استخدام تصفح الانترنت والضغط على زر Home والعودة الى الصفحة التي كانت فعالة سابقا سوف تعود الصفحة لتحميل المحتوى من جديد. هذا قد يعني انه لم يتم عمل كاش للصفحة او ان عملية الـ Processing قد انتهت بمجرد الضغط على زر Home. الا يعد هذا الشيء عيباً في مدير المهام الخاص بالنظام؟!!! اسف ان خرجت عن الموضوع.

  22. tarek يقول

    افادكم الله

  23. elmehdi يقول

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته شكرا لكم على هده المعلومات وهي في نفس الوقت هي نصائح لكل مستخدمي اندرويد.وعندي سؤال ضروري ومهم هو حول التطبيقات المشهورة متل getapk et aptoid et appvn وغيرها هو عندما حملتها طلب مني برنامج الحماية انها برامج غير مرغوب فيها مضرة حيت انها تحمل التطبيقات والالعاب المدفوعة وانا محتاج اليها للانها تحمل لي بعض البرامج التي احتاجها في دراستي كمسجل الصوت وغيرها .ارجو منكم ان تعطوني بعض النصائح هل ابيقها في هاتف ام احدفها او انها تولد فيروسات هجمية .هدا هو سؤالي مفهوم وواضح .في انتظار اجابتكم ان شاء الله .تحياتي

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.