أردرويد
أوراكل

غوغل تخسر أمام أوراكل في قضية قد تهز سوق البرمجيات بأكمله

oracle-ecommerce-integration

قضت محكمة الاستئناف الفيدرالية الأمريكية يوم أمس لصالح أوراكل في قضية كبيرة امتدت لأعوام ضد غوغل، تقول فيها أوراكل بأن غوغل نسخت بشكل غير قانوني عدد من الواجهات البرمجية الخاصة بلغة جافا واستخدمتها في نظام أندرويد.

القضية بدأت في العام 2010 عندما استحوذت أوراكل على شركة صَن Sun المطورة للغة جافا، إذ لم يمضِ أشهر على عملية الاستحواذ حتى سارعت أوراكل التي أصبحت المالك الجديد لجافا برفع دعوى قضائية ضد غوغل تتهمها فيها بانتهاك حقوق النشر الخاصة بها وذلك لاستخدامها 37 واجهة برمجية API تابعة لجافا في أندرويد، حيث نسخت غوغل الهيكلية وطريقة بناء هذه الواجهات واستخدمتها في أندرويد، وهو أمر يُعتبر طبيعيًا لدى التعامل مع اللغات مفتوحة المصدر مثل جافا.

في أيار/مايو من العام 2012 تنفس الجميع الصعداء عندما وجدت المحكمة بأن غوغل لم تنتهك براءات اختراع شركة أوراكل، وقضت المحكمة حينها بأن بُنية واجهات جافا البرمجية التي استخدمتها غوغل في أندرويد غير خاضعة أساسًا لحفظ حقوق النشر وبالتالي فقضية أوراكل باطلة في هذه الحالة.

للأسف، القضية لم تنتهِ كليًا في ذلك الوقت، إذ قامت أوراكل باستئناف الحكم، وتمكنت يوم الجمعة من الربح واستصدار حكم جديد من محكمة الاستئناف يعكس الحكم السابق ويقول بأنه يحق لأوراكل حفظ حقوق نشر الواجهات البرمجية الخاصة بلغة جافا، وبالتالي فإن أندرويد ينتهك حقوق النشر الخاصة بأوراكل بحسب المحكمة.

ردت غوغل على الحكم بأن استخدامها لهذه الواجهات البرمجية يجب أن يخضع لقوانين الاستخدام العادل. والاستخدام العادل هو مصطلح قانوني يمنح بعض الاستثناءات التي تسمح باستخدام المواد ذات حقوق النشر المحفوظة في بعض الحالات، وتقول غوغل بأن استفادتها من هذه الواجهات البرمجية يجب أن يندرج ضمن هذه الاستثناءات في أسوأ الأحوال.

ويرى الكثير من المحللين بأن هذا الحكم فيما لو تم تثبيته، فهو ليس بمجرد حكم في قضية بين شركتين، وذلك لأنه يمس مبدأ من المبادىء المسلّم بها في عالم البرمجيات والطريقة التي تعمل بها البرامج وخدمات الويب وتتصل بعضها مع بعض، وبالتالي فالحكم الجديد الذي يقضي بأن الواجهات البرمجية هي شيء قابل لحفظ حقوق النشر، فقد تكون له نتائج لا تُحمد عقباها تحد من الإبداع ومن قدرة مطوّري البرمجيات على تطوير برامجهم بالشكل المناسب.

منظمة الحدود الإلكترونية EFF لخّصت أخطار حفظ حقوق نشر الواجهات البرمجية في بيان لها، ذكرت فيه بأن التعامل مع الواجهات البرمجية APIs كمواد خاضعة لقوانين حقوق النشر سيترك صدمة سلبية عميقة على قابلية التكامل بين التقنيات، وبالتالي على الإبداع. وأضافت بأن الواجهات البرمجية هي عنصر أساسي موجود في كل مكان في عالم البرمجيات وفي جميع أنواع البرامج، ومن الممكن أن نقول بأن جميع مطوري التطبيقات تستخدم الواجهات البرمجية لجعل تطبيقاتهم متوافقة مع التطبيقات الأخرى.

وكمثال على استخدام الواجهات البرمجية APIs، يستخدم متصفح فايرفوكس (مثلًا) الواجهات البرمجية لجعل المتصفح يعمل على أنظمة تشغيل متعددة لعمل أشياء مثل الحصول على اتصال الانترنت أو فتح الملفات وإظهار النوافذ على الشاشة، هذه المهام يقوم المتصفح بتنفيذها بمساعدة الواجهات البرمجية الخاصة بنظام التشغيل نفسه. وهذه الواجهات البرمجية يجب أن تكون مفتوحة ومتوفرة لأي مطوّر يريد الاستفادة منها. أما السماح بحفظ حقوق نشر هذه الواجهات البرمجية يعني بأنه يحق للشركة صاحبة الواجهات منع من تشاء من تطوير تطبيقات خاصة بمنصتها.

لتبسيط الفكرة، نعود إلى مثال متصفح فايرفوكس، الذي يستخدم الواجهات البرمجية لأنظمة ويندوز وماك ولينوكس كي يتمكن من التخاطب مع النظام لفتح ملفات أو حفظ ملفات وغير ذلك. بعد قرار المحكمة الأخير، أصبح يمكن لمايكروسوفت (على سبيل المثال) أن تطمع ببعض أرباح مؤسسة (موزيلا) وتمنعها من استخدام الواجهات البرمجية لنظام ويندوز لتطوير فايرفوكس على ويندوز إلا بعد أن (تدفع المعلوم). مثل هذه السيناريو سيصبح واردًا بعد حكم المحكمة الأخير وقد يكون العالم أمام مصيبة حقيقية في سوق تطوير البرمجيات بمختلف أنواعها.

يُذكر أنه ما زال يحق لغوغل استئناف الحكم والاعتراض على قرار المحكمة، ومن المتوقع ظهور العديد من الحملات الضاغطة المطالبة بإلغاء القرار خلال الفترة القادمة.

[ZDNet], [ReadWrite]

أنس المعراوي

مدوّن حالي، مطوّر ويب سابق، مهووس دائم بالتكنولوجيا والمصادر المفتوحة. مؤسس موقع أردرويد.

عنواني على تويتر: [email protected]

19 من التعليقات

ضع تعليقًا

  • مستقبلنا ضاااااع ماحدش هايطور برامج بعد كدة ولو حصل هايبقى بمقابل مادي مافيش حاجة هاتبقى ببلاش بعد كدة

  • هذا الكلام خاطئ ويجب أن يمنع حفظ حقوق النشر للبرمجيات وخصوصا أن معظم البرامج تعتمد على هذا البرمجيات وبالتالي لا يحد فقط من الأبداع بل يصبح الأمر احتكارا للشركات ولا يستطيع أحد برمجة اي شي دون دفع المال الى الشركة على المحكمة اعادة النظر في الأمر ﻷن هذا حق للجميع

  • اعتقد ان جوجل لن تقف عند هذا الحد في القضية

    ف الموضوع ليس ب البسيط لتتخلي عنه هكذا

    لابد من اثتئناف القضية و النظر فيها مجددا لان هذا امر حقا كبير و مضر للغايه

  • لماذا الجميع ضد نجاح جووجل ، بمعنى آخر إن لم تستطع التفوق على خصمك حاول أن تجعله يفشل .

  • كان يجب على غوغل شراء شركة صن قبل ان تستحوذ عليها اوراكل بدلا من شراء شركات روبوتات ..

  • ما زالت غوغل تصطدم بالكثير من عثرات بسبب نسخها لنجاحات الاخرين…. ابتداءا ب ابل و ليس انتهاءا باوراكل والسبب ببسااطة ان غوغل لا تعتمد على الابداع في انتشارها بل تعتمد على (المجان) في تقديم خدماتها وزي ما يقول المثل شو اطيب من العسل قالوله الخل ببلاش هع هع هع اتمنى اصدار قانون امريكي يمنع الخدمات المجانية لمحاربة الاحتكار اما خواريف غوغل للاسف لا يعرفون انو معلوماتهم مشاااااع لان غوغل تتاجر بمعلوماتكم الشخصية لجني المال لحد ما افضل رفيق لغوغل (سامسونغ) تحاول الانقلاب على غوغل بتطويرها لتايزن …. اتوقع انه غوغل تواجه المزيد من القضايا مستقبلا خصوصا فيما يتعلق بقوانين محاربة الاحتكار

    • كوكل احتكار
      خدمات كوكل مجانية ومتوفره للجميع
      وبالنسبه الى المعلومات فالكل يتاجر بمعلومات المستخدميه ابتداء بشركه ابل ، فيسبوك الخ …

      بالنسبه الى انظمة كوكل هيه انظمه مفتوحة المصدر تصور ان شركة كوكل تقرر ان جميع API التابع لشركة كوكل يجب ان تدفع مقابل استخدامة
      تصور حجم الكارثه

  • تصويب
    مثال فايرفوكس خاطيء 100%، بهذه الطريقة لن يكون هناك برامج وسيحاج كل واحد لأن يطور نظام تشغيل من الأف إلى الياء حتى وإن كان يريد فقط تطوير آلة حاسبة جديدة كما أنه لن يكون هناك شيء إسمه نظام تشغيل متعدد المهام
    الخلاف بين الشركتين باختصار هو كالتالي : اوراكل تطور Java Virtual Machine و كوكل تطور Dalvik وتستعمل نفس اسماء الوظائف التي اختارتها اوراكل لكي تسهل على المطورين تبني منصة اندرويد. في الحقيقة كان على كوكل ابتكار اسماء وظائف جديدة لأن تبني منصة اندرويد ليس مجرد أسماء.

  • السلام عليكم

    المثال الأقرب إلى الـ API هو الفيسبوك حيث نقوم بالتعامل معه بفتح روابط بالشكل التالي:
    http://graph.facebook.com/me/status?message=Hello,+World
    فمن الممكن أن أقوم بعمل API لشبكتي الإجتماعية بنفس الشكل ولكن بروابطي الخاصة:
    http://graph.mysocialnetwork.com/me/status?message=Hello,+World
    وبالتالي التطبيقات التي تتعامل مع الفيسبوك يمكن أن تتعامل مع شبكتي الاجتماعي فقط بتبديل الرابط من facebook.com إلى mysocialnetwork.com بدون تغيير أي شيءٍ آخر!

    يمكن أن نقول أن الأمر مشابه لما لو (ونقول لو ﻷن هذا غير حقيقي) كانت API الخاصة بأندرويد مشابهة تمامًا لـ iOS وبالتالي تحويل برنامج للعمل على Android من iOS هو مجرد تغيير تسميات أساسية والإبقاء على نفس functions الخاصة بالـ API 🙂

    الاعتماد على التشابه في الـ API يسهل محمولية البرامج والتطبيقات بين العديد من المنصات المتشابهة في الوظيفة.

    حكمٌ كهذا يقتل هذا الهدف ويجعل نقل برنامج من منصة إلى أخرى بسهولة مستحيلًا علينا نحن معاشر المبرمجين، وسنحتاج إلى إعادة كتابة البرامج لكل API بشكل كامل، وبهذا سيكون علينا استهداف هواتف محددة مثلًا دون غيرها ﻷنها ما نملك التجربة عليه.

  • مثال الضي اطلقوه عن فاير فوكس خاطئ لانك عندما تكتب برنامج يعمل على نظام معين عليك ان تلتزم بواجهات النظام .. على هالحال موزيلا منتهك حقوق مايكروسوفت وماكنتوش واندرويد وغيره

  • اصلا عميلة استحواذ اوراكل على شركة سن مايكروسيستمز كان مشبوها منذ اليوم الاول … حيث ان سن لديها SQL اللذي ينافس منتجات اوراكل في قواعد البيانات فلذلك ارادت السيطرة على السوق بواسطة الاحتكار من خلال شراء سن مايكرورسيستمز.
    بعدذلك توجهت الى محاولة الاستفادة اكثر من خلال هذه الطرق الغير مشروعة.
    يعرف الجميع ان جوجل استفادت(بشكل قانوني) من خواص جافا التي هي مفتوحة المصدر قبل دخول اوراكل على المسألة …. ثم هاهي تريد اعادة استرجاع حقوق كانت متاحة للجميع قبل قدومها.
    برأيي ان اوراكل شركة استعمارية طغيانية تهدف الى الربح على حساب اي شيء اخلاقي وابداعي

%d bloggers like this: