أردرويد

لا تجرب هذا في المنزل: كسر سرعة الأنوية الثماني لهاتف جالاكسي إس 4 وتشغيلها في ذات الوقت!

galaxy-s4

رغم أن سامسونج سوقت هاتف Galaxy S4 ذو الطراز GT-19500 على أنه أول هاتف ثماني النواة في الأسواق، وهو ثماني النواة بالفعل من الناحية التقنية، إلا أننا نعلم بأنه يتألف عمليًا من شريحتين كل منهما رباعية النواة. هاتين الشريحتين لا تعملان سويةً في ذات الوقت، وذلك وفقًا لتصميم BIG.little الخاص بمعالج سامسونج Exynos 5.

الشريحة الأولى هي Cortex-A15 بتردد 1.6 غيغاهرتز وهي الأقوى، والتي يتم تشغيلها لتأدية المهام التي تتطلب أداءً عاليًا، أما الثانية فهي من نوع Cortex-A7 الأقدم بتردد 1.2 غيغاهرتز، وهي الأضعف لكنها الأكثر توفيرًا للطاقة، ويتم تشغيلها لتأدية المهام البسيطة التي لا تتطلب قوة عالية.

أحد مطوري أندرويد ويدعى DSWR فكر بالأمر التالي: ماذا لو كسرنا تردد المعالج (وهي العملية التي تُدعى Overclocking) ورفعناه إلى 2.8 غيغاهرتز لكلا المعالجين؟ والأكثر من هذا، ماذا لو تمكنا من من تشغيل الشريحتين في ذات الوقت؟ لا شيء مستحيل مع أندرويد مفتوح المصدر، ويوجد حاليًا الكثير من نسخ الكيرنل (النواة) المعدلة التي تتيح كسر سرعة المعالج، لكن التحدي بالنسبة لهذا المطور كان تشغيل الشريحتين في ذات الوقت.

بشيء من الجهد، وبعض التعديلات على النواة التي قام بتطويرها، تمكن صاحبنا من خداع الهاتف وإقناعه بأنه في وضعية توفير الطاقة، وفي وضعية الأداء العالي في ذات الوقت، مما أدى إلى تشغيل الشريحتين في آنٍ معًا وأصبح لديه هاتف ثماني النواة بشكل فعلي وبتردد 2.8 غيغاهرتز لجميع الأنوية.

قبل أن تتحمس وتفكر بتحميل النواة وتثبيتها وخوض هذه التجربة، يجب أن تعرف بأن المطور لم يقم بطرحها بعد وذلك لسبب بسيط، وهو أنه أحرق اللوحة الرئيسية في هاتفه بعد نصف ساعة من الاستخدام! ولو لم يحترق الهاتف لا ندري كم كانت ستصمد البطارية. لكن من أجل العلم والتجربة، فالأمر كان يستحق بالنسبة لهذا المطور الذي يبدو بأنه لن يستسلم، حيث سيقوم بعد إصلاح هاتفه أو شراء هاتف جديد بإعادة التجربة حيث قال بأنه توقع سبب المشكلة وما زال سيتابع في محاولة تطوير هذه النواة بحيث لا تحرق الهواتف!

التجربة مثيرة للاهتمام بالفعل، خاصة بالنسبة لهواة التعديل على هواتفهم والاستفادة من إمكانياتها العتادية إلى أقصى حد ممكن، حتى لو فشلت هذه المرة، لا بد أن التجربة ستنجح في المرات القادمة. يمكن معرفة المزيد من التفاصيل من خلال وصلة المصدر.

[Android Central Forums]

أنس المعراوي

مدوّن حالي، مطوّر ويب سابق، مهووس دائم بالتكنولوجيا والمصادر المفتوحة. مؤسس موقع أردرويد.

عنواني على تويتر: [email protected]

19 من التعليقات

ضع تعليقًا

  • واو ذي ناس بالفعل كالشمع تحترق ليستفيد الآخرين نتمنى له أن يصل إلى الهدف المنشود بأقل خسائر ممكنة☺☺☺☺

  • ما هي الترجمة الصحيحة ل overclock أنا لا أعتقد أنها كسر.
    المهم الظاهر انو تجربة حلوة

    • Overclock تعني رفع تردد تشغيل المعالج فوق ما تم تحديده من قبل المصّنع , وهي تعني أيضاً كسر سرعة المعالج.

  • الفكرة حلوة وممكنة وقد تكون عملية جدا اذا جرب المرة التالية بدون رفع التردد وبذلك يكون حافظ على درجة الحرارة التي تتحملها اللوحة او ممكن تستفاد سامسونج نفسها وتمكن هذه الخاصية (المعالجين معا) في التحديثات المستقبلية وتحسينها !!

    • أتفق معك .. ولكن المشكلة هي أنه ربما يكون تصميم التهوئة في الجهاز غير مصمم لكي يعمل المعالجين في نفس الوقت وبالتالي ستتولد حرارة زائدة قد تحرق الجهاز بعد فترة معينة من الإستخدام.

  • انا مو راضي عن هاتف جالامسي اس 4 لانه المانرة فيها تشويش وشفت اكثر من جهاز نفس الشي تشويش بسيط طبعاً لكن موجود

  • أتمنی يصل هذا الشخص لما يريد فهكذا يتطور العلم..وهذه ما تسمی في العلم الإختبارات الإتلافية وفي النهايه يصل الباحث إلی نتيجة ما بعد إتلاف عدة عينات..ربما يجد هذا الشخص شيئ يفيد الناس وربما يصل إلی نتيجة ما قد تساعد في تطوير المعالجات في المستقبل..وكل ما كانت المخاطره أكبر كانت الفائده أكبر وطبعا الخساره أكبر..
    نحنا بس نبعد الروح الإنهزاميه فينا..
    هذه بداية عهد جديد للمعالجات وتخيلوا معي بعد عدة أعوام إلی كم ستصل سرعة المعالجات..!؟!

%d bloggers like this: