تنبيه: النسخة الأوروبية والأمريكية من “جالاكسي نوت 3” قد لا تعمل في الشرق الأوسط

galaxy-note-3

أعلنت شركة سامسونج أمس بأن هاتفها الأخير Galaxy Note 3 قد بدأ بالتوفر في 58 دولة حول العالم. هذا خبر جيد لمن كانوا ينتظرون طرح الجهاز. لكن إن كنت تفكر بطلب الجهاز من الخارج لأنك لا تريد انتظار توفره في بلدك أو لأنه أرخص سعرًا، ننصحك بالانتظار قليلًا ريثما تتضح الأمور، حيث يبدو بأنك لو طلبت الجهاز من أوروبا أو الولايات المتحدة، فإن الجهاز قد لا يعمل هنا في الشرق الأوسط أو في أي منطقة أخرى إلا بعد مراجعة الوكيل الرسمي للشركة في بلدك.

هذا الأمر ظهر أمس عندما تم طرح الجهاز للبيع في الولايات المتحدة وبريطانيا، حيث تبين بأن علبة الجهاز في بريطانيا تحمل ملصقًا يقول بأن هذا الجهاز لن يعمل إلا مع شريحة هاتف تابعة لشركة أوروبية، وكذلك الأمر بالنسبة للنسخة الأمريكية من الجهاز التي تحمل ملصقًا على العلبة يقول بأن الجهاز متوافق فقط مع شرائح الهاتف الأمريكية. هذا يعني بأن أجهزة Galaxy Note 3 مُقفلة بحسب المنطقة (وليس بحسب الدولة). أي أن النسخة المباعة في أي بلد أوروبي يمكن أن تعمل في الدول الأوروبية فقط لكنها لن تعمل في الشرق الأوسط أو في شرق آسيا على سبيل المثال.

note-3-europe-region-lock-645x399

للتوضيح، نحن لا نتحدث هنا عن النسخ (المُقفلة) على مُشغل واحد فقط والتي يمكن أن تشتريها مع عقد لمدة عام أو عامين، بل نتحدث عن النسخ العالمية (المفتوحة) والتي من المفترض أن تعمل مع أي شبكة GSM في العالم، لكن لسبب غير واضح قامت سامسونج بقفل هاتفها الأخير على مستوى المنطقة المُباع فيها.

ويبدو بأن هاتف Galaxy Note 3 ليس هو الجهاز الوحيد المقفل بحسب المنطقة، حيث أكدت شركة سامسونج في ألمانيا اليوم بأن أي جهاز تم تصنيعه بعد نهاية شهر تموز/يوليو 2013 من الأجهزة التالية: Galaxy S3 و Galaxy Note II و Galaxy S4 و Galaxy S4 Mini هو جهاز مقفل بحسب المنطقة.

لكن ماذا لو اشتريت هاتفك من الشرق الأوسط وكان الهاتف مُقفلًا على هذه المنطقة وأردت السفر إلى أوروبا؟ حينها لا توجد مشكلة بحسب ما أكدت شركة سامسونج في فرعها بسويسرا، بمعنى أنك لو اشتريت الهاتف من السعودية مثلًا وقمت بتفعيل الجهاز بوضع شريحة سعودية، ثم سافرت إلى أوروبا، ستبقى قادرًا على استخدام الهاتف في أوروبا مع أي شريحة هناك. لكن لو اشتريت الهاتف من أوروبا ولم تستخدمه، ثم عدت به إلى السعودية (أو طلبته عبر آمازون) وقمت بوضع شريحة سعودية، حينها لن يعمل الهاتف، بمعنى أنه لن يكون قادرًا على استقبال وإجراء المكالمات الهاتفية. بمعنى أنك تحتاج إلى تفعيل الهاتف لمرة واحدة فقط بوضع شريحة تابعة للمنطقة التي اشتريت الهاتف منها، حينها يمكن للهاتف أن يعمل في أي منطقة أخرى. لكن استيراد الهاتف من بلد وتفعيله في بلد تابع لمنطقة أخرى يعني أن الهاتف لن يعمل. لكن هذه ليست بالمصيبة، إذ قالت سامسونج أنك تستطيع فتح قفل الهاتف مجانًا بالتوجه إلى أحد مراكز خدمة سامسونج الرسمية في بلدك.

لكن لماذا كل هذا التعقيد؟ لماذا تلجأ سامسونج إلى تعقيد عملية تشغيل هواتفها في حال تم تفعيلها في منطقة غير المنطقة المخصصة لبيعها؟ حتى الآن لا ندري ولا يوجد أي تبرير رسمي من سامسونج. لكن تشير التوقعات بأن سامسونج فعلت ذلك لمنع استغلال أجهزتها فيما يعرف بالسوق الرمادية، وهم التجار الذين يقومون باستيراد الهواتف من منطقة، ثم بيعها في منطقة أخرى والاستفادة من الفروقات بالسعر. لكن طالما ما زال بالإمكان فتح الهاتف مجانًا لدى فروع شركة سامسونج فهذا يعني بأن الشركة لم تمنع السوق الرمادية، لكنها ربما جعلت الأمور أصعب.

على أية حال يبدو على الأغلب بأن فتح قفل الهاتف هو عملية برمجية لا أكثر، ولابد أن يتوصل المطورون إلى أساليب سهلة تتيح لأي كان فتح الهاتف ليعمل في أي منطقة. لكن حتى الآن سننتظر أي تصريح رسمي من سامسونج يشرح سبب اللجوء إلى هذه الاستراتيجية.

[Android Authority]

إقرأ المزيد عن

،

أنس المعراوي

مؤسس موقع أردرويد. إضافةً إلى عملي كرئيس تحرير للموقع، أعمل كذلك كمطوّر لتطبيقات أندرويد في ألمانيا.

لمتابعتي على تويتر: [email protected]

التعليقات: 10 ضع تعليقك

moe يقول:

طريقة ذكية نوعاً ما..
شكراً على التوضيح.
تقبل تحياتي

mourad يقول:

هنا في المغرب اغلب الهواتف المحمولة قادمة من اوربا و من شركات الاتصال الاوربية خاصة الجارة اسبانية و فرنسا

the truth يقول:

لقتل ال Gray market

YASSIN يقول:

هذا الشيئ متوقع و لكن جاء من سياسة سامسونغ الغير عادلة بالأسعار
سعر الجهاز بالقارة الأمريكية 690 دولار و بأقرب بلد لها من جارتها الأوربية بريطانيا سعره 1043 دولار . صحيح يوجد شيئ اسمه ضريبة لكل بلد و لكن ليس بهذا الفارق . على ما يبدو أن سامسونغ تتبع التسعير على مدى المنافسة . أرخص سعر لها هو في البلد الأم لمنافسها الأيفون الولايات المتحدة

HASSAN يقول:

الضريبة في بريطانيا 30%

سعر الجهاز في بريطانيا (موقع Clove.co.uk) مع الضرائب 955 دولار وبدون الضرائب 795 دولار
سعر الجهاز في امريكا النسخة البيضاء 770 دولار والنسخة السوداء 690 دولار

الفرق ليس كبير في النسخة البيضاء فقط 25 دولار، لكن لا ادري لماذا الفرق الكبير في السنخة السوداء

طبعا فارق السعر هذا ينطبق على كل الهواتف من كل الشركات ويمكنك معرفة الاسعار بالضرائب وبدون ضرائب من خلال موقع Clove.co.uk

أحمد يقول:

شكراً للتوضيح..

كنتو تكتبو غالاكسي.. وغوغل.. وسامسونغ بالغين.. ليش صرتو تكتبوها بالجيم.. والله كانت أحلى..
تقبلو مروري

احمد يقول:

انا مقيم في المانيا واسافر الى بلدي العراق كثيرا. لاحظت ظاهرة على الجالاكسي اس 3 والنوت 1 والنوت 2 انها لا تعمل في العراق الا بمشاكل كثيرة منها (التوقف عن العمل) وذلك مع ارتفاع غير مقبول في درجة الحرارة. شركة سامسونغ اخبرتني ان الهاتف مصمم للعمل في المانيا وليس مصمم للعمل في مناطق شديدة الحرارة ونصحوني بزيارة مكتبهم في دبي لاستئجار جهاز مستعمل مخصص للشرق الاوسط. اتصور ان هذا هو السبب والله اعلم.

عصام يقول:

السلام عليكم
اتمنى من الاخوة المساعدة.. انا مقبل على شراء هاتف Galaxy S7 نسخة Snapdragon 820
هل تصلح هذه النسخة في الشرق الاوسط وبالتحديد الاردن ..

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *