أردرويد

حوار الجمعة: ما رأيك بمستوى التطبيقات العربية لأندرويد وكيف يُمكن تطويرها؟

Screenshot at Oct 24 11:10:34 pm

يُعاني متجر غوغل بلاي من وجود ضعف من حيث الكم والنوع بالنسبة للتطبيقات العربية، أي تلك التي قام بتطويرها مطوّرون عرب، ولا نتحدث عن التطبيقات الأجنبية المُعرّبة.

ورغم وجود بعض التطبيقات العربية الرائعة فعلًا، والتي غطينا الكثير منها في أردرويد، إلّا أننا نتمنى أن نرى كمية أكبر من التطبيقات العربية التي يُمكن أن تصل إلى مستوى التطبيقات العالمية. ولو أردنا الحديث عن الألعاب، نُلاحظ هنا فرقًا واضحًا ما بين الألعاب العربية والعالمية من حيث الرسوميات والقصص وغير ذلك من الميزات.

للأسف، يطغى على التطبيقات العربية طابع التطبيقات التي تُقدّم المحتوى الجاهز كالكتب مثلًا، ورغم أن هذا بحد ذاته ليس سيئًا لكن طريقة العرض والتقديم سيئة جدًا ناهيك عن عدم وجود احترام للملكية الفكرية لناشري هذه الكتب. بالإضافة إلى مئات تطبيقات الحكم والأمثال والأذكار وبعضها مُجرد فهارس وروابط لتحميل نسخ مقرصنة من هذه الكتب لا أكثر أو عرضها بصيغة PDF داخل التطبيق.

كما قُلنا هذا لا يمنع وجود التطبيقات الممتازة، لكنها قليلة. ما هو برأيك سبب تراجع مستوى التطبيقات العربية عن نظيرتها العالمية؟ هل هذا بسبب نقص خبرات؟ أم عدم وجود استراتيجية صحيحة لشركات التطوير أو المطوّرين الأفراد؟ أم أن السبب هو كون فئة كبيرة من المُستخدمين في العالم العربي لا تدفع لشراء تطبيقاتها إما لأنها تُفضل الحصول على التطبيقات المُقرصنة أو لعدم توفر وسائل الدفع المناسبة مما يؤدي بالمطوّرين إلى عدم تحقيق الأرباح التي تُمكّنهم من الاستمرار؟

برأيك ما سبب تراجع مستوى التطبيقات العربية، وكيف يُمكن تحسين مستواها على المدى المنظور؟ وما هي أفضل التطبيقات العربية التي تستخدمها؟ دعنا نعرف ضمن التعليقات.

أنس المعراوي

مدوّن حالي، مطوّر ويب سابق، مهووس دائم بالتكنولوجيا والمصادر المفتوحة. مؤسس موقع أردرويد.

عنواني على تويتر: [email protected]

32 من التعليقات

ضع تعليقًا

  • التطبيقات العربية لا يمكن مقارنتها بالاجنبية بأي حال من الأحوال وهذا راجع لعدة أسباب لعل من أبرزها عذم وجود التمويل الكافي و المستخدم النهائي للتطبيق لا يحترم جهد الأخرين فيقوم بقرصنة التطبيق عوض أن يشتريه أو يحمله من مصادره الشرعية

  • تطبيقات عراقية يمتلكها اصدقاء الي وتعتبر من النوع الجيد بلنسبة الي من ناحية الفائدة والتصميم المتريل وجودة البرمجة
    اسامي الابلكيشنات : كلنا مواطنون ، S Converter

  • حالياً التطبيقات الأجنبية تفي بالغرض، حيث مثلاً من ناحية تطبيقات الدردشة لا يمكن المنافسة إلا بحالة كون فكرة التطبيق جديدة كُلياً! أيضاً هناك صعوبة كبيرة في صنع تطبيق يُنافس التطبيقات الأجنبية و في شتى المجالات .

  • تطبيقات عربية… أعرف تطبيق يستعمل تصاميم الآيفون على برنامج الأندرويد، وليس أي تصاميم، تصاميم ما قبل iOS 7!!

  • كل الأسباب التي ذكرتها
    ولكن هناك تطبيقات عربيه لها كل الاحترام ومتعوب عليها
    بالمناسبه لما لا تطورون تطبيق اردرويد أكثر لأنه يستاهل بكم الاخبار التي تغطونها

  • السبب الرئيسي هو عدم إحترام جهد المطور، أي شخص يروح محل يدفع عشرين ريال يحصل فيهم على ١٠٠ برنامج ولعبة.
    شخصيًا أي تطبيق يُقدم لي فائدة مستعد للدفع لصاحبه حتى لو كان مجانيًا. منذ ثلاثة سنوات أنفقت ما يزيد عن ٥٠٠ دولار على الأب ستور وجميعها لتطبيقات مفيدة سهلت عليّ الكثير من الأمور وجعلت الهاتف يستحق المبلغ الذي إشتريته به.

  • الناس اللي بتقول سيئه نسيت برامج التعريب بتاعت زمان ابراهيم كيبورد وغيره ياه كانت ايام جميله ماكنتش تعرف تعمل حاجه من غير مجموعه برامج عربيه وبعد دعم جوجل للغه العربيه بقت سيئه مش جديد علينا هو احنا كده ندوس علي اللي مننا اول مانلاقي غيره

    عفوا علي الاطاله

  • شوف السبب برائيي والرئيسي وانا واجهته شخصيا حيث اعمل الان على مشروعي للتخرج وهو عباره عن تطبيق للاندرويد
    السبب برأيي عدم وجود دروس مثلا ع اليوتيوب وحتى ك مقالات تهتم بتعليم الشاب العربي الخطوات الاولى في عالم برمجه الاندرويد
    هناك بعد المواضيع هنا وهناك ولكن لا تفي بالغرض
    ولو قارنا المحتوى الاجنبي من الدروس لوجدنا الفارق كبير جدا او بالاصح لا يوجد اي جهد يذكر للمطورين العرب في مجال تقديم المقاطع التعليميه الا ما ندر

    ولأكون منصفا وجدت سلسله دروس لواحد سعودي ولكن اولا السلسه قديمه نوعا ما والشرح جميل ولكن هو موجه للاساس للمحترفين بعالم البرمجه

    مب المشكله بالتمويل فالتمويل يأتي بعد ان تعرض بضاعتك ، المشكله في المحتوى التعليمي

    الذي يحتاجه اي شخص ليبدأ بالتطبيق…

  • في رأيي السبب هو نقص الخبرات أو عدم استغلال هذه الخبرات في المسار الصحيح للأسف.

  • معظم التطبيقات الاجنبيه تبرمجها شركات وليس افراد، حتى الافراد عندما يبني تطبيق يجد دعم من بعض الجهات، بعكس التطبيقات العربية معظمها بمجهود ذاتي ولا تحظى بربع الدعم الذي تحظى به التطبيقات من دول اخرى، فتحية للمبرمجين العرب على ما يقدموه ولو كان بشكل متواضع لكن دوام الحال من المحال.

  • هناك عدة أسباب أولها
    -الدعم الغير موجود
    – القرصنة و عدم احترام الملكية
    – عدم و جود طرق الدفع و حتى ان وجدت فتبقى الثمن مرتفع مقارنة مع الدخل الفردي
    – مخلفات الاستعمار فمثلا في بلدي المغرب هناك تطبيقات رائعة و مفيدة لاكنها كلها أغلبها بالفرنسية رغم أنها موجهة للمواطن المغربي

  • المشكلة عندم توفر. وسائل الدفع صلي بدور على بطاقات قوقل بلاي شهرين مو ملاقي اما بطاقات ايتونز بكل مكان بس هاي مشكلتي اتمنى يسير بالاردن بطاقات بكل مكان من قوقل بلاي

  • من الأسباب هي أن كثير من المبرمجين إلا من رحم ربي فيهم كبر وعدم احترام للآخرين ، عرضت على مبرمجين كثير التعاون معهم في اطلاق تطبيقات بأفكار جديدة وبتصاميم احترافية كوني مصمم فالغالب يريد مبلغ مادي وكثير يتعذر بعدم وجود وقت والبعض يوافق إلى أن أنتهي من تصميم كامل التطبيق وأسلم له التصاميم كما طلب ثم لا أجد له رد ويرفض الاكمال ، والبعض عرضت عليه تصميم تطبيقه الموجود في المتجر بعضهم يرفض والذي يوافق أصمم له التطبيق واسلمه له واجد أنه لم يخرجه بالشكل المطلوب وقام بالتعديل عليه ثم يضع اسمه في التطبيق كمطور له ولا يضع اسمي مع اني لا أهتم بها لكن من باب التقديدر لو تشير لمن ساعدك فيه….وضع المطورين إلا من رحم الله مزري جداً وأعتذر على قسوة الكلام لكن هذا ما عايشته وجربته

  • مشكلتنا هي ثقافتنا.. الدورة الكاملة لهذا النوع من المشاريع لا تكتمل.. لا يوجد ثقافة للاستثمار ولا ثقافة حقوق الملكية و انها تستحق مقابل مادي و بالتالي لا يوجد من يدعم.. المشكلة ليست فقط بتطبيقات أندرويد.. بل ببرامج الكمبيوتر و الألعاب.. الخ..

  • اكثر ما يكرّهني بالتطبيقات العربيه هيا الايقونات سيئة جدا

    ولهذا السبب بالاخص لا احمل التطبيقات العربية

    وانا قريت من قبل ان قوقل قدمت خدمه لمساعده المطورين لتصميم ايقونات جميله لتطبيقاتهم

    وقدم احترامي لبعض التمطورين العرب الذين قدموا تطبيقات عربيه ذات جوده وتصميم ممتازه

  • أرى أحد أهم المشاكل صعوبة وسائل الدفع و ضعف المردود (بسبب القرصنة و حجم الجمهور العربي المستهدف)

  • السبب انه لا يوجد دعم لنا كمطورين عرب.
    وانا املك تطبيق اطلقته في البلاي ستور منذ 3 ايام ولكن لا احد يعلم عنه. التطبيق اسمه المفكرة المدرسية او Studentic وهو متوفر بشكل مجاني مع وجود نسخة كاملة. وقد امضيت 3 شهور برمجة وتطوير وتصميم ولكن عدد التحميلات تجاوزت ال 100 بقليل فقط.
    اتمنى ان تكتبوا عن تطبيقي مراجعة وتدعموني كما تفعلون مع التطبيقات الأجنبية.
    رابط التطبيق :
    https://play.google.com/store/apps/details?id=com.Turki.ischool

  • الطبيقات العربية جميلة وجيدة ولكن مشكلتها وجوداعلانات وملفات تجسس وهذا سبب العزوف عليها وخاصة في التطبيقات الاسلامية مثل المؤذن والقران .

  • اتفق مع كلام المقنع الكندي لاتوجد دروس تعليمية وإن وجدت فهيا موجهة للمحترفين
    أغلب من يقوم بوضع فيديوهات على اليوتيوب يقوم بوضعها فقط للاستفادة من المشاهدات واليوتيوب بارتنر وفي افضل الأحوال يقوم باعطاءك موقع يمنحك انشاء تطبيق لصفحتك في الفيس بوك اوموقعك إن كنت تملك موقع مايرغب به الباحثين عن مثل هذه الدروس )تعليم صنع تطبيقات أندرويد( كيفية برمجة العاب وليس فقط تطبيقات تكون فيها الرسومات ممتازة اوعلى الأقل جيده

%d bloggers like this: