أردرويد

توقعات أردرويد للعام 2014

نحن الآن في الأسبوع الأخير من العام 2013، هذا يعني أننا وصلنا إلى المرحلة التي يجب أن نعلن فيها عن توقعاتنا المتعلقة بنظام أندرويد للعام القادم 2014 كما نفعل في مثل هذا الوقت من كل عام. العام الماضي وضعنا عددًا من التوقعات للعام 2013 وقد صحّ معظمها، حيث توقعنا انتشارًا أكبر للمعالجات رباعية النواة، وهذا ما حدث حيث بدأت الشركات بإنتاج معالجات رباعية النواة حتى للهواتف التي توصف بأنها (متوسطة)، وتوقعنا ارتفاع مواصفات الهواتف مع انخفاض أسعارها، وسيطرة أندرويد على سوق الحواسب اللوحية، كما توقعنا إصدار غوغل وموتورولا لهاتفهما الأول، وإصدار الهواتف التي تعمل بنسخة أندرويد الصافية كتلك الموجودة في سلسلة “نيكسوس” لكن من شركات متعددة، وهذا ما حدث كذلك.

هذا العام لدينا أيضًا مجموعة من التوقعات للعام القادم 2014، وهي:

المزيد من الشاشات المنحنية

LG_G_Flex-3_verge_super_wideرغم أننا نسمع منذ عدة سنوات بتطوير شركة سامسونج لأول شاشة مرنة يتم استخدامها في الهواتف الذكية، إلا أنها لم تطلق هذه الشاشة رسميًا إلا في وقت متأخر نسبيًا من هذا العام، وذلك في هاتفها Galaxy Round ذو الشكل المنحني والذي يحمل هذه الشاشة. بعدها بفترة قصيرة أطلقت منافستها إل جي هاتف G Flex الذي يحمل شاشة مرنة من تطوير إل جي. ورغم أن شاشة كلا الجهازين تتميز بالمرونة والقابلية للثني والطي، إلا أن استخدامها اقتصر على تشكيلها بمظهر منحني بهواتف ذات تصميم منحني قليلًا كذلك.

لكن كلا الهاتفين ليسا أكثر من تجربة أوّلية من الشركتين، حيث من المتوقع انتشار المزيد من الهواتف المنحنية العام القادم، خاصة أن موتورولا تخطط كذلك لاستخدام هذا النوع من الشاشات بحسب بعض التقارير، وخاصة أن سامسونج وإل جي تقومان عادةً ببيع الشاشات التي تقومان بإنتاجها للشركات الأخرى وبالتالي فقد تشهد هذه الشاشات انتشارًا في هواتف مختلفة من شركات متعددة.

جودة أعلى في تصنيع الهواتف الذكية

htc_one_htc_one_mini_comparison

من المتوقع أن نشهد العام القادم اتجاه الشركات نحو صب المزيد من الاهتمام في إنتاج هواتف ذات هياكل خارجية ذو جودة أعلى وأشكال أجمل. شاهدنا هذا العام إطلاق هاتف HTC One المصنوع من الألمنيوم عالي الجودة ذو الملمس الفاخر، كما قامت سوني بإصدار هواتف أنيقة تتميز بمقاومتها للماء والغبار. وحتى سامسونج التي تواجه الانتقادات بسبب تصميم أجهزتها والمواد المستخدمة في صناعتها، قامت في جهاز Galaxy Note 3 بصناعة الجهة الخلفية من مادة ذات ملمس جلدي عالي النوعية، وبحسب التقارير تعتزم سامسونج أكبر الشركات المصنعة لهواتف أندرويد استخدام المعدن أو مواد أخرى عالية النوعية في صناعة هواتفها القادمة، ومن المتوقع أن يطغى هذا الاتجاه بشكل أكبر على هواتف مختلف الشركات.

بصمة الإصبع والعين، لتأمين الهواتف

14036251-laser-scanning-eye-close-up

بدأت الشركات مؤخرًا في التفكير بوسائل جديدة أكثر سهولة وسرعة في حماية الهواتف، أكثر سهولة من استخدام كلمة المرور أو رسمة النمط. غوغل كانت أول من بدأ التفكير بابتكار وسائل جديدة عندما طرحت ميزة إلغاء تأمين الشاشة عبر الوجه Face Unlock في نسخة أندرويد 4.0. لكن الشركات تحاول استكشاف وسائل أخرى، حيث جاءت آبل لتعيد إحياء ميزة فتح الهاتف عبر بصمة الإصبع في هاتف iPhone 5S وذلك بعد أن فشلت هذه التجربة في هواتف سابقة. كما قامت شركة إتش تي سي بطرح نفس الميزة في هاتف One Max، ومن المتوقع أن تقوم شركات أخرى بطرح نفس الميزة خلال العام القادم، رغم أن أندرويد لا يدعم هذه الميزة إلا أن الشركات تستطيع دائمًا إضافتها عبر التعديل على نظام التشغيل.

من جهتها تحاول سامسونج الذهاب إلى أبعد من ذلك حيث أشارت عدة تقارير قوية إلى اعتزام الشركة اعتماد تقنية في هاتفها القادم “جالاكسي إس 5” تتيح فتح الهاتف عبر مسح قزحية العين، وقد قامت الشركة بالفعل بتسجيل براءة اختراع لهذا الغرض ذكرت ضمنها أن هذه التقنية أكثر سرعة وأمنًا من التقنيات الأخرى.

المعالجات بمعمارية 64 بت

qualcommchip

رغم وجود بعض المحدوديات العتادية التي تمنع الهواتف الذكية حاليًا من الاستفادة الكاملة من استخدام معمارية 64 بِت في المعالجات، إلا أن هذا بدأ يتجه إلى التغير، حيث من المتوقع أن تصبح معالجات 64 بِت إحدى المعايير التي تميز الهواتف قوية المواصفات العام القادم، حيث أعلنت عدة شركات عن عزمها دعم هذه المعمارية في معالجاتها مثل كوالكوم وسامسونج وإنتل، كما تشير بعض التقارير بأن معظم الهواتف البارزة القادمة من الشركات الكبرى مثل سامسونج وإتش تي سي وغيرها ستحمل هذه التقنية.

معالجات 64 بِت تعني سرعة أعلى في معالجة المعلومات وبالتالي أداءً أعلى بالمجمل، لكنها تحتاج إلى توفر 4 غيغابايت من الذاكرة العشوائية RAM على الأقل كي يتم الاستفادة من هذه المعمارية، وبالتالي نتوقع بأن مقدار الذاكرة العشوائية في الهواتف الذكية والحواسب اللوحية سيصل العام القادم إلى 4 غيغابايت بعد أن وصل إلى 3 غيغابايت كحد أقصى خلال هذا العام.

المزيد من المساحة التخزينية

emmc-64gb

شهدت الأعوام القليلة الماضية توجه الشركات نحو تزويد الهواتف بمساحات تخزين داخلية محدودة نسبيًا، حيث كانت بعض الشركات توفر هواتفها بمساحتي 8 أو 16 غيغابايت حيث أصبح هذا نوعًا من الأشياء المتعارف عليها لدى إطلاق هاتف جديد. وحتى لو أصدرت بعض الشركات نسخ بمساحة 32 غيغابايت من أجهزتها عادةً ما يأتي إطلاقها متأخرًا مقارنةً بالإطلاق الأول لنسختي 8 و 16 غيغابايت. المشكلة هي في الهواتف التي لا تتيح للمستخدم زيادة هذه المساحة التخزينية بسبب عدم دعمها لبطاقات التخزين الخارجية SD Cards، ومن أشهر هذه الأجهزة هي أجهزة غوغل الرسمية من سلسلة “نيكسوس”.

لكن مؤخرًا بدأ هذا يتغير قليلًا حيث بدأت الشركات بإضافة المزيد من المساحات التخزينية في هواتفها، حتى غوغل فقد طرحت أجهزتها الرسمية الأخيرة بمساحتي 16 و 32 غيغابايت لأول مرة، كما أصبح من المعتاد أن نرى بعض الهواتف الأخرى القوية تتوفر بنسخ تحمل 64 غيغابايت من المساحة الداخلية. من المتوقع أن تحمل الهواتف القوية خلال العام القادم 32 غيغابايت من المساحة كحد أدنى، وسيصبح من المعتاد أن نرى رقم 32 و 64 غيغابايت من المساحات المتوفرة في الهواتف الجديدة، وقد نرى الكثير من الهواتف المتوفرة بـ 128 غيغابايت من المساحة.

نسخة جديدة أكثر سرعة وسلاسة من أندرويد

android-kitkat

في العام 2012 أطلقت غوغل نسخة أندرويد 4.1 (جيلي بين) التي جلبت نقلة نوعية في السرعة والسلاسة لنظام أندرويد. لكن من المتوقع أن يشهد أندرويد نقلة نوعية جديدة من هذه الناحية خلال العام 2014، بفضل مشروع ART الذي تختبره غوغل بشكل تجريبي حاليًا. تحدثنا سابقًا عن ART بالتفصيل وقلنا أنه اختصار لـ  Android RunTime وهو طريقة جديدة لتشغيل تطبيقات أندرويد سيتم اعتمادها بدل آلة Dalvik الافتراضية التي رافقت أندرويد منذ انطلاقته.

بعض اختبارات الأداء المبكرة التي تمّت على ART بينت أنها قادرة على اختصار زمن تشغيل التطبيقات إلى النصف بالنسبة لمعظم التطبيقات. هذا يعني بأن المهام طويلة الأمد والمُستهلكة للمعالج ستصبح أكثر قدرة على إنهاء عملها بشكل أسرع مما سيسمح للنظام بدخول حالة الخمول بشكل أكثر تكررًا (مما يعني توفيرًا في استهلاك الطاقة)، كما ستستفيد التطبيقات من الحركات الأنعم مع استجابة أفضل للمس. حاليًا هذه التقنية موجودة بشكل تجريبي في نسخة أندرويد 4.4 (كيت كات) ويمكن للمطورين تفعيلها لاختبارها، لكنها ما زالت غير جاهزة للاستخدام الرسمي. لهذا من المتوقع أن نرى هذه الميزة خلال إحدى نسخ أندرويد التي ستصدر خلال العام 2014.

هنا تنتهي توقعاتنا للعام القادم. إن كانت لديك أية توقعات ترغب بإضافتها، نستطيع مناقشتها معًا ضمن التعليقات.

أنس المعراوي

مدوّن حالي، مطوّر ويب سابق، مهووس دائم بالتكنولوجيا والمصادر المفتوحة. مؤسس موقع أردرويد.

عنواني على تويتر: [email protected]

27 من التعليقات

ضع تعليقًا

  • اتوقع انتشار كبيييير للساعات الذكيية في العام القادم 2014 ان شاء الله

  • ما بتوقع شي خطير بس بتنمنى يشتغلو على تحسين نوع البطاريات وتكبير البطارية الموجودة بالأجهزة

  • ياريت الشركات تركز على موضوع البطاريات وأعتقد إن دى حاجه مش صعبة أوى كده…عايزين جهاز يتحمل شغل تقيل لمدة يومين تلاته بحيث إنى لما أبقى طالع من بيتى وهتأخر أبقى ضامن إن البطارية هتسج معايا

  • العام المقبل هو بداية المنافسة في الشاشات المنحنية لان سوني وباقي شركات لن تترك الكوريون لوحدهم . اما ثنائية النظام اذ لم ينجح نظام ويندوز موبيل في فرض وجوده فعلى الاغلب لن يكون هناك جوالات بنظامين اما انا اتمنى ان يكون الرام و الهارد كبير

  • اصدار هاتف جديد من شركه oppo بروم سياناجون مود
    و زياده عدد مستخدمي روم سياناجون من عشر ملايين الى الضعف

  • ممكن أن يصبح طريقة جديدة لاسلكية لشحن البطارية وممكن ان يكون هناك جهاز بشاشتين

  • اتوقع اهتمام الشركات بكميرات الهواتف فاتوقع رؤية كاميرا فوق 41 ميقا بيسكل اقوي من الكاميرا التي اطلقتها شركة نوكيا في اجهزة لوميا وPureView من نوعية Carle Zesis …
    كما نتمنى من شركات الهواتف كما ذكر الاصدقاء سابقا بالاهتمام كثيرا بي بطارية الجهاز فتزويد جهاز يحمل شاشة 5 بوصة ببطارية سعة 4000ملى إن امكن سيعتبر امرا جميلا جدا ربما يبدو الامر مستحيلا بعض الشي ولكن من يعلم ؟؟؟؟!!!!

  • هل ستنتشر المعالجات ثمانية الانوية حيث بدأت الشكرات الصينية تضغط على باقي الشركات بانتاجها لمعالجات ثمانية الانوية باسعار رخيصة؟ كهواوي مثلا

  • انتشار للمعالجات ثمانيه النواه وكذللك التوسع فى الكاميرات (دقه الالترا بكسل وتصوير الفيديو بدقه 2k وكذللك انتشار اوسع لل 4g)

  • تستطيع سامسونغ من تطبيق تقنيةHMP لمعالجاتها و بالتالي تفعيل النوى الثمانية في معالجات EXYNOS

  • توقعات لا تحتاج الى قدر كبير من التفكير لتوقعها 😀 طبيعي جدا ان هذا ما سيحصل

  • اعتقد ان بطاريات الليثيوم وصلت للزروة من التطوير و هي غير مجدية تماما و خصوصاً مع شاشات بدقة ال 2k . كما أنه من غير المعقول وضع بضارية 4000 ميلي على جهاز 5 أنش نظراً للوزن الهائل و المساحة . القفزة الآن سوف تكون بأستعمال تقنية خليات sunboost3 التي تسمح للجهاز بالشحن من خلال الأضائة المنخفضة المحيطة بالجهاز بالغرفة الموجود فيها . كما أنه يوجد مساحة جيدة يمكن الأستفادة منها لهذه التقنية و هي خلفية الجهاز . علماً أن هذه التقنية تستطيع شحن بطارية 1300 ميلي بشكل كامل خلال ساعتين فقط و ذلك من خلال ضوء النهار و ليس ضوء الشمش المباشر . ولا أعتقد أن شركات الهواتف سوف تدير ظهرها لمثل هكذا تطور في عام ال 2014 . كما أن شركة intivation قد أنتهت من تطوير هذه الثورة الجديدة و هي بصدد تزويد شركة سامسونغ بها .

  • مساء الخير للجميع
    اخوتي انا اواجه مشكلةفي هاتفي الجلاجسي اس2
    انعدام الشاشة بعد التشغيل مع العلم ان الجهاز يبدء بالاقلاع وفجئة لا ارى الشاشة الا لثانية

%d bloggers like this: