أردرويد

أردرويد كاست – الحلقة السابعة: ثنائي أم رباعي أم ماذا؟

مرحباً بكم في الحلقة السابعة من أردرويد كاست. هذه المرة عدنا متأخرين  قليلاً لكن المهم أننا عدنا ونعدكم بالعودة دون انقطاعات هذه المرة :).

عودتنا هذه تزامنت مع العديد من الأخبار الهامة والمؤثرة في عالم أندرويد. بشكل رئيسي نحن مقبلون على ثورة المعالجات ثنائية النواة Dual Core وسنشاهد آخر هذا العام وخلال العام القادم سيلاً من هواتف أندرويد الخارقة التي تعمل بمعالجات ثنائية النواة. سنتحدث في هذه الحلقة عن الشركات التي ستصدر تلك المعالجات وما هي الهواتف المحتملة وسنناقش قضية بطىء تطور صناعة البطاريات مقارنةً بسرعة تطور صناعة المعالجات. في حال استمر هذا الفارق بين الصناعتين هل ستسبب هذه المشكلة أزمة لهواتفنا الذكية خلال عام أو عامين؟

أيضاً سنتحدث عن الـ Galaxy Tab من Samsung. هل أخطأت سامسونغ بطرحه بشكل مبكر أكثر من اللازم؟ ألم يكن من الأفضل الانتظار حتى إطلاق نسخة أندرويد 3.0 الجاهزة للعمل على الأجهزة اللوحية؟ أم أن سامسونغ لديها استراتيجية معينة وتفكر بشكل مختلف؟ وماذا عن السعر المرتفع للجهاز والذي أثار استياء الجميع في البلدان العربية؟

بين السطور العديد من النقاشات والمواضيع الأخرى المثيرة عن آخر أخبار وتطورات أندرويد المثيرة!

بدءاً من هذه المرة يتم تسجيل الحلقات عبر السكايب لهذا قد لا تكون جودة الصوت هي أفضل جودة ممكنة لكن أعتقد أنها كانت جيدة جداً.

هذا البودكاست يأتيكم بالتعاون مع شبكة البودكاست العربية Hyper Stage ويقدمه لك كل من أنس المعراوي و محمد صالح كيالي.

نذكركم بأنه باستطاعتكم الاستماع إلى البودكاست بعدة طرق: إما الاستماع مباشرةً عن طريق مُشغّل الميديا الموجود في هذه الصفحة, أو عن طريق تحميل الحلقة بالضغط على زر (تحميل) أسفل الصفحة أيضاً. أو تستطيعون الاشتراك عن طريق وصلة التغذية الإخبارية الخاصة بالبودكاست من هنا بحيث تستطيعون الحصول على الحلقات مباشرةً إلى مشغل الميديا المفضل لديكم. ولمحبي آيتونز تستطيعون الاشتراك عن طريق آيتونز باستخدام هذه الوصلة.

في هذه الحلقة:

أنس المعراوي

مدوّن حالي، مطوّر ويب سابق، مهووس دائم بالتكنولوجيا والمصادر المفتوحة. مؤسس موقع أردرويد.

عنواني على تويتر: [email protected]

5 من التعليقات

ضع تعليقًا

  • تم الإشتراك عن طريق Google Listen شكرا لكم 🙂

    ملاحظة اخوية لو يتم حذف الموسيقى الصارخه بالبداية لكان افضل

    بالتوفيق

%d bloggers like this: