آندي روبن يتحدث عن أندرويد: مشكلة الإصدارات المختلفة, أندرويد 3.0, و ويندوز 7 كمنافس

22 0

آندي روبن Andry Rubin -لمن لا يعرف- هو العقل المفكر وراء أندرويد, وهو الذي قام بتأسيس أندرويد قبل أن تقوم غوغل بشراء النظام وضم روبن ليعمل كأحد كبار المهندسين لديها, وهو المسؤول بشكل مباشر عن وصول أندرويد إلى النجاح الذي نشهده الآن.

قام موقع PCMag.com بالحصول على هذه المقابلة مع روبن التي تحدث فيها عن رأيه في مشكلة إصدارات أندرويد المتعددة وقيام بعض الشركات بإصدار أجهزة تعمل على نسخ أقدم من أندرويد  وتحكم بعض شركات التشغيل بإصدارات أندرويد المختلفة في الولايات المتحدة بشكل خاص وعن السبيل لإنهاء كل هذه المشاكل التي فرضها انفتاح النظام. وتحدث أيضاً عن أندرويد 3.0 وعن المنافسة القادمة من Windows Phone 7 وقال رأياً صريحاً لا أعتقد أنه سيعجب مايكروسوفت.

إليكم النص المترجم الكامل للمقابلة وبانتظار سماع تعليقاتكم.

الإصدارات والتخصيصات


لدينا كل نسخ أندرويد المختلفة هذه, وبعض الشركات ما زالت تطلق الهواتف بنسخة 1.6, كيف تستطيعون إعطاء المطورين والمستهلكين تجربة متناسقة في ظل وجود كل هذه النسخ المختلفة والواجهات المختلفة؟

أعتقد بأن مُصنّعي الأجهزة بدأوا يتعلمون بسرعة ما الذي يُباع وما الذي لا يُباع. أنا سعيد جداً بالوتيرة التي نطوّر بها. إذا خرجنا بالنسخة 2.3 أو 3.0, فستكون ابتكاراً مميزاً, لأنها ستحتوي على ميزات جديدة وابتكارات جديدة بحيث سترغب جميع الشركات المُصنّعة بتبنيها. و مصنعوا الأجهزة الذين لا يريدون القيام بتبني آخر الإصدارات سوف يرون انعكاس هذا على ما يريده المستهلك. في الواقع نحن في منتصف مرحلة هامة لأننا نرى بعين الواقع مدى اهتمام المستهلك بتمييز قيمة كل واحدة من هذه الإصدارات. حتى الآن يبدو أنهم مهتمون. لهذا أعتقد بأن الشركات ستقوم بتعديل استراتيجيتها لتسويق هذه الإصدارات الجديدة وفقاً لهذا.

إذاً أنتم لن تقوموا بإبطاء سرعة نشر إصدارات أندرويد؟

لقد مررنا بمرحلة محمومة ما قبل الإصدار رقم 1.0. في الواقع الإصدار رقم 1.0 كان يبدو وكأنه 0.8 – لقد تم الدفع والاستعجال به قبل موسم عيد الميلاد. وفي وقت لاحق, أوصلناه إلى مستوىً من المواصفات كما هو مُتوقع منه في السوق. لقد شهدنا دورة إطلاق إصدارات سريعة كي نتمكن من اللحاق بالسوق, والآن أشعر بشكل كامل بأننا تمكّنا من ذلك. لهذا, الإصدارات القادمة لن تكون إصدارات للّحاق بالسوق, بل ستكون إصدارات تتركز على الإبداع والابتكار.

أليس هناك ميزة للشركات المصنعة من استخدام نسخ أقدم من أندرويد؟

ليس هناك أية ميزة لأن تقوم الشركة المصنعة باستخدام نسخة أقدم, وأنا أقول بأن في هذا ضرر للمستهلك.

المستهلكون و شركات التشغيل


هناك من الناس من يقول بأن الحرية في أندرويد تعني بشكل أساسي بأن شركات التشغيل وتقديم الخدمة أصبحت حرة في مضايقة المستهلكين.

لو كنت قد أصدرت نظام تشغيل وادّعيت بأنه كان مفتوحاً ثم أجبرت الجميع على صناعة هواتف تبدو جميعها متشابهة و تدعم جميعها عدداً ضيقاً جداً من الميزات والوظائف, لما كانت تلك المنصة قد نجحت. لم تكن لتنجح لأن الشركات المصنعة لديها الكثير من القيمة التي يمكن إضافتها, وشركات التشغيل لديها الكثير من القيمة لإضافتها, وهم يحتاجون إلى عربة يضعون بها ميزاتهم المثيرة التي تُميزهم. لا يجب على كل هاتف أن يبدو كأي هاتف آخر. الفكرة برُمّتها هي فقط معرفة ما الذي يريده المستهلك, قم ببناء الهواتف وتكييفها مع ما يريده المستهلكون.

ولكنكم لديكم حداً أدنى من المعايير لأجهزة أندرويد. وبالتالي لماذا لا تقولون بأنه لا يمكن تصنيع أجهزة لا تقبل التطبيقات من خارج سوق أندرويد؟ أين ترسمون الخط الفاصل؟

حسناً, من الصعب أن نرسم هذا الخط, ونحن نفكر في هذا كثيراً. بدايةً, نحن لا نحب رسم الخطوط. نحن نحب وضع التوقعات, ونتعلم كثيراً في هذه العملية. … الهدف من أن تكون منفتحاً هو أن تضع التحكم بما يمكن أن يوضع على الهواتف بين يدي الجميع في مجتمع أندرويد.

لكن عندما تقول بأنك “وضعته بين يدي مجتمع أندرويد”, في الواقع ما يسمعه الناس كثيراً في الولايات المتحدة هو أنك “وضعته بين يدي شركات التشغيل”.

نعم ولا. سيكون الوضع دائماً بهذا الشكل. أنا لا أحاول أن أكون شركة تشغيل, أنا لا أحاول أن أفرض سلطة على شركات تشغيل الخليوي, لكن أعتقد أنه شبيه بسيناريو النسخ 1.5 و 1.6 مقابل 2.2. أعتقد بأنه ومع مرور الوقت سيتعلمون ما هو الجيد بالنسبة لعملهم وما هو السيء. غوغل هي شركة مؤمنة بشكل كبير بالانفتاح والانفتاح يعني التخصيص. هناك نوعان من التخصيص. التخصيص الذي يقوم به المستهلك, والتخصيص الذي تقوم به الشركة المصنعة. وعليهم إيجاد التوازن الصحيح هنا.

أفضل مافي أندرويد


ماهي ميزات أندرويد التي تشكل لك أنت شخصياً أكبر مصدر للفخر؟

بادئ ذي بدء ، فإن الاستراتيجية هي استراتيجية رابحة. نحن نتحدث عن منصة حيث للمرة الأولى تستطيع إلقاء نظرة على الكود البرمجي, تستطيع تفحص الكود ومشاهدة كيف يعمل. لقد حصلنا على جميع أنواع المساهمات القيمة من مجتمع أندرويد حول البنية الهندسية للنظام وما شابه. الهيكلية الأمنية جيدة جداً. وهي أيضاً هيكلية أمنية قابلة للتحديث. لقد أبلينا بشكل جيد جداً في تصميم الهيكلية الأمنية. عندما قمنا بهندسة النظام لتعدد المهام قمنا ببناء هذا في واجهة المستخدم, وقمنا بهندسة مدير التنبيهات notification manager بشكل جيد جداً حتى أصبحت وبحركة بسيطة جداً تستطيع مشاهدة جميع تلك التنبيهات التي ترسلها لك التطبيقات التي تعمل في الخلفية. أعتقد أن كل هذا خرج بشكل جيد للغاية.

أنظر, أحد الأشياء التي يجب أن تقوم بعملها هي إعطاء المستخدمين الوصول إلى المعلومات حالما تصبح متوفرة. بعض أنظمة التشغيل المنافسة تضع هذا كله على الشاشة الرئيسية وتجبرك دائماً على النظر إلى تلك المعلومات التي تنشرها التطبيقات, بينما نسمح نحن للتطبيقات بأن تعمل في الخلفية. مدير التنبيهات هو الشيء الذي يربط جميع تلك التطبيقات بعضها ببعض.

ميزة أخرى من الميزات المعمارية للنظام هي المزج بين الويب والتطبيقات الأصلية. لهذا لدينا هذا المزج حيث يستطيع المطور تطوير تطبيق للهاتف بحيث يمكن أن يمتلك نفس الحرية التي يمتلكها المطورون الذين يقومون بالتطوير للويب. وكان الشيء الذي أثار إعجابي حول تطبيقات الويب هو الوتيرة التي يتم فيها تطوير التطبيق على مراحل. تستطيع تطوير تطبيق للويب والقيام بستة إصدارات يومياً دون أن يدري المستخدم بذلك. كل ما سيحصل عليه هو المزيد من الاستقرار, والسرعة مع المزيد من الميزات خلال اليوم.

ماذا عن دردشة الفيديو؟

نحن ندعم هذا حالياً في Google Talk. وهو يعمل على سطح المكتب. أما في حال كنا نريد تقديم ذلك بشكل ملائم لحزم شبكات الجوال الضيقة فهذا أمر يجري العمل عليه.

أندرويد 3.0, Gingerbread


ما هي بعض المواضيع والأفكار التي سنراها في النسخة القادمة من أندرويد؟

المزيد من أشكال الاتصال. أعتقد أن وسائل الإعلام الاجتماعية هي شكل من أشكال الاتصال. أعتقد أننا نتحدث عن تحسينات عامة على المنصة من شأنها جعل النظام أسرع وأكثر قوة. أعتقد أن الألعاب هي أحد المجالات التي لا يتم تقديمها بشكل جيد حتى الآن. نحن في الواقع متجهون إلى إعادة اكتشاف الألعاب التي يمكن أن تلعب بها بشكل متقطع. لو نظرت إلى منصات الألعاب على غرار XBOX أو PlayStation أو Nintendo, أعتقد بأنها من النوع “الجلوس ومحاولة الوصول إلى أقصى مستوى ممكن”. على الهواتف المحمولة التي تعمل بالبطارية, أعتقد أن النوع الأنسب هو “ماذا ستفعل فيما بين الأوقات التي تفعل فيها شيئاً آخر؟” بمعنى أن الفكرة هي تشغيل اللعبة لتملأ الوقت وليس تشغيل اللعبة كي تكون حدثاً قائماً بحد ذاته.

إن كان لنا أن ننظر بعناية على ما هي الميزات والوظائف الجديدة التي نريد دعمها في المنصة فهي دعم جميع أشكال الألعاب ضمن طيف واسع, أعتقد بأن هذا أمر مثير للاهتمام علينا الانتباه إليه. أعتقد بأن مزيد من المزج بين الويب والتطبيقات الأصلية هو أمر مثير للاهتمام. لو نظرت إلى بعض الأمور مثل دعم HTML5, المزيد من الميزات, المزيد من الوظائف, المتصفح الخاص بنا قد يكون حالياً هو أفضل متصفح من حيث الأداء على أي هاتف محمول. فهو الأسرع, والأصغر حجماً. سنقوم بإضافة المزيد من الميزات إلى المتصفح وسنعطيه تجربة مستخدم مُحدثة أيضاً.

الفلاش هو قضية مثيرة للاهتمام لأن الناس تحدثت عنه كشيء أساسي يطلبونه بالفعل. لكن الآن وهو موجود, والأداء ليس كما تراه على سطح المكتب. هل هو بالفعل ما يحتاجه الناس في تجربتهم على الهواتف الجوالة؟

هناك لحظة فاصلة عندما يتوجب عليك فتح أحد المواقع التي لا تستطيع تصفحها دون وجود الفلاش. لذا, لا مزيد من المواقع مع تلك الصناديق الصغيرة مع علامات الاستفهام الموجودة داخلها – وهذا رائع. لذا أود أن أقول بأنني أريد الفلاش, ونقطة انتهى, لأنني أريد مشاهدة تجربة الويب الكاملة وليس جزءاً منها فقط. وبمجرد حصولك على تجربة الويب الكاملة سيكون هناك فقط بعض التحسينات التي ستصبح أفضل وأفضل على مدى الشهور والسنوات. أنا واثق. إنها مجرد عملية كود.

أندرويد مقابل Windows Phone


يوم الإثنين, ستقوم مايكروسوفت بالكشف عن أول هواتفها التي تعمل بنظام 7 Windows Phone.ما رأيك في هذه المنصة كمنافس.

أعتقد بأن الصور التي رأيتها من شاشات النظام مثيرة للاهتمام, لكن انظر, العالم لا يحتاج إلى منصة أخرى. أندرويد مجاني ومفتوح, أعتقد بأن السبب الوحيد كي تقوم بإنشاء منصة أخرى هو الأسباب السياسية. لماذا لا يعمل العالم كله بأندرويد؟ لأنهم لا يحبون الناس الذي قاموا بتطويره, لكن أندرويد نظام ناجح, كامل, ومنصة متكاملة . أنا أشجع الجميع على استخدامه, لكنني أيضاً لست تحت الانطباع بأن الجميع سيستخدمه, وهذا بالأمر الجيد, لأن المنافسة جيدة بالنسبة للمستهلك وإن كان لدى أحدهم فكرة عن ميزة أو وظيفة في منصته غير متوفرة في أندرويد فهذا جيد.أعتقد بأنه من الجيد أن يكون لديك الخيار, لكنني في النهاية لا أعتقد بأن العالم يحتاج إلى منصة أخرى. أعتقد بأن ما يميز أندرويد بشكل خاص ولا يتوفر في غيره من المنصات, إلى جانب كونه منصة مفتوحة, فهو منصة تقدم بالفعل مجموعة من الخدمات. عندما نتحدث عن الويب ، و نتحدث عن عمليات المزج بين الويب والتطبيقات، فنحن نتحدث عن الخدمات السحابية.

في الواقع جميع الخدمات التي توفرها السحابة, فإن غوغل كانت تقدمها منذ اليوم الأول. البحث كان الأمر الأول, ثم الجيميل, واليوتيوب, وغوغل توك وكل شيء آخر. وبالتالي تلك الخدمات السحابية تعطي الجهاز بالفعل تجربة أفضل لأن السحابة تقوم عملياً برفع الحمل الثقيل. السحابة هي الطيران بعيداً بكمية غير محدودة من عرض الحزمة bandwidth تعمل بالنيابة عنك.

[PCMag]

قد يعجبك أيضًا
عدد التعليقات 22
  1. Yasser A Saeed يقول

    كلام جيد ومقنع بشكل عام .. ولكني أعتقد بأن العالم يحتاج لأكثر من منصة لتزداد حدة المنافسة للتطوير والتي سوف يستفيذ منها المستخدم أولاً وأخيراً ..

  2. engineer يقول

    كلامة عن اندرويد3 مقتضب بعض الشيء

    الصفقات الخيالية التي سمعنا انها لجوجل مي ربما تتحول لاندرويد 3

    ولكن السؤال الاهم هل سيكون مدعوم من قبل الاجهزة المتوفرة مثل جاليكسي اس

    ام تحتاج لقدرات خارقة ؟
    ارجوا الرد لأني لا استطيع الصبر شهر كامل

    1. Abdulelah Alhussayen يقول

      بالنسبة لكلامه عن أندرويد 3 أكيد ﻷنه يريدون الإحتفاظ على عنصر المفاجئة للمؤتمر القادم

  3. بشار كوكش يقول

    السلام عليكم،

    أود التعليق على فقرة ويندوز فون 7، أحترم رأي السيد روبين لكن لا أعتقد أن نظام تشغيل ويندوز فون 7 هو فقط مجرد منصة أخرى، فهو بالفعل يقدم تجربة مستخدم فريدة من نوعها. صحيح أنه نظام مغلق و يفتقد بعض الميزات كما أنه جاء متأخراً مقارنة بأندرويد و آي فون 4 لكن أعتقد أن سوق الأجهزة الذكية يتسع للاعب جديد.

    السيد روبن يتحدث عن أندرويد كما لو أنه الوحيد الذي يعتمد على خدمات الويب و الأنظمة السحابية فويندوز فون يدعم ألعاب الـ XBOX و الوسائطة المتعددة من ZUNE و غيرها من الخدمات التي تعتمد على الأنظمة السحابية.

    أعتقد أني كنت موضوعي في رأيي و أتمنى تقبله برحابة صدر.

    و لكم جزيل الشكر.

    1. أنس المعراوي يقول

      مرحبا بشار ..

      شكراً على رأيك الموضوعي بالفعل.
      أنا أوافق روبن على أن ما شاهدناه كبداية من صور ومقاطع حول ويندوز فون 7 تبدو مثيرة وأعتقد أنه سيقدم تجربة استخدام مميزة ومنافسة لأندرويد وآيفون ويبقى أن ننتظر ونرى كمية ونوعية التطبيقات التي ستتوفر له. وأتفق معك بأن السوق يتسع للجميع وأيضاً مايكروسوفت لديها خبرة أيضاً في مجال الأنظمة السحابية وباتت تشكل تهديداً آخر لآبل التي تفتقر إلى هذا المجال.

  4. عمر959 يقول

    يعطيك الف عافية على الترجمة الرائعة ..

  5. Abdullah Al-Suqir يقول

    ركز لي على هالجملة
    “مزيد من المواقع مع تلك الصناديق الصغيرة مع علامات الاستفهام الموجودة داخلها”

    أنا لو ما يجيني من الأندرويد إلا هالنقطه تكفيني

  6. salem يقول

    شكرا لكم علي الترجمة
    أنا في صدد شراء نكسوس ون أرجو شرح كيفية أظافة كيبورد عربي أليه وشكرا

    1. Yasser A Saeed يقول

      لا أنصحك بشراء هذا الهاتف الآن لأن جوجل تخلت نوعاً ما عنه لأسباب غير واضحه .. هذا بجانب اني أعتقد أن HTC ربما تنوي إصدار تلفون بديلاً عنه وافضل منه .. هذا طبعاً لا يعني أنه تلفون سيئ .. بل هو تلفون جيد .. ولكن أعتقد أن سيصدر بديلا له عما قريب ..

      1. Smurf يقول

        ممكن أخي الكريم توضح أكثر كيف تخلت غوغل عن الـ Nexus one بنظرك ؟
        مع العلم أنه من المؤكد تقريباً أن يكون الجهاز هو أول الحاصلين على النسخة الأحدث القادمة قريباً من نظام آندرويد .. و غوغل نفت إصدار Nexus two أو three .. مكتفيةً بالقول أنها حققت الهدف المطلوب من الـ nexus one .

        1. Yasser A Saeed يقول

          وجهة نظري .. توقف جوجل عن بيع منتجها الأول هو نوع من التخلي .. وإلا لماذا توقفت جوجل عن بيعه للمستخدم النهائي ولا تنوي إصدار بديل؟!!!!
          ربما يكون هذا الهاتف هو فعلاً أول من سوف يحصل على النسخة الثالثة من أندرويد بحكم انه أصبح الآن تلفون مخصص للمطورين .. فإذا كانت سرعة التحديث تهمك كثيراً حينها هذا التلفون سوف يناسبك .. ولكن يكون في علمك أن هذا التلفون لن يوفر لك افضل العتاد Hardware حيث توفر HTC حالياً تلفونات بمواصفات أقوى وأفضل ، فما بالك بالموديلات التي سوف تنزل في نهاية العام!!

      2. أنس المعراوي يقول

        غوغل لم تتخل عن النيكسوس وَن وإن كانت أوقفت بيعه بشكل مباشر للزبائن من موقعها إلا أنها ما زالت تبيعه للمطورين كنسخة خاصة لمطوري أندرويد. وسيكون النيكسوس وَن هو أول هاتف سيحصل على نسخة أندرويد 3.0 القادمة 🙂

  7. muneef يقول

    ﺍﺥ salem ﺍﻟﻜﻴﺒﻮﺭﺩ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﻣﻮﺟﻮﺩ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﺭﻛﺖ ﺑﺄﺳﻢ arabic soft keyboard ﺗﻨﺰﻟﻬﺎ ﺑﺠﻬﺎﺯﻙ ﻭﺑﻌﺪﻳﻦ تروحsetting – language and keyboard ﻭﺗﻌﻤﻞ ﺻﺢ ﺍﻣﺎﻣﻬﺎ ﻭﺑﻌﺪﻳﻦ ﺍﺫﺍ ﺍﺭﺩﺕ ﺍﻟﻜﺘﺎﺑﻪ ﺑﻬﺎ ﺗﻀﻐﻄ ﺑﺎﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﻋﻠﻰ ﺧﺎﻧﻪ ﺍﻟﻜﺘﺎﺑﻪ ﻭﻳﻂﻠﻌﻠﻚ ﺍﻟﺨﻴﺎﺭ input method ﻭﺗﻂﻠﻌﻠﻚ ﺍﻟﻜﻴﺒﻮﺭﺩ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﺍﺧﺘﺎﺭﻫﺎ ﻭﺗﻌﻤﻞ ﻟﺪﻳﻚ

  8. Dr.Death يقول

    المنافسه قويه فالساحه , وكل شركه لها ميزه تميزها عن غيرها , البلاك بيري بالمسنجر, الاي فون بالجرافيكس و اللعاب , الاندرويد مفتوح المصدر وسريع التطور

    فالنهايه المسأله مساله اذواق, نفس الحاله مع الماك و الويندوز و اللينكس و اليونكس, كل نظام له مستخدمين وكل مستخدم على حسب حاجته و اولوياته, او جهله بالنظام الاخر.

    1. Yasser A Saeed يقول

      بشكل عام .. كلامك سليم …

  9. Anas Rizeq يقول

    انا اخالفه في رأيه عن Windows Phone 7 و كلامه بأنه العالم لا يحتاج الى منصة اخرى , شركة مايكروسوفت كانت من اوائل الشركات في تطوير و انتاج نظم تشفيل للهواتف المحمولة و PDA منذ عام 2002 و حتى الآن لذلك لديها الخبرة الكافية و القدرة على المنافسة , و في المنصة الجديدة هناك توافق مع الكثير من المنصات و الخدمات الاخرى عن طريق السحاب بشكل افضل و اوسع من اندرويد.

    و انا برأي انه في الاصدار القادم من اندرويد يجب عليهم الاهتمام بخاصية تعدد المهام و تطوريها بشكل افضل .

    1. أنس المعراوي يقول

      أوافقك بأن مايكروسوفت لديها الخبرة اللازمة لإنجاح ويندوز فون 7 لكن لا أتفق معك بأنها تستطيع تقديم الخدمات السحابية بشكل أفضل أو أوسع من أندرويد. فغوغل هي شركة متخصصة في مثل هذا النوع من الخدمات وجميع منتجاتها هي من هذا الاختصاص على عكس مايكروسوفت التي لديها مئات المنتجات المتنوعة وبعض الخدمات السحابية القليلة مقارنةً بما تقدمه غوغل (واسمح لي أن أقول بأنها ليست أفضل من حيث النوع).

      لا تنسَ أن غوغل لم تدمج في أندرويد حتى الآن إلا الجزء اليسير مما تقدمه فعلاً من خدمات سحابية على الويب. ما زال في جعبة غوغل عشرات الخدمات الأخرى التي ما زالت بانتظار دمجها في أندرويد بشكل أو بآخر.

  10. الاسير يقول

    هدا اقتباس من كلام السيد اندي روبن
    المزيد من أشكال الاتصال. أعتقد أن وسائل الإعلام الاجتماعية هي شكل من أشكال الاتصال. أعتقد أننا نتحدث عن تحسينات عامة على المنصة من شأنها جعل النظام أسرع وأكثر قوة. أعتقد أن الألعاب هي أحد المجالات التي لا يتم تقديمها بشكل جيد حتى الآن. نحن في الواقع متجهون إلى إعادة اكتشاف الألعاب التي يمكن أن تلعب بها بشكل متقطع. لو نظرت إلى منصات الألعاب على غرار XBOX أو PlayStation أو Nintendo, أعتقد بأنها من النوع “الجلوس ومحاولة الوصول إلى أقصى مستوى ممكن”
    هل تعتقدون بانه تلميح مبطن لاصدار جهاز العاب على غرار xbox او playstation او nintendo
    اعتقد و العلم عند الله ان plystation 4 سيعمل بنظام اندرويد

  11. kadhem يقول

    سؤال خارج الموضوع
    هل حددد موعد المؤتمر الذي سيتم فيه اطلاق الاصدار الثالث من اندرويد؟

    1. arrussi يقول

      سيتم عقد هذا المؤتمر في فترة تتراوح ما بين الأسبوع والشهر ..
      ننتظر بفارغ الصبر ^^

  12. Abdullah يقول

    لو قرأنا بين الاسطر لوجدنا ان السيد روبن تحدث وقال بطريقة غير مباشرة ان هناك انظمة سقطت سقوطا مدويا بعد انطلاق الاندرويد والبقاء للمصدر المفتوح !!
    اجد كلامه منطقيا اذا استمرت جوجل على نفس الوتيرة ونفس السياسة في التطوير
    ننتظر ما سيقدمه لنا جوجل في المستقبل وهل سيكون متربعا على عرش الهواتف النقالة مثلما تربع على عرش البحث بالانترنت !؟
    نترقب

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم ملفات الكوكيز لتحسين تجربة الاستخدام. يمكنك الموافقة أو الانسحاب إذا أردت.. الموافقة إقرأ المزيد