إحصائية جديدة: أندرويد في طريقه للسيطرة على سوق الهواتف الذكية

تتوالى الإحصائيات والأرقام الصادرة عن شركات الإحصائيات ودراسات السوق المتخصصة بسوق الهواتف النقالة وباتت هذه الدراسات المنشورة تشير إلى أمر واحد: أندرويد يتصاعد بشكل صاروخي ويخترق الأسواق بلا منازع. جميع الإحصائيات الصادرة عن العديد من الشركات تشير إلى نفس النتيجة إلى درجة أننا توقفنا عن نشر تلك الإحصائيات في موقعنا منعاً للملل والتكرار :). لكن تقرير اليوم الصادر عن  شركة Changewave كان هاماً بشكل خاص لتنبؤ الحالة التي سيكون عليها السوق في الفترة القادمة إذ  تقوم هذه الشركة بسؤال عينة من الناس الذين يعتزمون شراء هاتف ذكي Smart Phone خلال الفترة القادمة سؤالاً بسيطاً:”ما هو هاتفك الذكي القادم الذي تفكر في شرائه خلال الثلاثة شهور القادمة؟”. كنا قد كتبنا عن الإحصائية التي نشرتها الشركة في الأول من هذا العام وذكرنا حينها بأن:

خلال الشهور الثلاثة الأخيرة وبعد أن كان (أندرويد)  في سبتمبر يجلس في المرتبة الرابعة والأخيرة من حيث رغبة المستخدمين في الحصول على أجهزة أندرويد, قفز خلال ثلاثة شهور ليتفوق على كل من ويندوز موبايل, بلاك بيري, وبالم ويحتل المرتبة الثانية من حيث الأجهزة الأكثر رغبة بعد آيفون الذي  يسبق أندرويد بسبع نقاط (27%).

حسناً, هذا كان منذ ثلاثة شهور أما الآن إليكم المفاجأة: أندرويد أصبح على قمة الأجهزة المرغوبة خلال الفترة القادمة فبعد أن أظهرت الإحصائية الماضية رغبة 21% ممن أجري عليهم الاستطلاع الحصول على جهاز يعمل بنظام أندرويد قفز هذا الرقم الآن ليصبح 30% متجاوزاً بنسبة بسيطة منافسه العتيد iPhone الذي أبدى 29% رغبتهم في الحصول على آيفون خلال الفترة القادمة.

أندرويد ينمو بسرعة جنونية خاصة بعد توفره على أجهزة متطورة جداً تحشد آخر ما توصلت إليه التكنولوجيا سواء من حيث الشاشات ذات الدقة الهائلة أو المعالجات فائقة السرعة أو دعم شبكات 4G.

الصورة التالية توضح المقارنة بين الإحصائية السابقة والإحصائية الحالية:

بالتأكيد سيعود الطلب ليرتفع على آيفون بعد أن تطلق آبل النسخة الجديدة المنتظرة منه وسيستمر أيضاً أندرويد باختراق السوق بمنصته المفتوحة وأجهزته الغاية في التطور وسيستمر الصراع على السوق بين الشركتين العملاقتين. غوغل وآبل.

(المصدر)

قد يعجبك أيضًا
عدد التعليقات 20
  1. CooL MaN يقول

    الفرق بين اي فون و اندرويد ( و هو الذي سيدفع اندرويد)
    الحرية
    1- الحرية باختيار ما شئت ان كان HTC او LG او Samsung
    او غيرها
    و ليس فقط ابل
    2- لا يقيدك بشكل و وظيفة و مميزات معينة
    هناك اجهزة ركزت على الميديا مثل X10
    و هناك التواصل كاجهزة HTC ذات واجه سينس
    و هناك الالسرعة في النقل مثل جهاز HTC EVO 4G بالجيل الرابع عالي السرعة
    و غيرها كالمعالج ذي 1000mhz او معالج الجرافيكس كجلاكسي اس
    3- حرية التطوير و الاستخدام
    ابل لا تسمح للموطرين بالحرية فالقيود كثيرة
    بينما اندرويد حر التطوير
    طور ما شئت و انشر بدون مراقبة و مراجعة الا في حال التقدم بشكوات
    ملاحظة: قد يقول البعض ان رغم القيود فابل انجح و السبب هو ان اكبر مكتبة برامج موجودجة لدى ابل
    و ردي ان اندرويد احدث بكثير و قد حصل على المرتبة الثانية في عدد البرامج و العد
    مستمر و لا تستغرب قريبا ان يكون الاول قريبا
    و ايضا ان ابل كانت اول من بدأت بفكرة متجر برامج مما جعل الكثيرين يتجهون الى هذه المنصة و ثم عند نجاحا كان صعبا تركها لمنصات بدأت حديثا و ليست بنفس القوة
    و لكن ما يملأ معجم المتارج العادية مثل بالم و بلاك بيري و اندرويد سابقا هو برامج الشركات التي تصنع من برامجها عدة نسخ اي نسخة لكل نظام فهته الشركات عادة ما يكون هناك فريق برمجة و فرق للقيام بتعديلات معينة لتناسب جميع الاجهزة و بعض مستخدمي الاجهزة ممن يقومون ببرمجة برامج لنفسهم و ثم ينشرونها بهدف المشاركة او الربح احيانا
    و ايضا من اسباب نجاح منصة ابل اهو الخبرة بهذه المنصة
    فكل المبرجمين لاي فون كانوا مستخدمين لنظام ماك فبرمجة لاي فون لا يتم الا عن طريق جهاز ماك
    و هي النقطة التي تصب في صالح اندرويد و التي يمكنك البرمجة عن طريق اي نظام ان كان ويندوز ام لينوكس – و هو البيئة التطويرية المفضلة لدى المبرمجين – او ماك
    4- حرية الاستخدام
    فالجيل بريك صدر من اجل التخلص من بعض المشاكل مثل محدودية التنزيل من متجر برامج ابل فقط و هو شيء مفتوح في اندرويد فهناك الكثير من البارمج و التنطبيقات التي توفر بدائل لسوق اندرويد كسلايد مي و غيره او كنصيب مباشرة من الذاكرة من ملفات .apk

    و شي اخر و هو الواجهات
    فاندرويد
    1- يختلف من شركة لاخرى كجووجل و اتش تي سي و سامسونج و سوني
    بينما اي فون ثابت
    2- الودجت و التي تسمح بالقيام بكل ما تحب تقريبا بدون تشغيل برنامج واحد حتى

    لذلك ليس مستغربا بالمرة ان يصبح اندرويد اكثر الاجهزة طلبا
    و ملاحظة صغيرة هي ان كثيرا من الناس يشترون جهازا معينا اذا كان له قاعدة مستخدمين بين الاجهزة التي ليس لها مستخدين لا يرغبونها لقلة الدعم
    و مع ازدياد الطلب على اندرويد هذا و بعلاقة طردية يؤدي الى طلب اكثر و اكثر الى ان يصبح له شعبية واسعة عالميا فقط و ليس فقط في الغرب
    علما اننا باجة الى حملات لنشر اندروي في بلاد العرب كخطط اشتراك من شركات الاتصالات و توفيره عندنا في المحلات
    حيث اني في افضل الاحوال ارى 3 او 4 اجهزة اندرويد في المحلات الممزية و التي تحتوي جميع الاجهزة التي نادرا ما نراها في باقي لامحلات

    1. osama2026 يقول

      أبدعت في هذه المقارنة
      و كلامك المفروض أنه يوضع في تدوينه لوحدها لما تحتويه من معلومات.

  2. osama2026 يقول

    لازم عليك يا أنس أن تستعد فالأندرويد سيأتي قريباً للوطن العربي
    لذلا نريد منكم أن تستمروا بطرح مثل هذه التدوينات الرائعة

    1. أنس المعراوي يقول

      سيكون لدينا استعدادات واسعة خلال الفترة القادمة بإذن الله ونحن نحضر لمضاعفة العمل وتقديم أفكار جديدة ومميزة 🙂

  3. BluePrince يقول

    معليش سؤال خارج الموضوع, هل يمكن تحديث جهاز أندرويد (غير نيكسوس) مثل ماچيك إلى 2.1 بأي طريقة (بعض المواقع على اليوتيوب توضح عمل هذه النسخة على الماچيك) ?
    باركولي أول جهاز أندرويد أمتلكه وقد كتبت منه هذا التعليق 🙂

    1. osama2026 يقول

      تقدر ترقي جهازك إلى ٢.١ بطريقة غير رسمية و بتفقد الضمان

      1. BluePrince يقول

        وكيف يتم ذلك !؟؟

        وهل يوجد أي ذكر أنه سوف يتم ترقيته رسمياً؟

        شكراً لكم.. ^_^

        1. أنس المعراوي يقول

          لا يمكن ترقية جميع الأجهزة إلى 2.1 وخاصة الأجهزة التي صارت تعتبر (قديمة) مثل دريم وماجيك. صحيح أنه هناك من قام بتنصيب 2.1 على تلك الأجهزة لكن الأداء كان بطيئاً وسيئاً جداً.

          1. BluePrince يقول

            ممممم..

            خبر محزن بالنسبة لي 🙁

            عموماً حتى لو كان بطيئاً فليس لدي مانع لتجربته إذا لم يكن لها أي سلبيات أخرى (وأتمنى ذلك)

    2. CooL MaN يقول

      اخي ممكن تدور على روم نيكسوس ون و تنزلها على هالجهاز
      بس
      1- بتفقد واجهة سينس و الويدجيت تبعونها
      2-احتمال ضعيف انه ما يشتغل بضعة اشياء
      3- و ماني متأكد انه الضمان ممكن يتلغي

      1. BluePrince يقول

        ها روم نيكسوس ون.. (أتمنى أن أجدها بسهولة)

        1- بالنسبة لواجهة سينس فأنا ما زلت لم أنصبها على ماجيك (هل تنصحني بها؟ أخاف على اللغة العربية!)
        2- هل من الممكن أن تخبرني عن بعض الأشياء التي قد لا تعمل؟
        3- أفرحتني بحاية الضمان لأني سمعت أنه (سـ)ـيلغي حتماً 🙂 (مع أن الضمان لا يهمني كثيراً)

        أعرف اني أزعجتكم لكني أريد أن أعرف المزيد عن نظام التشغيل الأفضل 🙂

  4. Anas Ali يقول

    الاندرويد الى الان نظام قريب الى الكمال بنظري

    تتوفر عليه تطبيقات رائعة تضاهي من حيث النوع تلك التي في متجر ابل

    ولكن ينقصه شيء واحد فقط حتى ينتشر ويوجه صفعة قوية للايفون

    وهو مشغل الموسيقى الخاص بالجهاز

    فالمشغل الموجود حاليا تشعر انه من ايام السبعينات

    وسبب اقتناء الكثير من الناس حول العالم للايفون هو قوة جهاز في المالتي ميديا

    وتطبيق الايتونز الرائع الذي عليه

    ولا يوجد مشغل موسيقى في الماركت الى الان يعتبر ممتاز ملهم في مستوى جيد او اقل

    1. CooL MaN يقول

      فعلا معك حق اخي
      الميديا واحدة من نقاط الضعف
      المشكلة هنا ان السمارت فون مخصص للاعمال و ليس للمستخدم العادي
      و لكن ما يحصل ان هاته الفئة من الاجهزة بدأت تعجب المستهلك العادي و خصوصا الشباب لكثرة البرامج و قوة الجهاز و النظام و تطورهما الذي يفوق بدرجات الاجهزة العادية
      و ابل انتبهت لهذا الامر فادمجت مشغل ميديا مميز في جهازها الذي الان توجه للشباب لا لرجال الاعمال و لكنه يصنف على انه سمارت فون و بهذا جمع الميزتين و التي اندرويد لا يزال متجها نحو رجال الاعمال
      و حسب الاحصاءات ان رجال الاعمال يتجهون نحو اندرويد و بلاكبيري و ليس ايفون
      و الان سوني اريكسون انتبهت للموضوع و طرحت جهازها الذي اثار ضجة في العالم التقني بنظام سمارت فون مختطور و ميزات جهاز ميديا متطور
      و بهذا تفوق على اي فون و لكنه تأخر
      و هناك عوامل اخرى كثيرة في مواجهته مع الاي فون
      و التي سادرجها ان شاء الله قريبا في تدوينة

    2. أنس قطيش يقول

      ولكن الفرق هنا أنه يتوافر العديد من برامج تشغيل الموسيقى الرائعة مثل Double Twist والذي يتوفر حتى مع برنامج للكمبيوتر يماثل iTunes. جربه ثم أعطني رأيك فيما إذا كان أندرويد ضعيفاً من ناحية تشغيل الموسيقى.

  5. حمزة عبد المطلب يقول

    Android Market gets 9,000 new apps in March, world domination can’t be far behind

    http://bit.ly/b1qwBW

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.