حوار الجمعة: هل ستشكل Android Wear نقلة نوعية في سوق الساعات الذكية؟

“حوار الجمعة” هي سلسلة أسبوعية تأتيكم كل يوم جمعة، نطرح فيها موضوعًا جديدًا للنقاش المفتوح وتبادل الآراء بين مستخدمي أندرويد. نختار في كل أسبوع موضوعًا للحوار وتبادل الأفكار حول قضية تتعلق بأندرويد، سواء كنظام تشغيل أو أجهزة أو تقنيات، ونرحب بجميع الآراء ضمن التعليقات.

android-wear-cap

أعلنت غوغل قبل أيام عن منصتها الجديدة الخاصة بالأجهزة القابلة للارتداء Android Wear، والتي ستركز حاليًا على جلب أندرويد إلى الساعات الذكية. ورغم أن العديد من الشركات قامت خلال الأعوام القليلة الماضية بإطلاق ساعات ذكية، منها سوني وموتورولا وسامسونج وغيرها، تم في معظمها استخدام نسخ معدّلة من أندرويد، إلا أن الجميع كان ينتظر ما الذي ستقدمه غوغل عندما ستعلن عن دخولها الرسمي في عالم الساعات الذكية، وذلك لأن الساعات التي تم الإعلان عنها سابقًا بدت برأي الكثيرين غير جذابة بما فيه الكفاية ولا تقدم تجربة استخدام مُبتكرة تُقنع المستخدمين بأهمية الساعة كجهاز تقني جديد إضافةً إلى الهاتف.

لكن لأن الجميع يعلم بأن غوغل هي من الشركات القادرة على طرح مفاهيم جديدة وإعادة تعريف مفاهيم قديمة، كنا ننتظر كي نرى حقًا كيف ستدخل غوغل هذا المجال، لأننا لا نريد مجرد نسخة مصغرة من أندرويد، بل نريد تجربة استخدام أذكى من ذلك، وهذا ما حاولت غوغل تقديمه في Android Wear.

منصة Android Wear تعتمد بشكل أساسي على خدمة Google Now وتقوم على فكرة البطاقات ذات المظهر البسيط، والمعلومات المُفيدة التي تظهر في الوقت والمكان المناسبين، كما تقدم واجهة لمسية سهلة الاستخدام.

5434138-Check-Out-Google-Android-Wear-Smartwatches-Coming

رغم أنه من المبكر أن نحكم على المنصة قبل توفرها رسميًا (حيث ما زالت حاليًا متوفرة كإصدار تجريبي للمطورين)، إلا أن حوارنا لهذه الجمعة سيكون حول Android Wear وإن كنت تعتقد بأن غوغل تمكنت من خلالها بالفعل من تقديم شيء جديد كليًا ومُفيد كليًا يجعل المستخدم راغبًا باقتنائها؟ هل واجهات الساعة وأسلوب عملها يجعلها متفوقة على ما شاهدناه سابقًا من الساعات، مثل ساعة Samsung Gear على سبيل المثال؟ هل ترى بأن المستقبل الفعلي للساعات الذكية قد بدأ الآن؟ أم ما زلت تفضل كي ترى ما الذي ستقدمه آبل في هذا المجال قبل أن تُطلق حكمك النهائي؟

شاركنا الحوار ضمن التعليقات.

إقرأ المزيد عن

،

أنس المعراوي

مؤسس موقع أردرويد. إضافةً إلى عملي كرئيس تحرير للموقع، أعمل كذلك كمطوّر لتطبيقات أندرويد في ألمانيا.

لمتابعتي على تويتر: [email protected]

التعليقات: 14 ضع تعليقك

Ahmed Radaideh يقول:

مستقبل الساعات قد بدأ الأن من جوجل
وهي كشكل وأسلوب جميل جداً 🙂

abdullah يقول:

ما مصير مثل تلك التقنيات فى البلاد غير الناطقه باللغة الانجليزيه حيث إحتلاف النطق يشكل فارق كبير فى إستجابه الساعه او ما الى ذلك من تلك الاجهزه القابله للارتداء؟؟؟؟

Ahmed Sayed يقول:

اظن انها بداية موافقة من جوجل و ذلك سوف يحفز ابل و ميكروسفت لتطوير منتجاتهم لاجهزة المرتداه ك النظارات و الساعات الذكية و الدخول في منافسة حامية و الوصول الي اقرب منتج تجاري يفيد البشر و ننتظر ابل و ما سوف تقدم من تطور في هذا الشأن

Ahmed Kurdy يقول:

ارجو من مشرفي الموقع ازالة الاعلان الاباحي من الجهة اليمنى من الشاشة

osama يقول:

لا يوجد اي اعلان اباحي هذه الاعلانات تعتمد على الشخص نفسه
فأن كنت تبحث عن المواضيع التقنية سوف تظهر اعلان اجهزه الكترونيه وهكذا

محمد علي يقول:

+111111111111111
مش قادر أمسك نفسي من الضحك 😀
ايوة كدة

Mohamed Ali يقول:

يا أخي لا يوجد اي اعلان اباحي… يتم عرض اعلانات حسب موقعك الجغرافي و ادا كنت تستعمل ايبي مزيف لدولة ماستشاهد اعلاناتهم .. موقعك الجغرافي (تحديدا ايبي) و محتويات المدونة هي ما تحدد مختويات الاعلانات ..دمت بسلام

حمزة يقول:

هههههه في اعلانات يستخدمون ما يسمى ب Data mining لمعرفة المستخدم و يقومون بنشر اعلانات اعتمادا على اهتمامات كل مستخدم ,,, افهم يا فاهم هههههه

m333 يقول:

يا اخ احمد كردي .. هاذي الاعلانات تشكل ارباح بالنسبة لمشرفي الموقع .. انت تتوقع انه يمكن يشيلها عشان خاطر اعلان اباحي؟؟

الى الامام التقنية بلا حدود افضل موقع لاخبار التقنية…حتى انه ينزل الاخبغر قبل اردرويد..موقع فاشل

محمد علي يقول:

اذا مابيعجبك هاد الموقع فيك ما تدخلو مو لازم تدخلو

عمرو العمري يقول:

انا احبطت نوعاً ما.
لأن Google now في الوطن العربي غيرةفعالة نوعاً ما، فنحن لا نحصل إلا على أخبار الطقس ، وربما فريق أجنبي ( أجنبي فقط) تتابعه ، ويخبرك أنك ذاهب لعملك بدون أن يخبرك عن حركة السير.
إذا لم يتم إضافة الأشياء المحلية كبورصة كل مدينة ، الفرق المحلية ، حركة السير ، تتبع الطرود في بلدك. لن نستفيد كثيراً من الساعة.

رامي السهام يقول:

ﻻ اعرف كيف يمكنني الحكم على الساعة من خلال تقارير فقط دون حتى ان نراها في الاسواق.اعتقد من المبكر اعطاء رأي حول الساعة اﻻ عندما يتم تجربتها او وجود مشابه لها

عامر يقول:

حرام الشركات دبحو حالهم على اختراع فاشل لكن مثل ما يقولو رزق الهبل على المجانين ويبدو انه في كثير من المجانين حول العالم

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *