الحكاية وراء مشروع غوغل لطرح نسخة (كيت كات) خفيفة ورشيقة

android-kitkat

عندما وصل أندرويد إلى إصدارته الرابعة (آيس كريم ساندوتش)، اعتبرت غوغل بأن نظام التشغيل قد وصل إلى مرحلة من النضج المقبول من حيث الميزات والتصميم. ورغم أنها استمرت بالطبع في إضافة الميزات الهامة مع كل إصدار بعده، واستمرت في تحسين التصميم، إلا أنها رأت بأن الوقت قد حان للتركيز بشكل أكبر على تحسين الأداء وتجربة الاستخدام.

وهذا ما فعلته منذ نسخة أندرويد 4.1 (جيلي بين) حيث عملت في هذه النسخة على ما أطلقت عليه الاسم الرمزي Project Butter (مشروع الزبدة) والذي هدف إلى جعل أندرويد أكثر سرعة ووثوقية وسلاسة، وأقل تعرضًا لحدوث الأخطاء. ولم يكن مشروع الزبدة هذا مجرد كلام فارغ، بل ساهم فعلًا في تقديم السرعة والسلاسة العاليتين في تجربة الاستخدام كما لاحظ كل من جرب أندرويد في نسخه السابقة واللاحقة لأندرويد 4.1.

بعد أن تمكنت غوغل من تحقيق هذا الهدف، التفتت بعدها إلى تحقيق هدف جديد يصب في نفس المجال، حيث أعلنت أن أحد ميزات نسخة أندرويد 4.4 (كيت كات) التي أعلنت عنها مؤخرًا هو تقليص استهلاك أندرويد للذاكرة، أو ما يُعرف تقنيًا باسم “بصمة الذاكرة” Memory Footprint، حيث تم تقليص بصمة الذاكرة في أندرويد إلى درجة تسمح لنظام التشغيل العمل على الهواتف ذات الذاكرة العشوائية المنخفضة نسبيًا بشكل سلس ودون مشاكل. ولأن غوغل تحب إطلاق الأسماء على مشاريعها فقد أطلقت على هذا المشروع إسم Project Svelte (مشروع الرشاقة؟) سعيًا نحو أندرويد أكثر رشاقة بالفعل.

مشروع Project Svelte هو محاولة من غوغل لجعل أحدث ميزات أندرويد العتادية والبرمجية تعمل على أي هاتف موجود في الأسواق بغض النظر عن الشركة المصنّعة له، وبشكل أكثر تحديدًا، يمكن لأندرويد كيت كات العمل على الأجهزة التي تمتلك 512 ميغابايت من ذاكرة RAM. كما سيساهم المشروع في الحد من مشكلة التجزئة في أندرويد حيث ستلجأ الشركات المصنّعة للهواتف منخفضة المواصفات إلى استخدام أندرويد 4.4 بدل استخدام نسخ قديمة من أندرويد مثل 2.3 (خبز الزنجبيل).

رئيس الهندسة لأندرويد في غوغل Dave Burke تحدث في لقاء مع موقع ReadWrite عن بعض العمل الذي تم خلف الكواليس حول الكيفية التي عملت بها غوغل لتقليص بصمة الذاكرة لأندرويد 4.4.

للعمل على هذا، قامت غوغل بتعديل مجموعة من هواتف Nexus 4 كي تعمل بذاكرة عشوائية 512 ميغابايت، بالطبع الذاكرة الأصلية للجهاز هي 2048 ميغابايت، أي تم تقليص الذاكرة بمقدار أربعة أضعاف ثم تم الطلب من مهندسي غوغل استخدام هذه الأجهزة المعدلة ذات الذاكرة المنخفضة بشكل يومي كأجهزة رسمية لهم وذلك لاختبار سيناريوهات الاستخدام الفعلية وليس النظرية.

الخطوة التالية كانت التعديل على كيت كات للعمل بدقة شاشة منخفضة، واستخدام نواتين فقط من الأنوية الأربع في هاتف Nexus 4، كما تم كذلك تخفيض تردد المعالج، وبذلك تحول الهاتف إلى هاتف منخفض المواصفات بكل معنى الكلمة، وكان على مهندسي غوغل التعامل مع هذا الواقع الجديد وتحسين كيت كات كي يعمل بأفضل شكل ممكن تحت هذه الظروف. والبداية كما يقول Burke كانت صعبة جدًا وبدت المهمة متعثرة جدًا.

بعد الانتهاء من إعداد Nexus 4 للعمل ضمن هذه الظروف المنخفضة، كان على فريق تطوير أندرويد تحقيق الأهداف التالية:

  • تقليص بصمة الذاكرة لنظام التشغيل
  • تقليص بصمة الذاكرة لتطبيقات غوغل الرسمية
  • إصلاح الطريقة التي تتصرف وفقها التطبيقات أثناء الظروف السيئة للذاكرة
  • تزويد مطوري التطبيقات بأساليب أفضل لقياس مدى استهلاك تطبيقاتهم للذاكرة من أجل تحسينها

الهدفين الأول والثاني تم تحقيقهما واختبارهما على هاتف Nexus 4 منخفض المواصفات التي قامت غوغل بإعداده، أما الهدفين الثالث والرابع تم التوصل إليهما عبر مراقبة كيفية تصرف التطبيقات في أندرويد وكيف يتعامل النظام معها، على سبيل المثال في حال قام تطبيق ما باستهلاك الكثير من الذاكرة خلال فترة معينة من الوقت سيقوم أندرويد بإغلاقه.

في النهاية، تمكنت غوغل من التوصل للنتيجة المطلوبة. قد لا يلاحظ مستخدمو الأجهزة القوية مثل Nexus 4 فرقًا واضحًا في الأداء ماقبل وبعد تحديث الكيت كات، وذلك لأن أندرويد في الأساس يعمل بشكل ممتاز على ذاكرة الجهاز التي تبلغ 2 غيغابايت. لكن الشركات التي ستقوم قريبًا بطرح أجهزة جديدة رخيصة ومنخفضة المواصفات ستستطيع الآن اللجوء بكل ثقة لاستخدام نسخة أندرويد الأخيرة في هواتفها، وبالتالي لن يتم حرمان مستخدمي هذه الصنف الهام من الأجهزة من أحدث ميزات أندرويد ومن آخر تحديثاته اللاحقة.

[ReadWrite]

إقرأ المزيد عن

، ، ،

أنس المعراوي

مؤسس موقع أردرويد. إضافةً إلى عملي كرئيس تحرير للموقع، أعمل كذلك كمطوّر لتطبيقات أندرويد في ألمانيا.

لمتابعتي على تويتر: [email protected]

التعليقات: 11 ضع تعليقك

anas يقول:

قصة مؤثرة

MR.ZL1 يقول:

اوافقك الرأي
بالنسبة لاغلاق البرامج التي استهلاكها عالي للذاكرة . بعد التحديث الاخير لبرنامج ماسنجر البلاكبيري اصبح البرنامج دائما في حالة خمول وتتأخر الرسائل في الوصول له لان البرنامج استهلاكه عالي للذاكرة .
وانا من مستخدمي نكسس 5
بعض البرامج تحتاج تحديث لتتماشى مع هذه الميزه الممتازه من قوقل

واحد من الناس يقول:

أتمنى أن يكون هذا الكلام صحيحاً، ولكن فيه مشكلة رئيسية كبيرة.

المشكلة هي أن الهدف من حمل هاتف محمول هو وصول المعلومة (الرسالة، البريد الالكتروني، الخبر، حالة الطقس، الخ) بالوقت الحقيقي، يعني فوراً، ومن أجل هذا، يجب أن يكون البرنامج مفتوحاً وتقنية الدفع (push notification) وتقنية المزامنة (sync) تعملان طوال الوقت.

هذه هي المعضلة التي تواجه كل المطورين دون استثناء: كيف تطور تطبيقاً يحمل صفة الفورية، وفي نفس الوقت لا يأكل الذاكرة العشوائية (RAM)والبطارية، والتطبيقات الناجحة هي التي تستطيع أن تحقق التوازن، وقد حصل معي شخصياً في كثير من الأوقات، منذ بداية عهدي بنظام الاندرويد -منذ فرويو- أن قمت بشطب العديد من التطبيقات بسبب هذه المشكلة.

أتمنى أن تكون جوجل وصلت الى الخلطة السحريّة. سننتظر ونرى.

زياد يقول:

مع احترامي ولكن هالكلام ما لمسته على جهازي النيكسوس 4 !!! صرف الرام صار كتير بشكل فظيع هل يعقل تطبيق الفيس بووك يسحب 127 من الرام ؟ -_* وقيس على بقية البرامج كل برنامج بالميتة سحبه للرام بال 15 وال 20 وانت وطالع فوين تخفيف استهلاك الرام ما بعرف

عبد يقول:

غريبة ..انا نيكسس ٤ الفيس بوك في أعلي معدل سحبه يصل معي ل٤٧ ميجا

زياد يقول:

اي والله .. مع ان نيكسوس 4 اد ما شغلت عليه مو مشكلة بسبب الرام العالي ولكن هذا ممكن يودي الى نفاذ البطارية بسبب تعب المعالج من كثرة الضغط على الرام … اضطريت مبارح احذفه بشكل نهائي واستخدم تطبيق klyph بدالو

adnan يقول:

أنا من عشاق الأندرويد الذين لايهمهم كثيرا شكل الجهاز و يغيرون في نظامهم عشرات المرات من أجل ميزات الرومات المعدلة وبفضل الله لدي أكثر 700 تطبيق من خارج الماركت الأساسي أستطيع تثبيت أي تطبيق منها ولم أتعرض لسوء إلا عندما ألعب بالنظام فأضطر إلى تغيير الرومة و يعود الجهاز مثل ماأريد طبعا هذا صعب على الios وأنا لاأتحمل السجن فيه لأنني لاأستطيع تعديله ولا تهكير الألعاب فيه ولكني أحب سلاسته التي ستتوفر على الأندرويد قريبا بإذن الله علما أن جهازي galaxy s2 ولكني أستمتع فيه ولاتغرني الأجهزة الأحدث كثيرا…زبدة كلامي أن أي جهاز أندرويد قوي أو وسط له عتاده من الهاردوير لكن السوفتوير يلعب دورا أكبر في جمالية الجهاز وأدائه فأنصح الجميع بتنزيل رومات معدلة لكن انتبهوا كثير على موديل الجهاز حيث أن الخطأ في تنزيل رومة لجهاز غير جهازك يذهب به للصيانة و طبعا تحتاج إلى روت و ريكفري معدل لكي أسهل لكم أمر الموديلات و الرومات والتعديلات المتوفرة لجهازك استعمل mod maket pro حيث أنه يقدم لك قائمة أكثر من مئتي جهاز http://rapidgator.net/file/bc1f62563…2s.39.zip.html أو http://ul.to/k4ig29ic أو أن تشتروه من جوجل بلاي و هو الخيار الأفضل طبعا أنا أملكه مجانا حتى 90% من تطبيقاتي مهكرة ولو كنت خارج سوريا لاشتريتها تعبيرا عن شكري للمطورين أرجو أن لاتلقو اللوم علي إن حدث معكم خطأ في تثبيت رومة معدلة أو فيها مشاكل فيمكنكم تغييرها أو الرجوع للرومة الرسمية ……. مع تحياتي لكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ابراهيم ياسر يقول:

اخي السلام عليكم هل ستصدر روم معدله kitkat لاجهزة sony xpirea ion و xpirea s او رسميه ما المتوفر حاليا

عدنان يقول:

أخي إبراهيم عليك أن تبحث في التطبيق الذي وضعت رابطه

جزيت خير الجزاء على الطرح

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *