واتس آب تجلب تغييرات لتطبيقها لمحاربة الأخبار الكاذبة والشائعات

تساهم الشبكات الاجتماعية بشكل كبير في زيادة انتشار الأخبار الكاذبة والتي تؤدي في بعض الدول إلى أعمال عنف وقتل، تطبيق واتس آب – المملوك لفيسبوك – واحد من أبرز الوسائل التي تساعد على زيادة انتشار الشائعات في دول مثل الهند وسريلانكا وميانمار.

يعمل تطبيق واتس آب على إجراء تغييرات جذرية لتطبيقها والتي من شأنها الحد من قدرة المستخدمين على نشر الأخبار المُزيّفة، حيث لن يكون بإمكان مستخدمي التطبيق إعادة توجيه الرسائل لعدد كبير من الناس دفعة واحدة.

وفقاً لتدوينة نشرتها الشركة على مدونتها الرسمية، فإنّ خطتها تقوم على الحد من عدد الأشخاص التي يمكن للمستخدم إعادة توجيه الرسالة إليهم، ممّا يُبطّئ – نظرياً – سرعة انتشار الأخبار المُزيّفة عبر الإنترنت. على المستوى العالمي، سيتمكّن المستخدم من إعادة توجيه رسالة ما إلى 20 شخص على الأكثر دفعة واحدة في حين سيتقصر على 5 أشخاص فقط في الهند بعدما كان الحد السابق 250 شخصاً.

بالإضافة إلى ذلك فإنّ واتس آب ستقوم بإزالة خيار إعادة التوجيه السريع “quick forward” للمستخدمين في الهند، وهو خيار يوجد عادة بجوار رسائل الوسائط المتعدّدة يسمح بسرعة مشاركتها مع المستخدمين الآخرين.

هل تعتقد أنّ الشركات التقنيّة قادرة على إخفاء الأخبار الكاذبة وكبح جماح انتشارها؟ وهل هناك استراتيجيات أخرى يمكن اتباعها لمواجهة المشاكل المترتبة على انتشار الشائعات؟ شاركنا رأيك ضمن التعليقات.

 

مصدر Whatsapp Blog
قد يعجبك أيضًا
تعليق واحد
  1. Majed يقول

    في هذه الحالة أظن أن تجربة الواتساب ستصبح أسوأ أو أقل سلاسة من قبل.
    وانتشار الأخبار الكاذبة كله بسبب بعض السذج من الناس.

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.