هذا هو سر الأداء الرائع لكاميرا هواتف بيكسل

عندما قامت العام الماضي جوجل بإطلاق هواتف بيكسل الخاصة بها، لم يكن أحد ليتصور أن أداء الكاميرا سيكون أبرز ميزاتها، خصوصًا أن ميزات الكاميرا – على الورق – لا تشير إلى أنها ستقدم أداءً متميزًا، نظرًا لغياب نظام تثبيت وتحسين استقرار الصورة OIS والاقتصار فقط على النظام الإلكترونيّ – أو بالأحرى البرمجيّ EIS.

مع مرور الوقت، تبين أن الهاتف قادر على منافسة أفضل الهواتف من حيث جودة التصوير، وجاء بعد ذلك تقرير DxOMark الشهير ليضع هاتف بيكسل على أعلى التصنيف كأفضل هاتف ذكيّ من ناحية جودة التصوير، خصوصًا من ناحية تصوير الفيديو واستقرار الصورة المذهل.

وعلى الرغم من أن الكثير من المراجعات أشارت إلى دورٍ “هائل” تقوم به برمجيات معالجات الصورة الخاصة بكاميرا الهاتف، إلا أن أحدًا لم يكشف بالضبط ما هو “السر” الخفيّ الذي استخدمته جوجل، حتى قامت هي نفسها بنشره للعلن.

“السر” ليس حديث وهو قديمٌ نوعًا ما، حيث يعود لمشروع نظارة جوجل الذكية Google Glass وأحد برمجيات معالجات الصورة الخاصة بها المعروف باسم Gcam، والذي قامت جوجل بتطويره ضمن حاضنة المشاريع الخاصة بها Google X.

فكرة البرنامج بسيطة – من حيث المبدأ – وهي تقوم على التقاط عددٍ هائل من الصور خلال وقتٍ قصير ومن ثم دمجها بتقنيةٍ أسمتها جوجل “Image Fusion” للحصول على صورةٍ عالية النقاوة والوضوح وغنية بالتفاصيل. كانت هذه الفكرة مهمة جدًا بالنسبة لنظارة جوجل نظرًا لصغر الكاميرا والحساس الخاص بها، ولكن ومع فشل المشروع – أو على الأقل عدم تحديد مصيره – استفادت جوجل من العمل المبذول ضمنه لوضعه ضمن مشروعٍ آخر، وهو هاتفها الذكيّ.

بهذه الصورة، وعلى الرغم من أن نظارة جوجل لم تشاهد النور، إلا أنها ساهمت بشكلٍ أو بآخر في تطور الشركة إلى الأمام، وتوفير أحد أفضل تجارب التصوير على الهواتف الذكية.

التفاصيل الكاملة لبرنامج Gcam متوفرة على المدونة الرسمية لمشروع Google X: اضغط هنا.

 

إقرأ المزيد عن

، ، ، ،

ماريو رحال

مهندس طبي. مهتم بكل ما يتعلق بالتعلم وتطوير القدرات الذاتية. مهووس بالتقنية، ومدير موقع عالم الإلكترون التعليمي التقني.

ضع تعليقًا