هاتف Pixel 2 يحتوي على معالجٍ ثانٍ بثماني أنوية لمعالجة الصور

حصل هاتف Pixel 2 من جوجل على لقب أفضل كاميرا ذكية في أي هاتف ذكي على الإطلاق وفقًا لمؤشر DxOMark. وقد أثبتت ذلك عينات الصور الأولية التي كشفت عن كاميرا مثيرة للإعجاب بجميع المقاييس، وذلك بفضل كاميرا الهاتف المدعومة بتقنيات الذكاء الاصطناعي لتحسين ومعالجة الصور.

وكأن كل هذا لا يكفي، تم الكشف اليوم وبشكلٍ مُفاجئ عن معلومة لم تتحدث عنها جوجل في مؤتمر الكشف عن الهاتف، كما لم تنشرها ضمن متجرها، وهو أن الجهاز يمتلك داخله مُعالجًا مُستقلًا باسم Visual Core من تصميم جوجل يتخصص بمعالجة الصور وذلك إلى جانب المعالج الرئيسي Snapdragon 835 من كوالكوم.

للتوضيح، فإن بعض أنظمة المعالج تمتلك ضمنها بشكل مُدمج وحدةً لمعالجة الصور IPU، لكن هذا ليس الحال في هاتف Pixel 2، إذ أنه وبشكل غير مألوف يمتلك مُعالجًا مُستقلًا بشكلٍ كامل مخصصًا للصور يحتوي على شريحة Cortex A53 وثمانية أنوية لمعالجة الصور وذاكرة DDR4 RAM خاصة به ويستطيع معالجة 3 تريليون عملية في الثانية الواحدة.

جوجل نوهّت بأن معالج Visual Core غير فعّال حاليًا، وسيتم تفعيله برمجيًا لدى إرسال تحديث أندرويد 8.1. لكن السؤال هنا: هل ستُصبح صور هاتف Pixel 2 أفضل حتّى مما هي عليه الآن لدى تفعيل المعالج؟ جوجل لا تجيب على هذا لكنها تقول أنه يقوم مبدئيًا بزيادة سرعة معالجة صور +HDR خمسة أضعاف، وباستهلاك طاقة أقل بنسبة 1/10 مقارنةً بما تستهلكه عملية معالجة الصورة التي تتم حاليًا على المعالج الرسومي في Snapdragon 835.

الخبر الرائع الثاني هو أن جوجل ستوفر للمطورين من خلال أندرويد 8.1 واجهات برمجية جديدة تتيح لتطبيقات الكاميرا المختلفة التواصل مع المعالج والاستفادة منه. هذا يعني أنه سيصبح بإمكان تطبيقات التصوير الأخرى إنتاج صور بنفس الجودة التي يحصل عليها المستخدم من تطبيق الكاميرا الافتراضي في Pixel 2. أضف إلى هذا بأن جوجل قالت أن المعالج مصمم أيضًا للتعامل مع تطبيقات معالجة الصور وتعلُّم الآلة الأكثر تطلُّبًا، وبأن الشركة تستعد لإطلاق ما أسمته “الجيل القادم” من هذه التطبيقات. ما يُشير بأن المعالج قد يفتح الباب أمام تحسين جودة الكاميرا وإمكانياتها من خلال التحديثات البرمجية، سواء تلك التي تطلقها جوجل أو التي يُقدمها مطورو التطبيقات.

من الجدير بالذكر أن شائعات سابقة كانت قد تحدثت عن اعتزام جوجل تصميم معالجاتها الخاصة. ومن الواضح أن تلك الشائعات قد تحولت إلى حقيقة، وقد نرى الشركة تستغني أيضًا عن معالجات كوالكوم وتتجه إلى معالجاتها الخاصة بشكل كامل في هواتفها القادمة.

المصدر

قد يعجبك أيضًا

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.