هاتف Huawei Mate 11 يدعم مستشعر بصمات الأصابع المدمج تحت الشاشة

Huawei Mate 10 Pro

الهاتف الرائد الذكي Huawei Mate 11 أو Mate 20 سيأتي بمستشعر بصمات الأصابع المدمج تحت الشاشة المطور من قبل كوالكوم.

في وقت سابق من شهر يناير وخلال معرض الإلكترونيات الإستهلاكية لهذا العام CES 2018، عرضت شركة فيفو Vivo الصينية هاتف ذكي مع جهاز استشعار بصمات أصابع مدمج تحت الشاشة، وخلال نفس الشهر كشفت الشركة النقاب رسميًا ضمن أقامته في العاصمة الصينية بكين عن هاتف Vivo X20 Plus UD، وهو أول هاتف في العالم يتضمن مستشعر بصمات الأصابع المدمج تحت الشاشة Clear ID FS9500.

ونظرًا للحاجة إلى وجود شاشات كاملة داعمة لنسبة العرض 18:9، فإن مصنعي هواتف أندرويد يأملون تطوير تقنية قارئ بصمات الأصابع المدمج تحت الشاشة، ويبدو أن هواوي ستنضم قريبًا إلى قائمة الانتظار، إذ تشير المعلومات إلى أن الهاتف الرائد الذكي Huawei Mate 11 أو Mate 20 سيأتي بمستشعر بصمات الأصابع المدمج تحت الشاشة، والذي يستخدم تكنولوجيا الاستشعار فوق الصوتي لبصمات الأصابع من كوالكوم، والتي كشفت عنها لأول مرة في شهر يوليو.

ومن المتوقع أن تقوم الشركة الصينية بإطلاق هاتفها الرائد Huawei Mate 11 أو Mate 20 في أواخر الربع الثالث أو أوائل الربع الرابع، أي في شهر سبتمبر أو أكتوبر، وفي حال تمكنت هواوي من توفير مستشعر بصمات الأصابع المدمج تحت الشاشة فإن ذلك قد يساعدها على تعزيز مبيعاتها، وأشارت المصادر إلى أن كوالكوم تتعان مع شركة GIS التايوانية وشركة O-film Tech الصينية لتطوير أجهزة استشعار بصمات الأصابع فوق الصوتية.

وبالحديث عن التكلفة فإن الهواتف التي تتضمن مثل هذه الحلول لن تكون رخيصة، إذ تبلغ تكلفة مثل هذه المستشعرات ثلاثة أضعاف سعر أجهزة الاستشعار التقليدية، ولكن لها ميزات عديدة، بحيث أنها تأتي بسماكة 0.44 ميليمتر فقط، مما يعني أنها تعمل من خلال غطاء زجاجي 800 ميكرون مقارنة بـ 200-300 ميكرون من سماكة الزجاج للمستشعرات الضوئية التقليدية السعوية، بالإضافة إلى أن كوالكوم تعمل على جعل هذه المستشعرات تعمل حتى عندما تكون أصابعك رطبة أو دهنية.

تجدر الإشارة إلى أن هواوي ليست الشركة الصينية الوحيدة التي تتطلع إلى تضمين مستشعرات بصمات الأصابع تحت الشاشة، حيث هناك عدة شركات قررت تضمين مثل هذه التقنية في الأجهزة المخصصة للأسواق الدولية، في حين قد تتضمن الأجهزة المخصصة للبيع في الصين نماذج ثلاثية الأبعاد للتعرف على الوجه بدلًا من قارئ بصمات الأصابع المدمج تحت الشاشة، وذلك لاختبار استجابة السوق والحد من المخاطر المحتملة.

المصدر

قد يعجبك أيضًا

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.