هاتف HTC Vive – هل ستقوم إتش تي سي بإطلاق هاتف خاص بالواقع الافتراضيّ؟

قمنا البارحة بنشر تسريبات جديدة تتضمن فيديوهات يعتقد أنها خاصة بالهواتف المقبلة من إتش تي سي، خصوصًا هاتف HTC Ocean الذي يفترض أنه سيأتي بشكلٍ جديدٍ ومختلف عما قامت الشركة سابقًا بإطلاقه. ما لفت الانتباه هو تفصيل صغير بأحد الفيديوهات، وهو وجود اسم HTC Vive على الغطاء الخلفيّ لأحد الهواتف، ما قد يعني نية إتش تي سي إطلاق شيء جديد كليًا.

هذه ليست المرة الأولى التي تقوم إتش تي سي بالتلميح لمميزات منتجاتها عبر الفيديوهات التشويقية، فلو عدنا قليلًا للوراء وتذكرنا الحملة التشويقية الخاصة بهاتف HTC 10، لوجدنا أن الشركة قامت بتسريب بعض مواصفات الكاميرا الخاصة به عبر الفيديو الذي نشرته والمتعلق بأداء الكاميرا.

بالنسبة للفيديو الجديد، فهو يتضمن بآخره بعض الهواتف التي يمتلك أحدها شعار نظارة الواقع الافتراضيّ الخاصة بإتش تي سي وهي HTC Vive على اللوحة الخلفية لأحد الهواتف. إن افترضنا أن الفيديو المسرب صحيح، فهل هذا يعني أن إتش تي سي تخطط لإطلاق هاتفٍ خاص بتطبيقات الواقع الافتراضيّ؟ لا أجد في الوقت الحاليّ تفسيرًا آخر لهذا التفصيل، وقد يكون مجرد لحظة عابرة ضمن الفيديو.

من ناحيةٍ أخرى، فإنه من المنطقي أن تقوم إتش تي سي بذلك، فعلى الرغم من أن نظارة HTC Vive تعتبر أحد أفضل نظارات الواقع الافتراضيّ المتوفرة، إلا أنها من النظارات “المستقلة Standalone Headset”، ما يعني أنه لا يمكن تشغيلها باستخدام هاتفٍ ذكيّ، وإنما يتطلب تشغيلها وجود حاسوبٍ ذو عتادٍ قويّ خصوصًا من الناحية الرسومية وبطاقة الجرافيكس، وهو الأمر الذي لا يمتلكه كل المستخدمين. في حال إطلاق هاتفٍ جديد خاص بتطبيقات الواقع الافتراضيّ مع نظارةٍ جديدة متوافقة معه، قد تتمكن الشركة من التسويق لخدماتها بشكلٍ أفضل وتحصل على شريحةٍ أكبر من المستخدمين.

بكل الأحوال، فإن التحليل السابق هو مجرد تكهنات مبنية على تسريبٍ قد لا يكون صحيحًا، وسيكون علينا الانتظار قليلًا حتى 12 يناير/كانون الثاني المقبل خلال الحدث الجديد الذي ستستضيفه الشركة، فقد نحصل على كافة الإجابات على هذه الأسئلة.

 

قد يعجبك أيضًا

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.