هاتف Essential PH-2 سيمتلك عتاد وكاميرا أفضل

Essential PH-1

أندي روبن مؤسس شركة Essential يعد بأن يمتلك الجيل التالي من هاتف الشركة نسخة أندرويد أنظف ومنسجمة بشكل أكبر مع العتاد والجهاز المتطور.

في شهر أغسطس 2017، أصدرت شركة Essential التابعة لأندي روبن المؤسس المشارك لنظام التشغيل أندرويد هاتفها الأول Essential-PH1، والذي تضمن نتوء صغير في الحافة العلوية من الشاشة، لكن الجهاز لم يتوافق مع التوقعات، وتلقت الشركة عددًا من الشكاوى والانتقادات، ولم تكن المبيعات مثيرة للإعجاب، لكن الشيء الجيد أن التحديثات ما تزال منتظمة، وهو ما أكده تقرير لشركة SecurityLab حول أن جوجل و Essential أفضل مصنعي أجهزة أندرويد من حيث توفير التحديثات للأجهزة في الوقت المناسب.

وبالإضافة إلى المشاكل التي عانت منها الشركة، والتي تمثلت في تأخر طرح هاتفها Essential PH-1، فقد أفادت شركة أبحاث السوق آي دي سي IDC بأن الشركة لم تبع أكثر من 90 ألف هاتف خلال الأشهر الستة الأولى له في السوق، مما يعني أنه لا يزال أمام هاتف Essential PH-1 من أندي روبن شوطًا طويلًا ليصبح مشروعًا ناجحًا.

ويبدو أن شركة Essential رضخت لهذه الحقيقة التي توضح أن أول هواتفها لم يثر إعجاب المتحمسين لهواتف أندرويد والمشترين العامين للهواتف الذكية، وذلك وفقًا لمجلة Business Insider، حيث أوضحت ليندا جيانج رئيسة قسم التصميم في الشركة “بشكل عام، هناك شيء واحد تأثرنا به بشدة كان جودة كاميرتنا، يمكننا القول بأن شكاوى المستخدمين قد وصلت لنا، وسنقوم بذلك بشكل أفضل في الجيل التالي من الهاتف بالتأكيد”.

كما وعد المؤسس أندي روبن أن الهاتف الذكي القادم سيكون لديه نسخة أندرويد أنظف ومنسجمة بشكل أكبر مع العتاد والجهاز المتطور، حيث من المؤكد أن الهاتف قد أظهر بعض الإمكانيات بفضل تصميمه المبتكر، ولكنه فشل فشلًا ذريعًا فيما يتعلق بالكاميرا الأمامية، مع عدم وجود ميزات أساسية مثل HDR والأداء المتدني في ظل ظروف الإضاءة المنخفضة.

هذه العوامل مجتمعة أدت إلى فشل الجهاز وابتعاد العملاء عنه، وذلك بالرغم من حصوله على دعم كبير من قبل بعض شركات خدمات المحمول الأمريكية مثل Sprint والتخفيضات الهائلة في أسعاره، بالإضافة إلى فشل الشركة أيضًا في بناء نظام بيئي متكامل للوحدات النمطية والإضافات الخاصة بالهاتف مثل كاميرا 360 درجة المنفصلة.

وبالرغم من أن الشركة قامت بإصدار تحديثات عديدة استهدفت البرمجيات الثابتة لكاميرا الهاتف، إلا أنها فشلت في إصلاح بعض المشكلات الهامة المتعلقة بالأداء المتدني في ظل ظروف الإضاءة المنخفضة وسرعة التركيز التلقائي، وهو ما ستعمل على محاولة تلافيه في الجيل التالي من الهاتف.

المصدر

قد يعجبك أيضًا

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم ملفات الكوكيز لتحسين تجربة الاستخدام. يمكنك الموافقة أو الانسحاب إذا أردت.. الموافقة إقرأ المزيد