اختبار السقوط: من الأقوى، HTC 10 أو Galaxy S7 ؟

نشرنا منذ عدة أيام تقريرًا عن اختبارات الانحناء لهاتف HTC 10، والتي بينت أن الهاتف يمتلك هيكلًا صلبًا ومتينًا. وبالنسبة لنفس الاختبارات، أثبت هاتف Galaxy S7 امتلاكه لقدرةٍ كبيرة على تحمل الانحناء والخدوش. ولكن ماذا لو ذهب الاختبار لمراحل متقدمة أكثر قليلًا؟ ماذا عن تجريب إلقاء الهاتفين؟

هذا الأمر كان محور اهتمام أحد فيديوهات قناة PhoneBuff والتي أجرى صاحبها اختبار سقوط لكلا الهاتفين. من أجل تنفيذ الاختبار، تم تجهيز منصة تثبيت على ارتفاعٍ ثابت لكلا الهاتفين، بحيث يتم تثبيت الهاتفين بأعلى المنصة عبر كماشاتٍ معدنية، وتفتح الكماشات بنفس الوقت ليسقط الهاتفان على قطعةٍ حجرية.

تم تجريب سقوط الهاتفين بعدة نواحي:

  • إلقاء الهاتف على لوحته الخلفية
  • إلقاء الهاتف على الجوانب والحواف
  • إلقاء الهاتف على اللوحة الأمامية

بالنسبة لإلقاء الهاتفين على اللوحة الخلفية، أظهر الاختبار تشوه الطبقة الزجاجية الخاصة بهاتف Galaxy S7، بينما لم تتأثر اللوحة الخلفية المعدنية الخاصة بهاتف HTC 10 بشكلٍ كبير، وذلك بفضل هيكله المعدنيّ الموحد.

بالنسبة لإلقاء الهاتفين على الجوانب، تأثر كلا الهاتفان بالسقوط، وظهرت خدوش على هيكلهما، إلا أنها لم تؤدي لحدوث تشوه في الهيكل العام للهاتفين.

الأمر المثير كان عند إسقاط الهاتفين على اللوحة الأمامية، حيث تشوهت الطبقة الزجاجية الأمامية الخاصة بكلا الهاتفين، إلا أن هاتف Galaxy S7 لم يعد قادرًا على العمل بسبب تشوه الشاشة تحت الطبقة الزجاجية، بينما حافظ هاتف HTC 10 على قدرته العمل بدون أي مشكلة. المذهل أكثر هو عدد المرات التي توجب إلقاء هاتف HTC 10 حتى يفقد قدرته على العمل، والتي وصلت إلى 32 مرة! وهو ما يشير إلى أن الهاتف ليس فقط صلب ومتين، بل ويمتلك أيضًا جودة ودقة تصنيع قد لا تكون متوفرة بأي هاتفٍ آخر في الوقت الحاليّ.

بهذه الصورة، يحصل هاتف إتش تي سي الجديد على تعزيزٍ جديد بخصوص صلابته ومتانة تصنيعه، وهو أمر ليس جديد على الشركة التايوانية، من ناحية الاهتمام بدقة وجودة تصنيع الهواتف الخاصة بها لأعلى درجة ممكنة.

من ناحيةٍ أخرى، يجب أن أقول أن هذا الاختبار لا يعني عدم امتلاك هاتف Galaxy S7 لهيكلٍ قويّ، ولكن يبدو أن هيكله ومتانته ليست بجودة تلك التي يمتلكها هاتف HTC 10.

 

ماريو رحال

مهندس طبي. مهتم بكل ما يتعلق بالتعلم وتطوير القدرات الذاتية. مهووس بالتقنية، ومدير موقع عالم الإلكترون التعليمي التقني.

التعليقات: 5 ضع تعليقك

هواوي يقول:

ومن هذا الذي يقوم بالاستغناء عن هاتفه ويلقيه 30 مرة.هذه الاختبارات مضيعة للوقت ولا هم لها الا ان تضع اعجاب على يوتيوب . بصراحة الذين يقومون بهذه الافعال عبارة عن اغبياء

ماريو رحال يقول:

الفكرة ليست أن تقوم بإلقاء هاتفك 30 مرة، ولا يوجد أحد سيقوم بذلك. فكرة الاختبار هي معرفة مدى متانة وصلابة الهواتف، وأعتقد أنه من حق المستخدمين معرفة هذه التفاصيل قبل شراء هواتفهم. قد يستخدم البعض هاتفه في بيئات قاسية بحيث سيتعرض الهاتف لكثيرٍ من الصدمات، وبالتالي سيكون من المفيد معرفة إن كان هاتفه سيصمد أم لا.

مع وجود ابنتي الشقية التي قد تقذف الهاتف من/إلى مسافات كبيرة هذا الاختبار ضروري هههه

احمد يقول:

شركة HTC معروفة بجودة منتجاتها وهذا ليس بغريب ، وسوف يلاحظ المستخدم هذه الجودة بسلاسة اداء الهاتف والتحديثات المستمرة حتى بعد مرور وقت طويل على الاستخدام ، وانا لي تجربة حيث املك HTC M8 والان اداء الهاتف اكثر من رائع رغم سنتان واكثر من الاستخدام اليومي وحالات السقوط العشوائية للهاتف ، فهذا يدل على متانة الصنع والجودة .

IMEzzat يقول:

سامسونج تهتم بالجانب التسويقي اكثر من اهتمامها بجودة التصنيع (بكل حيادية، هذه حقيقة)
الالمونيوم اغلى كماده خام وكتكلفة تصنيعية وكذلك أعلى فخامة من الزجاج بالطبع،
لهذا اعيب على شركة في حجم وخبرة سامسونج انتاج اجهزة لاترقى – من ناحية الجودة – لاجهزة الشركات المنافسه
شركة HTC تعتبر شركة صغيرة في العمر مقارنة بسامسوج.
لهذا انا ارفع القبعة احتراما وتقديرا ل HTC، واستعمل هواتفها ولا استعمل هواتف سامسونج.
حاليا احمل Galaxy S6 والحق يقال .. ((امر بتجربة سيئة – حتى مع المارشمالو)) وذلك بعد تجرتي ل HTC وسوني على التوالي وقررت ان اترك سام نهائيا.
انا لا انحاز لشركة دون غيرها، ولكن يجب ان انفق مالي على ما يقدم لي الجودة والتجربة الافضل،

تحياتي …

ضع تعليقًا