أردرويد

نسخة 32 غيغابايت من Galaxy S6 تحتوي على 23 غيغابايت من المساحة الفعلية

من المعروف أن المساحة التخزينية الفعلية القابلة للاستخدام في أي هاتف ذكي، هي عادةً أقل من المساحة المُعلن عنها، إذ عادةً ما تُعلن الشركات عن المساحة الكُلية للوحدة التخزينية الموجودة في الهاتف، لكن عمليًا يحتل نظام التشغيل والتطبيقات جزءًا منها.

بالنسبة لهاتف سامسونج Galaxy S6 الأخير، وتحديدًا نسخة 32 غيغابايت، فإن النظام والواجهات يستحوذان على 9 غيغابايت من المساحة، أي يتبقى للمُستخدم 23 غيغابايت مما هو قابل للاستخدام.

من المهم أن تعرف هذه المعلومة إن كنت تفكر بشراء الهاتف وذلك لأنه على عكس هواتف سامسونج السابقة لا يحتوي على منفذ لبطاقات الذاكرة الخارجية microSD، وبالتالي فإن اشتريت نسخة 32 غيغابايت فإن أقصى ما سيتوفر لك من المساحة التخزينية هو 23 غيغابايت. هذا ليس سيئًا بالضرورة، هذه المساحة قد تكون أكثر من كافية للبعض لكنها قد تكون قليلة بالنسبة للبعض الآخر.

إن كنت تعتقد بأن المساحة غير كافية لك، حينها يجب أن تنظر في شراء نسخة 64 أو 128 غيغابايت.

المصدر

أنس المعراوي

مدوّن حالي، مطوّر ويب سابق، مهووس دائم بالتكنولوجيا والمصادر المفتوحة. مؤسس موقع أردرويد.

عنواني على تويتر: [email protected]

10 من التعليقات

ضع تعليقًا

  • انا بالنسبة لي ، جميع الاجهزة التي امتلكتها لم تتعدى ال 16 جيغا ، ولم اصل يوما لتعبئتها او حتى الاقتراب من ذلك ..
    اصل المشكلة انه كلما زادت دقة الشاشة ، زادت المساحة المستهلكة من النظام و تطبيقاته ، ولكن ثلاثة وعشرون جيغا من سيملئهم اصلا ، هذا على افتراض شراء النسخة الاصغر مساحة ..

    عندي تابلت اسوس استخدمه في المنزل و يمكن زيادة السعة عبر بطاقة خارجية ولكنني ببساطة لا احبذ فكرتها ، فكرة الذواكر الخارجية ستنتهي قريبا على كل حال ، و بوجود usb otg من يريد يمكنه وضع الف فيلم على ذاكرة ووصلها متى يشاء، فلم الذواكر الخارجية !

    • هناك فرق كبييييييير بين USB OTG ودعم الذواكر الخارجية وكل تقنية لها إستخداماتها الخاصة… على العموم دعم الذواكر الخارجية أهم وأفضل بكثير من USB OTG بالذات للناس أمثالي الذين يملكون الكثير من ملفات الصوت والفيديو والصور، وتريد أن يكونوا متوفرين طوال الوقت بدون أي وصلات خارجية كما هو الحال في USB OTG

  • السلام عليكم أستاذ أنس
    شكرا عالمعلومة اتمنيت لو في مقارنة مع الشركات التانية m9 و iPhone مثلا

  • إذا كنت سأقتني هذا الهاتف فسوف أختار نسخة 64 غيغابايت.. شكراً لك أستاذ أنس على هذه المعلومة المهمة 🙂
    =-=-=-=
    واسمح لي بتذكيرك بالتالي:
    1- ” لكن عمليًا [يحتل] نظام التشغيل والتطبيقات [تحتل] جزءًا منها.”
    2- ” بالنسبة لهاتف سامسونج Galaxy S6 الأخير، [فإن] نسخة 32 غيغابايت من المساحة التخزينية، [فإن] النظام والواجهات…”

  • أمتلك ون بلس ون من السنة الماضية، بمساحة ٦٤ جيجا وبنصف سعر الجالاكسي..

    وبالنسبة للأخ أحمد الراعي..
    فلعله لا يصور بدقة 4K..
    أقوم بالتصوير بالفيديو بشكل مستمر. ومع هذه الدقة العالية، تأخذ الفيديوهات حيزا كبيرا. فكل دقيقة تساوي ٥٠٠ ميجا.
    فعندما كنت أستخدم سوني زد ٣ بمساحة ١٦ جيجا. كان الهاتف يمتلأ يوميا، فلم تكن تتوفر سوى ١٠ جيجا من أصل ال١٦ .. أو أقل حتى.

    مع انتشار دقة 4K، وزيادة عدد البكسلات حتى في الصور العادية.. بات من الضروري رفع مساحات الهواتف.

  • 4 سنين مع هواتف 16 غيغا ودايما كنت اعاني من امتلاء الذاكرة لحد اخر سنة تحولت على 32 غيغا وهي ممتازة جدا للتطبيقات و التصوير صور+فيديو وما يمتلأ لحد ما تبيعه …. وهنا اتكلم عن الذاكرة الداخلية لاني اكره جدا الذواكر الخارجية… هواتف ال 16 غيغا صارت من الماضي……….

  • فشلت سامسونج بعد إصدار سامسونج جالاكسي اس6 سبب هو عدم وجود الذاكرة الخارجية و لا يمكن إزالة بطارية

%d bloggers like this: