ميّزات جديدة لخدمة Google Drive لمُساعدة المُستخدمين أكثر على ترتيب ملفاتهم

أعلنت جوجل عبر مُدوّنتها الرسمية عن إضافة المزيد من الميّزات لخدمتها السحابية Google Drive بدون أن تقوم بتحديث هذه الميزات على التطبيق المُخصص للهواتف الذكية. الميزات الجديدة تعمل على الحواسيب المكتبية في الوقت الحالي.

عبر الميزات الجديدة، أصبح بإمكان المُستخدم القيام بما يلي:

  • إمكانية إضافة الملفات بشكلٍ مباشر إلى حساب المستخدم الشخصي عبر أيقونة “Add to my Drive” الجديدة. الأمر الرائع بهذه الميزة أنها تُمثّل إضافة جديدة للتحديث السابق الذي أتاحته جوجل للتطبيق، حيث سمحت للمُستخدمين بتخصيص البحث عبر تحديد نوع الملفات المطلوبة، أو البحث بحسب المؤلف، التاريخ وغيرها.

  • عند مشاهدة أي ملف باستخدام خدمة Google Drive، وبالإضافة لأيقونة Add to my Drive، أصبح بإمكان المستخدم أيضًا تخصيص الإضافة، بحيث يستطيع تحديد المجلد الذي يود إضافة الملف إليه.

  • أخيرًا، بإمكان المستخدم أن يقوم بإضافة الملفات التي يبحث عنها بشكلٍ مباشر من نتائج البحث، عبر خاصية “السحب والإفلات Drag and Drop”.

تضاف هذه الميزات الجديدة إلى الميزات السابقة التي قامت جوجل بإضافتها لخدمة Google Drive الشهر الماضي، وذلك عبر تضمين ميزات تخصيص البحث للمستخدمين  بشكلٍ أوسع وأفضل. الميزات الجديدة غير مُتاحة حاليًا للهواتف الذكية، ومن المُتوقع الحصول عليها في وقتٍ قريب.

المصدر

قد يعجبك أيضًا
عدد التعليقات 2
  1. ملفاتنا يقول

    يا ترى لماذا كل هذا الاهتمام من الشركات بالخدمات السحابية ودعمها بمختلف الوسائل والطرق .الملفت بهذه الخدمات انها مجانية ولا تكلف المستخدم سنتا واحدا وكلما مر وقت زات مساحة السحابة وتنوعت خدماتها . السؤال لماذا هذه الخدمات المجانية وما هو المقابل الذي تجنيه هذه الشركات عن (التيرابايتات ) . هل نسلم لهم بارادتنا كل ملفاتنا بدون ان نعلم ما وراء ذلك ؟

    1. AbdelRahman يقول

      المقابل لا يجنونه من المستخدمين العاديين الذين يرضون بـ5 أو 15GB، بل من هؤلاء الذين يعتمدون عليه بشكل كبير في عملهم أو غير ذلك سواء أكانوا أشخاص أم شركات، فيشترون المزيد من المساحات التخزينية. و هذه الكمية المانية لتجعلنا نجرب الخدمة و نعجب بها، فيزيد إعتمادنا عليها و نشتري المزيد من المساحة. أنا شخصيًا أعتمد عليها بشكل كبير في أعمال المدرسة الجماعية، و لكني لم أحتج إلى شراء المزيد من المساحة. هذه الشركات ليست غبية لتخسر هكذا، بل هي تجارة و business. أما عن تسليم الملفات، فلا أظن الشركات العالمية مثل جوجل و dropbox قد تنتهك خصوصية أي مسخدم، فهم يعلمون أن ورائهم الآلاف مِن مَن ينتظرون لهم خطأً واحدًا و قد يقاضونهم أو يغلقوا لهم تلك الشركات، و هم لن يخاطروا بهذا لأجل ملفات شخصية تعتبر تافهة بالنسبة لهم.

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.