من الأسرع – OnePlus 5 أو HTC U11 أو Galaxy S8؟

بدأت في الآونة الأخيرة تكثر اختبارات الأداء الخاصة بالهواتف الذكية، خصوصًا بعد الكشف عن هاتف OnePlus 5 من شركة ون بلس، والذي يشتهر بامتلاكه أداءٍ قويّ من سرعة فتح التطبيقات والتنقل بين الواجهات. ركزت الاختبارات الأولى بشكلٍ مباشر على وضعه لجانب هاتف iPhone 7 Plus والتي أظهر فيها قدرته على توفير أداءٍ أسرع بفضل ذاكرته العشوائية الضخمة وخفة الانتقالات Animations مقارنةً مع هواتف أيفون. ولكن ماذا عن هواتف أندرويد الرائدة الأخرى، وكيف سيكون أدائه مقارنةً بها؟

هذا هو موضوع اختبار السرعة الذي سنتحدث عنه اليوم، والذي يقارن بين أداء كل من OnePlus 5 مع HTC U11 وأخيرًا Galaxy S8. بهدف إعداد الاختبار، تم إعادة الهواتف لحالتها الأصلية عبر تنفيذ ضبط لحالة المصنع Factory Reset ومن ثم تم تحميل نفس التطبيقات عليها جميعًا، وذلك بهدف جعل الأمور متساوية قدر الإمكان، ولو أنه من المستحيل جعلها كذلك، خصوصًا مع هاتف Galaxy S8 الذي يمتلك الكثير من التطبيقات والخدمات الإضافية المثبتة مسبقًا على الهاتف والتي لا يمكن إزالتها إلا بالحصول على صلاحيات الجذر (روت Root Access).

تم تنفيذ الاختبار على مرحلتين: المرحلة الأولى تتضمن فتح 20 تطبيق مع عدم إغلاقها وإبقائها عاملة في الخلفية، بينما تتضمن المرحلة الثانية إعادة فتح نفس التطبيقات لتحديد قدرة الذاكرة العشوائية على إبقائها فعالة بدون الحاجة لجلب البيانات الخاصة بها من جديد، وإعادة فتح التطبيق من جديد.

نتائج المرحلة الأولى كانت على الشكل التالي:

  • أنهى هاتف OnePlus 5 الجولة الأولى خلال زمنٍ قدره 51.29 ثانية
  • أنهى هاتف HTC U11 الجولة الأولى خلال زمنٍ قدره 54.9 ثانية
  • أنهى هاتف Galaxy S8 الجولة الأولى خلال زمنٍ قدره دقيقة وثانيتين

نتائج المرحلة الثانية (وكامل الاختبار) كانت على الشكل التالي:

  • أنهى هاتف OnePlus 5 الاختبار خلال زمنٍ قدره دقيقة واحدة و 52 ثانية
  • أنهى هاتف HTC U11 الاختبار خلال زمنٍ قدره دقيقتين وثانية واحدة
  • أنهى هاتف Galaxy S8 الاختبار خلال زمنٍ قدره دقيقتين و 18 ثانية

يمكن تفسير النتائج السابقة على ضوء بعض المعلومات المتعلقة بمواصفات الهواتف وواجهات تشغيلها:

  • يمتلك هاتف OnePlus 5 قدرةً ممتازة على فتح التطبيقات بسرعةٍ أعلى من منافسيه لسببين، أولًا واجهة الاستخدام الخفيفة والقريبة جدًا من أندرويد الخام، ثانيًا امتلاكه لشاشةٍ بدقةٍ أخفض من المنافسين، ما يخفف عبء معالجة عدد إضافيّ من البيكسلات ويختصر الوقت اللازم لإظهار واجهة التطبيق.
  • سجل هاتف HTC U11 أداءً أفضل من هاتف Galaxy S8 بسبب واجهته الخفيفة وعدم وجود عدد كبير من التطبيقات المثبتة مسبقًا، حيث عملت إتش تي سي بدءًا من هاتف HTC 10 على الاعتماد بشكلٍ أكبر على تطبيقات جوجل بما يساهم بتخفيض عدد التطبيقات المثبتة مسبقًا على الهاتف والتي ستستهلك جزءًا من موارده سواء فتحها المستخدم أم لا.
  • تفوق هاتف OnePlus 5 على كلا الهاتفين في الجولة الثانية التي تعتمد بشكلٍ كبير على أداء الذاكرة العشوائية، وهذا يرجع بشكلٍ أساسيّ للسعة الضخمة والبالغة 8 غيغابايت، مقارنةً مع 4 غيغابايت لهواتف HTC U11 و Galaxy S8.

من ناحيةٍ أخرى، يجب أيضًا الإشارة إلى بضعة أمور هامة: 

  • لا يوجد فارق هائل في الأداء بين الهواتف الثلاثة، وتمتلك جميعها القدرة على توفير تجربة استخدام سلسلة ترضي الغالبية الساحقة من المستخدمين
  • لن يقوم أي شخص بفتح 20 تطبيق بشكلٍ متتالي ومن ثم إعادة فتحها بهذه السرعة. هذا الاختبار هو بمثابة اختبار “إجهاد” لمعرفة قدرة الهواتف على تحمل الأداء الشديد، وبالتالي، وإن كانت السرعة والسلاسة هي العامل الأهم والأبرز عند شراؤكم للهاتف الذكيّ، فإن هاتف OnePlus 5 هو أفضل من يقدم هذه الميزات بالوقت الحاليّ.

بهذه الصورة، يحافظ هاتف ون بلس الجديد على سمعة الشركة المتميزة، ليس فقط بتقديم مواصفاتٍ عالية بسعرٍ منخفض، ولكن أيضًا بتوفير أداءٍ قويّ وسلس. يجب ألا ننسى أن هذا الأداء تطلب الإبقاء على شاشةٍ بدقةٍ أخفض من المنافسين، وتضمينه بذاكرةٍ عشوائية ضخمة تمثل ضعف ما يتوفر على الهواتف الأخرى، وعلى الرغم من هذه الفروقات، أعتقد أن هواتف HTC U11 و Galaxy S8 ستقدم أداءً مرضيًا لكل المستخدمين، إلا في حال كنتم من يرغب بتعذيب هواتفه الذكية وتشغيل 20 تطبيق بنفس الوقت!

 

ماريو رحال

مهندس طبي. مهتم بكل ما يتعلق بالتعلم وتطوير القدرات الذاتية. مهووس بالتقنية، ومدير موقع عالم الإلكترون التعليمي التقني.

التعليقات: 9 ضع تعليقك

Fuad يقول:

روووعه الون بلص5 وسعر مناسب يستحق الاتقتناء

مشارك يقول:

htc11 أفضل

محمد يقول:

Htc u 11 هو الافضل، الاختبار قد لايعني لي الكثير وإنما من يحافظ على الأداء بعد مدة طويلة من الاستخدام.

Salah Aljassasi يقول:

افضل الهواتف للاستخدام الطويل htc و LG بصراحه نفس الاداء سواء كان جديد او قديم على عكس باقي الهواتف

Yasser el metiny يقول:

افضل اداء هيظهر مع الإستخدام الواقعى
لكن اختبارات السرعه أحيانا تكون غير حياديه
خصوصا ان الشركات بترسل اجهزه معينه للإختبارات غير اللى هنشتريها ☺
مفيش هاتف متكامل
كل هاتف له مميزاته وله عيوبه
المتانه & الكاميرا & الشكل & البطاريه وغيرهم
يعنى HTC U 11 يمتلك افضل كاميرا لكن الشركه فقدت اهم ميزه لها وهى متانة الهاتف

احمد الراعي يقول:

امتلك oneplus 3 وهو هاتف رائع، اداءه لم يتغير قيد انملة ، بل وربما تحسن مع التحديثات، ولكن للصراحة الهاتف ممل ..
شاشته لا تقترب من أن تكون جميلة، و الامر ربما نفسه في النسخة الجديدة للهاتف ، كما قلتم الشخص عليه ان يقدم تنازلات في بعض الامور مثل الكاميرا ونحوه ايضا .. على​ العموم الهاتف اقتنيته لانه يعتمد عليه عند الزحمة، اعني انه وفي العمل قد احتاج احيانا لاخذ معلومات عن الهاتف بسرعة والتنقل بين التطبيقات بخفة وهذا بالتحديد ما يبرع فيه الهاتف ، ويعطيك شعور بالثقة وانه لن يخذلك بالتعليق و التهنيق في وقت انك مستعجل و بحاجة ماسة للخفة ..

علي الشريف يقول:

طيب ماذا لو كانت دقة الشاشة في هاتف OP5 بنفس دقة شاشات S8 و U11 هل كان الهاتف سيقدم أداء أقل أم سيحافظ على نفس النتيجة كأسرع هاتف من بين الثلاثة ؟؟؟

ماريو رحال يقول:

من المؤكد أن النتائج كانت ستختلف، نظرًا لأن العدد الإضافيّ من البيكسلات في الشاشات فائقة الدقة QHD تتطلب معالجة إضافية من المعالج كي يتك إظهارها. من ناحيةٍ أخرى، ولو افترضنا أن الهاتف امتلك نفس دقة الشاشة الخاصة بالمنافسين، أعتقد أنه سيبقى متفوقًا لسببين (بغض النظر عن أي شيء آخر):
– الذاكرة العشوائية الضخمة التي تتيح إبقاء كافة التطبيقات عاملة في الخلفية بدون أي مشكلة
– واجهة التشغيل الخفيفة جدًا والتي تتميز أيضًا بالانتقالات Animations البسيطة، وهي أمور ستساعد بالحصول على أداءٍ باستجابةٍ سريعة

moazmz يقول:

ابدعت htc في هذا الهاتف على امل ان تعود كما كانت

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *