من الأسرع – ون بلس 5 أو أيفون 7 بلس؟

فلنضع المواصفات القوية والسعر المنافس جانبًا الخاص بهاتف OnePlus 5، ولنتناول أمرًا آخر يتعلق بهواتف ون بلس: إنها سريعة جدًا! أثبتت هواتف OnePlus 3/3T العام الماضي أنها أفضل هواتف أندرويد من حيث سرعة الأداء، وذلك بفضل المعالج القويّ، الذاكرة العشوائية الضخمة، نظام التشغيل الخفيف، والشاشة التي تمتلك دقة أقل من باقي الهواتف الرائدة.

على الرغم من ذلك، وفي كافة اختبارات السرعة، بقيت هواتف أيفون الأفضل والأقوى بفضل التكامل الكبير بين العتاد ونظام التشغيل الذي تتقن آبل توفيره، بما يجعل الحصيلة النهائية أداء سريع وسلس مع إدارة ممتازة للذاكرة العشوائية.

بعد إطلاق هاتف OnePlus 5، ومع اعتماده على شريحة Snapdragon 835 وذاكرة عشوائية هائلة بسعة 8 غيغابايت، أصبح اختبار السرعة مع هاتف iPhone 7 Plus أحد أكثر الاختبارات انتظارًا من قبل محبي التقنية بشكلٍ عام ومحبي هواتف أندرويد بشكلٍ خاص، فهل سيتمكن الهاتف الجديد من مقارعة هواتف أيفون بإحدى أفضل ميزاتها؟

الإجابة على هذا السؤال أتت من صاحب قناة C4ETech على اليوتيوب الذي يشتهر بإجرائه لمراجعات خاصة بأداء الهواتف الذكية وتطبيق اختباراتٍ متنوعة عليها، منها اختبار سرعة الأداء.

تم إجراء الاختبار على مرحلتين: المرحلة الأولى هي فتح التطبيقات مع إبقائها عاملة في الخلفية بدون إغلاقها، ومن ثم المرحلة الثانية التي تتضمن إعادة فتح نفس التطبيقات لمعرفة قدرة الذاكرة العشوائية على إبقائها عاملة. تم تكرار نفس الاختبار مع إضافة مهماتٍ تتطلب قدرات معالجة أعلى مثل مونتاج الفيديوهات. للتذكير، يعتمد هاتف iPhone 7 Plus على شريحة A10 Fusion من آبل مع ذاكرة عشوائية بسعة 3 غيغابايت مع شاشة بقياس 5.5 إنش وبدقة 1080×1920 بيكسل، وهي نفس مواصفات شاشة هاتف OnePlus 5 باختلاف أنها مصنوعة بتقنية LCD، بينما اعتمدت ون بلس على شاشة AMOLED في هاتفها الرائد الجديد.

مع بدء الاختبار وأثناء مرحلة فتح التطبيقات، أظهر كلا الهاتفان سرعةً كبيرة واستجابة ممتازة، إلا أن هاتف ون بلس تمكن من إنهاء الجولة لصالحه خلال زمنٍ قدره 37 ثانية، ومن ثم لم يواجه أي صعوبة على الإطلاق في جولة إعادة فتح التطبيقات، وأنهى الاختبار الأول خلال زمنٍ قدره 47 ثانية، بينما احتاج هاتف أيفون لزمنٍ قدره دقيقة وثانية واحدة كي ينهي الاختبار.

الاختبار الثاني هو نفس الاختبار الأول ولكن مع مهماتٍ تتطلب قدرة معالجة أعلى مثل مونتاج فيديو باستخدام تطبيق Adobe Premier Clip، وهو ما سيظهر الفوارق بين أداء الهاتفين بشكلٍ أكبر وقدرتهما على تحمل الأداء الثقيل والكثيف من المستخدمين.

في البداية تم تشغيل البرنامج وتحميل الفيديو ومن ثم تركه عاملًا في الخلفية والانتقال لفتح التطبيقات، وبعد الانتهاء من فتحها تم إعادة فتح برنامج Adobe Premier Clip من أجل تفعيل خيار مونتاج الفيديو، وأخيرًا إعادة فتح التطبيقات السابقة التي تم تركها عاملة في الخلفية.

على الرغم من أن هاتف iPhone 7 Plus تمكن من إنهاء العمل على الفيديو خلال زمنٍ أقصر، إلا أنه خسر الاختبار ككل، حيث تمكن OnePlus 5 من إنجاز كافة المراحل خلال زمنٍ قدره دقيقة واحدة و 27 ثانية، بينما تأخر هاتف iPhone 7 Plus عنه بزمنٍ قدره 10 ثواني لينهي الاختبار بزمنٍ قدره دقيقة واحدة و 37 ثانية.

بهذه الصورة، تمكن هاتف OnePlus 5 من أن يكون أول هاتف يعمل على نظام أندرويد ويتفوق على هواتف أيفون في اختبارات السرعة. الأسباب تعود لقوة المعالج وضخامة الذاكرة العشوائية وإدارتها الجيدة، فضلًا عن واجهته الخفيفة والقريبة جدًا من نسخة أندرويد الخام، وعدم الإفراط باستخدام الحركات والانتقالات Animations، ما يوفر عبئًا على المعالج ويمنح المستخدم سرعةً وسلاسة أكبر عند الاستخدام.

 

إقرأ المزيد عن

، ، ،

ماريو رحال

مهندس طبي. مهتم بكل ما يتعلق بالتعلم وتطوير القدرات الذاتية. مهووس بالتقنية، ومدير موقع عالم الإلكترون التعليمي التقني.

التعليقات: 5 ضع تعليقك

KUN FREEMAN يقول:

طبعا ون بلس ما يكفي يقتل فلاق شيب الاندرويد , لا .. قدر ينافس الايفون اللي اغلب اجهزة فلاق شيب الاندرويد ماقدرت تنافسة في اختبار سرعة الاداء , السبب واضح على ما أعتقد ، قلنا ان دقة الشاشة يلعب دور كبير في تحميل الالعاب وبعض التطبيقات , ولاحظنا في اختبارت السرعة الايفون يتفوق دائما بتحميل وفتح الالعاب اما التطبيقات فهي بنفس السرعة او اسرع على اجهزة الاندرويد وون بلس تفوق لأربع اسباب ، جودة الشاشة و قوة الرام وفضل معالج سناب دراقون 835 و نوع الذاكرة الجديدة ufs 2.1 .. بصراحة ون بلس ابهرتني كثيرا بقوة اداء وتناغم الهاردوير مع السوفتوير. .

حاتم يقول:

أظن دي اول مرة هاتف اندرويد يتغلب على آيفون في السرعة

Abdo يقول:

المقارنة خاطئة ولا يمكن اعتمادها ويبقى آيفون هو الأفضل والأسرع والأكثر استقرارا

أنس يقول:

مقارنة تثبت ضعف الجهاز مقارنة بآيفون… لأنه جهاز وفق أحدث المواصفات لهذا العام يواجه جهاز آيفون العام الماضي
ننتظر إعادة التجربة مع الآيفون الجديد!

الأمر طبيعي أن يسبق جهاز العام وإن كان الفارق بسيطاً، وإلا لكان من المعيب جدا بحق الشركة ألا يتفوق بهذا الفارق بعد التطوير والتحديث!

mohammed يقول:

لا أقول أن الايفون كان أفضل أداء
ولكن بنفس الوقت لا أرى أن هذه المقارنة كانت عادلة، فالشخص في الفيديو كان يحرك أصابعه بشكل أسرع في التنقل بين التطبيقات في حالة الون بلس
حتى انه كان يضع اصبعه بقرب الشاشة على مكان التطبيق التالي اللذي سيضغط عليه فور الرجوع للقائمة الرئيسية

بينما في حالة يضع اصبعه بعيدا عن الشاشة وعندما يضغط على التطبيق التالي يبدو وكأنه يتردد أو يتأخر للحظة أكثر من حالته مع الون بلس.
لا أظن أن تصحيح هذه الاشياء كان سيقلب النتيجة ولكن فارق التوقيت لا أعتقد أنه كان سيصبح كبيرا مثل ما في الفيديو

ضع تعليقًا