[ملف apk]: جوجل تستعد لإطلاق محرك البحث Search Lite كبديلٍ في حالات الإنترنت الضعيف

بدأت جوجل منذ فترة برنامجًا تجريبيًا جديدًا تضمن دعواتٍ للمستخدمين في إندونيسيا لتجريب خدمة بحث جديدة تم تسميتها Search lite هدفها توفير واجهة استخدام محسنة وخفيفة بما يساهم بتوفير استهلاك البيانات في الدول والأسواق التي لا توفر سرعات اتصال عالية بشبكة الإنترنت.

من أجل الاشتراك بالخدمة التجريبية، وفرّت جوجل رابطًا للتطبيق على متجر بلاي حيث يجب تسجيل الاشتراك وانتظار الحصول على صلاحية لاستخدامه، ويبدو أن جوجل تريد في الوقت الحاليّ قصر التجربة على المستخدمين في بعض دول شرق آسيا مثل إندونيسيا والهند.

لحسن الحظ، أصبح ملف apk الخاص بالتطبيق متوفرًا للتحميل ما يعني إمكانية تجريبه من قبل جميع المستخدمين، وهذا ما قمت به لإلقاء نظرة على خدمة البحث الجديدة التي توفرها جوجل.

بعد تحميل التطبيق وتنصيبه سيظهر لديكم على شكل أيقونة دائرية مع مكبرةٍ بمنتصفها وتحمل اسم Search. عند الفتح لأول مرة، سيسأل التطبيق عن اللغة الافتراضية للمُستخدم، وبما أنه متوفر حاليًا لعددٍ محدودٍ من الأسواق في شرق آسيا، فإن اللغات المتوفرة هي الإندونيسية وعدة لغات آسيوية أخرى (لا أعرفها بصراحة). بكل الأحوال لن تمثل هذه الخطوة أي مُشكلة لأن التطبيق سيستخدم لغة نظام التّشغيل، بمعنى وإن كان الواجهة لديكم باللغة الإنجليزية، فإن اللغة الافتراضية الخاصة بالواجهات والإعدادات ستكون الإنجليزية. قمت بتجريب اللغة العربية كلغةٍ افتراضية لنظام التشغيل، إلا أن ذلك لم يُغيّر أي شيء فيما يتعلق بواجهة استخدام التطبيق، ما يعني أنه لا يشتمل حاليًا على دعمٍ للغة العربية بخلاف خدمة Google Feed التي تدعم إظهار الواجهات بالعربية.

بالانتقال للتطبيق نفسه، فهو يشتمل على واجهةٍ مختلفة من حيث المظهر لواجهة خدمة البحث Google Feed التي توفرها جوجل على الهواتف الذكية، وبدلًا من عرض الأقسام المختلفة على شكل بطاقاتٍ يمكن استعراضها عبر السحب للأسفل أو الأعلى، سيكون هنالك أيقونات يمكن النقر عليها بحيث يمكن عبر كل أيقونة الولوج لأحد خصائص البحث: الصور، الأخبار، الطقس، الأماكن المحيطة، التخصيص وغيرها.

الآن وعند النقر مثلًا على أيقونة البحث الافتراضيّ Search، ستظهر واجهة البحث الخفيفة، والتي تظهر فيها صفحة النتائج بمعلوماتٍ وقوائم أقل من الواجهة الخاصة بخدمة Google Feed، ولتوضيح الفروقات، قمت بالتقاط صورة شاشة لنتيجة البحث عن كلمة “ardroid” باستخدام خدمة Search Lite (على اليمين) وباستخدام خدمة Google Feed (على اليسار):

مع عددٍ أقل من القوائم والتخصيصات والمعلومات التي يتم عرضها أثناء البحث، فإن هذا سيعني بكل تأكيدًا توفيرًا لاستهلاك بيانات الهاتف، وعدم الحاجة للانتظار طويلًا للحصول على نتائج البحث أي سرعة أعلى بالتصفح، فضلًا عن توفير استهلاك موارد الهاتف الذكيّ نفسه خصوصًا ذاكرة الوصول العشوائيّ (هذا أمرٌ هام بعد أن بينت آخر التقارير أداء تطبيقات جوجل بمجال استهلاك موارد الهاتف، حيث احتلت مراكز متقدمة بهذا الخصوص).

بالإضافة لما سبق، يشتمل التطبيق على تخصيصاتٍ ضمن قوائم البحث، وبحالة النقر مثلًا على أيقونة البحث عن الصور، سيكون بالإمكان إدخال أي كلمة مفتاحية يختارها المستخدم، أو الاختيار من القوائم المحددة مسبقًا للصور التي يتم البحث عنها بكثرة، ويجب التنويه إلى أن ميزة البحث الصوتيّ فعالة بغض النظر عن التصنيف، بمعنى أنه يمكن استخدامها عند البحث ضمن الصور، الأخبار، الأماكن، الطقس..الخ.

من ناحيةٍ أخرى، يشتمل التطبيق على نافذة إعدادات تتيح تخصيص بعض الأمور مثل اختيار خلفية معينة لواجهة البحث الأساسية، أو اختيار لغةٍ خاصة به واستخدام متصفح الإنترنت المدمج به مع تفعيل خاصية Lite Web Pages التي تعرض الروابط وصفحات الويب بعد ضغطها لتوفير أفضل لاستهلاك البيانات.

كتجربة أولية، يمكن القول أنه من الرائع توفير مثل هكذا خدمة للمستخدمين، حتى لمن يمتلك اتصالًا سريعًا بالإنترنت، خصوصًا أنها تشتمل على معظم الخصائص والميزات الأساسية الموجودة بمحرك جوجل مع توفير سرعةٍ إضافية في البحث والتصفح. يجب أن أذكر أيضًا أنه وخلال تجربتي القصيرة للخدمة لم تواجهني أي مشاكل في الأداء أو إغلاقٍ مفاجئ، ولكن هذا لا ينفي احتمال وقوع مثل هذه الأمور لديكم.

أخيرًا، قمت باختبارٍ بسيط لتحديد جودة التطبيق بتوفير استهلاك البيانات وذلك عبر قياس تبادل بيانات الهاتف خلال فترةٍ زمنية قصيرة باستخدام تطبيق GlassWire قمت عبرها بإدخال نفس العديد من الكلمات المفتاحية على خدمتي البحث: Google Feed و Search Lite، وبخلاف الفرق الكبير والواضح بسرعة إظهار نتائج البحث، فإن الاختلاف بكمية استهلاك البيانات كان مذهلًا: تطلبت خدمة Google Feed استهلاكًا قدره 2.1 ميغابايت لتنفيذ كافة عمليات البحث بينما تطلبت خدمة Search Lite استهلاكًا قدره 455 كيلوبايت من البيانات لتنفيذ نفس عمليات البحث، ما يعني أن استهلاكه يُعادل 25% (أو أقل قليلًا) من استهلاك خدمة البحث الافتراضية الخاصة بجوجل عند إدخال نفس الكلمات المفتاحية، أي أن نسبة التوفير بلغت 75% تقريبًا. لا يجب أن تؤخذ النتائج السابقة على أنها معيارٌ نهائيّ كوني قمت بالتجربة خلال فترةٍ زمنية قصيرة وعلى عددٍ محدود من الكلمات المفتاحية، كما أني لم أجرب استخدام الخدمات الأخرى مثل البحث في الصور أو الأخبار أو الأماكن، والتي قد تختلف عندها نسبة توفير البيانات.

بالنسبة لكم، سيكون بإمكانكم محاولة الاشتراك بالنسخة التجريبية للخدمة بشكلٍ رسميّ من رابطها على متجر بلاي: اضغط هنا، وإن لم يحالفكم الحظ سيكون بإمكانكم تحميل ملف apk بشكلٍ خارجيّ من موقع APK Mirror: اضغط هنا، ويجب عليكم تذكر تفعيل ميزة السماح بالتحميل من المصادر المجهولة Unknown Sources من قائمة إعدادات الهاتف كي تكونوا قادرين على تنصيب التطبيق واستخدامه.

هل قمتم بتجريب Search Lite؟ ما رأيكم به؟ شاركونا خبرتكم ضمن التعليقات.

 

قد يعجبك أيضًا
تعليق واحد
  1. walid يقول

    opera mini

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.