مراجعة لعبة الممالك اون لاين: لعبة استراتيجية عربية تأخذك إلى عصور العرب القدماء

إن كنت من عشاق ألعاب الاستراتيجية والتخطيط وتشكيل التحالفات، فقد أصبح بإمكانك اليوم أن تستمتع باللعبة الجديدة والمميزة “الممالك اون لاين”، وهي من إصدار شركة “بلاي عربي” وتتميز بكونها عربية 100% من حيث التطوير، البيئة، الشخصيات والأحداث. وهي متوفرة للتنزيل مجانًا على كل من أندرويد و iOS.

تتيح لك اللعبة بناء مملكتك العربية القوية وتشكيل التحالفات وشن الهجمات على الأعداء وذلك بالتنافس أو التحالف واللعب في الوقت الحقيقي مع آلاف اللاعبين العرب.

عندما تبدأ اللعب يتم تأسيس مملكة خاصة بك ضمن خريطة عالم اللعبة. ويتكون كل عالم في “الممالك اون لاين” من حقباتٍ متتابعة مدة الواحدة منها خمسة أشهر. هدف اللعبة هو أن تستحوذ على أعلى نسبة نفوذ على خريطة العالم قبل انتهاء الحقبة، ويتم هذا على ثلاث مراحل: مرحلة البداية وهي مرحلة بناء المملكة والتوسع والازدهار الاقتصادي. المرحلة الوسطى وهي مرحلة بناء الجيش وتطويره. المرحلة الأخيرة وهي الاستيلاء مع تحالفك على القصور وحمايتها لبسط سيطرتك على العالم.

يُصنَّفُ كل تحالفٍ حسب عدد القصور المُسيطر عليها وبالتالي نسبة النفوذ وذلك عند نهاية الحقبة. وتوزَّع الميداليات والمجوهرات على أعضاء التحالفات الثلاثة المتصدرة. ثم تبدأ الحقبة التالية في مملكةٍ جديدة وموقعٍ جديدٍ ومختلف.

قمنا بتجربة اللعبة ووجدنا أنها تتمتع بدقة مذهلة من التفاصيل حيث تتيح لك تحكمًا كاملًا بالنظامين الاقتصادي والعكسري. حيث يمكنك تحسين الاقتصاد من خلال بناء ما يصل إلى 16 نوعًا مختلفًا من المنشآت الاقتصادية. تتميز اللعبة بنظام اقتصادي عميق يتضمن تنمية عدد السكان وإنتاج الموارد والذهب والتجارة والأنظمة المصرفية والاستثمار. كما يمكنك التحكم بالضرائب وتحديد نسبتها، ويمكن مثلًا تخفيض الضرائب وإقامة المهرجانات لإبقاء رعيتك سعداء وكي تتجنب قيامهم بالهجرة أو حتى الثورة على مملكتك.

عسكريًا تتمتع اللعبة بدرجة عالية أيضًا من التفاصيل حيث يمكنك القيام بالتجسس لكشف قوة عدوك وتجهيز دفاعاتك وشن عدة انواع من الهجمات مثل المعارك الميدانية والحصار والإحراق ولكل نوع معركة يجب أن تختار الوحدات المناسبة فمثلاً الرماة أفضل وحدة للدفاع والفرسان هم الأفضل في الميدان ولا يمكن اتمام الحصار بدون معدات حصار كالمدقات والمنجنيق. واخيراً يمكنك تطوير قدرات عسكرية مختلفة مثل تشكيلات الجيش في المعركة وسرعة تنقل الجيش وغيرها.

ما يميز اللعبة حقًا مقارنةً بالألعاب الاستراتيجية الأخرى هو إمكانية توسيع مملكتك عبر الاستحواذ على المزيد من الأراضي المجاورة سواء بالقوة أو سلميًا عبر عقد الاتفاقات ما يتيح لك بناء المدن الجديدة والمستوطنات العسكرية والتجارية، كما يمكنك إخضاع المدن التي تسيطر عليها إلى قانون الجزية للحصول على الأموال.

بإمكانك أيضًا تحديد نوع حكومتك، إذ توجد عدة أنواع من الحكومات مثل الحكومة المحايدة، الحكومة العدائية وتركيزها على القيام بالمعارك، الحكومة الإقطاعية والتي تركز على تطوير المقاطعات والدفاع، الحكومة الملكية التي تركز على تطوير الناس العظماء والبلاط الملكي، والحكومة الاستعمارية التي تركز على تطوير الممتلكات البعيدة.

ولمساعدتك في إحلال السلام بين الممالك يمكنك إرسال أفراد من العائلة المالكة للزواج ضمن الممالك الخاصة بلاعبين آخرين. يسمح هذا للأعضاء المتحالفين بتبادل قواد الجيش أو الحكام للحصول على مهارات ليست متوفرة لديهم.

بالنسبة للتحالفات يمكنك إما الانضمام إلى أحد التحالفات التي أسسها لاعبون آخرون، أو تأليف تحالف جديد ودعوة الآخرين للانضمام إليه، ويمكنك الدردشة مع اللاعبين وأعضاء التحالفات. كما يتضمن نظام التحالف أقسام متعددة مثل الإدارة والأبحثات والضرائب والخزانة والدبلوماسية واستطلاعات الرأي.

 

الفيديو التالي يعرض نبذة عن طريقة اللعب. ويمكنكم الاشتراك بقناة يوتيوب الخاصة باللعبة للحصول على المزيد من الفيديوهات التي تشرح اللعبة مع العلم أنه يتم إضافة فيديوهات جديدة باستمرار:

قد تكون “الممالك اون لاين” هي أقوى وأعمق لعبة استراتيجية عربية، كما أنها إضافةً لما تم ذكره تمتلك ميزات تعطيها طابعًا واقعيًا مثل البلاط الملكي إذ أن أعضاء العائلة المالكة بإمكانهم الزواج والإنجاب ويمكن أن يتعرضوا للموت بسبب العمر أو في المعارك. كما يمتلك كل عضو مواهب وإمكانيات خاصة به بإمكانها رفع القوة العسكرية أو الاقتصادية للملكة. ويمكن تعيين كل عضو كحاكم في المدينة أو قائد للجيش.

اللعبة مجانية للتنزيل لكن من أجل تطوير مملكتك بشكل أسرع تحتاج إلى شراء المجوهرات والتي تتوفر ضمن اللعبة بأسعار تبدأ من 4.99 دولار للحصول على 12500 جوهرة مع توفر عروض خاصة تتضمن جوائز إضافية وفقًا لكمية المجوهرات المشتراة.

اللعبة تستحق التجربة ويمكنك الحصول عليها الآن عبر الروابط التالية:

مصنف في

أنس المعراوي

مدوّن حالي، مطوّر ويب سابق، مهووس دائم بالتكنولوجيا والمصادر المفتوحة. مؤسس موقع أردرويد.

عنواني على تويتر: anasonline@

تعليقات 4 ضع تعليقك

Dr. CSS يقول:

مصنف في:

ألعاب, مقال إعلاني
هذا هو التصنيف الصحيح مشكوراً!

Tarek يقول:

هكذا نحنا العرب …
انا متاكد ان الهدف من المقال هو دعم المطور العربي اللذي قام ببناء هذه اللعبة ، نحنا بحاجة لدعم مطورينا العرب ونشجعهم على الابتكار

رفيع يقول:

جميل وتستحق التشجيع. لكن siegefall من gameloft تتربع في القمة لوحدها بلا منازع كأفضل لعبة في التاريخ سواء في الالعاب الاستراتيجية أو غيرها. شخصيا لا ألعب إلا ألعاب gameloft كل شيء شيء مبهر ولا أحتاج ذكر asphalt 8 و minion rush منها.
في النهاية اريد القول خطوة متاخرة كان عليهم تطويرها عند صدور نظام الكتكات 4.4

خالد يقول:

اللعبة فكرتها قديمة جدا من ايام ترافيان

ضع تعليقًا