متفوقًا على Galaxy S8 وجوجل بيكسل: هاتف HTC U11 يمتلك أفضل كاميرا بحسب DxOMark

كشفت اليوم شركة إتش تي سي التايوانية عن هاتفها الرائد الجديد HTC U11 والذي يحمل الكثير من الميزات الجديدة والمبتكرة، مثل تقنية Edge Sense أو ميزات تسجيل الصوت 3D Audio. على الرغم من ذلك، فإن الهاتف نجح في خطف الاهتمام عبر كاميرته الخلفية وحصوله على المركز الأول وفقًا لمؤشر DxOMark الشهير.

لم تشتهر هواتف إتش تي سي بأداء الكاميرا الخاصة بها، وحاولت الشركة كثيرًا أن تقدم أفكارًا وتقنياتٍ جديدة من شأنها تعزيز أداء وجودة التصوير، ولكن أيًا منها لم تفلح بإقناع المستخدمين، حتى العام الماضي مع هاتف HTC 10 الذي تم فيه تحسين جودة التصوير بشكلٍ كبير وملحوظ، والذي تم تصنيفه أيضًا كأحد أفضل الهواتف من حيث أداء الكاميرا، مع تقييمٍ قدره 88 نقطة بالتساوي مع Galaxy S7 من سامسونج، وبفارق نقطة واحدة عن جوجل بيكسل الذي احتل المركز الأول بتقييمٍ قدره 89 نقطة.

الآن يبدو أن إتش تي سي قد عملت فعلًا على تطوير كاميرا الهاتف بشكلٍ كبير، عبر تعزيزه بتقنياتٍ متنوعة وتحسين فتحة العدسة لتصبح f/1.7 مع مثبتٍ بصريّ ميكانيكيّ OIS وآخر إلكترونيّ EIS وحساس صورة بحجم بيكسل قدره 1.4 ميكرون.

بشيءٍ من التفاصيل، حصل الهاتف على تقييمٍ قدره 90 نقطة في مجال الصور الثابتة وعلى تقييمٍ قدره 89 نقطة بمجال تصوير الفيديو. أبرز النقاط الإيجابية الخاصة به كانت الأداء المتميز لتقنية التركيز التلقائيّ فضلًا عن التباين وإظهار التفاصيل وعزل الضجيج، وذلك بالنسبة للصور الثابتة وتصوير الفيديو على حد سواء.

في الواقع، ولو أردنا الإنصاف، فإن هاتف U Ultra وعلى الرغم من عدم تقديمه لأي شيءٍ متميز للمستخدمين، إلا أنه قد حصل على إشادةٍ كبيرة فيما يتعلق بجودة التصوير عبره، وأشار الكثير من المراجعين إلى أن الهاتف يمتلك بالفعل أحد أفضل الكاميرات المتوفرة في السوق. هذا يعني أن الشركة التايوانية تبذل جهدًا كبيرًا لتطوير أداء هواتفها من حيث جودة التصوير، وإذا حكمنا على هذه الناحية بدءًا من هاتف HTC 10 وحتى اليوم، يمكن القول وبثقةٍ كبيرة أن هنالك تحسنٌ كبير ومستمر، والذي أوصلنا إلى الوقت الذي أصبحت فيه هواتف الشركة تعتلي صدارة تصنيف DxOMark.

يجدر بالذكر أن هاتف HTC U11 يأتي بشاشة بقياس 5.5 إنش وبدقة QHD مع شريحة معالجة Snapdargon 835 وذاكرة عشوائية بسعة 4 أو 6 غيغابايت مع مساحة تخزين داخلية قدرها 64 أو 128 غيغابايت، بالإضافة لكاميرا خلفية بدقة 12 ميغابيكسل وأخرى أمامية بدقة 16 ميغابيكسل، مع تزويده بتقنية Edge Sense الجديدة التي تتيح فتح التطبيقات وتنفيذ مهامٍ مختلفة بحسب شدة الضغط على الحواف. الهاتف متوفر للطلب المسبق من إتش تي سي بشكلٍ مباشر بسعرٍ يبدأ من 649 دولار.

المصدر

إقرأ المزيد عن

، ،

ماريو رحال

مهندس طبي. مهتم بكل ما يتعلق بالتعلم وتطوير القدرات الذاتية. مهووس بالتقنية، ومدير موقع عالم الإلكترون التعليمي التقني.

تعليق 29 ضع تعليقك

الدنيا يقول:

يا اخ ماريو لولا اني اعلم انك تتكلم الحقيقة وان كل ما تقوله موثق وبكلام الجميع لوجهت لك الاتهام بالتطبيل للشركة لانه لا يخفى على احد حبك للشركة لكن لا احد الان يستطيع اتهامك بالتطبيل لان ما تقوله هو الحقيقة فبالنسبة لي ابارك لك هذا النجاح والتفوق لمحبوبتك وفعلا تستحق بجدارة ان نبارك لك فمبارك لك اخ ماريو لقد تفوقت محبوبتك على سامسونغ ولو مؤقتا

Yasser Saeed يقول:

بدأت أغير رأيي وأعتقد أني أصبحت مستعد نوعاً ما للتخلي عن المنفذ التقليدي 3.5 مليمتر من أجل ميزات أخرى جذبتني في HTC U11

Boudz يقول:

👍 جميل جدا من htc

Aladdin يقول:

العبرة في الخواتيم اخ ماريو .. اظن ان القائمين على هاتف بيكسل يتحسسون رؤوسهم فهاتف ال note 8 قادم بكاميرتين ناهيك عن البقية الباقية من العتاد و الميزات المصاحبة لهذا الهاتف الجبار .. اما مؤقتاً اقول ل htc هنيئًا لكم لقب افضل كاميرا .. و لقب الشركة المنفصلة عن الواقع ، اكاد أجزم ان المدراء و المهندسين في htc يقيمون في كوكب عطارد ، لماذا عدم الاهتمام بالمستهلكين و طلباتهم و توصياتهم انا صاحب تجربة مؤسفة مع htc u ultra و لن اقوم بشراء هاتف آخر من htc لو اصبحت ب 200 دولار

ماريو رحال يقول:

صديقي أعتذر عن الرد المتأخر. أود توضيح نقطة وهي أني لست متحدث أو ناطق رسمي باسم إتش تي سي. الشركة حسنت من أداء كاميراتها وهو أمرٌ يجب ذكره، طالما أن الكاميرات كانت أحد عيوب الشركة ولفترةٍ طويلة. من ناحية سوء خدمة الزبائن أو استمرار المبيعات المنخفضة أو حتى قرارات الإدارة، فهي لا تهمني بصراحة كوني لا أمتلك أي مصالح ضمن الشركة. في حال عدم تقديم ما يرضيني سأنتقل ببساطة لشركةٍ أخرى 🙂

Aladdin يقول:

*الحيادية . قليلاً

احمد الراعي يقول:

الله الله في التعليقات يا اخوان ..
اذا اسيئ اليك و لم ترد، سيحتسبها الله اجرا لك، فترفع بنفسك عن الردود الشخصية ، بالنهاية الموقع تقني..

لا يخفى ان الشركة قدمت شيئ جميل هذه المرة, بانتظار المراجعات طبعا ، آخر هاتف لي من الشركة كان htc m9 plus وللأسف لم تكن تجربة جيدة، ولكن الشركة لها باع طويل في اندرويد و أرجو ان لا تسقط، فكل شركة تسقط تؤثر سلبا على المنافسة..
الجهاز رائع، ولكنني بعد تجربة الستة جيغا رام على الوان بلس 3، لا افكر بالنزول لأربعة جيغا اختياريا .

mohammed يقول:

أنا لا أهتم بمن هي الشركة الافضل أو الهاتف الافضل للمستخدمين لأن لكل شخص ذوقه
ولهذا لايجب أن يستهزأ بآخر لحبه أو ميله لأي شركة حتى لو كانت نوكيا او بلاك بيري
فحتى لو وجد هاتف أو هاتفين يحملان أفضل المواصفات بين الكل فمن الطبيعي وجود بعض الاشخاص اللذين لن يفضلون اقتناهما
وسيختارون هواتف أخرى لأنهم يرونها أجمل في نظرهم أو حتى أفضل لهم من ناحية الاستخدام وان كانت أقدم
وكذلك الامر لكل المستخدمين فمن المستحيل أن يعجب الكل بشركة واحدة أو هاتف واحد ولو تفوق في العتاد أو المبيعات
وهذا هو سبب وجود العديد من شركات الهواتف واللتي بمجملها تحقق جميع رغبات المستهلكين والمستهلك يختار مايحب

Khalid mahran يقول:

يا جماعة الخير هذا لا يجوز مع احترامي للجميع. كل انسان وحسب ذوقه وحسب الهاتف الذي يلبي متطلباته فمثلاً أنا أحترم سامسونج وأبل وكل الشركات لكن اتش تي سي تلبي رغباتي وأميل لها. هذا مو عيب ولا ينقص من قدر الآخرين. مع كل التحايا والتقدير

محمد حمود يقول:

ما هذه المهزلة!، إذن لا عتب على المواقع التقنية التي أغلقت خاصية التعليقات بها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *