ما هي ميزات المُطوّر على هواتف أندرويد، وكيف يُمكن أن تستفيد منها؟

يمتلك نظام أندرويد الكثير من “الحيل” و”الأسرار” التي يمكن استخدامها لتخصيص تجربة الاستخدام وتحسينها بالطريقة التي يرغب بها المستخدم، وفي حين أن معظم الخصائص الهامة واضحة وبمتناول الجميع، هنالك قسم كبير من الخصائص والميزات المخفية بشكلٍ افتراضيّ ضمن نظام أندرويد تحت اسم “خصائص المطور Developer Options”. فما هي هذه الخصائص، وكيف يمكن أن تستفيد منها؟

لمحة سريعة حول خصائص المطور 

يوفر نظام أندرويد الكثير من الأدوات المفيدة للمطورين، سواء كانت برامج محاكاة وتجريب التطبيقات ضمن منصة Android Studio، أو ميزاتٍ أخرى ضمن الهاتف الذكيّ تساعد على تجريب التطبيقات قبل إطلاقها. فيما يخص الهواتف الذكية، يمكن للمطورين القيام بالكثير من الخيارات المفيدة – وأحيانًا الضرورية – من أجل اختبار تطبيقاتهم وفحص أدائها على الهواتف، للتأكد من أن كل شيء يسير على ما يرام، وذلك قبل إطلاق التطبيق بشكلٍ رسميّ على متجر بلاي.

هذه الميزات هي ما يعرف باسم “خصائص المطور” التي وجدت أساسًا لتكون أداة مساعدة للمطورين، بما يسهل من عملهم ويوفر لهم تشكيلة كبيرة من الإعدادات التي يمكنهم عبرها الوصول لصلاحياتٍ أكبر في عتاد الهاتف الذكيّ.

وبما أن هذه الخصائص ليست موجهة للمستخدم العاديّ، فإنها مخفية بشكلٍ افتراضيّ ضمن إعدادات نظام أندرويد، ومهما حاولتم البحث عنها في هاتفكم الذكيّ، لن يكون هنالك أي طريقة لاكتشافها واستخدامها. لماذا؟ لأن الكثير من هذه الخصائص يتضمن ميزاتٍ تغير من أداء عتاد الهاتف، أو حتى إجراءات الحماية التي يمتلكها، وعدم امتلاك المستخدم لمعرفةٍ عنها قد يؤدي به لمشاكل كبيرة، أو على الأقل حصول تغيير بأداء الهاتف قد يجعل من تجربة الاستخدام كابوسًا حقيقيًا، بدل أن تصبح أفضل كما قد يتخيل البعض.

هنا يأتي دور هذا المقال، الذي يهدف للتعريف بكيفية تفعيل خصائص المطور، وتسليط الضوء على أبرز الميزات التي يمكن بالفعل الاستفادة منها لتحسين تجربة الاستخدام. يجب أن ننوه مرةً أخرى أن تفعيل أي ميزة من ميزات المطور بدون معرفةٍ مسبقة بها هو أمرٌ يتحمل مسؤوليته المستخدم.

كيف يمكن الولوج لخصائص المطور؟ 

ننتقل الآن للنقطة الهامة، وهي كيفية تفعيل هذه الخصائص والولوج إليها. الخطوات بسيطة وهي كما يلي:

  • الضغط على تطبيق الإعدادات Settings
  • الضغط على “حول الهاتف About Device”
  • الضغط على خيار “رقم البناء Build Number” سبع مراتٍ متتالية
  • سيظهر لكم تنبيه صغير بأنه قد تم تفعيل خصائص المطور
  • ستظهر قائمة خصائص المطور على هاتفكم ضمن قائمة الإعدادات، قبل خيار “حول الهاتف About Device”

هنالك أمر هام يجب معرفته، وهو أن طريقة عرض المعلومات السابقة قد تختلف بحسب الشركة المصنعة للهاتف (وكيفية تغييرها لواجهة الاستخدام) وبحسب نسخة أندرويد نفسها. فيما يتعلق بنسخ أندرويد القديمة، فإن المعلومات الخاصة برقم البناء تظهر بشكلٍ مباشر ضمن القائمة الخاصة بميزة “حول الهاتف”. بالنسبة لنسخة أندرويد 7.0 نوجا، سيتطلب الأمر الولوج أولًا لقائمة حول الهاتف، ومن ثم اختيار “معلومات البرنامج Software Information” وأخيرًا اختيار “المزيد More” ومن ثم ستظهر المعلومة الخاصة برقم البناء. مرة أخرى، قد تظهر لديكم هذه الميزات بشكلٍ مختلف قليلًا، بحسب الشركة المصنعة للهاتف ومدى تغييرها لواجهة الاستخدام الخاصة به.

ولكن ألا يمكن إيقاف تفعيل هذه الخصائص؟ بالطبع، ولكن طريقة إيقاف تفعيل خصائص المطور تختلف قليلًا بحسب نسخ وإصدارات أندرويد المختلفة، وبشكلٍ عام هنالك ثلاث طرق لإيقاف تفعيل خصائص المطور:

  • إعادة ضبط الجهاز Factory Reset وهي أسوأ طريقة كونها تعني حذف كافة البيانات والتطبيقات والمعلومات التي كانت على الهاتف، ولا يحبذ اللجوء إليها إلا في حال كان المستخدم قد قام بإجراء نسخ احتياطيّ لكافة معلوماته وملفاته الهامة. هذه الطريقة فعالة بالنسبة لكافة نسخ أندرويد
  • حذف بيانات تطبيق الإعدادات Settings، ما يعني الرجوع بالإعدادات لحالتها الأصلية، وإلغاء تفعيل أية ميزاتٍ أخرى قام المستخدم بتفعيلها مثل خصائص المطور. هذه الطريقة غير فعالة مع نسخ أندرويد 7.0 نوجا
  • إيقاف تفعيل خصائص المطور بشكلٍ مباشر من الميزة، حيث يمكن النقر على الشريط المتوضع أعلى القائمة لإيقاف تفعيل كافة الميزات. هذه الطريقة ستوقف تفعيل خصائص المطور، ولكنها لن تزيلها من قائمة الإعدادات على الهاتف الذكيّ

أبرز الخصائص التي يمكن الاستفادة منها

الآن وبعد الحديث مطولًا عن كيفية الولوج لخصائص المطور وإيقاف تفعيلها، حان وقت إلقاء نظرة على ما يمكن أن نستفيد منه بالفعل من هذه الخصائص:

  • كلمة مرور للنسخ الاحتياطيّ Desktop Backup Password

إجراء نسخ احتياطيّ Backup هو أمرٌ محبذٌ وضروريّ حفاظًا على المعلومات الهامة التي قد تضيع لأي سببٍ كان. حماية النسخ الاحتياطيّ سيكون أمرًا أفضل، وهو ما توفره هذه الميزة، التي يمكن عبرها تشفير كافة الملفات الخاصة بالنسخ الاحتياطيّ عبر كلمة سر يقوم المستخدم بإنشائها، ولن يكون بإمكانه الولوج لهذه الملفات إلا عبر كلمة السر التي قام هو نفسه بوضعها. يجب القول أن هذه الميزة تعمل عند إنشاء ملفات النسخ الاحتياطيّ للهاتف ليتم حفظها على الحاسب عبر وصلة USB، وإجراء النّسخ الاحتياطيّ سيتطلب استخدام حزمة التّطوير البرمجية SDK الخاصة بنظام أندرويد، بالإضافة لتفعيل عدة أوامر برمجية عبر حزمة ADB مع تفعيل خاصية USB Debugging.

  • البقاء بحالة استيقاظ Stay Awake

ميزة بسيطة ولا أعتقد أنها تنتمي بالفعل لخصائص المطور، كونها تقدم خيار إبقاء الشاشة بحالة عمل أثناء شحن الهاتف. سيكون من الجيد بالفعل نقل هذه الخاصية للإعدادات التقليدية، وعدم حصرها فقط بميزات المطور. يجب التنويه أيضًا إلى أن إبقاء الشاشة بحالة عمل لفترةٍ طويلة ليس أمرًا جيدًا وقد يؤدي لتعطلها بالكامل، وبالتالي يجب استخدام هذه الميزة في حال كان المستخدم يحتاجها بشكلٍ ضروريّ.

  • الأداء العاليّ للمعالج High Performance Mode

تعمل معالجات الهواتف الذكية – بشكلٍ عام – على مبدأ استهلاك أقل قدر ممكن من الموارد، بما يساهم بتقليل استهلاك الطاقة. في حال كنتم ممن يحبون الحصول على أفضل أداء وبكل الأوقات – خصوصًا إن كنتم من محبي الألعاب – فإن تفعيل هذا الخيار سيكون أمرًا مناسبًا لكم، كونه يوفر أقصى أداء من شريحة المعالجة في كل الأوقات. لا ينصح بتفعيل هذا الخيار إلا للضرورة، كونه – كما أسلفت سابقًا – سيؤدي لاستهلاك موارد الهاتف بشكلٍ غير ضروريّ، وأعتقد أنه في معظم حالات الاستخدام اليومية، لا يوجد أي ضرورة لتفعيل مثل هكذا خاصية.

  • معرفة الخدمات العاملة Running Services

في نظام تشغيل ويندوز، يمكنكم بشكلٍ سهل وبسيط معرفة كل البرامج والخدمات العاملة بالخلفية عبر مدير المهام Task Manager، كون نظام التشغيل يتيح صلاحيات وصول واسعة للمستخدم، بخلاف نظام أندرويد الذي يتطلب فيه معرفة مثل هكذا معلومة لتفعيل خصائص المطور، ومن ثم النقر على خيار Running Services كي يكون بإمكانهم مشاهدة كل التطبيقات والخدمات المختلفة التي تعمل بالخلفية. هذه الخاصية هامة لمراقبة أداء الهاتف، خصوصًا بحال الاشتباه بوجود برمجيةٍ خبيثة، أو حتى لمعرفة التطبيقات التي تستهلك الكثير من الطاقة والبيانات بدون علم المستخدم (حتى لو لم تكن خبيثة أو ضارة).

  • تفعيل نمط USB Debugging

كما هو الأمر مع كل خصائص وميزات المطور، فإن هذه الميزة مرتبطة بتسهيل عمل المطورين أثناء تطوير التطبيقات. الفكرة الأساسية من هذه الميزة هي تسهيل الاتصال بين الحاسب الشخصيّ والهاتف الذكيّ عبر وصلة USB وإتاحة تنفيذ مهام متقدمة ضمن نظام أندرويد على الهاتف باستخدام أوامر برمجية ترسل من الحاسب إلى الهاتف الذكيّ. هذا الأمر ممتاز جدًا بالنسبة للمطورين، ولكنه أيضًا أمرٌ هام بالنسبة لمن يود الحصول على صلاحيات رووت (أو صلاحيات الجذر) على هاتف أندرويد، وهي الخطوة الأولى التي تسمح للمستخدمين أن يحصلوا على هذه الصلاحيات.

  • إلغاء قفل محمل الإقلاع Bootloader Unlock

تدعى هذه الميزة أيضًا “إلغاء قفل المُصنّع OEM Unlock” وهي تتيح للمستخدمين الوصول للشيفرة المصدرية الخاصة بمحمل الإقلاع Bootloader بما يمكنهم من تنصيب الرومات المعدلة Custom ROMs على هواتفهم بعد إجراء الرووت. يجب التنويه إلى أن تفعيل هذه الخاصية لن يؤدي لإلغاء قفل محمل الإقلاع، وإنما ستحصلون على الصلاحية التي تمكنكم من فعل ذلك، وهذا أمرٌ يجب أيضًا الانتباه إليه، حيث سيؤدي ترك هذه الخاصية بحالة تفعيل لإبقاء الهاتف بحالة “خطرة” من الناحية الأمنية. بشكلٍ عام، لا يوجد سبب يدعوكم للاهتمام بهذه الخاصية إن لم يكن لديكم رغبة بتنصيب أحد الرومات المعدلة، وينصح ألا تتلاعبوا بها بخلاف ذلك.

  • تغيير الموقع الجغرافي Mock Location

إن كنتم ممن يخافون بشكلٍ كبيرًا على خصوصيتهم، يمكنكم استخدام هذه الخاصية من أجل تزوير الموقع الجغرافيّ الخاص بكم بالنسبة لكافة التطبيقات التي تستخدمونها. يتطلب هذا الأمر أمرين منفصلين: أولًا تفعيل خاصية Mock Location App وثانيًا تنصيب أحد تطبيقات تزوير الموقع الجغرافيّ مثل Fake GPS. قمنا سابقًا بكتابة مقال تفصيليّ يشرح هذه الميزة وكيفية تفعليها: اضغط هنا.

  • الحركات والانتقالات Animations

أحد الأمور التي قد تسبب القليل من البطء في أداء الهاتف الذكيّ هي الانتقالات المختلفة التي تظهر عند الانتقال بين الصفحات أو فتح التطبيقات وإغلاقها. إن كان هاتفكم قديم، وتودون توفير الأداء للأمور الضرورية فقط، فإن إلغاء تفعيل خاصية Animations سيكون شيئًا قد تودون القيام به. يمكن أيضًا التلاعب بزمن الانتقالات، عبر جعلها أسرع أو أبطأ بالمقارنة مع الانتقالات الافتراضية، وذلك بحسب رغبة المستخدم.

  • إظهار اللمسات Show Taps

هنا وعبر تفعيل هذه الخاصية ستظهر دائرة بيضاء صغيرة تشير لموقع إصبعكم عند لمس شاشة الهاتف. هذه الخاصية ستكون مفيدة لأمرين: للتأكد من فعالية اللمس، ولمن يود تصوير فيديوهات تعليمية على الهاتف الذكيّ، ويريد إيصال معلومته بشكلٍ دقيقٍ وواضح، حيث يمكن تنفيذ ذلك عبر أحد تطبيقات تسجيل نشاط الشاشة.

  • إلغاء تفعيل الصوت المطلق Disable Absolute Volume

عند ربط الهاتف الذكيّ مع مكبرٍ صوتيّ خارجيّ عبر تقنية البلوتوث، قد تواجهكم في بعض الأحيان مشاكل مثل عدم القدرة على رفع أو خفض الصوت من الهاتف. من حيث المبدأ، فإن رفع أو خفض الصوت من الهاتف سيؤدي لحصول نفس الأمر على المكبر الصوتيّ، ولكن ولأي سببٍ من الأسباب، قد لا تسري الأمور بهذا الشكل. عند تفعيل هذه الخاصية، من المفترض ألا تحصل هذه المشكلة من جديد، ولكن رفع أو خفض الصوت لن يكون ممكنًا عبر الهاتف، وإنما عبر المكبر الصوتيّ فقط.

  • قتل العمليات والتطبيقات Don’t Keep Activities

سيؤدي هذا الخيار إلى قتل التطبيقات كليًا فور إغلاقها، مع إغلاق كافة العمليات بالخلفية Background Processes المرتبطة بهذه التطبيقات. بمعنى آخر، تمثل هذه الميزة كيفية عمل التطبيقات التي تقتل المهام Task Killers، وإن كنتم تظنون أنها ستؤدي لتحسين أداء الهاتف أو زيادة سرعته، فأنتم – مع الأسف – مخطئون. قتل العمليات المختلفة في الخلفية سيؤدي إلى تحميل الهاتف عبئًا إضافيًا في كل مرة يريد فيها فتح تطبيقٍ ما، حيث سيضطر المعالج لفتح كل العمليات الخاصة بهذا التطبيق من جديد وجمع كافة المعلومات اللازمة له من جديد، في حين أن بقاء العمليات عاملة سيوفر وقتًا وجهدًا كبيرًا على معالج الهاتف، وعليكم أيضًا كمستخدمين. لا ينصح أبدًا بتفعيل هذه الميزة، وتم ذكرها ضمن هذا المقال للتنويه إلى أن اسمها لا يعبر عن مضمونها، خصوصًا أن بعض المواقع التقنية تنصح مع الأسف الشديد بتفعيل هذه الخاصية لزيادة سرعة وأداء الهاتف.

كلمة أخيرة

لا يمكن تغطية كافة خصائص المطور ضمن مقالٍ واحد، حيث يوجد الكثير والكثير من الميزات المختلفة والتي لا يحتاجها أيضًا كل المطورين، فالهدف منها هو تقديم كل الأدوات المساعدة التي من شأنها تسهيل إنشاء التطبيقات على نظام أندرويد مهما كان هدفها، سواء كانت ألعاب أو تطبيقات خدمية أو تطبيقات اتصالات أو تطبيقات ملتي ميديا، ولذلك سنشاهد الكم الكبير والمتنوع من الخصائص المتواجدة ضمن هذه القائمة. قد تكون هنالك بعض الخصائص الأخرى المفيدة أيضًا بالنسبة للمستخدمين، مثل إظهار استهلاك المعالج أو عمل وحدة المعالجة الرسومية أو الخيارات الخاصة بشبكات الاتصال اللاسلكيّ Wi-Fi وبيانات الهاتف.

أود التذكير أن هذه الخصائص ليست موجودة للمستخدم اليوميّ، والتلاعب بها دون معرفةٍ مسبقة قد يؤدي لمشاكل كبيرة في الاستخدام (وربما الأسوأ) ولذلك يجب عدم العبث بها بشكلٍ عشوائيّ. يوجد بالفعل بعض الخصائص التي قد تكون مفيدة بالنسبة لكل المستخدمين، وبعضها الآخر قد يكون ضارًا إن تم استخدامه على نحوٍ خاطئ.

بالنسبة لكم، هل تجدون الخصائص السابقة أمرًا مفيدًا قد يجعل تجربة الاستخدام أفضل وأكثر سهولة؟ هل يوجد ميزات أخرى ضمن قائمة خصائص المطور تستحق أن نذكرها؟ ما هي؟ شاركونا خبرتكم ضمن التعليقات.

قد يعجبك أيضًا
عدد التعليقات 13
  1. ѦՊԻ يقول

    مقال رائع ، شكرا للكاتب ، ونود مقالات مشابهة في المستقبل 🙂

  2. طلال داغستاني يقول

    اولا الشكر مع التقدير والاحترام على هذه المعلومة
    ثانيا رغم قلة معرفتي بهذه الامور ولكن من خلالها تعرفت على مدى اهتمامكم بنا (عشاق هواتف HTC)
    اكررلكم شكري

  3. عبدالرحمن يقول

    مقال رائع جداً

    اتمنى مقالات اخرى تفصيلية عن خيارات المطورين ..
    تحياتي لك استاذ ماريو .

  4. علي الشريف يقول

    شكرا لك أستاذ ماريو على هذه المقالة الرائعة وارجوا أن لا تكون الأخيرة وبالنسبة لي اجد خاصية Stay Awake مفيدة لي في بعض الحالات

  5. Osama Abu Kmail يقول

    خيار ( البقاء بحالة استيقاظ Stay Awake) مخصص للمطورين باعتقادي للسبب التالي:
    ان اغلب الناس لا يرغبون بابقاء الشاشة تعمل في حالة عدم استعمالهم للهاتف ، وهذا امر طبيعي لذلك ابقاء الشاشة تعمل في حالة الشحن ستسبب بطئ في الشحن نوعا ما خصوصا لو كان الشحن عن طريق الكمبيوتر ، ولن تكون هذه الميزة مفيدة للمستخدمين العاديين

    بينما المطورين ، اذا كنت تقوم بتطوير تطبيق معين ونسبة الشحن قليلة في الهاتف وتريد ابقاء الهاتف على الشاحن، ولا تريد فك قفل الهاتف في كل مرة تريد تجريب التطبيق ، خصوصا لو كنت تقوم بتعديلات صغيرة وتقوم بالتجريب بكل تعديل ، فابقاء شاشة الهاتف تعمل ستغنيك عن فك القفل كل مرة لتجريب التطبيق

  6. Ibrahim_Ex يقول

    موقع عربي
    ومستخدم عربي
    والكاتب عربي
    والمتلقي عربي
    لماذا لا تحول اللغة عربيه وتشرحها بالعربي ؟.

  7. مؤمن يقول

    مقال جميل. شكرا لجهودكم
    يرجى شرح خاصية GPU Rendering

  8. M0hamedAlsheikh يقول

    مجهود جبار… شكرا 🙂

  9. أندرويدي يقول

    سلمت يداك أخ ماريو على المقال الأكثر من رائع
    أفضل مقال لك على أردرويد
    مقال رصين مرتب بلغة علمية عملية سهلة
    أحسنت … بالتوفيق

  10. ماريو رحال يقول

    أود شكر الجميع على التعليقات المشجعة، فهي تعني الكثير، كما أني أود لفت الانتباه إلى أن رأيكم بمثل هكذا مقالات هامٌ جدًا، كي أستطيع معرفة إن كان هنالك نتيجة ملموسة منها، أو يجب تحسينها على نحوٍ معين، أو ربما عدم الاستمرار بها كليًا. الآن أصبحت على يقينٍ كبيرٍ بنوعية وأسلوب الشروحات التي يجب نشرها، والفضل بذلك يعود بكل تأكيد لكم. آمل الاستمرار بتقديم كل ما هو مفيد.

    1. علي يقول

      شكرا الك ❤

  11. #kuko يقول

    مقال مفيد جداً شكرا لك ماريو

  12. Anzo يقول

    خاصية running services كانت موجودة من قبل في خانة app manager
    في نسخ الاندرويد اقل من 5
    ولكن لا ادري لماذا تم نقلها الى قسم المطورين

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.